أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - كريم اعا - الوعي الطبقي للعمال وهجوم الرأسمال.














المزيد.....

الوعي الطبقي للعمال وهجوم الرأسمال.


كريم اعا
الحوار المتمدن-العدد: 5412 - 2017 / 1 / 25 - 01:17
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


إن أجهزة الدولة الإيديولوجية البرجوازية تعمل بحمية لتوجيه وعي الجماهير نحو ما يبقي الأخيرة تحت سيطرة الحاكمين المستفيدين من السلطة والثروة. وهي في ذلك تتبع أساليب متنوعة ومسارات متعددة، وتتحين الفرص لفرض رؤى تصالح الشعب مع وعي مغلوط بمصالح طبقاته المستغلة والمضطهدة.
وإذا كانت المؤسسات السياسية بالبلد تثير العديد من الأسئلة حول طبيعتها الطبقية وأدوارها في تكريس الاستغلال والاضطهاد؛ وفي تعميق الفوارق الطبقية وتأبيد سيطرة الأقلية واستفرادها بالسلطة وبخيرات البلد، فإن الإعلام المضلل للحاكمين يبذل قصارى جهده لإخفاء هذه الحقائق وترويج ثقافة تبخس الصراع الطبقي وتميعه.
لقد شهدت البلد في الأيام الأخيرة صراعا بين سدنة الاستبداد، حول من يخدم الحكم الفردي أكثر ويخلص لهيمنته ويرضى بما يجود به عليه، وأصبح الإعلام يسوق خطابات لا تبين الحقيقة الطبقية لما يجري ولا حقيقة المصالح التي يدافع عنها المؤثثون للمشهد الإعلامي والسياسي.
بين عشية وضحايا، صار من فقروا الشعب، ونهبوا خيرات الوطن وأغرقوه في التبعية، وأنزلوا المخططات الطبقية التي تضرب حقوق الشغيلة، والمملاة من الدوائر الامبريالية يتحدثون عن الإرادة الشعبية. وأصبح من يدافعون عن المطلق والمقدس، ولا يعرفون من الديمقراطية إلا الصناديق يشهرون سيوف الإصلاح الديمقراطي. وأمسى من يدافعون عن استغلال الإنسان وتبضيعه وتشييئه ينادون باحترام حقوق الإنسان ومواثيقها.
البرلمان الذي تعرف العامة كيف ينتخب، ومن يمثل فيه، وما هي أدواره الطبقية، وكيف يساهم في استمرار السلطة السياسية في أيدي من يحكمون، وطبيعة القوانين التي تنتج عنه، صار موضوعا إعلاميا يحتل المساحات والصفحات.
استطاعوا أن يغيبوا الأسئلة السياسية الحارقة وصارت الأغلبية منشغلة في من يرأسه ومن يرأس هياكله ومتى سيشرع في تشغيل ماكينة إنتاج قوانينه. والأمر من ذلك، انخراط بعض ذوي النيات الحسنة في الترويج لبعض الأفكار المضللة حول نشاطاته.
هكذا انخرط البعض بوعي أو بدونه في حملة الأجر مقابل العمل في ما يخص عطالة البرلمانيين. فلنتذكر أولا، أن هذا النوع من الخطابات يجعل من المؤسسة المعنية ممثلة للشعب، ومن القوانين التي تنتجها خادمة له، ومن السلط التي تدعي امتلاكها نابعة من إرادته. ولنتذكر ثانيا، أن القبول بمقولة "الأجر مقابل العمل" اعتراف ضمني بضرب حق الإضراب في مجالات وساحات أخرى. فلا يمكن أن تدعو لشيء هنا وتعارضه هناك، وأن تدعو لتطبيق مبدإ هنا وتتناساه هناك. القول بذلك، شرعنة لما يقوم به أعداء الشغيلة من هجوم على حقوقها وأهمها حق الإضراب واستقرار الشغل.
إن البرلمان مؤسسة سياسية، ويجب أن يتم التركيز على أدوارها السياسية وأهدافها الطبقية بالأساس، أما مسألة الأجر فستتخذ موقعها السليم حينئذ.
إن المؤسسات التمثيلية التي يفرزها الشعب تشرع لخدمة الشعب، ويعيش أفرادها مع الشعب وفي نفس ظروفه، ويكونون أول من يضحي في سبيله وفي سبيل قضاياه العادلة. أما مؤسسات الرأسمال وبقايا الإقطاع فنقيض ذلك.
الخطر كل الخطر أن نمارس الدعاية لفكر النقيض الطبقي بين صفوف الجماهير. سنفقد البوصلة إذاك ونساهم في تمييع وعيها وتأخير فرز تنظيمها وإعدادها لفرض مطالبها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- النظام التعليمي بالمغرب (6).
- النظام التعليمي بالمغرب (5).
- النظام التعليمي بالمغرب (4).
- الشعب الذي يستحق أن يعبد.
- التعليم أولوية وطنية أو الكذبة الكبرى.
- النظام التعليمي بالمغرب (3).
- النظام التعليمي بالمغرب (2).
- النظام التعليمي بالمغرب.
- في مقومات الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة.
- عولمة الهمجية والبؤس.
- احتدام الصراع الطبقي ما يرهب الرأسماليين
- إنتاج الوعي الطبقي هدف أي نضال عمالي.
- تأملات في عزل اثني عشر منتخبا جماعيا.
- في الوعي الثوري.
- دروس من وحي تضليل طبقي.
- منظومة التربية والتكوين ووهم الإصلاح.
- فرنسا الثورة، لا فرنسا الرأسمال.
- لنسقط وهم نسبة النمو.
- الممارسة السياسية الواعية طريق الطبقة العاملة للانتصار.
- لماذا يرهبهم الصراع الطبقي ومفاهيمه؟


المزيد.....




- شاهد.. لحظة تصادم مرعب بين قاربين في عرض البحر!
- فريق التواصل بخارجية أمريكا يستشهد بردود على -مشروع تجهيز مج ...
- المغرب: الحكومة تنظم اجتماعا تفاوضيا جديدا لتهدئة التوتر في ...
- أمن الدولة السعودي يزفّ النزيل أحمد الصفار!
- أسباب مفاجئة لتغيير رئيس المخابرات المصرية
- ألمانيا توقف بيع السلاح إلى السعودية والإمارات
- ألمانيا توقف بيع السلاح إلى السعودية والإمارات
- سان جيرمان يختار خليفة أوناي إيمري
- صحيفة أميركية تتوقع فشل زيارة بنس للشرق الأوسط
- رصد معاملات مشبوهة بحساب بألمانيا مرتبط بصهر ترمب


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - كريم اعا - الوعي الطبقي للعمال وهجوم الرأسمال.