أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - متى قالت اليهود عزيرا ابن الله ومتى اتخذ اليهود والنصارى احبارهم ورهبانهم اربابا من دون (الله والمسيح) ...ثانية















المزيد.....

متى قالت اليهود عزيرا ابن الله ومتى اتخذ اليهود والنصارى احبارهم ورهبانهم اربابا من دون (الله والمسيح) ...ثانية


يعقوب يوسف
الحوار المتمدن-العدد: 5378 - 2016 / 12 / 21 - 09:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


متى قالت اليهود عزيرا ابن الله، ومتى اتخذ اليهود والنصارى احبارهم ورهبانهم أربابا من دون (الله والمسيح)
سورة التوبة
30
وقالت اليهود عزير ابن الله
وقالت النصارى المسيح ابن الله
ذلك قولهم بافواههم يضاهئون قول اللذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون
31
اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون (الله والمسيح بن مريم) وما أمروا اِلا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هو سبحانه عما يشركون
الجزء الثاني (تتمة للمقال السابق)
وقالت النصارى المسيح ابن الله
ذلك قولهم بافواههم يضاهئون قول اللذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون
اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون) الله والمسيح بن مريم( وما أمروا اِلا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هو سبحانه عما يشركون
.
عندما تقرأ القرآن الكريم بإمعان تصطدم بأمور كثيرة تفرض عليك ان تقرأه بفهم من البداية الى النهاية مع تفاسيره وإلا لن تجد نفسك الا مشتت الأفكار، حتى قال البعض أنت امام كلمات متقاطعة وعليك حلها، اما انا فأجد الامر أكثر من ذلك انا امام لعبة السلم والحية ما أن تصعد السلم وتفرح بعض الوقت حتى تجد نفسك في مرحلة أخرى في فم الحية فتهبط الى أسفل وعليك ان تبدأ رحلة جديدة، فتجده مرة يمتدح اهل الكتاب وإذا هو في حالة أخرى ينقلب عليهم ويكفرهم، وهذه الحالة ليست محصورة على غير المسلمين، فإذا كان أبو بكر الصديق نفسه و مكانته الرفيعة التي يحظى بها في الإسلام يقول حتى وان كانت احدى رجليه في الجنة لا يأمن مكر الله .
.
ونعود الى موضوعنا الرئيسي وألآية 31 من سورة التوبة، فنرى القسم الأول منها يتكلم عن يهود ونصارى اتخذوا من احبارهم ورهبانهم ارباب لهم، فإن صح التعبير وهذا غير وارد عند اليهود والمسيحيين معا ولم يحدث ابدأ، فما سبق ان تحدثت عن علاقة العزير باليهود ينسحب على من هم دونه مرتبة (الاحبار) اما المسيحيين فإذا كان مجمل حواراتهم ومجامعهم الكنسية تتمحور حول ربوبية المسيح فكيف سينسحب على الرهبان والاحبار اللذين هم دون المسيح باعترافهم، فكيف يكون من الله؟
ان جميع الحقائق المسيحية مثبتة في قانون الايمان المسيحي والمعتمدة بالمجامع الكنسية بدأ من مجمع نيقية سنة 325 واللذين ادعوا غير ذلك تم اعتبارهم (أناثيما) أي محرومين او مطرودين.
.
