أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الله الشيخ - 7- علي بن أبي طالب والخيال















المزيد.....

7- علي بن أبي طالب والخيال


عبد الله الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 5423 - 2017 / 2 / 5 - 09:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


7
علي بن أبي طالب
والخيال
عبد الله الشيخ
أسئلة لا بد منها
لم يكتب أحدٌ عن عليّ الحقيقي من زاوية استقراره النّفسي، وعقده التي تتحكّم به، وواقعه، وتصرفاته، وأهدافه، وسلوكه الإنسانيّ، وأخلاقه الشّخصيّة وهل هو محبوب أم مكروه، كريم أم جشع، محبّ للآخرين كأبي بكر وعمر وعُثْمان بن عفّانِ أم أنانيّ، وهل هو رحيم إلى أقصى حدود الرّحمة كعُثْمان بن عفّانِ ومُعَاوِيَة أم سفّاك شرس، وهل هو مستقيم عادل زاهد كأبي بكر وعمر أومنحرف، أهو طيب السّريرة كأبي عُبيْدَةَ أم خبيث، وهل هو من القلة الرّفيعة المتمسكة بالمبادئ، أم من الفئة المتهافتة على مصالحها الخاصّة، وهل صحيح أن الله خلقه قبل النّاس قاطبة أم خُلق في حينه حيث ذكر في التّاريخ! كما لم يتناول أيّ باحث صفاته المكرّسة في عليّ الشّيعيّ، أوعليّ الأسطوري، ولم يحاول أيّ كان أن يثبت أيّ صفة من صفاته التي يشير إليها المؤرخون المتعصّبون له، ولم يطرح قريب أم بعيد، مسلم أو غير مسلم، أي أسئلة أخرى من نوع هل أخطأ محمّد بتقريبه، أوهل أخطأ بتزويجه ابنته، وأن كنا أثبتنا في الجزء الأوّل أن أحد أهم أخطاء محمّد هو تقريب الأقارب، فهل يشمل ذلك عليّاً؟
المسلمون كأيّ متدينين في العالم، بأيّ دين نوعان النّوع الأوّل عقائديّ أعمى، لا يريد أن يمسّ عقيدته أحد بنقد أو انتقاد، سواء أكان قريباً أوبعيداً، عالماً أومتعلّماً أو جاهلاً. وهذا النّوع يتمثّل بعامة النّاس، ومنهم كم كبير من الكتّاب والمؤلّفين والمؤرّخين والتّابعين، هذا الكمّ كبير لا يحصى، موجود في كل الأقطار قديماً وحديثاً، والنّوع الثّاني عاقل متفهّم للحقائق، ينظر إلى الأمور بمنظار فكريّ إنسانيّ غير متعصّب، غير منحاز، وهؤلاء قلّة قليلة في أيّ مذهب، أودين، في أيّ مجتمع، أودولة، نادرون جداً جداً، يكادون الّا يحسبوا، وهم لندرتهم لا يذكرهم أحد، ولا يشير إليهم إلّا القليل، وهم في مجموعهم إلى حدّ الآن لا يتجاوزن بضع مئات في تاريخ البشريّة كله، من ميزات هؤلاء أنّهم يرضخون للمنطق والحقيقة إن تبدت لهم، ولا يهمّهم أن يدينوا أقرب الأقرباء إليهم إن وجدوهم على خطأ.
المجموعة الذّهبيّة
نستطيع أن نطلق على هذه القلّة القليلة بالمجموعة الذّهب. لأنها هي وحدها التي طوّرت العالم الذي نعيش فيه، ومهّدت المستقبل.
