أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - مرتضى مطهري والموسوعات الفكرية ذات النزعة الإيرانية المركزية














المزيد.....

مرتضى مطهري والموسوعات الفكرية ذات النزعة الإيرانية المركزية


علي المدن

الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 09:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالقدر الذي توجد فيه مشاريع فكرية في العالم العربي هدفها إعادة قراءة التراث ونقده والكتابة عن المناهج الملائمة لتحديث الفكري الديني يوجد في إيران توجه نحو كتابة (دوائر المعارف) و (الموسوعات الكبرى) حول الثقافة الإسلامية بأصنافها كافة. في كل مؤسسة وجامعة وكلية ومعهد رغبة جامحة نحو كتابة هذه الإعمال .. بعضها بمستوى جيد علميا، وبعضها مجرد مشاريع استنزافية للوقت والمال والجهود الفكرية، بعضها يكون بدوافع علمية وبعضها بدوافع اخرى شتى، إيديولوجية وسياسية وتربوية ..
أكبر تلك المشاريع (دائرة المعارف الإسلامية الكبرى) وهي تكاد تمثل "خلاصة" لكل ما كتبه الباحثون المسلمون من عرب وأتراك وإيرانيين أو مستشرقين وغيرهم. لديّ على هذا العمل ملاحظات كثيرة متفرقة في هذا الجزء او ذاك، حول هذه الترجمة او تلك، بخصوص هذا الرأي والموضوع أو ذاك، وفِي دقة نصها العربي المنقول، ولكنني لست في معرض الحديث عن هذه النقطة. وإنما أنا في سياق الحديث عن نقطة "عامة" حول هذا العمل الكبير تتكرر في كل أجزائه. وهي انه عمل مكتوب بنزعة مركزية إيرانية لا تخطئها العين ابدا، هناك مسعى عاما يحكم الكتابات كلها أو جلها وهي (أيرنة) كل شي يمرون عليه!! بعبارة اخرى: كتاب تاريخ المسلمين الفكري وكأنه تاريخ لعقول ومفكرين إيرانيين!! والسعي حثيث لجعل كل ما يمكن (ايرانيا) .. كل ما ليس عربيا صلبيا وواضحا بنحو لا يرقى اليه الشك فهو إيراني!! الإسقاط التاريخي يبلغ حدا ينفي الهويات القديمة ويجعل القدماء بين نوعين: (عرب أقحاح بنحو يقيني مئة في المئة)، و (ما عداهم فهم "إيرانيون" بلا أدنى شك!!) .. مثلا لا وجود لسكان العراق الآخرين ممن استعربوا منذ وقت بعيد او قريب كالسومريين والبابليين والكلدانيين والأكاديين والاشوريين وغيرهم .. هؤلاء يتحولون الى فرس او (حتى ايرانيين!!! ونحن نعلم ان هذا تعريف سياسي حديث) بجرة قلم!!
يمكن ان نعتبر (دائرة المعارف الاسلامية الكبرى) هي ما كان يحلم به الراحل مرتضى مطهري وهو يكتب كتابه الخدمات المتبادلة بين الاسلام وإيران!! ففي ذروة صعود التيارات القومجية العنصرية المتطرفة في ايران وشنها هجوما كاسحا على الاسلام وثقافته ودعوتها لقطع كل صلة لإيران بالإسلام ووصفها للعرب بكل رذيلة وموبقة .. في ظل هذا الوضع كتب مطهري كتابه ليقول إن القطيعة مع الاسلام هي قطيعة مع أهم واغزر إنتاجات وإبداعات العقل الايراني!! اننا نتخلى بذلك عما هو لنا؛ لانه بالقدر الذي اخذنا (نحن الايرانيون) من الاسلام فاننا منحنا الاسلام ايضا، منحناه علماء وفقهاء ومفسرين وغيرهم، وتفريطنا بهذا التاريخ هو تفريط بهؤلاء .. لقد لعب كتابه (خدمات متبادل) دورا هائلا في إرساء تقليد في الدراسات الإسلامية الإيرانية غير علمي وغير تاريخي، يغذي مركزية ثقافية قومية "ايرانية". وانا أقول "ايرانية" للأن مطهري يقول ذلك ويفعله عن وعي