أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - معيار الأصلح انتخابياً














المزيد.....

معيار الأصلح انتخابياً


عمار جبار الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5411 - 2017 / 1 / 24 - 15:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


معيار الاصلح انتخابياً
عمار جبار الكعبي
الانتخابات هي عصب الحياة في الانظمة الديمقراطية , ومن دونها يكون الحديث عن نظام ديمقراطي زور وبهتان وضحك على الذقون , اذ مهما اثيرت على الانتخابات من اشكاليات وتهم بالتزوير , الا ان انها تبقى رمز شرعية ومشروعية النظام القائم , لانه يعطي للفرد حق الاختيار بحرية , من دون ضغوط او ترهيب او ترغيب , وباتت تحمل في طياتها الالزمية اكثر من اعتبارها حق من الممكن التنازل عنه , ففي ظل الحروب الانتخابية والصراعات السياسية , قد تغير مجموعة اصوات فلسفة بلد ومستقبله , لانها تفاضل بين المشاريع قبل الاشخاص , والمتبنيات والميول قبل الشعارات والاحاديث الاعلامية الفارغة .
انتخابات مجالس المحافظات على الابواب , لتليها البرلمانية بمدة قصيرة , اذ تعتبر هذه المرحلة من اخطر المراحل التي تمر على العراق المعاصر كونها ستقرر مصير البلد للسنين القادمة , نظراً لخطورة المرحلة التي تاتي بها هذه الانتخابات , ونحن مقبلون على نهاية داعش وتحرير الموصل , لنواجه المشاريع الداخلية الخارجية المتناقضة والمتصارعة فيما بينها , كون الارض مهيئة لكل السيناريوهات والمشاريع , وستتزاحم فيما بينها و ومشروعنا هو وحدة العراق , وهذا لن يتحقق الا بوصول نخبة سياسية الى السلطة في الانتخابات القادمة , واهم صفة لهذه النخبة هي العلاقات الجيدة والمتزنة مع جميع الاطراف , اذ لا يمكن ان نتصور الانفراج وفتح صفحة جديدة اذا ما وصل الى السلطة اصحاب الفكر والمتبنيات العسكرية , كونهم اعتادوا على اللغة العنيفة حتى في المفاوضات والحوارات مع الشركاء , وهذا سيكون سبباً رئيسياً في اعادة فتح صفحة الصراعات والنزاعات بين الفرقاء , وهذا اخطر ما يمكن ان نواجهه في المرحلة القادمة
معيار القتال ومحاربة داعش قد يصلح ويكون هو الفيصل في ظروف خاصة , وهو معيار فضفاض يشمل جميع القوى العراقية الموجودة كون الجميع لديه سرايا وكتائب قاتلت ضد داعش , وان كان تأثيرها يتفاوت بين قوة واخرى , ولكن بالمحصلة النهائية الجميع قاتل ودافع , المعيار الاصلح انتخابياً والذي نحن بأمس الحاجة له في المرحلة القادمة هو اصحاب المشاريع الوحدوية والذين عرفوا بجمعهم للمتخاصمين والمتنازعين على طاولات الحوار , فالمرحلة القادمة سلاحها الابرز والاقوى هو طاولة الحوار بين الشركاء , وبدونها سنضظر الى اقامة عدة طاولات ولكن بدول متعددة !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,789,457
- الراديكالية من أجل الراديكالية !
- المنطقة تجري على ما يشتهي التوازن !
- من معنا ومن علينا
- لا تسوية بلا حشد
- التسوية بشرطها وشروطها وإلا فلا
- قانون الحشد انحراف لمسيرة التحالف
- رمتني بدائها وانسلت !
- الصلح ليس انكساراً بل تثبيت حقوق
- سنة العراق وسيناريو التقسيم
- ما لا يمكن اغفاله في التسوية التاريخية
- أزمة مناهج ام أزمة مبادئ
- خمارة البرلمان والجنوب المضحي
- رسائل مؤتمر الصحوة الإسلامية
- المرجع والحشد والموصل
- السكايب والرجال لا تنفع في السياسة الخارجية
- فرق الموت الديمقراطية
- ديمقراطيتنا واقتصادنا ضدان لا يجتمعان
- قراءة في تحديات وفرص التحالف الوطني
- الشرق الأوسط الجديد واستحقاقات التحالف الوطني
- زعامة التحالف والارتقاء السياسي


المزيد.....




- -الجسر الدموي-.. ما القصة وراء اسم هذا الجسر القديم في أذربي ...
- لجنة الأطباء السودانية تتهم السلطات بالتسبب في وفاة شاب تحت ...
- رفع مستوى التأهب في فرنسا مع بداية موجة حر يتوقع أن تسجل مست ...
- موسكو: حجج إيران في احتجاز الناقلة البريطانية راجحة.. لندن و ...
- -وجبة واحدة في اليوم-.. نظام غذائي جديد ولكن!
- أزمة ناقلات النفط في الخليج بين -جرأة- إيران و -مناورات- ترا ...
- إندبندنت: رغم حكم قضائي.. بريطانيا تدعو السعودية للمشاركة بأ ...
- حلقة السمك بالأنفوشي.. أشهر أسواق الإسكندرية
- قوات حفتر تعلن ساعة الصفر لاقتحام طرابلس
- الدفاع التونسية تصدر بيانا بشأن طائرة حربية ليبية اخترقت مجا ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار جبار الكعبي - معيار الأصلح انتخابياً