أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد خالص - الزعامة














المزيد.....

الزعامة


خالد خالص

الحوار المتمدن-العدد: 5422 - 2017 / 2 / 4 - 13:30
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الزعامة
Le leadership
من خواطر الأستاذ خالد خالص

يقول كوستاف لوبون "إن الشيء الذي يهيمن على روح الجماهير ليس الحاجة إلى الحرية وإنما إلى العبودية. وذلك أن ظمأها للطاعة يجعلها تخضع غرائزيا لمن يعلن بأنه زعيما."
والزعامة ( (Le leadershipزعامات، إما فردية أو جماعية، رمزية أو عملية وتنتهي دائما من كونها تجسد السلطة. والسلطة إما تقليدية تستمد مشروعيتها من خصائص موجودة داخل مجتمع أو وسط معين وإما سلطة ناتجة عن الكاريزما أي عن جاذبية يمتلكها شخص معين أو سلطة بيروقراطية مؤسسة على قوانين.
وتنطلق الزعامة من الأسرة حيث تكون السلطة والهيمنة للأب أو للام حسب المجتمعات أو للام في غياب الأب أو للأخ الأكبر أو للأخت الكبيرة أو للعم وحتى للجار في بعض الأحيان. كما أن الزعامة تكون عائلية في بعض الأحيان الأخرى حيث يصير الحديث عن العائلة الحاكمة مثلا.
كما يمكن للزعامة أن تكون عسكرية أو سياسية أو اقتصادية أو مهنية أو رياضية أو فنية أو ثقافية أو غيرها.
وفي إطار الزعامات أيضا نجد الزعامة الوطنية أو الإقليمية أو الدولية أو اللغوية كالزعامة العربية أو الدينية كالزعامة الإسلامية أو الإقليمية كالزعامة الإفريقية أو الأوروبية مثلا حيث يتنازع البعض تاج القيادة والريادة.
فالجماعات لها اهتمام بالغ بالزعامات ولا يهدأ لها بال حتى تضع زعيما عليها ترى فيه البطل الذي يدرك أمالها ويحقق أهدافها. والمسألة جد معقدة ويصعب تفسيرها والبحث عن مبرراتها إلى درجة أنه حتى في حالة فراغ على مستوى الزعامات يلاحظ الباحث بأن المجتمع تنتابه حالة من الذعر وهو من سيبحث عن شخص ليجعل منه رمزا وزعيما له. وهكذا يتبين بأن الفرد والجماعة بحاجة إلى "زعيم" وإلى تبعية "الزعيم".
والزعامة إما شعبية أو مفروضة. والزعامة الشعبية في أصلها وكنهها نعمة من نعم الله يؤتيها لمن يشاء من البشر الذي لم يسعى إليها ولم يطلبها كزعامة الأنبياء مثلا إلى درجة أن من يتقلدها يصبح رمزا يجتمع عليه الناس ويلتفوا من حوله نظرا لحكمته وعلمه وفراسته وذكاءه وكفاءته وصلاحه وفضله وصبره ومبادئه.
فالزعامة ميزة لا تعطي لأي كان. وهي القدرة بالنسبة للزعيم، الذي يتمتع بثقة عالية في النفس، على التأثير على الجماعة لتوجيهها لكي تقوم بحماس وعن طيب خاطر بما يطلبه الزعيم لبلوغ الأهداف التي أقنعها بها. وقد عرف التاريخ العديد من الزعماء سواء على رأس الدول أو الحكومات أو الوزارات أو الأحزاب السياسية أو النقابات أو الشركات أو المؤسسات أو الكليات أوغيرها.
إلا أن الزعامة لا تكتسب بالمراكز والمناصب بل هي اعتراف ضمني من قبل الجماعة بكريزما الزعيم الذي يمارس نوعا من الجاذبية على الأخر إلى درجة أن الأمر يكتنفه شيء من الغموض. ويكون الزعيم سهل التواصل، قوي الشخصية والتأثير، في إطار علاقة ثقة متبادلة وعلى بينة بإمكانيات الجماعة واكراهاتها وآمالها ويجسد طموحها ويهدئ أنفس أصحابها إلى درجة أنه يصبح هو من يلهمهم حتى يتبعونه بطريقة غريزية وبلا وعي إلى درجة العبودية أحيانا. وكم من جماعات بكت ولا زالت تبكي زعمائها الذين رحلوا عنها نظرا للتأثير النفسي الايجابي الذي كان لهم على الجماعة.
إلا أنه إلى جانب الزعامة الشعبية التلقائية توجد الزعامة المفروضة التي يسعي إليها الكثير من الناس. فالكل يريد اليوم أن يصبح زعيما ذي سلطة في هذا العالم. فالبشر لم يعد يعطي قيمة لاستقلاله وحريته بقدر ما أصبح يؤله الزعامة بجميع الوسائل لإجبار الغير على السجود له. فمسألة الزعامات أصبحت غالبة وأصبح الكثير يجد متعة في نفخ جمرها وهو ما يزيد أحيانا من تأجج المواقف والخلافات إن بين الأفراد أو بين الشعوب.