من هذه المجموعة في الإسلام وعلى رأسهم في تاريخنا ابن خلدون، والمعري. وأبوحنيفة وتلاميذه، وبعض فلاسفة المعتزلة، فقد أبطل أبو حنيفة، كعمر بن الْخَطَّابِ قاعدة الاجتهاد في موضع النّص، عندما أسقط الخمس عن الهاشميّين والعلويين، ليقضي على التّمييز بينهم وبين باقي المسلمين، ففقراؤهم كباقي الفقراء، يأخذ أحدهم ما يأخذ الآخر، وهذه النقطة جداً مهمّة، وتشمل أحفاد بني العباس بن عبد المطلب، لأن الخليفة العباسي منهم، والعلويّون أحفاد علي وأولاده، وكانوا كماً هائلاً في زمانه، يستنفدون ميزانية الدّولة، التي تحرم الفقراء والمستحقّين، وعندما عملت السلطة برأيه، اتّسعت دائرة المستفيدين من الأعطيات، وأصبح الفقراء من العباسيّين والعلويّين فقط يستفيدون من الرواتب. وأوجب أبو حنيفة القصاص على المسلم وغيره إذا قتل غير مسلم، وهو حكم عمر وعُثْمان بن عفّانِ وعمر بن عبد العزيز، وكان المعمول به ألّا يقتل المسلم إن قتل غير مسلم، أو إن قتل عبده، بل يعزر ويدفع الدِية، وساوى في الدِية بين المسلم وغيره، إقراراً لمبدأ التّكافؤ في الدّم بصرف النّظر عن الدّين، كذلك ساوى بين دِية الرّجل والمرأة إقراراً بالمبدأ نفسه (التّكافؤ) ، وكانوا من قبل يدفعون نصف الدِية الواجبة، إن قتل المسلم خطأً يهودياً أو غير مسلم، أو خادماً، أو امرأة.
وحاول ابن خلدون تعليل الظّواهر الغامضة، وأن يفسر قضايا معقّدة، ووضع أسس علم الاجتماع والإحصاء، وقطع صلة الغيب بما يحدث في الدنيا، وانتقد وبدد كثيراً من أخطاء المؤرخين وخيالاتهم ومبالغاتهم، وانتقد المعري التّدين الزائف والتّعصّب، أمّا في الغرب فظهر فرنسيس بيكون الذي قال إنّ مشاكلنا ومصاعبنا ناجمة عن العقائد والاستنتاجات التي تحول بيننا وبين الوصول إلى الحقيقة. ، وسبينوزا، وفولتير، وكانط، وشوبنهور، وهربرت سبنسر، ونيتشة’ وفرويد، وماركس وإنجلز، وبرتراند رسل، وسارتر، ونعوم شومسكي وغيرهم.
العقل أم النّقل؟ أو ما الأفضل؟
لكي نرى من يستحقّ الخلافة بعد محمّد، هل هو أَبُو بَكْرٍ أم عمر أم عليّ الخ علينا أن نسأل أنفسنا من هو الذي لم يميّز نفسه عن الآخرين، وساوى بين أبنائه وابناء الآخرين، ولم يستغلّ منصبه لينغمس بالملذات؟ إن أوّل الحقائق التي تبدو واضحة هي أن محمّداً لم يعيّن أحداً يخلفه، لأنّه نشأ في ظلّ نظام (الملأ) الدّيمقراطي، وقرّر الشّورى (الدّيمقراطية) مبدأً للمستقبل. وهذا يعني أن محمّداً أسقط الفرض من أعلى، فلو كان القرآن يريد شخصاً ما لذكره بين طياته. وبإسقاط القرآن الفرض لم يبق سوى الجهود العقليّة للوصول إلى الأفضل، ويبدو من تصرّف أبي بكر حينما (خطب الأنصار) لجوءه إلى العقل لا النّقل، فقد استطاع حسم موضوع الخلافة في سقيفة بني ساعدة بأدلة عقليّة بحتة ، وأبعد أيّ دليل يستند إلى النّقل (حديث أو آية) بل استند إلى الفكر والمنطق ، ففي كلام أبي بكر المختصر أثبت ما يقضي، ويفضي إلى زعامته، وهو تفضيل أهل مكّة على قبائل العرب، وتلك حقيقة قديمة معترف بها، لا تقبل النّقاش، إذ وصلت قريش قبل الإسلام القمّة في حسن الخلق والكرم، والأعراف الأمر الذي قاد إلى اعتراف الدّول الكبرى والمحيطة بها وبأهمّيتها، وأعطتها وزناً هائلا لا يمكن أن تصل إليه أيّ قبيلة، فاستحقّت زعامة العرب، وكان قيصر بيزنطة وكسرى فارس، يستقبلان زعماء مكّة ، كما يستقبلان الملوك.