ولنتعرف أولا على أسباب نزول هذه الآية وفقا للتراث الإسلامي
يقول بن كثير في كتاب تفسير القران العظيم
وَقَوْله " اِتَّخَذُوا أَحْبَارهمْ وَرُهْبَانهمْ أَرْبَابًا مِنْ دُون اللَّه وَالْمَسِيح اِبْن مَرْيَم " رَوَى الْإِمَام أَحْمَد وَالتِّرْمِذِيّ وَابْن جَرِير مِنْ طُرُق عَنْ عَدِيّ بْن حَاتِم رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّهُ لَمَّا بَلَغَتْهُ دَعْوَة رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَّ إِلَى الشَّام وَكَانَ قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّة فَأُسِرَتْ أُخْته وَجَمَاعَة مِنْ قَوْمه ثُمَّ مَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أُخْته وَأَعْتَقَهَا فَرَجَعَتْ إِلَى أَخِيهَا فَرَغَّبَتْهُ فِي الْإِسْلَام وَفِي الْقُدُوم عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَتَقَدَّمَ عَدِيّ إِلَى الْمَدِينَة وَكَانَ رَئِيسًا فِي قَوْمه طَيْئ وَأَبُوهُ حَاتِم الطَّائِيّ الْمَشْهُور بِالْكَرْمِ فَتَحَدَّثَ النَّاس بِقُدُومِهِ فَدَخَلَ عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَآله وَسَلَّمَ وَفِي عُنُق عَدِيّ صَلِيب مِنْ فِضَّة وَهُوَ يَقْرَأ هَذِهِ الْآيَة " اِتَّخَذُوا أَحْبَارهمْ وَرُهْبَانهمْ أَرْبَابًا مِنْ دُون اللَّه " قَالَ : فَقُلْت إِنَّهُمْ لَمْ يَعْبُدُوهُمْ فَقَالَ " بَلَى إِنَّهُمْ حَرَّمُوا عَلَيْهِمْ الْحَلَال وَأَحَلُّوا لَهُمْ الْحَرَام فَاتَّبَعُوهُمْ فَذَلِكَ عِبَادَتهمْ إِيَّاهُمْ " وَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " يَا عَدِيّ مَا تَقُول ؟ أَيَضُرُّك أَنْ يُقَال اللَّه أَكْبَر؟ فَهَلْ تَعْلَم شَيْئًا أَكْبَر مِنْ اللَّه؟ مَا يَضُرّك أَيَضُرُّك أَنْ يُقَال لَا إِلَه إِلَّا اللَّه فَهَلْ تَعْلَم إِلَهًا غَيْر اللَّه؟ ثُمَّ دَعَاهُ إِلَى الْإِسْلَام فَأَسْلَمَ وَشَهِدَ شَهَادَة الْحَقّ قَالَ: فَلَقَدْ رَأَيْت وَجْهه اِسْتَبْشَر.
وَهَكَذَا قَالَ حُذَيْفَة بْن الْيَمَان وَعَبْد اللَّه بْن عَبَّاس وَغَيْرهمَا فِي تَفْسِير
" اِتَّخَذُوا أَحْبَارهمْ وَرُهْبَانهمْ أَرْبَابًا مِنْ دُون اللَّه " إنَّهُمْ اِتَّبَعُوهُمْ فِيمَا حَلَّلُوا وَحَرَّمُوا
وَقَالَ السُّدِّيّ اِسْتَنْصَحُوا الرِّجَال وَنَبَذُوا كِتَاب اللَّه وَرَاء ظُهُورهمْ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا " أَيْ الَّذِي إِذَا حَرَّمَ الشَّيْء فَهُوَ الْحَرَام وَمَا حَلَّلَهُ فَهُوَ الْحَلَال وَمَا شَرَعَهُ اُتُّبِعَ وَمَا حَكَمَ بِهِ نَفَذَ " لَا إِلَه إِلَّا هُوَ وَلَا رَبّ سِوَاهُ .
.
لاحظ عزيزي القاري في خلاصة هذا الحوار:
حيث يؤكد عدي الطائي في البداية ان المسيحيين وهو منهم لم يعبدوا رهبانهم واحبارهم، لكن محمد أصر ولم يعطي الدليل ونحن نعلم انه حتى جبريل مراسله عند الله والحاضر دائما لم يقدم لنا دليلا الهيا ليثبت صحة كلامه، ثم دخل محمد في أمور أخرى وبدأ يربط ألآية بالحديث عن الحلال والحرام.
ثم نلاحظ أيضا قول محمد يَا عَدِيّ مَا تَقُول؟ أَيَضُرُّك أَنْ يُقَال اللَّه أَكْبَر؟ فَهَلْ تَعْلَم (شَيْئًا) أَكْبَر مِنْ اللَّه؟ مَا يَضُرّك أَيَضُرُّك أَنْ يُقَال لَا إِلَه إِلَّا اللَّه فَهَلْ تَعْلَم إِلَهًا غَيْر اللَّه؟
ونحن أيضا نقول لا اعتراض عندنا في فكرة الله أكبر، وان كنت أسأل، الله أكبر مِمَن؟ هل هناك من هو كبير والله هو الأكبر، اليس من يدعي التوحيد يؤمن أن الله لا يقارن بأحد، وللأسف ان نبياً يقارن الله بألاشياء، عندما يقول: فَهَلْ تَعْلَم شَيْئًا أَكْبَر مِنْ اللَّه.
