أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق المهدوي - الفصل في الفصل














المزيد.....

الفصل في الفصل


طارق المهدوي
الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 20:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بدأت علاقتي التنظيمية بالحركة الشيوعية المصرية في منتصف سبعينيات القرن العشرين بتواكب زمني مع بداية عملي المهني كمتدرب في بعض المؤسسات السيادية للدولة بسبب تفوقي الدراسي كطالب في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وانتهت علاقتي التنظيمية بالحركة الشيوعية المصرية في أوائل تسعينيات القرن العشرين مع استمرار دوري كماركسي بمختلف ساحات التوعية الوطنية الديمقراطية ذات الأبعاد الاجتماعية حتى الآن، بينما تطور عملي المهني رأسياً وأفقياً في مختلف المؤسسات السيادية للدولة رغم ما أصابه مؤخراً من انتكاسات لم تمنع استمرار قيامي به حتى الآن، دون أي خلط بين هذين الفسطاطين اللذين أنتمي لهما جنباً إلى جنب في الوقت ذاته رغم تكرار تعارض مقتضيات انتمائي هنا عن هناك مرات عديدة طوال هذه الفترة الزمنية الممتدة، بما صاحبه أحياناً من حرج وإحراج وسوء ظنون ونوايا واتهامات متبادلة بيني وبين بعض المنتمين هنا أو هناك، حتى أنني منذ بداية نشري لسيرتي الذاتية في أواخر العقد الأول من القرن الواحد والعشرين مازلتُ أتناول الوقائع التي يتداخل فيها الفسطاطان بحرص شديد وتمويه أشد وعلى أضيق نطاق وتحت شروط أخلاقية صارمة مثل مرور ربع قرن زمني على حدوث الواقعة المنشورة، لذلك يجوز لي أن أغضب عند التشكيك في مقدرتي التاريخية على العبور الآمن لخطوط التقاطع ودوائر التماس السياسية والمهنية وأن أتمسك بحقي في استمرار تأدية أدواري هنا وهناك، الأمر الذي يختلف كثيراً جملةً وتفصيلاً من حيث الشكل والمضمون بالنسبة إلى الإسلاميين المصريين المعاصرين سواء كانوا سياسيين أو دعويين أو جهاديين، فهم يحصلون على وظائف لا يستحقونها بوساطة بعضهم لبعض داخل مؤسسات الدولة التي يعتبرونها مجرد ساحات جهاد ينفذون مقتضياته حسب تعليمات تنظيماتهم الواجب عليهم طاعتها، ليس فقط على أصعدة التسريب المعلوماتي الأخلاقي وغير الأخلاقي ولكن أيضاً على الأصعدة العملياتية المباشرة وغير المباشرة سواء كانت ضد بعض دواخل مؤسساتهم ذاتها أو كانت تحت أسماء تلك المؤسسات ضد غيرها من المؤسسات والجماعات والأفراد، حتى أنهم قد شكلوا خلاياهم التنظيمية لتتطابق وتتوازى مع التشكيل المؤسسي للدولة مما ساعدهم على إخراج خلاياهم العاملة في الأجهزة السيادية من هياكلهم التنظيمية عادية السرية وإدخالها في هياكلهم التنظيمية عالية السرية، مثل الجهاز الخاص الذي يضم خلايا الإخوان المسلمين داخل الجيش والشرطة والقضاء والسلك الدبلوماسي وغيرها من الأجهزة السيادية الأخرى للدولة، وهو جهاز الإخوان الأكثر سرية التابع لمرشدهم العام بشكل مباشر والذي أسسه عبدالرحمن السندي وكان أول رئيس تنفيذي معروف له في عام 1942 بينما كان محمد البلتاجي آخر رئيس تنفيذي معروف له في عام 2013، لذلك فإن قيام حكام مصر المعاصرين من خصوم الإسلاميين بفصل قياداتهم وكوادرهم من وظائفهم لاسيما في مؤسسات الدولة السيادية، يبدو لي مجرد رد فعل وقائي استباقي شرير لشرور الإسلاميين المؤكدة تجاههم ضمن خصومة شريرة قائمة بين مجموعتين من الأشرار!!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مخرج استثنائي من أزمة استثنائية
- ما أنا بقاتل لكني قتيل
- بعض أسئلتي الكثيرة حول الفنانة الكبيرة
- الحقيقة والوهم في غياب المحليات المصرية
- معادلة مثيرة للحيرة والتعجب
- لماذا ينتصر الدواعش؟
- مجانين دوت كوم
- نائحات الصورة الذهنية المصرية
- المبتلون في مصر المعاصرة
- الأقوياء في مصر المعاصرة
- الناشرون في مصر المعاصرة
- البدلاء في مصر المعاصرة
- المهاجرون في مصر المعاصرة
- الأذكياء في مصر المعاصرة
- النازيون في مصر المعاصرة
- القضاء في مصر المعاصرة
- الإسلاميون في مصر المعاصرة
- الأطباء في مصر المعاصرة
- الشيوعيون في مصر المعاصرة
- واقعة رشوة كروية


المزيد.....




- حزب النهضة والانفتاح على يهود تونس
- أم في الغوطة الشرقية: أنتظر موت ابني ليجد طعاما في الجنة
- المنظمات الإسلامية في أوروبا تندد بمجازر الغوطة
- مسؤول نيجيري ينفي تقارير حول إنقاذ التلميذات من -بوكو حرام- ...
- تعرّف على الملياردير اليهودي صانع الرؤساء بأميركا
- أول تعليق رسمي من السودان على أنباء مطالبة مصر بـ-طرد الإخوا ...
- التكفير وابرز ضحاياه في اليمن
- مرشح يهودي بالنهضة: لا أسعى لاستغلال شعبية الحركة
- وفاة أسير فلسطيني في سجن إسرائيلي
- هل انتصرت الطائفية؟


المزيد.....

- اماطة اللثام عن البدايات المبكرة للاسلام / شريف عبد الرزاق
- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق المهدوي - الفصل في الفصل