ونجد الكثير من مرضى الزعامة والإفراط في حب النفس، ومحبي التصدر واللهث وراء الزعامات لسماع "السيد الرئيس"، على سبيل المثال لا الحصر، مستعدون لكي يعبدوا من غير الله وأن يسجدوا لغير الله من أجل قسط من السلطة والهيمنة ليبحثوا بدورهم غدا على من يبجلهم ويسجد لهم ليصبحوا حسب اعتقادهم ذو شأن في أعين الآخرين.
كما أن من بين من يلهثون وراء الزعامات، وهم غير أهل لها، أولائك الذين لا يكتفون بالركوع لغير الله بل يذهبون بعيدا باستعمال المال وغيره من الرشاوى للوصول لأهدافهم رغم انعدام الكاريزما والكفاءة والورع التي تطلب عادة في الزعيم. وأمام ضعف النفس البشرية أمام المصالح المادية فقد يصبح الطالح زعيما بالقانون هدفه السلطة والهيمنة والمال. إلا أن الجماعة لن تؤمن بزعامة حصدت بوسائل غير مشروعة ولن يكون الراشي زعيما في مخيلة الجماعة في يوم من الأيام.
وبجانب الراشي نجد أصحاب الدسائس الذين لا يتوانون في استعمال جميع الحيل للوصول إلى بعض المراكز كالأكاذيب وصنع القصص الوهمية ودغدغة العواطف والتلاعب بالعبارات وتزوير الوقائع مثلا، ليس بهدف خدمة الآخرين، بل بهدف السلطة والمال. وهنا لا يمكن للمركز مهما علا شأنه أن يجعل من صاحبه زعيما يسجل التاريخ اسمه.
ونختم بالذين يغتصبون الزعامة بالقوة وحتى بالسلاح حيث لا تهمهم التضحية بدماء وأرواح البشر، إذ أن هدفهم هو الوصول إلى الزعامة ومن تم إلى السلطة والمال لا غير. وهنا أيضا فإن المغتصب ( بكسر السين ) لا يمكن أن يصبح زعيما لأنه ليس بصاحب كاريزما ( والحقيقة هي كاريزمات في شخص واحد ) ولا يمكنه أن يكون قدوة أو رمزا يستقر في النفوس لأنه مجرد معتدي وقاتل يتبعه الناس خوفا منه ومن بطشه لا أيمانا به وبزعامته.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,722,991,308
- علاقة المحامي بزملائه
- قراءة أولية في مشروع القانون المتعلق بمهنة التوثيق بالمغرب
- الرشوة
- المحامي الآلي
- تاريخ النظام القضائي المغربي قبل الحماية
- الحجاج في الجاهلية
- المحاماة والمغاربة اليهود إبان الحماية
- مدى مشروعية الاقتطاع من ودائع الموكلين ومن أتعاب المحامين
- تعليق على قرار الغرفة الاستئنافية بمحكمة تطوان
- بين حصانة الدفاع وجرائم الجلسات ومسؤولية القاضي
- التطور التاريخي لاستقلال المحاماة
- التطور التاريخي للمحاماة
- المحامي والقاضي أية علاقة ؟
- واجبات الانخراط والاشتراك في هيئات المحامين بالمغرب
- مملكة المحامين
- البذلة المهنية للمحامي والبياض
- قسم المحامي
- شغف المخزنة
- حقوق الدفاع وفق التصور الدستوري الجديد
- شمكرة النخب


المزيد.....




- حلف شمال الأطلسي يتضامن مع أنقرة وسط تواصل التصعيد بين سوريا ...
- الاتحاد الأوروبي يندد بمخطط E1 الإسرائيلي الاستيطاني
- إيران: مزاعم بومبيو بعرض المساعدة على طهران لمكافحة كورونا ا ...
- جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث التطورات في إدلب
- انطلاق فعاليات -كأس السعودية- أغلى سباقات الخيل في العالم
- تعكر حالة أول مصابة بفيروس كورونا يجهل مصدره تثير حيرة الأطب ...
- بيني غانتس.. من الجيش إلى السياسة.. قصة نجاح تهز عرش نتنياهو ...
- تعكر حالة أول مصابة بفيروس كورونا يجهل مصدره تثير حيرة الأطب ...
- بيني غانتس.. من الجيش إلى السياسة.. قصة نجاح تهز عرش نتنياهو ...
- حالة غليان تركية.. خيارات الرد في إدلب


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد خالص - الزعامة