ثم يقول أيضا أيضرك ان يقال لا اله إلا الله، ونحن أيضا لا يضرنا، بل ومن لا ينشرح قلبه بذلك، لكن ما علاقة كل هذا الحديث مع حقيقة الآية 31 كاملة.
وكذلك عندما يقول محمد هم حرموا ما حلله الله وحللوا ما حرمه الله (راجع بن كثير وفي السدي اعلاه) وما علاقة ذلك بمفهوم الآية ذاتها والتي تتحدث عن أناس مجهولين لم يحدد من هم، في مكان ما وفي زمن ما، قالوا بأن احباراً ورهباناً قد جُعلوا ارباباً (من دون الله والمسيح).
وإلا شخص كعدي الطائي يدخل حاملا الصليب على عنقه وهو قادر على الحوار، ثم يعلن اسلامه دون ان نعرف الرد الإيماني لرسول الإسلام؟ وكيف تم إقناعه؟
لقد قام محمد بخلط الأوراق ليتجنب الرد الحقيقي، أو على الأقل هذا ما تعبر عنه لنا الوثائق الإسلامية، وهذه وحدها لا تبرر اعلان عدي اسلامه مالم يكن قد جرى حوار آخر لا تذكره لنا المصادر الاسلامية، أو أن محمداً عالج الامر كما تعامل مع ابي سفيان في فتح مكة.
وحتى ان بعض فقهاء الاسلام يتهربون من عبارة (من دون الله والمسيح) فيقولون (اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله) ويسكتون عن المسيح.
وعبارة من دون الله والمسيح أمر يجب الوقوف عنده، ماذا يعني هذا لغويا (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم اربابا - من دون - الله والمسيح بن مريم(
ألا يعني (يجب) ان لا نتخذ أحدا غير الله والمسيح ارباب لنا.
ولكوننا موحدين فإن الله والمسيح حالة واحدة، وكل ماعدا ذلك فهو مكابرة وجحود على الله وكفر بالله.
.
وهذه الآية (31) تناقض الآية السابقة لها(30) في نفس سورة التوبة، فكيف نجعل الله والمسيح حالة واحدة وننكر بنوة المسيح لله، خاصة وان مفهوم البنوة أصبح واضحا للجميع بانها بنوة روحية وليست ولادة بشرية جسدية، وان المسيحيين أنفسهم نادوا بها قبل الإسلام أي قبل سورة الإخلاص، فقد كانت خطابات قس بن ساعدة الايادي أسقف نجران (كلا كلا لم يلد ولم يولد).
ولنطابق مثلا الآيتان من القرآن والانجيل:
تقول الآية 19 من سورة مريم يتكلم عن مريم
(فأرسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا)
وفي أنجيل لوقا-1
(فَأَجَابَ الْمَلاَكُ للسيدة العذراء وَقَالَ لَها: اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ الله)ِ35
(فَقَالَتْ مَرْيَمُ :هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ)38
الا يمثل هذا تطابق واضح من القرآن بأن روح الله ذاته، تمثل بشرا سويا.
أما ادعاء ان الروح القدس هو جبريل فهو باطل لانه يتعارض مع الآية (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا) – الاسراء 85
ثم يؤكد لنا القرآن الكريم نفسه ان المسيح كلمة الله:
( إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه - النساء 171 )
(إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ - ال عمران 45)
والسؤال اليس (الكلمة) تعود لقائلها ام لشخص آخر؟
وإذا كان الله الكلي القدرة غير قادر على ان يحفظ كلمته والمبادئ التي أعلنها منذ البد، ويحفظ كتاب آخر يقلب كل المفاهيم التي نادي بها انبياءه من قبل فهل يمكن اعتباره إلهاً يستحق العبودية؟
.
والغريب في الاخوة المسلمين انهم في الوقت الذي يتهمون اليهود والنصارى بأنهم جعلوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله، نجد حالات تقديس الخلفاء الراشدين والائمة وآل البيت عند الشيعة لدرجة الربوبية، في تقديس وصاياهم واوامرهم والاخذ بهم كقدوة في كل شيء، بل وحتى كتب السيرة والتي تمت كتابتها بعد عدة قرون من وفاة محمد اعتبرت من المقدسات التي لا يجوز الطعن بجزء من محتوياتها، واعتبار من ينتقدها ازدراء بالدين الإسلامي والامثلة لا تحصى، وكل ما في الامر هو فرق في التسمية على هؤلاء لكن المبدأ واحد.