وقصد! هو مهتم بخلق اتجاه ثقافي يدمج الإيرانيين ويوحدهم في هوية قومية واحدة من جهة، ولا تفرط بمكتسبات الانتماء للاسلام من جهة أخرى. ولهذا فهو لا يتحدث عن (فُرس)، بل عن "إيرانيين، لأنه يصرح بأن التأكيد على القوميات الفرعية يمزق المجتمع الايراني ويفرقه، وهذا مناقض للهدف الذي يطمح إليه مطهري. كما أنه يعلم أن فكرة "تفريس" تاريخ وعلوم الإسلام فكرة غير واقعية؛ لأن إسهام غير الفرس من شعوب إيران في تاريخ الاسلام وثقافته أكبر بكثير ممن ينتسبون من تلك الشعوب للفرس. يمكن مقارنة كتابات مطهري هذه بأدبيات بعض القوميين العرب، لاسيما المسيحيين منهم، ممن يدمجون الاسلام، بالمعنى الثقافي والاجتماعي واللغوي، في تاريخ العرب المعاصر، ويتحدثون عن المسلمين بوصفهم عربا وليس بصفتهم العقائدية كمسلمين. على أن كلام هؤلاء أعمق وأدق (عرقيا ولغويا) من كلام مطهري، وإن كان هو الاخر ليس حديثا علميا مرضيا تاريخيا ..
من هنا نجد مطهري، في كتابه هذا وفي جميع محاضراته و كتبه الأخرى، منخرطا في مشروع له بداية ولا نهاية له، وهو (أخذ الجمل بما حمل)!! والسعي بنحو حثيث عن الأصول القومية لجميع الشخصيات التي يترجم لها، وبالتالي جعل جميع من يمر بهم، ويمكن تحويلهم إلى (ايرانيين) ... جعلهم (إيرانيين) بنحو نهائي وأبدي!! على العكس من موقف شريعتي الذي بقي خطابه أمميا لا يكترث للخطابات القومية البالية.
يمثل كتاب (خدمات متقابل بين اسلام وإيران) اليوم البيان التدشيني لكتابة تاريخ الإسلام وثقافة المسلمين وفقا لهاجس النزعة القومية المركزية في الدراسات الفكرية المعاصرة في إيران ... كما أن دائرة المعارف الإسلامية الكبرى هي المسرد التفصيلي لذلك البيان في مجلدات ضخمة ومطولة ...
الوعي التاريخي وحده من يحررنا من مخالب هذه المتاهة الزائفة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,077,084
- ما الذي يستفز الطائفي المخاتل؟
- مجتمعاتنا وتنمية المشاعر وتدريبها
- المرجعية الدينية المعاصرة ومفهوم العمل السياسي
- الاختلاف المنهجي بين المعارف التجريبية والمعارف الإنسانية
- الفلسفة وعلاقتها بالعلوم الأخرى
- التصوف ودوره في حياتنا المعاصرة
- الإرث الفكري للمعتزلة بين التسنن والتشيع
- الجديد القديم في السياسة العراقية وأزماتها
- العهدان الملكي والقاسمي والعقل السياسي الشيعي
- للمنددين بالمظاهرات
- ويلفرد مادلونگ ونقص الترجمة في حقل الدراسات الشيعية
- هل نحن ناضجون؟
- كيف ندافع بنحو صحيح عن التفلسف الخلَّاق ؟
- هل كان الصدر سياسيا فاشلا؟
- مهنة الفيلسوف
- أحوال ملوك التتار المغول
- لماذا استهداف مساجد الشيعة؟
- الأنموذج الملهم بفعل الخير
- العرب على مفترق طرق اللاهوت
- البصرة والخليج الداعشي


المزيد.....




- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...
- مديرة مدرسة إسلامية غير مسجلة في بريطانيا تتحدى السلطات وتوا ...
- الفاتيكان يبتكر مسبحة صلاة إلكترونية بصليب ذكي
- الأردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- ما هي أبعاد تبني تنظيم -الدولة الإسلامية- إطلاق سراح عدد من ...
- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي المدن - مرتضى مطهري والموسوعات الفكرية ذات النزعة الإيرانية المركزية