أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الأسعد بنرحومة - تونس : عمليّة سيدي بوزيد اليوم ... وبعد؟؟














المزيد.....

تونس : عمليّة سيدي بوزيد اليوم ... وبعد؟؟


الأسعد بنرحومة
الحوار المتمدن-العدد: 5507 - 2017 / 4 / 30 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جدّت اليوم بعد منتصف النهار عملية مداهمة لمنزل في حيّ أولاد شلبي بمدينة سيدي بوزيد قامت بها قوّات من الجيش والحرس الوطني , وقد أسفرت العملية عن مقتل اثنين والقبض على ثلاثة آخرين حسب معلومات أوّلية الى جانب ايقاف صاحب المنزل . وقد تابع رئيس الحكومة يوسف الشاهد تفاصيل هذه العملية من ثكنة القوّات الخاصة للحرس الوطني ببئر بورقبة بولاية نابل .
وقد جاءت هذه العملية في وقت عرفت فيه السلطة فشلا ذريعا في معالجة الأوضاع ووقف الاحتجاجات وخاصة تلك التي اندلعت في منطقة الكامور من ولاية تطاوين ممّا عطّل نشاط 120شركة أجنبية هناك .
وقد ارتفعت وتيرة هذه الاضطرابات مع اقرار قانون المصالحة والمصادقة عليه من البرلمان رغم الرفض الشعبي له , وأصبحت عديد المناطق تهدّد بالدّخول في اضراب عام وعصيان مدني , وفي سياق ذلك تتواصل عمليات سحب الأموال من البنوك وخاصى في ولاية تطاوين.
ورغم زيارة رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى ولاية تطاوين حاملا معه رزمة من الحلول الّا أنّ زيارته تلك لم تنه الاحتجاج بل زادت في وتيرتها كما زادت في تأزيم الوضع , وهو ما دفع رئيس الحكومة الى عزل الوالي والمعتمد ورئيس اقليم الحرس الوطني ..
لذلك فانّه يغلب على الظنّ أنّ عمليّة سيدي بوزيد الأخيرة كانت مدبّرة ومقصودة في هذا التوقيت بالذات , من أحلها اتخاذها غطاء في المستقبل القريب لقمع التحركات المتواصلة في تطاوين وعدّة مناطق أخرى وانهاء موجة الاضطرابات وفكّ العزلة عن الشركات الاستعمارية الكبرى المنتشرة في الصحراء تنهب ثروات البلاد ليلا نهارا بدون توقّف , وهي أيضا عنوانا يصلح للجم الأصوات المتصاعدة وتكميم الأفواه التي تطالب يوميا بحقوقها وكرامتها , وبالتالي قطع الطّريق ربّما على من يعمل على استغلال موجة الاحتجاج للمطالبة امّا بانتخابات مبكّرة أو حوار موسّع ثان على غرار ما سمي بالحوار الوطني .
فرئيس الحكومة يوسف الشاهد وبمجرّد عودته من زيارته الى تطاوين وبعد يوم واحد أي 28 أفريل 2017 قام بعقد اجتماع طارئ بحضور وزير الدّاخلية الهادي مجدوب , ووزير الدفاع فرحات الحرشاني وآمر الحرس الوطني لطفي براهم والمدير العام للأمن الوطني ورئيس أركان جيش البرّ , وكان موضوع الاجتماع دراسة الوضع الأمني في ولاية تطاوين والأحداث التي حصلت خلال تلك الزيارة وذلك حسب ما أفاد به مصدر خاص للصريح نقله موقع زوم تونيزيانا في نفس التّاريخ .
هذا الاجتماع تزامن مع تصريح المتحدّث باسم الحكومة ايّاد الدّهماني يوم الجمعة 28 أفريل 2017 مفاده أنّ الحكومة ستتعامل بكل صرامة مع الاحتجاجات التي لا تحترم القانون وتعطّل حركة التّنقل والعمل .وهو ما يكشف عن نوايا الحكومة المستقبلية في كيفية انهاء موجة الاحتجاجات ولو بالقمع والقوّة والعنف , وأفضل ذريعة تمكّنها من تحقيق ذلك هو عنوان محاربة الارهاب وحماية الوطن , فكانت عمليّة سيدي بوزيد الأخيرة .
وتحت هذا العنوان " محاربة الارهاب " يمكن للسلطة أن تدفع بقوّاة الأمن الدّاخلي للدخول في صراع عنيف ودموي مع الشعب لقمع الاحتجاجات , وخاصة بعد صدور بيان من نقابة الحرس الوطني نقلته " وات " السبت 29 أفريل 2017 قبل يوم واحد من عملية اليوم ,وتدعو فيه الأمنييين لعدم الانسياق وراء محاولات استدراجهم الى مستنقع العنف والاتّعاظ بتجربة 2011 .وطبعا تحت عنوان الحرب على الارهاب لا تجد النقابة مبرّرا للرفض والامتناع عن ممارسة القمع الذي تريده الحكومة .