كما هو الحال عندما لعن محمد اليهود والنصارى لأنهم اتخذوا كما يقول قبور انبيائهم مساجد، وهم لحد الان يقدسون المسجد النبوي في المدينة المنورة والحجاج يصلون فيه بعد الحج، اما مساجد الائمة وآل البيت فحدث ولا حرج وبألامس القريب تم تذهيب قبة مسجد الامام علي بن ابي طالب في العراق.
.
وأخيرا اود ان أقول إذا أراد المسلمين الإصرار على عدم اعتبار المسيح هو الكلمة الإلهية المتجسدة، وهم احرار بدينهم، فعليهم ان يحذفوا هاتين الآيتين المتناقضتين مع بعضهما من جهة ومع محتواهما الحقيقي من جهة أخرى، وإلا ينطبق القول على القرآن ان بعض آياته تناقض بعضها البعض الاخر لان المسيحيين واليهود لم يقولو ذلك ابدأ.
لقد كان من السهل على كاتب القرآن أن يطلب مدونات المجامع الكنسية ليحسم الامر بدلا من تعميم ذلك على كل المسيحيين، إن كان فعلا يدعو للحوار بدل ان يتخذها ذريعة للتحريض على الحرب والغزو، وكما سبق ان ذكرته في مقالي الاول في حديث بن كثير واعيده ثانية:
(وهذا إغراء من الله تعالى للمؤمنين على قتال المشركين الكفار من اليهود والنصارى؛ لمقالتهم هذه المقالة الشنيعة، والفرية على الله تعالى)
انها خلاصة الرسالة الاسلامية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- متى قالت اليهود عزيرا ابن الله... ومتى اتخذ اليهود والنصارى ...
- التكنوقراطية .... وازمة الشعوب المتخلفة
- اليابان الكوكب الاخر واخلاق الشوارع ...وهل الشريعة الاسلامية ...
- مصائب قوم عند قوم فوائد .... ام فوائد قوم عند قوم فوائد
- أخلاقيات حق المرأة في الإجهاض ... وحلم هيلاري كلنتون القديم ...
- لعبة ترامب وأزمة المسجد الأقصى في الانتخابات الامريكية .... ...
- الانفلات القانوني ودور الشريعة في التناقضات والصراعات الطائف ...
- الانفلات القانوني ودور الشريعة في التناقضات والصراعات الطائف ...
- الانفلات القانوني ودور الشريعة في التناقضات والصراعات الطائف ...
- من قصة أبو محجن الثقفي وأكذوبة تحريم ألخمر
- بمناسبة تحريم بيع وصنع واستيراد الخمور في العراق ....كل شيء ...
- لتاجر المفلس يراجع دفاترة القديمة كلمات استنكار في جريمة إست ...
- صالح مهدي عماش مثال من امثلة الاستهتار في حكم العسكر في العر ...
- هل حققت الثورات التي كانت تعد في السراديب المظلمة شعاراتها ا ...
- على هامش اليوم العالمي لمحو الامية ...تحرير طلبتنا من المناه ...
- علموه المحبة فاعطى الحياة للاخرين
- سيدنا رحمه لوالديك هات ايدك
- نظام المحاصصة ومآسي محاصصة المحاصصة في العراق
- كلب بن كلب .... الكلاب مقياس من مقاييس التفاوت الحضاري بين ا ...
- الارهاب من جديد


المزيد.....




- تيلرسون: على الفصائل الشيعية المدعومة من إيران مغادرة العراق ...
- غندور: امريكا لم تطلب منا ابعاد الاخوان المسلمين
- علماء مسلمون يدعون لمواجهة التطبيع مع إسرائيل
- علماء مسلمون يدعون إلى مواجهة كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل ...
- عبد الهادي الحويج لـRT: من حق سيف الإسلام القذافي الترشح للا ...
- جماعة الإخوان المسلمين تصدر بيانا بشأن عملية الواحات وتهاجم ...
- مدير جامعة الإمام السعودية: «الإخوان» مدلسون وأنهينا تعاقد ا ...
- خطيب المسجد الأقصى لـ«الشروق»: رعاية مصر للمصالحة بين «فتح» ...
- سقوط صاروخين بكابل وارتفاع قتلى هجومي المسجدين
- ‎خلافات بين أقباط مصر في الداخل والمهجر حول استفتاء تقرير ال ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يعقوب يوسف - متى قالت اليهود عزيرا ابن الله ومتى اتخذ اليهود والنصارى احبارهم ورهبانهم اربابا من دون (الله والمسيح) ...ثانية