أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علياء المالكي - من وحي المدينة الفاضلة














المزيد.....

من وحي المدينة الفاضلة


علياء المالكي

الحوار المتمدن-العدد: 5478 - 2017 / 4 / 1 - 23:17
المحور: المجتمع المدني
    


تونس هي الدولة الحادية عشر التي أسافر إليها .. بعد الأردن وليبيا ومصر وسوريا وإيران وتركيا وألمانيا ولبنان والسعودية والإمارات لأكتشف عالما جديدا يغمرني بالأسئلة والأجوبة معا .. اكتشفت ان المغترب هو الانسان الذي يشعر بالغربة في أوطانه وخارجها و هذا يعود إلى الاختلاف الذي يشعر به فهو يتغرب بذاته عن كل من حوله رغم انه قد ينتمي إلى كل ما حوله أينما كان .. هذا الشعور بالاختلاف هو اننا في خلاف متجدد مع أنفسنا البشرية في حالة تمرد متواصل .. القانعون لا يتغربون لكن طموحات الاشخاص الآخرين تجعلهم يعشقون التغيير من أجل حياة أخرى قد وجدوها في مجتمع آخر أو افترضوا وجودها من العدم .. لذا فلو أوجدنا وطنا يلبي رغبات الجميع ستكون الحدود والاديان واللغات واللهجات والأعراق والأشكال لا أهمية لها لاختلافاتها ولكن ستبقى المشكلة من سيتسيد هذا العالم الافتراضي وهنا ينبغي أن لايعتمد المعيار على جنسية أو هوية بل يعتمد على قضية اسمى وهي السلوك والكفاءة بذلك سنتخلص من أدران البشرية و نتجه إلى تقدم فاعل .. ولكن كيف تتوحد الشعوب !
لو مارسنا هذه الفرضية على إحدى المدن ثم توسعنا بالتجربة إلى مدن اخرى ثم قمنا بدمج بعضها ببعضها الآخر وتجهيزها بجيش موحد وتكنلوجيا موحدة وأنماط حياة مختلفة ربما استطعنا أن نكتشف حلولا لإنقاذ العالم من دمار شامل .. وسيطرنا بمعياري حسن السلوك والكفاءة المهنية على عالم سادت فيه معايير الفساد والاستبداد .. بدلا من تمزيق العالم بحكومات متعددة . فليكن أفلاطون إمبراطور العالم أجمع كونه يتمتع بحسن السير والسلوك بذلك نضمن العدالة التي تضمن حق الجميع في هذه الحياة التي لا يوحدنا فيها شيء غير الأوكسجين الذي قد نختلف عليه أيضا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,684,779,281
- منى لا تقود السيارة
- حدائق الحب


المزيد.....




- بغداد.. تعذيب في وضح النهار
- مصدر مٌقرب من مُحققي الأمم المتحدة لـCNN: عملية اختراق هاتف ...
- شاهد: سكان الجزر اليونانية يطالبون برحيل اللاجئين
- شاهد: سكان الجزر اليونانية يطالبون برحيل اللاجئين
- الغموض يلف مستقبل حقوق الانسان في البحرين
- خبراء في الأمم المتحدة يطالبون بالتحقيق في مزاعم القرصنة الس ...
- البحرين... حملة أمنية للداخلية تسفر عن اعتقال شقيقين
- خبراء في الأمم المتحدة يطالبون بالتحقيق في مزاعم القرصنة الس ...
- الشرجبي يناقش مع فريق مكتب الأمم المتحدة خدمات مشاريع المياه ...
- العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - علياء المالكي - من وحي المدينة الفاضلة