أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق المهدوي - لماذا ينتصر الدواعش؟














المزيد.....

لماذا ينتصر الدواعش؟


طارق المهدوي
الحوار المتمدن-العدد: 5462 - 2017 / 3 / 16 - 13:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لماذا ينتصر الدواعش؟
طارق المهدوي
رغم توافر بعض عناصر القوة لدى الجهاديين الدواعش سواء من حيث إيمانهم بالإيديولوجية الإسلامية السنية المحكمة في شموليتها الآخروية والدنيوية، والتي يستخرجون منها عقيدة قتالية يقينية مدفوعة بوعود آخروية ومظلومية دنيوية تمنحهم شعارات تعبوية قادرة على جذب وتحريض ألوف الاستشهاديين، أو من حيث حصولهم عبر عدة قنوات مباشرة وغير مباشرة على الكثير من الدعم المالي والعسكري الخليجي والتركي مما يتيح لهم قواعد وأغطية ومهارات الكر والفر القتاليين، فإنه يصعب فهم انتصاراتهم المتتالية على خصومهم المحليين والإقليميين والعالميين بشكل دقيق دون النظر لمكونات الخرائط البشرية والسياسية المتداخلة معهم والتي يمكن تقسيمها إلى ثلاث مجموعات افتراضية رئيسية، تضم أولاها المسلمين السنيين المؤمنين بالإيديولوجية الإسلامية السنية عبر مدارس أخرى غير جهادية سواء كانت دعوية كالسلفيين أو كانت سياسية كالإخوان المسلمين أو كانت أزهرية أو صوفية أو عشوائية أو غيرها، ويقودهم قهراً عسكريون فاشيون هم في الأصل يؤمنون بالإيديولوجية الإسلامية السنية مع كونهم انتهازيين يستخدمون نفس الإيديولوجية لتضليل شعوبهم والسيطرة عليها، وهذه المجموعة تنهزم حتماً أمام الدواعش لأنها تقاتلهم على شك ومضض حيث ترفع نفس ما يرفعه الدواعش من شعارات لاتفاق الفريقين على منبع إيديولوجي أصلي واحد هو الشريعة الإسلامية السنية، والتي تؤكد بوضوح لكل ذي عينين فاحصتين أن الجهاد هو التطور الطبيعي للإسلام السني وبالتالي يكون الجهاديون هم القادة الطبيعيين للمسلمين السنيين، أما المجموعة الثانية فتتكون من الطوائف الدينية المغايرة للإسلام السني سواء كانت مسيحية أو يهودية أو إسلامية شيعية أو غيرها وهذه المجموعة تنهزم حتماً أمام الدواعش لأنها تقاتلهم على استحياء ومداراة، حيث يثير قتالها المكشوف بصفاتها المذكورة ضد الدواعش غضب واستفزاز وعداوة مليار ونصف المليار من المسلمين السنيين العاديين الصامتين إلى جانب ملايين الرافضين للحروب الدينية والطائفية من المدنيين العلمانيين المنتشرين في مختلف البلدان، هؤلاء المدنيون العلمانيون الذين يشكلون المجموعة الثالثة والأخيرة وهم يرفضون أيضاً بوضوح كافة الجرائم المباشرة وغير المباشرة التي يرتكبها الجهاديون الدواعش ضد شعوبهم دون التفات لمبرراتها الدينية، وهذه المجموعة تنتصر حتماً على الدواعش داخل كل بلد من البلدان التي ينتمي إليها الفريقان لأنها تقاتلهم على يقين ومكاشفة لولا أن المجموعتين الأولى والثانية تمنعانها فيجد المدنيون العلمانيون أنفسهم أمام الجميع وهو ما لا طاقة لهم به، وهكذا ينتصر الجهاديون الداعشيون ويواصلون تمددهم محلياً وإقليمياً وعالمياً حتى لو اضطروا لتغيير جلدهم واسمهم إلى ما هو قديم أو مستحدث!!.
طارق المهدوي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مجانين دوت كوم
- نائحات الصورة الذهنية المصرية
- المبتلون في مصر المعاصرة
- الأقوياء في مصر المعاصرة
- الناشرون في مصر المعاصرة
- البدلاء في مصر المعاصرة
- المهاجرون في مصر المعاصرة
- الأذكياء في مصر المعاصرة
- النازيون في مصر المعاصرة
- القضاء في مصر المعاصرة
- الإسلاميون في مصر المعاصرة
- الأطباء في مصر المعاصرة
- الشيوعيون في مصر المعاصرة
- واقعة رشوة كروية
- يحدث في مصر الآن
- مجرد خواطر عابرة
- النوم في أحضان داعشية
- حملة لمكافحة الغباء الجماعي
- هؤلاء قتلوا حفيدك يا مبارك
- أفلام من ملفات المخابرات


المزيد.....




- تواصل محاكمات رموز -الإخوان- في مصر
- تركيا تدعو الدول الثماني الإسلامية للتعاون قبيل قمتها
- عبد الرزاق الكاديري: الفاشية الدينية محاولة لكشف مضمونها الط ...
- مقتل 43 جنديا أفغانيا في هجوم انتحاري لحركة طالبان
- -نصرة الإسلام والمسلمين- تعرض أسراها من جيش مالي
- ولد أمبالة: الفتوى المضللة سببت الدمار فى العالم
- رئيس حزب سلفي يمني يدعو للتحقيق مع بن بريك
- قائد المخابرات البريطانية: خطر المتطرفين الإسلاميين غير مسبو ...
- تركيا تستعد لرئاسة مجموعة الدول الإسلامية النامية
- مسلمون ويهود يجوبون واشنطن لنشر رسالة سلام


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق المهدوي - لماذا ينتصر الدواعش؟