لذلك ليس مستغربا أن يتوجّه رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى ثكنة القوّات الخاصّة للحرس الوطني ببئر بورقبة لمتابعة العملية لما فيها من رسالة مضمونة الوصول الى قوّاة الحرس الوطني والى نقابة الحرس .
وليس مستغربا أيضا أن يولي رئيس الحكومة الوالي الجديد على ولاية تطاوين محمد علي البرهومي الذي عرف بموقفه العدائي للمحتجّين في انتفاضة الحوض المنجمي ...أو أن يستدعي للاجتماع الطارئ مع وزير الداخلية آمر الحرس الوطني لطفي براهم الذي تحوم حوله شبهات فبركة عديد الأفلام الارهابية على غرار عملية المنيهلة بحيّ الصنهاجة في 2016.
وليس مستغربا أن تأتي عملية سيدي بوزيد اليوم بعد خمسة أيام فقط من اعلان القبض عن خلية دوّار هيشر , ولا عن الحديث عن عودة مجموعة من العائدين من سوريا ومحاولتهم التسلّل عبر الحدود .
ان السلطة في تونس , لن يستقرّ لها المقام , ذلك أنّها سلطة غريبة مفروضة على النّاس ,منفصلة عنهم في الفكر والشعور معا , لا تقوم برعاية شؤونهم , ولا تعمل على معالجة مشاكلهم ,لأنّها موظّفة عند الغرب الأجنبي وعند شركاته الاستعمارية الكبرى , دورها حماية مصالحه وتنفيذ املاءاته فقط , وفي مقابل ذلك تستجدي هذا الأجنبي فتاتا يرمونه للشعب تحت عنوان " الدعم والمساعدات " .
فالبلاد تعيش حالة احتلال حقيقي واستعمار فضيع أبشع من الاستعمار الفرنسي أو غيره , وهي حال بقية البلاد الاسلامية برمّتها وليس في تونس فقط , والتّي أضحت تحت خديعة الربيع العربي مسرحا لسفك الدماء والقتل والتفقير والتدمير ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بريطانيا ... من الامبراطوريّة العظمى الى الخادم الذليل والتّ ...
- أزمة الدّينار التونسي .. الأسباب والعلاج
- الربيع العربي منذ 2004 بعيون أمريكيّة
- العولمة وعولمة العلمانية
- أيّ علاقة بين منظمات المجتمع المدني والاستعمار الأميركي : مر ...
- - صدّام حسين - ودوره في ما آلت اليه أوضاع العراق اليوم :اخلا ...
- - العلمانيّة - جاهليّة العصر الحديث
- السير وراء أميركا تحت شعارها - الحرب على الارهاب - هو الارها ...
- من تونس : نادي رؤية الثقافي يصنع الحدث
- لماذا فشلت ثورة أكتوبر1917 الاشتراكية
- التعليم في تونس عنوان للفشل وطريق لليأس والانتكاس
- النّقابة تحمي فساد السّلطة وعمالة الحكّام تحت شعار -الدفاع ع ...
- يحدث في بلاد المسلمين في زمن حكم أشباه الرّجال
- الولايات المتّحدة الأمريكية لا تنجح في استعمارنا بقوّتها , و ...
- الاتحاد العام التّونسي للشغل ودوره في صياغة الرأي العام لقبو ...
- ليبيا : أحداث طرابلس وحكومة السراج خطوة نحو التقسيم تنفيذ لو ...
- المناطق الآمنة وخطّة تقسيم سوريا التي حذّرنا منها منذ 2011
- الجسد السّوري تُمزّقه عمالات سائبة : هل تتدخّل الأردن في جنو ...
- أوهام محاربة الفساد في تونس
- فشل الدّيمقراطية , أكثرمن ثلاثة قرون من الفشل المتواصل ...


المزيد.....




- بالفيديو: هيفاء وهبي بملابس حربية.. هل ستقاتل معها أو ضدها؟ ...
- تقارير عراقية: قوات البيشمركة تنسحب من مناطق واسعة شمال العر ...
- خامنئي : واشنطن غاضبة لإفشالنا خططها في المنطقة
- مع نتنياهو .. ظريف ليس ظريفا !
- رئيس هيئة أركان الجيش السوري: واشنطن تحاول إعاقة تقدمنا في ع ...
- خبير: الإنسان الآلي سيصبح حقيقة واقعة!
- دي ميستورا إلى موسكو للقاء لافروف وشويغو
- الأمن المصري يضبط 17 طائرة معدة للتجسس
- سيئول وواشنطن وطوكيو: مستعدون لحل دبلوماسي للمشكلة الكورية
- مصادر إعلامية: مقتل اللواء عصام زهر الدين قائد قوات السورية ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الأسعد بنرحومة - تونس : عمليّة سيدي بوزيد اليوم ... وبعد؟؟