أما كلام عمر آنئذ فكان منطقيّاً عقلانياً إلى حدّ بعيد، وقد استبعد النّقل أيضاً، فلم يستند كأبي بكر إلى آية أو حديث، بل قدم حججًا منطقيّة كأبي بكر فمما ذكر:
أ.. اختيار أبي بكر لأنّه الأقوى. والقوّة هنا هي قوّة عقلانيّة لا جسمانيّة.
ب.. تكريس الوحدة، وإبعاد شبح الانشقاق. وهما مهمّان جداً آنذاك، لأيّ حكم مستقر لم ينجز مهامه بعد. فلو لم يسارع أَبُو بَكْرٍ إلى السّقيفة ويبعد الأنصار، لانشقّ المسلمون وانتهت دولتهم إلى غير رجعة.
فالمبدأ الذي استند إليه رفاق محمّد فيمن يخلفه مبدأ عقليّ، لا نقلي. منطقيّ غير مفروض، وأيّ اتجاه لإرجاعه إلى النّقل، ووضعه في إطار أحاديث صحيحة أو مزيّفة يعني قتل المنطق والعقلانيّة، ومحوهما إلى الابدّ.
انزواء عليّ
انزوى عليّ في بيته، ولم يذهب إلى سقيفة بني ساعدة لسببين رئيسي:
1- لم يكن عليّ بن أبي طالبٍ يرى في نفسه القدرة اللازمة، والكفاءة اللّتين تؤهّلانه للوقوف في وجه الأنصار. فالقدرة تعني مؤهلات مهمّة أولّها الجدارة، والجدارة تفضي إلى قابلية التّطبيق، والتّطبيق يفضي إلى الفضل، ولهذا برز صحابة محمّد بقدراتهم، وكفاءتهم، وجدارتهم في العمل التي أبرزت فضلهم في خلق إمبراطورية عظمى، ولولا مواهبهم ما انتصر العرب، وكان عليّ خلواً من كلّ تلك المثل العليا، ومن قوّة الشّخصية، والتّفاني في سبيل الآخرين، ولهذا أدرك أنّه إن ذهب إلى السّقيفة، فلا يستطيع أن ينافس أبا بكر، أو سعد بن عبادة الأنصاري، فالأول رجل المهاجرين من دون منازع، والثّاني رجل الأنصار. وقد برز أبو بكر بأفعاله العظيمة في سبيل الإسلام، وخدمته محمّداً، قبل الهجرة وبعدها، وبتضحيته بما يملك، بينما برز الثاني كزعيم الأنصار القويّ من دون منازع.
2- كان عليّ غير محبوب من قبل المسلمين، لأنّه استغل زواجه من فاطمة ابنة محمّد أبشع استغلال، ولقربه إلى الرّسول أكثر من أيّ صحابيّ آخر، ولما كان مهزوز الشّخصية، غير مستقر نفسيّاً، ويشعر بعقدة نقص كبيرة، لقبحه، ولونه المائل للسّواد، فقد أراد تعويض ذلك بالغرور والتبجّح، والمتبجّح أو المتكبر غير محبوب في جميع المجتمعات تلك الصّفات أبعدت النّاس عنه.
