أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - يمكننا مغادرة كَوْننا لكن لا يمكننا رؤيته من -خارجه-!














المزيد.....

يمكننا مغادرة كَوْننا لكن لا يمكننا رؤيته من -خارجه-!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5480 - 2017 / 4 / 3 - 22:27
المحور: الطب , والعلوم
    


جواد البشيتي
إذا كنتَ في داخل قريتكَ فإنَّكَ لن ترى قريتكَ كلها؛ فَلِتراها كلها ينبغي لكَ أنْ تخرج منها، وأنْ تَقِف، مثلاً، على قِمَّة جَبَلٍ مجاورٍ لقريتكَ.
وإذا أردتَّ أنْ ترى كوكب الأرض كله فينبغي لكَ أنْ تغادره، وأنْ تَنْظُر إليه من على سطح القمر مثلاً.
وإذا أردتَّ أنْ ترى المنظومة الشمسية كلها (الشمس وكواكبها) فينبغي لكَ أنْ تغادِرها إلى نقطة ما في الفضاء بين نجوم مجرَّتنا (مجرَّة "درب التبانة").
وإذا أردتَّ أنْ ترى مجرَّتنا كلها فينبغي لكَ أنْ تغادِرها إلى نقطة ما في الفضاء بين المجرَّات التي تؤلِّف مع مجرَّتنا عنقوداً واحداً في فضاءٍ كوني يضمُّ بلايين العناقيد، أو عدداً لا يُحْصى منها.
وإذا أردتَّ أنْ ترى عنقودنا كله فينبغي لكَ أنْ تغادره إلى نقطة ما في الفضاء الكوني، أيْ الفضاء بين عناقيد المجرَّات.
ماذا تريد أنْ ترى بَعْد؟
كأنِّي أسمعُكَ تقول: "أُريد أنْ أرى الكون (أيْ كَوْننا) كله".
وقياساً على ما تَقَدَّم، تقول: "ينبغي لي أنْ أغادِر الكون حتى أراهُ بكُلِّيته من الخارج".
كلاَّ، لن تراه كله؛ فالطريقة التي اتَّبَعْناها مِنْ قَبْل لا تَصْلُح الآن؛ لأنْ ليس للكون "خارج" حتى ترى منه الكون بكلِّيته. الكون (كَوْننا) له "داخِل" فحسب؛ فهو لا يشبه بالوناً مُنْتَفِخاً مُعَلَّقاً (أو يسبح) في "فضاءٍ آخر".
هل مِنْ وجود لـ "أكون أخرى"؟
الجواب: "لا نَعْلَم"، أو "رُبَّما"، أو "لا بُدَّ".
وعلى افتراض وجود كَوْن آخر (أو أكوان أخرى) فهل يُمْكِننا الوصول إليه؟ وكيف؟
كَوْننا له ثلاثة أبعاد (طول وعَرْض وارتفاع). إنَّها أبعاد المكان؛ ونضيف إليها بُعْداً رابعاً (يتَّحِد مع الأبعاد الثلاثة اتِّحاداً لا انفصام فيه أبداً) هو "الزمان".
تَخَيَّل أنَّكَ الآن موجود في نقطة ما من الفضاء الكوني؛ وَلْنَقُلْ إنَّكَ موجود في نقطة ما في الفضاء بين عناقيد (أو زُمَر) المجرَّات. لقد قَرَّرَتَ أنْ تنطلق من هذه النقطة مغادِراً الكون، لتراه كله من نقطة ما في خارجه.
وَلْنَفْتَرِض أنَّكَ ستسير بسرعة تُقارِب (لا تَعْدِل ولا تتجاوز) سرعة الضوء التي هي 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة؛ وَلْنَفْتَرِض أنَّكَ ستسير في خطِّ (مسارٍ) مستقيم استقامة تامة، وأنَّ اتِّجاه سَيْرِكَ سيكون "إلى الأمام"؛ فما هي النتيجة النهائية؟
بصرف النَّظَر عن الزمن الذي ستستغرقه رحلتكَ (لمغادرة الكون) ستكون النتيجة النهائية هي عودتكَ إلى النقطة التي منها انطَلَقْتَ في رحلتكَ.
وستَصِل إلى النتيجة نفسها لو سِرْتَ "إلى الخلف"، أو "إلى اليمين"، أو "إلى اليسار"، أو "إلى أسفل"، أو "إلى أعلى"؛ فلا مَخْرَج لكَ من الكون!
ومع ذلك، لا تيأس؛ فلا بدَّ من وجود طريقة ما لمغادرة كَوْننا إلى كَوْن آخر؛ لا بُدَّ من وجودها؛ ولا بُدَّ، في الوقت نفسه، من عدم مخالفة مبدأ "لا خارج للكون"!
عملاً بفرضية "البُعْد الرابع للمكان (Hyperspace)"، يمكن مغادرة كَوْننا إلى كَوْنٍ آخر؛ فالسَّيْر في هذا البُعْد فحسب هو الذي ينتهي بكَ إلى كَوْنٍ آخر.
