أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى العبيدي - هل هي نهاية الديكتاتورية في غامبيا؟














المزيد.....

هل هي نهاية الديكتاتورية في غامبيا؟


مرتضى العبيدي
الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 14:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتعدّد السيناريوهات في الدول الإفريقية، مهما كان حجمها أو موقعها من القارّة، لكن النتيجة هي نفسها: المحافظة على أنظمة حكم ديكتاتورية واعتبار الشعوب، بعد خمسين سنة وأكثر من الاستقلالات الشكلية، غير جديرة بحياة ديمقراطية. وقد كنا في مقالات سابقة تحدثنا عن البلدان التي شهدت انتخابات رئاسية خلال سنتي 2015 و2016، مشيرين إلى أن القليل منها فقط شهدت انتخابات دون قلاقل أو دون طعن في نتائجها من هذا الطرف أو ذاك.

الانتخابات تُطيح بديكتاتور غامبيا

وآخر هذه الانتخابات للسنة المنقضية هي التي جرت في غامبيا يوم غرّة ديسمبر 2016. و تقع غامبيا في غربي إفريقية وهي عبارة عن قطعة أرض مستطيلة اقتطعها الاستعمار البريطاني من السينيغال على طول النهر الذي يحمل نفس الاسم "نهر غامبيا" بحيث لا تحدّها غير السينيغال من كل الجهات التي تتقاسم معها 740 كلم من الحدود مع منفذ بحري على المحيط الأطلسي الذي يصبّ فيه النهر المذكور. فهي من أصغر البلدان الإفريقية إذ لا تتعدى مساحتها 11300 كلم مربع ويتجاوز عدد سكانها بقليل المليون ونصف نسمة.
ومنذ إحرازها على استقلالها سنة 1965، لم تعرف غامبيا سوى رئيسين فقط: "داودا جاوارا" الذي يعتبر محرّر البلاد والذي عيّنته بريطانيا عند انسحابها رئيسا لحكومة غامبيا تحت مظلة العرش البريطاني، قبل أن يُعلن قيام الجمهورية سنة 1970 ويصبح أول رئيس لها إلى حدود 1994 حيث أزاحه ضابط شاب يُدعى "يحيى جمّاح" في انقلاب عسكري سنة 1994، وهو الذي حكم البلاد بالحديد والنار حتى تاريخ الانتخابات الأخيرة. وهي الانتخابات التي أمكن فيها للمعارضة الغامبية الموزعة على ثمانية أحزاب أن تتفق على ترشيح منافس وحيد ليحيى جمّاح المنتهية ولايته، ألا وهو "آداما بارّو"

تبعات الانتخابات

وحال الإعلان عن فوز "آداما بارّو" الذي حصل على 45,5℅ من الأصوات مقابل 36,7℅ لجمّاح، بادر هذا الأخير بالإقرار بالنتيجة وتوجّه لخصمه الفائز بهذه العبارات عبر التلفزيون الرسمي: " أنت الرئيس المنتخب لغامبيا، أتمنى لك الأفضل"، مؤكدا أن هذه الانتخابات "كانت الأكثر شفافية في العالم". لكنه عاد بعد يومين أو ثلاثة للتشكيك في النتائج مطالبا بإعادة الانتخابات لا في بعض المدن أو الأقاليم فحسب بل في كامل البلاد التي دخلت منذ ذلك الحين في حالة من الاحتقان والاضطراب والخوف من الحرب الأهلية، فهاجر أكثر من نصف سكانها إلى السينيغال المجاور وأصبحت معظم المدن بما فيها العاصمة "بانجول" مدن أشباح.
فنشطت الوساطات من دول الجوار للتوصل إلى حل سلمي يحقن الدماء، واجتمع رؤساء دول "المجموعة الاقتصادية لدول غربي إفريقيا" التي تنتمي إليها غامبيا، فأوفدت رئيسي غينيا وموريطانيا إلى غامبيا في محاولة لإقناع جمّاح بتسليم السلطة للرئيس المنتخب، كما أنها قررت في مرحلة لاحقة تشكيل قوة عسكرية من سبعة آلاف رجل للتدخل عند الحاجة لجبره على المغادرة (علما وأن الجيش الغامبي لا يعد أكثر من 900 عسكري)، في إطار عملية أطلق عليها اسم "إعادة الديمقراطية" حصلت على الضوء الأخضر من المنتظم الأممي.

دول الجوار تتدخل

وما أن أخذت الأمور في التعقد حتى سارعت عديد البلدان الإفريقية وخاصة منها بلدان "المجموعة الاقتصادية لغربي إفريقيا" في الاعتراف بالرئيس الجديد للضغط على يحيى جمّاح وحمله على التخلي سلميا. وفي الليلة الفاصلة بين 11 و12 جانفي، أمكن للرئيس المنتخب التحوّل خلسة إلى السينيغال حيث انتظم يوم 15 جانفي بمقر السفارة الغامبية في داكار حفل أدّى فيه "آداما بارّو" اليمين الدستورية في انتظار التوصل إلى حل لهذا المأزق.
فعاشت البلاد أياما وليال من الرعب والخوف من المجهول، وشرعت القوات المشكلة من جيوش سبع دول إفريقية في اجتياز الحدود، وهو ما جعل قائد الجيش الغامبي الموالي لجمّاح يعبّر عن إقراره بنتائج الانتخابات وولاء الجيش للرئيس المنتخب، وهو ما سهّل حينها مأمورية رئيسي غينيا وموريطانيا في حمل جمّاح على الرحيل واختيار منفاه، إذ عرضت عليه دول عديدة اللجوء إليها ومنها المغرب وموريطانيا وغينيا وقطر. وقد اختار في النهاية التوجه نحو غينيا الاستوائية والاستقرار بها، تاركا مفاجأة رهيبة لخلفه الذي أُخبر أن خزائن الدولة كانت خاوية، وقد كان المراقبون الذين واكبوا رحيل جمّاح عند منتصف ليلة 21 جانفي لاحظوا العدد الكبير من الصناديق الحديدية التي كانت تُشحن على متن الطائرة الرئاسية دون معرفة محتواها.