4- يدعي عليّ أنّه مظلوم، وأنّ أكثرية المسلمين يكرهونه، لأنهم يغارون منه، كما يدعي مناصروه، وينسى أنه قام بأعمال تدلّ على استهتار شديد بهم، وبعاداتهم وتقاليدهم وعقائدهم الإسلاميّة بالذّات، فهو الوحيد الذي ضحك بالصّلاة، وهو سكران، والإسلام يعتبر الصّلاة عمود الدين، وهناك خبر مهمّ جداً، وهو أن أحدى القبائل ارتدت وكان على رأس مطالبها إسقاط الصّلاة عنهم إن هم آمنوا به، لكنّه رفض وأصر على محاربتهم، ولعل ضحك علي بالصلاة وهو في حالة سكر، يعتبر أفضع أنواع الاستهتار، ولو قام به غيره لنبذ كليّة، لكنّ المسلمين غضّوا النّظر إلى هذه المثلبة، لكونه زوج فاطمة، وابن عم الرسول، وهناك حادثة مهمّة تبيّن مدى حقد على على الصّحابة، فعند رجوعه من اليمن، رفض أن يريح رفاقه في الجيش، بتركهم يعتلون إبل الصدقة، واجبرهم على أن يسيروا على أرجلهم من اليمن إلى المدينة، وهو طريق طويل وعر نحو ألف كيلومتر، وحدث أن غاب فترة قصيرة عن القيادة، فعمد نائبه، وكان صحابيّاً رؤوفاً، سليم الطوية، غير معقد، عمد إلى السماح لأفراد الجيش بركوب الأبل بالتّناوب، لكن عليّا عندما عاد رجع إلى سيرته الأولى وأنّبّ نائبه، ومنعهم من الركوب. وعندما اشتكوا للرسول لم يقبل شكايتهم، وهذا يدلّ على انحياز محمّد لعليّ لأنّه ابن عمه، وزوج ابنته، والخبر متواتر، لا يمكن إنكاره، ولست أدري لماذا يمنع رفاقه في الحملة من استعمال الإبل في طريق طويل وعر؟ أهو يستمتع بتعذيبهم؟ وإن كانت الطّبيعة منحته قوةَ تحمّل تفوق غيره، أفليس من الرّحمة وحسن الخلق الرّأفة بافراد الجيش؟ وماذا لو كان البعض قليل التّحمّل؟ أليس من حسن الخلق الرّفق بالنّاس حتى لو كانوا غرباء؟ فكيف بالرّفاق؟ فهل ينتظر غليظ القلب كعليّ أن يبايعه مثل هؤلاء؟ نعم هو خبير بالشّكوى من الآخرين، ومن يتصفّح نهج البلاغة يراها مليئة بالتّشكي، أراد أن يتحتكر الشّكوى ويحتكر معها الإسلام وحده.
4- حاز علي على سخط الصّحابة لسبب آخر مهم، وهو خطبته لبنت أبي جهل، فقد كان رؤوس الصّحابة، يتمنّون أن يتزوّجوا فاطمة، لأنّها ابنة محمّد، لكنّ النّبي آثر أن يزوجها عليّ، ليقرّبه منه، لأنّه قريبه وربيبه، وعندما تزوّجها، حصل على المجد، والقداسة، وبعد أن شبع منها أراد أن يتزوج على رأسها ابنة أبي جهل، رآها في الشّارع، وأعجب بها، لكن محمّد رفض، وأنبّه بشدّة، على رؤوس الأشهاد، فوقر هذا في قلوب الصّحابة، وتغّيرت نظرتهم إليه، واعتزلوه.
