أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علياء المالكي - حدائق الحب














المزيد.....

حدائق الحب


علياء المالكي

الحوار المتمدن-العدد: 5078 - 2016 / 2 / 18 - 16:34
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد الاستراحة من عيد الحب وأزمة عيد الفالنتاين لأصحاب القلوب الوحيدة أو مايعرف حاليا ( الحدايق ) تعود الأيام العادية لكي تفتش عن كلمات حب جديدة ووعود حالمة وورود نائمة قد تبعث لهم الأمل من جديد .. شدني بهذه المناسبة التي قضي عليها بسبب كل ماقيل عنها الأحاديث والروايات التي نسجت بهدف عدم الاحتفال بهذه المناسبة - المسيحية - ألسنا بأمس الحاجة للحب ؟ أليست فرصة جيدة للاهتمام بشكل مميز بمن نحب ؟ من جانب آخر صيرنا المناسبة باتجاهات متشظية كأننا نخشى أن نعترف بالحب الذي بين الرجل والمرأة كأنه خطأ أخلاقي وعار . إذن يجب أن نضع أنفسنا في زجاجة خالية من الاوكسجين ونحاول فيها أن نتنفس !
لماذا هذه المراوغة وكلنا يعرف ماهو الحب ؟ لماذا نتجاهل مشاعرنا ونخجل منها لماذا لا نرى الحب من زاوية راقية بأنه كائن أكثر جمالا وأرق من كل طيف يمر بنا ؟ فالنتناين رحمه الله ليس أسوء من شخصيات اليوم ممن يدعون الحب وقلوبهم ميتة .. ليس أسوء من قلب قاس ٍ وأياد ٍ ملطخة بالدم الأحمر وهي تحتفل بالنصر .. أن تنبض يعني أنك تعيش قد تنسى بسبب مرارة واقعنا ويأتي عيد الحب ليذكرك بماهو أسمى .
الدببة الحمراء إكتسحت الشوارع وهي تروي مشاعرها للمارة ، أعزي من بقي منها ولم تباع وتهدى لتنعم بمكان أجمل وعطر طيب وبقيت مركونة في المحلات يكسوها الغبار في ركن بعيد إنتظارا ً لموسم مقبل ربما يشتريها عاشق أحرق دبا ً قديما ً وبدأ بقصة و دب جديد ..
البعض كان سعيدا ً والبعض كان تعيسا ً بما يكفي لشراء دب أخضر يذكره بحديقته التي لم يزرها أحد .. كحديقة فان كوخ التي علق فيها أذنه في إحدى لوحاته .. وهو يعلم أن حبيبته لن يجدي معها أي شيء .. لعل القادم أجمل وليت فالنتاين كان سعيدا ً كي لا تصيبنا لعنة الحب !!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي
- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...
- -هزار سخيف-... فنانة مصرية توبّخ رامز جلال
- فنانة مصرية مشهورة تهاجم رامز جلال بسبب سخريته من زوجها
- أسلم في العشرينيات من عمره وترك العسكرية ليبدع 365 أثرا معما ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علياء المالكي - حدائق الحب