أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - أنا أُحِبُكَ - 3 - maisa saboh














المزيد.....

أنا أُحِبُكَ - 3 - maisa saboh


بابلو سعيدة
الحوار المتمدن-العدد: 5452 - 2017 / 3 / 6 - 09:22
المحور: الادب والفن
    


أنا أُحِبُكَ " 3 " maisa saboh
في رياض الأطفال ، كانت سائرة تلعب مع الصغار شدّ الحبال / وفي المدرسة، كانت الأولى في سُلّم الدرجات. وعندما تسْمعُ صوتها، تشعر بالدفء... والحنان. وتنظر إلى قامتها، وعينيها المشعتين ، وحركات يديها ، وتعابير وجهها، وتناسق أعضاء جسمها تحْسبها حورية / ملاكاً هبط من سطح القمر إلى كوكبنا الأرضي . أخرج باولو الموبايل من جيبه . وتلفن إلى سائرة في الرابع من نيسان . أجابت : أنا سائرة . ــ وأنا باولو . أنا موجود الآن قرب محطّة القطار، المقابل لبلدتكم . وقد بدأتُ منذ فترة وجيزة في تأليف كتاب علوانه " جمهورية الفرح " ، وأنت واحدة منهنّ ... وأرغبُ أن نلتقي وجهاً لوجه. أجابتْ بصوت جذّاب يمنحك الفرح، وحبّ التعلق بالحياة .ــ أهلا باولو .بعد دقائق سأكون بسيّارتي... عندكم . - وقد وصلتْ فِعْلاً على وجه السرعة . وتوجّها معاً إلى تلال بيتها الريفي المشرف على البحر. جلستْ إلى جانبه . وتعانقتْ النظرتان . قال باولو لذاته . اُعْحِبَتْ بحديثي ، وبي كثيراً . وُأُعْجِبْتُ بها ، وبحديثها أكثر . وكأن كلّ واحد منّا، كان يعرف الآخر... ويعشقه منذ زمن بعيد ... بعيد . -ومع بداية الربيع التقيا ثانية . تعانقا هذه ... المرّة . وبعد يوم أُصيبت بالأرق وأصيبَ هو بالأرق اليوم التالي من شدة الفرح . وفي الصيف ، ولأوّل مرّة في تاريخيّة حياتها ارتأت دعوة المعجبين بها والزملاء والمعارف من ادباء وفنانين وقرّاء، لحضور أوّل حفلة توقيع لها، على روايتها الجديدة " الحالمان " كان الحضور ... خجولا . وكان باولو واحداً منهم . ودار حوار طويل بينهما .. قالت له أخيراً : أنا دخلت موسوعة Guinness وأنا بنت البحر... الذي انتج أول أبجديّة... عرفها التاريخ. ولم أصلْ إلى الشهرة المحليّة والإقليميّة التي وصل إليها بعض النجوم في الأدب ... والفنّ .. أجابها باولو . ولّى زمن الظواهر الفردية . واستطردت باسمة متسائلة .ــ لماذا حتّى الآن يا صديقي باولو، الوسط الاجتماعي والأدبي لا يحترم حضوري ومشاعري . ويشهّرون بي . ويطْمسون تاريخي. ويقاطعون غالباً حفلات التوقيع على رواياتي . وهيأوا لي عديداً من الشباك ، والمساومات ..أجابها باولو بصوت خافت . ــ صديقتي : أنت سُنبلة قمحٍ لا ... تنحني ... للريح العاصف ..وأنت قامة فكرية .... منتصبة ، ومتفوقة على الجميع . لأنّك فتيّة... ومنارة ... للمسافرين ... واستراحة ... للعاشقين . وقبل أن أراك في عيني ... رأيتك فعلاً في حلمي تطبعين قبلة على شفتي. وتقولين : أنا ... أُحبُكَ .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,793,306,955
- نداء - 1 - maisa saboh
- هوس .. الألقاب.. والديكتاتوريات - 1 - maisa saboh
- الحرب والسلام - 3 - maisa saboh
- القاصة saboh maisa الخوري سليمان - 4 -
- تاج العثمنة -2 - 2
- MAISA SABOH -5
- MAISA SABOH 4 L4
- MAISA SABOH الإعلامية- - 4 K5
- t تماضر الخطيب - 1 -
- الأب الأسطورة . د عبد اللطيف اليونس -1 - 1
- MAISA SABOH الإعلامية 4L 4
- MAISA SABOH الإعلامية- - 4 -
- MAISA SABOH الإعلامية- - 3/3
- M AISA SABOHالإعلامية-
- 2 /2 saboh maisa
- الإعلامية } MAISA SABOH - 1- 2-
- الإعلامية - MAISA SABOH - 1
- تقدمة
- السلام
- . الحرب والسلام


المزيد.....




- يتيم: مواطن مغربي وأفتخر.. ومسؤول حكومي
- -يوميات رجل منحوس- يعيد الدراما القطرية للشاشات المحلية
- عراقي من البصرة يترأس المنظمة العربية للترجمة
- -طريق السموني-.. غزة تفرض نفسها بمهرجان كان
- البوابة 7 مسرحية مغايرة تستهدف فضح الارهاب في الوطن العربي
- الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي الإيراني وإيرا ...
- القضاء اللبناني يصدر قرارا نافذا بعد حادثة دمج آيات من القرآ ...
- خطّاط تركي يُبدع أكبر -حلية شريفة- بالعالم
- -سعفة الكلب- من نصيب شيواوا بمهرجان كان
- أكاديمي ينفي مزاعم إدمان موتسارت للكحول!


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيدة - أنا أُحِبُكَ - 3 - maisa saboh