والسَّيْر في هذا البُعْد له ما يشبه المَرْكَبَة الخاصَّة به؛ وهذه المَرْكَبَة قد تكون من "الجاذبية"، وقد تكون من "السرعة"؛ فثمَّة مواضِع في فضائنا الكوني استثنائية لجهة شِدَّة جاذبيتها، فإذا دَخَلْتَ في أحدها قد تغادِر الكون إلى كون آخر.
كيف نَفْهَم هذه المغادَرَة؟
عُدْ الآن إلى منزلكَ في القرية، وتخيَّل أنَّ منزلكَ لا نوافذ له؛ فأنتَ لا ترى إلاَّ ما يَقَع في داخل منزلك. وثمَّة منزل يَبْعُد عن منزلك بضعة أمتار؛ وهو، أيضاً، لا نوافذ له.
فجأةً، وفي طريقة ما، وَجَدتَّ نفسكَ في داخل المنزل الآخر؛ لقد انتَقَلْتَ (في ما يشبه الطريقة السِّحْريَّة) من داخل منزلكَ إلى داخل منزل آخر؛ ولن يكون في مقدوركَ أنْ ترى منزلكَ الأوَّل (بكُلِّيته) من داخل المنزل الآخر؛ فلا نوافذ لهذا المنزل ايضاً.
وكل كَوْن من الأكوان (ولو كان لدينا عدد لا يُحْصى من الأكوان) له داخل، وليس له خارج؛ والانتقال من كَوْنٍ إلى آخر إنَّما يعني الانتقال من داخِل كَوْنٍ إلى داخِل كَوْنٍ آخر، وبغتةً؛ فـ "لحظة الانتقال (من كون إلى آخر)" مع موضع الانتقال لا تُمثِّل "زماناً ـ مكاناً ثالثاً"، أو منفصلاً عن الكَوْنَيْن.
قد تُغادِر كوننا إلى كون آخر؛ لكنَّكَ لن تَجِدَ نفسكَ أبداً في خارج كوننا؛ لأنْ ليس له خارج؛ فأنتَ إنَّما انتَقَلْتَ من داخل كوننا إلى داخل كون آخر بغتةً؛ ولن ترى أبداً كوننا بكُلِّيته من الخارج.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,780,675
- الحركة في المكان والزمان ما بين الفلسفة والفيزياء!
- الرَّب الذي صَهْيَنَه بعض العرب بعد طول تهويد!
- وما زلنا في عصره نعيش!
- تخطِّي النظام الرأسمالي هو أمر ممكن وضروري!
- الحفرة الفضائية النجمية
- متى نتعلَّم -الحوار-؟!
- الزمن يتوقَّف ولكن..
- في فكرة -خَلْق المادة من العدم-
- -الإرادة-.. رؤية فلسفية!
- السفر الكوني ما بين آينشتاين وهوكينج!
- هل -الثقب الأسود- ممر إلى -كَوْنٍ آخر-؟
- أسباب وأوجه الأزمة في تعريف -الحقيقة-!
- أجوبة مادية ودينية عن أسئلة وجودية!
- صَدِّقْ أو لا تُصَدِّقْ!
- فيزياء أفسدتها الميتافيزياء!
- -التزامن- في -النسبية-
- إبيكوروس الذي منه تعلَّمْت معنى -الحياة-!
- السفر الكوني على متن -النسبية العامة- هو الأسرع!
- نظرية داروين من وجهة نظر فلسفية!
- هل من وجود ل -الحركة الطبيعية- في الكون؟


المزيد.....




- لجنة تنظيمية في واشنطن تبحث تغريم -فيسبوك-
- -لول-.. تطبيق فيسبوك السري لتجديد شبابه
- شركة روسية تعلم الذكاء الصناعي حل شيفرة صور فضائية
- عمرها 50 عاما ولها حساب على تويتر.. ديب بلو تسبح مع الغواصين ...
- ما تفسير الحلم بلعب القمار في المنام؟
- القهوة قد تحميك من ثلاثة أنواع من السرطانات.. تعرف عليها
- المستحيل ليس عراقيا.. طلاب يتألقون بمسابقة هواوي العالمية لل ...
- القهوة قد تحميك من ثلاثة أنواع من السرطانات.. تعرف عليها
- صاحبة أغنية -حلوة يا بلدي-.. غوغل يحتفل بذكرى ميلاد داليدا
- 10 حقائق يجب أن تعرفها عن النشويات


المزيد.....

- الكوزمولوجيا الفضائية غير البشرية / جواد بشارة
- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - جواد البشيتي - يمكننا مغادرة كَوْننا لكن لا يمكننا رؤيته من -خارجه-!