وهناك نقطة أخرى هي إساءته لمحمّد وفاطمة إساءة كبرى، يغفلها الجميع، ولا يشيرون إليها، فقد تزوج بعد وفاة فاطمة بأربع زوجات في أسبوع واحد، تزوجهم قبل أن يبرد دم فاطمة. لا شكّ أنّ هذا العمل يدلّ على غلظة قلب شديدة، وقسوة لا يمتلكها قلب رقيق، فمن يقوم بهذا العمل الشنيع يتوقّع أن يحبّه الآخرون؟
لو ذهب عليّ إلى السقيفة، وعرض نفسه لخذل خذلاناً تاماً، فلم يكن لديه سجلّ مشرف يباهي به، ولم يستمل أحداً إلى الإسلام، ولم يحترم الصّلاة، وتجاوز تحريم الخمر، وأساء إلى فاطمة، ولم يعطف على جنوده في رجوعه من اليمن في ذلك الطّريق الطّويل، بينما استمال أبو بكر معظم زعماء الصّحابة، بأخلاقه السّامية، واشترى سبعة عبيد مسلمين ومنحهم حريتهم، وكان ثمن العبد آنذاك ثروة طائلة، وكان متواضعاً جداً، فقد كان يحلب نياق الجيران العجزة، قبل أن يصبح خليفة واستمر يحلبها بعد ذلك، حتى منعه الصّحابة، وكان متمسكاً بالصلاة وشعائر الدين، ولم يقرب الخمر قبل أو بعد الإسلام، وكان يوصي قادته بالعطف على الجنود وعدم إرهاقهم.
وفي الوقت الذي علّل أبو بكر أحقيّة المهاجرين بأدلة عقليّة، لم يكن عند عليّ سوى ترديد حديث عام، يتساوى فيه مع المسلمين كلّهم، لأنّ الله وليّ المؤمنين كلّهم، والمسلمون سواسية، لا فضل لأحد على غيره إلّا بالتّقوى.
5- كان من الثابت عدم تفضيل عليّ على غيره من الصّحابة، في وصايا وحديث محمّد وفي القرآن، وعندما أعلن عليّ أن محمّد أوصى به قبل أن يلفظ أنفاسه، نفت عائشة ذلك، فمن الثابت أن محمّد مات ورأسه في حجرها، ولو أوصى بعلي، لكانت أوّل من عرف. أما الدّليل الأكبر بعدم وجود وصية، خلوّ آية قرآنية منها، فقد جاء في آيات القرآن، وصايا صريحة، وأسماء صريحة، وأسماء حيوانات، وأماكن. ولو شاء الله أن يكون عليّ خليفة لمحمّد، لذكره، فليس حمار العزير بأفضل من عليّ، وذكر القرآن الغراب، والنّمل، والخيل، والجمال، والذّباب، والبعوضة، الخ لكنه أغفل ذكر عليّ.
وكان أمر النبيّ أبي بكر أن يصلي مكانه، حين مرض، بمثابة توصية له بالخلافة، وربما حسمت قضيّة مرافقة أبي بكر له طيلة حياته، اختيار المسلمين له، ولو ذهب عليّ وعرض نفسه منافساً، لأبي بكر، وسعد بن عبادة، وادعى أنه وريث محمّد في دينه، موصىً به من محمّد أو من الله كما ادّعى بعدئذ، لطولب بتقديم دليل على ادّعائه، كي يثبت صحّة الوصاية، ولما لم يكن عنده سوى حديث (خمّ) وهو حديث عام، وعليّ نفسه لا يعتمد عليه، لأنّه لم يذكره ساعة وفاة محمّد، ولو ذكره لجوبه بمعارضة شديدة، ولأتّهم بقلب الحقائق.
وسيأتي تفصيل هذه النقاط فيما يأتي.
7





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,362,073
- 6- علي بن أبي طالب. الحقيقة والأكاذيب
- علي بن أي طالب. الحقيقة والمبالغة
- شخصيّة محمّد
- علي بن أبي طالب. الحقيقة والمبالغة
- عليّ بن أبي طالب الحقيقة والخيال! (2
- علي بن أبي طالب. صعود المشروع الإسلامي وتشظيه
- المعالي والمخازي


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الله الشيخ - 7- علي بن أبي طالب والخيال