أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - حوارى للدفاع عن محمد عبد الله نصر














المزيد.....

حوارى للدفاع عن محمد عبد الله نصر


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 5447 - 2017 / 3 / 1 - 01:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



د راشد-:" محمد عبد الله نصر " لم يخطىء عندما فسر القطع بعدم البتر الكامل
قال الشيخ الدكتور مصطفى راشد، إن القنوات التلفزيونية ترفض اعطاءنا الفرصة للدفاع عن محمد عبد الله نصرالشهير بالشيخ "ميزو" الذى حكم عليه بالسجن 5 سنوات لمجرد انه فسر القطع بعدم البتر الكامل ومحمد لم ينكر الحد بل فسر لغويا كلمة القطع واجتهد والمجتهد يصيب ويخطىء ويثاب فى كل الأحوال ، والغريب أن الاخ سمير صبرى المحامى رافع الدعوى يكلمنا فى الدين ويفتينا فيه رغم أنه ليس دارس أو متخصص ورغم أنه المحامى والمدافع ووكيل المطربة نجلا المعروفة بمطربة الحصان فكيف نصدقه ؟
وأضاف راشد في تصريحات خاصة ل"القرار المصري"، أن حكم المحكمة غريب من نوعه وأعتقد أن فيه نوع من الإنتقام لأن القاضي حكم على الشيخ محمد بالحد الأقصى للعقوبة 5 سنوات رغم ان العقوبة ممكن ٲن تكون غرامة او ستة ٲشهر ومن بعد جلستين ، ومن المفترض أن يكون هناك إستئناف ومحمد خارج السجن لكن القاضى طلب حضوره واثبات وجوده رغم وجود محامى وكيل عنه وفى الجنح لا يلزم اثبات حضور المتهم وهو مايعنى ان نية القاضى مبيتة وايضا قرر القاضى ان محمد يظل محبوسا حتى الاستئناف رغم ان غالبية القضايا المتهم يستٲنف ويخرج او على الاكثر يدفع كفالة من اجل ان يستٲنف اما الاستئناف محبوسا تكون فى اشد انواع الجرائم الخطرة ، وهذا نادرا ما يحدث.
وتابع راشد، أن القانون الذي يحاكم به الشيخ محمد هو قانون إزدراء الأديان،وانا هنا لا ٲناقش الحكم ولكن اتناوله من الزاوية الدينية والفنية كمتخصص ، وكان من المفترض أن يرجع القاضي لعلماء الدين للحكم عليه فالرجوع للخبراء امر قانونى لان القاضى رجل قانون وليس رجل دين ولذلك هناك مصلحة الخبراء بوزارة العدل فى الطب والهندسة وكل الامور ويرجع لها القاضى والمتهم من حقه ان يقدم رٲى من الخارج والقاضى لم يفعل ذلك ، وهذا الٲمر ماجعلنى اخرج من مصر فقد اجد نفسى فى السجن لمجرد اجتهادى ولا استطيع ان احاسب من حبسنى ، في حين ان القاضي أعتبر نفسه هو القاضي والخبير والخصم والحكم، وهذا شيء عجيب، وهذا الامر محتاج بحث، مشيرا إلى أن الإزدراء يقع على كل الٲديان لكن فى الشق الإسلامى ينحصر الإزدراء في ثلاثة امور وهي 1- سب الذات الالهية أو سيدنا النبى ص 2- ٲو ٲنكار ماهو معلوم من الدين بالضرورة من القرآن الكريم أوالٲحاديث الصحيحة المتواترة 3- ٲو السخرية من الدين الإسلامى ، والشيخ محمد لم يفعل أيا منهم.
وأضاف راشد، أن الشيخ محمد عضوا في الإتحاد العالمي لعلماء الإسلام من أجل السلام، الذي يتولى رئاسته، والشيخ محمد اجتهد عندما فسر الأية 38 من سورة المائدة قوله تعالى والسارق والسارقة فاقطعواٲيديهما -- وفسر القطع هنا بمعنى التجريح او التشريط وليس البتر واشار إلى قوله تعالى فى سورة يوسف "وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ" بأن القطع ليس البتر الكامل بل تقطيع لليد أو تشريط لها، وهذا إجتهاد من محمد وانا لى بحث سابق بذلك منذ20 سنة وقال بكلام قريب من ذلك ابن رشد والكواكبى وطه حسين وغيرهم والإجتهاد له حسابين إن أصاب له أجرين وإن أخطأ له أجر.