تحديات بالجملة تنتظر الرئيس الجديد

وهكذا يضيف هذا العمل الإجرامي صعوبات أمام الرئيس الجديد الذي يرث أصلا وضعا اقتصاديا كارثيا، إذ أن غامبيا التي يعتمد اقتصادها على قطاع فلاحي متخلف، وعلى الصيد البحري وشيء من السياحة على ساحل المحيط، تعتبر من أفقر الدول الإفريقية ويعيش أكثر من 60℅ من سكانها تحت عتبة الفقر (أي بأقل من 1,25 دولار يوميا)، حسب تقرير صادر عن المنظمات الأممية سنة 2014. ورغم هذه التركة الثقيلة، تعهّد "آداما بارّو" بإحداث القطيعة مع ممارسات 22 سنة من الديكتاتورية والفساد، وقال إنه يملك فريقا لديه الخبرة اللازمة لإخراج البلاد من الوضع الموروث. ووعد بإعطاء الأولوية إلى النهوض الاقتصادي حتى يكفّ الغامبيون عن الفرار من وطنهم في قوارب الموت بحثا عن حياة أفضل في أوروبا أو حتي في بعض البلدان الإفريقية. وقال مستشاروه أنّه يعتزم إلغاء بعض القرارات التي اتخذها سلفه ومنها بالخصوص انسحاب غامبيا من المحكمة الجنائية الدولية، ومن الكومنولث، وإلغاء إعلان غامبيا "جمهورية اسلامية" الذي حصل بتاريخ 12 ديسمبر 2015 في خطوة مناقضة لدستور البلاد الذي ينص صراحة على فصل الدين عن الدولة. فهل يكسب الرئيس الجديد هذه الرهانات، وخاصّة رهان الديمقراطية بجعلها ممارسة يومية بعدما كانت مجرّد شعارات تزيّن دستور البلاد؟







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل يقدر ترامب على تنفيذ ما جاء في خطاب التنصيب؟
- الحاكم بأمره رجب الطيب أردوغان يُدستر الدكتاتورية
- الاتحاد العام التونسي للشغل: مؤتمرات ومؤتمرات
- هل تؤشر تصريحات دونالد ترامب على أزمة قادمة مع الدول الأوروب ...
- هل تقطع عملية اسطنبول نهائيا حبل الود بين النظام التركي وتنظ ...
- أحداث 2016 تكشف عمق أزمة النظام الرأسمالي العالمي
- ماذا وراء اغتيال السفير الروسي في أنقرة؟
- ما الجدوى من مواصلة تنظيم انتخابات رئاسية في البلدان الإفريق ...
- قراءات جديدة لمعركة بنزرت في العدد الأخير ل-الفكرية-
- مانديلا، أيقونة المقاومة والصمود في القرن العشرين *
- هل ستقضي نتائج استفتاء 4 ديسمبر في إيطاليا على أحلام رئيس حك ...
- اليمين الفرنسي ينظم صفوفه استعدادا لانتخابات 2017
- هل ستتغيّر السياسات الأمريكية بصعود دونالد ترامب؟
- حملة النهج الديمقراطي تكشف الوجه الحقيقي لمهزلة الانتخابات ف ...
- ما الذي يعيق توحّد اليسار في تونس؟*
- النهج الديمقراطي على طريق تأسيس الحزب المستقل للطبقة العاملة ...
- ماذا يعني فوز حركة النجوم الخمسة برئاسة بلديتي روما وتورينو ...
- من المستفيد من الانتخابات المُعادة في اسبانيا؟
- قراءة في كتاب حسين الرحيلي -الاقتصاد التونسي بين فشل الساسة ...
- ماذا يجري في جمهوريات يوغسلافيا السابقة؟


المزيد.....




- شاهد.. لحظة لقاء كيم جونغ أون برئيس كوريا الجنوبية
- شاهد.. حراس زعيم كوريا الشمالية يركضون حول سيارته
- المشير حفتر يصل إلى ليبيا -بصحة جيدة- بعد أسبوعين من العلاج ...
- المعلمي: 125 هجمة صاروخية للحوثي على المملكة للآن وإيران مست ...
- زعيم كوريا الشمالية وعد بعدم إيقاظ  نظيره الجنوبي بهدير الصو ...
- كيم يعود إلى وطنه لتناول الغداء!
- كيم مستعد لزيارة سيئول -في أي وقت-
- القبض على شرطي -سفاح- بعد 40 عاما من البحث المتواصل!
- سيئول تدعو لربط السكك الحديدية بين الكوريتين
- كيم جونغ أون جلب معه إلى القمة معكرونة لذيذة!


المزيد.....

- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مرتضى العبيدي - هل هي نهاية الديكتاتورية في غامبيا؟