أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - حرب النفط والغاز الدموية في سوريه














المزيد.....

حرب النفط والغاز الدموية في سوريه


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5374 - 2016 / 12 / 17 - 17:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"یونگه ولت " الألمانية
ترجمة عادل حبه

بدء هجوم أمريكا على افغانستان تحت شعار " الحرب ضد الإرهاب" منذ 11 أيلول/سبتمبر عام 2001. وفي الوقت نفسه اعتبرت قوى اليسار هذه الحرب على أنها "حرب النفط".
إن المعلومات التالية تشر إلى دوافع الحرب الجارية في المنطقة:
فمنذ عام 1990 جرى البحث في مد انبوب لنقل النفط والغاز من تركمنستان مروراً بأفغانستان وباكستان وينتهي بالهند، وينقل من هناك عن طريق البحر إلى موانيء المحيد الهندي. وطبقاً لهذا البرنامج، يتم نقل النقط والغاز من تركمنستان إلى الموانيء الباكستانية الواقعة على المحيط الهندي. وجرى التخطيط بأن تنضّم الهند إلى هذا المشروع على مدى السنوات التالية. وقد اتخذ المشروع أسم "TAPI".
في سنوات التسعينيات، جلب هذه المشروع اهتمام الشركات المتعددة الحنسيات، ومن بينها الشركة الأمريكية "Unocal" التي بادرت إلى فتح الحوار مع منظمة الطالبان من أجل مد هذا الانبوب. ففي ذلك الوقت كان الطالبان هم الذين يمسكون بزمام الأمور وشكلوا حكومتهم في كابول. وقد جرت عدة جلسات بين الطالبان والشركات الأمريكية. ومن أجل تحقيق الشركة الأمريكية "Unocal" أهدافها قبل المباحثات وبعد انتهاء الجولة الأولى من المباحثات، استعانت باللوبي ، ومن ضمنهم هنري كيسنجر. وفي كانون الأول/ديسمبر عام 2015، وعلى الرغم من شروع تركمنستان ببناء الخط، توقف على حين غرة تنفيذ المشروع وأصبح في دائرة النسيان.
لقد جرى التخطيط للحرب على سوريا من قبل الولايات المتحدة وحلفائها نتيجة لمعارضة بشار الأسد لمرور الأنبوب عبر الأراضي السورية، حيث كان الغرب يسعى إلى نقل الغاز القطري عن طريق سوريا ليصل إلى أوربا واسرائيل. وقد عارض الأسد ذلك المشروع في عام 2009 بسبب تنسيق الحكومة السورية مع برامج نقل الغاز الروسي إلى أوربا. إن أسم هذه الحرب بالأساس هو " حرب مد الأنابيب في سوريا". إن الخطأ الثاني لبشار الأسد بعد رفضه لمرور انابيب الغاز القطري عير الأراضي السورية، من وجهة نظر الغرب، هو عقده اتفاقية مع كل من العراق وسورية لمد أنبوب نقل الغاز في عام 2011، هذا الخط الذي يقوم بنقل الغاز الايراني عن طريق العراق وسوريا والأردن والذي عمل الغرب على الوقوف ضده. علماً إن كلا المشروعين الوارد ذكرهما، أي الانبوب القطري والايراني أعلاه يقومان في البدء على نقل الغاز الايراني إلى اوربا، وينتهي عند الأراضي التركية حيث يتم وصله بـ" انبوب باكو الجديد"، وهو الخط الذي يقوم بنقل الغاز الطبيعي ون منابع بحر قزوين عن طريف آذربايجان وجيورجيا وتركية