واستطرد راشد، أن مصر في حاجة إلى إصلاح كامل للقضاء لأن منذ 30 عاما، عندما كان عضوا في جماعة الإخوان الإرهابية وهو يعلم جيدا أن من مبادئهم التركيز على دخول النيابة والقضاء والإعلام والصحافة والتعليم وكانوا يفعلوا المستحيل من أجل التواجد في هذه الأماكن المهمة المحترمة ، ويخشى من إختراق الإخوان والسلفيين لهذه الأماكن ولابد من إعادة إصلاح القضاء في ظل العدالة الغائبة فى عدة امور .
كانت محكمة جنح شبرا الخيمة، قد قضت، الأحد الماضي، بالقضية رقم 1277 ازدراء أديان، بمعاقبة محمد عبدالله عبد العظيم الشهير بالشيخ "ميزو" بالسجن 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، لاتهامه بازدراء الأديان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,602,496,801
- حوار صحفى قبل النشر فهل لديكم إضافة أو تعديل
- لايوجد مانع شرعى يمنع الرجال من لبس الدهب
- لا يوجد مانع شرعى من ولاية المرأة على الرجال وهما متساويان ف ...
- لماذا تسكن الجن والعفاريت بلادنا فقط ؟
- الحلقة الحادية والعشرون من رواية ( إنه أخى )
- إلى كل مثقف وكل مسؤول وطنى مصرى
- الطلاق الشفهى باطل
- سيئات الخلافة العثمانية (5)
- الحلقة التاسعة عشر والعشرون من رواية ( إنه أخى )
- الحلقة السابعة والثامنة عشر من رواية ( إنه أخى )
- الحلقة الخامسة عشر والسادسة عشر من رواية ( إنه أخى )
- الحلقة الثالثة عشر والرابعة عشر من رواية (إنه أخى )
- الحلقة الحادية عشر والثانية عشر من رواية (إنه أخى )
- الحلقة التاسعة والعاشرة من رواية (إنه أخى )
- الحلقة السابعة والثامنة من رواية( إنه أخى )
- الحلقة الخامسة والسادسة من رواية ( إنه أخى )
- الحلقة الثالثة والرابعة من رواية إنه أخى ( 22 حلقة ) وسوف نو ...
- رواية ( إنه أخى ) قصة واقعية
- نعم يرث غير المسلم من المسلم والمسلم من غير المسلم
- من يلجأ لكاهن أو عراف أو مُنجم يكفر بشرع الله


المزيد.....




- الأسد: -مقتل- البغدادي وبن لادن وإبشتاين ولو ميسورييه -أعمال ...
- الأسد: لو بقي البغدادي وبن لادن أحياء لقالوا الحقيقة في ظرف ...
- شاهد.. ماهية شعار مؤتمر الوحدة الإسلامية ودلالاته؟
- موراليس يطلب من المنظمات الدولية والكنيسة التدخل لحل الأزمة ...
- الاحتلال يعلن اغتياله لأحد قادة الجهاد الاسلامي الليلة الماض ...
- ابراهيم الديلمي: الشعب اليمني لن يتخلى عن قضية الامة الاسلام ...
- ابراهيم الديلمي: تمسك الشعب اليمني بالاسلام المحمدي الاصيل ه ...
- معرض في نيويورك يجسد مراحل ملاحقة أسامة بن لادن
- الشيخ عيسى قاسم: الامة الاسلامية أمام إمتحان من خلال موقفها ...
- وزير الاوقاف السوري: قضية القدس قضية عقيدة إسلامية نؤمن بها ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى راشد - حوارى للدفاع عن محمد عبد الله نصر