انبوب نفط "باكو الجديد
وبلغاريا ورومانيا والمجر والنمسا، وينتقل إلى جميع الدول الأوربية. والهدف من كل هذه المشاريع هو الحد من اعتماد اوربا على روسيا من أجل تأمين الوقود. وقد دعمت غالبية دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة هذا المشروع، مما يعني أن جميعهم كان لهم ضلع في الحرب في سوريا. لقد اقترن الشروع بتأسيس "خط انابيب باكو الجديد" بخلافات متعدة، ولم يتم الاتفاق على المشروع إلاّ في عام 2013.
لقد تم استخدام اصطلاح "حرب أنابيب النفط" لأول مرة في عام 2000 في مقالة نشرها روبرت أف. كندي، شقيق جون أف كندي رئيس الجمهورية الأمريكي الأسبق الذي اغتيل في عام 1963. علماً إن روبرت أف كندي هو الآخر تعرض لمحاولة اغتيال نجى منها في عام 1968. كان عنوان مقالة روبرت أف كندي هو " Syria: Another Pipeline War" والتي جلبت انتباه المحللين السياسيين واعتبروه مرجعاً. فقد كتب الصحفي " گارث پورتر " المتخصص بالبحوث السياسية مقالة نشرت في الحادي والعشرين من أيلول/ سبتمبر هذا العام في موقع الانترنت " Truthout" جاء فيه أنه في سنوات 2010 و 2012 كان من المقرر أن يصل الغاز القطري إلى أوربا مروراً بالأردن وسوريا والغرب بحماية سعودية. وسعت قطر التحرر من سلطان العربية السعودية والظهور بمظهر الدولة المستقلة القادرة على صدور الطاقة إلى أوربا وأمريكا. ويشير المراسل الصحفي المذكور إلى أن الرئيس بشار الأسد عبّر عن ندمه عن عدم التعاون من أجل تنفيذ مشروع مد أنابيب الغاز القطري في عام 2009. ويشير المراسل إلى أن التغيير في موقف الأسد لم يجر نشره في أي من وسائل الإعلام. واكتفت وكالة فرانس برس بإيراد خبر مقتضب حول الموضوع من بين العديد من الأخبار العالمية التي نشرتها الوكالة.
ونشرت وكالات الأنباء في التاسع من تموز/ جولاي عام 2013 خبراً حول المحادثات التي جرت في الأول من تموز/جولاي عام 2013 بين لاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية وبين رئيس المخابرات السعودية الأمير بندر بن سلطان. وقد اقترح الأمير السعودي على بوتين عقد اتفاقية بمبلغ 15 مليار دولار لشراء أسلحة والقيام بتوظيفات اقتصادية ضخمة في روسيا مقابل التخلي عن حماية بشار الأسد. وقد رفض بوتين هذا العرض. وفي 24 حزيران عام 2011 وقعت اتفاقية تمهيدية بين ايران وسوريا. وقد جرت التأكيد في هذه الاتفاقية إلى مد خط أابيب الغاز عبر العراق والأردن ثم سوريا ومنها إلى أوربا خلال ثلاث سنوات. وقُدرت كلفة المشروع بمبلغ 10 مليار دولار. يمكن أن تكون كلفة المشروع باهضة بالنسبة إلى إيران، خاصة وإن إيران كانت تعاني من برنامج الحصار الاقتصادي الأمريكي ضدها، خاصة وإن أمريكا قد هددت أمريكا كل أصحاب الصناعات الذين يتعاونون مع إيران بتعرضهم للأضرار. ولهذا تراجعت الشركات المعنية بشؤون النفط والغاز عن المشاركة في المشروع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,841,229
- تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد
- تحية للمؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- النزعة القومية الجديدة
- ذهن وذِكر الإسلامويين يتمركز حول جسد المرأة
- تركية على عتبة حرب أهلية
- الاسس الذهنية والفكرية لكولن واردوغان ومستقبل تركية
- الطبقة المتوسطة ضمانة للحكم الرشيد
- اوكراينا تتحول إلى ملجأ ومقر لداعش
- الانقلاب التركي ما هو إلاّ تصفية حسابات وصراع على الغنائم بي ...
- بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس عصبة مكافحة الصهيونية
- حزب البعث العائد لصدام حسين في أروقة نظام استبدادي
- اماذا يقدم الاتحاد الأوربي الفدية لحكام تركيا؟
- الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود
- مصير الاسد يخلق فجوة بين ايران وروسيا
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟13-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 12-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 11-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 10-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 9-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8ب-13


المزيد.....




- مباني -جنيات- غريبة الأطوار تظهر في أنحاء جزيرة بريطانية
- ميركل تؤيد فكرة إنشاء جيش أوروبي موحد
- اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تطورات أعمال العنف في غزة ...
- ترامب يغرد ويتهكم على مقترح ماكرون ببناء جيش أوروبي
- اجتماع لمجلس الأمن الدولي لمناقشة تطورات أعمال العنف في غزة ...
- -محتجز في وظيفة لا أحبها-.. كيف تتعامل مع أزمة ربيع العمر؟
- ترحيب أممي بالتهدئة في الحديدة وبريطانيا تعلن نقل عشرات الجر ...
- بولتون: تسجيلات مقتل خاشقجي لا تشير لتورط محمد بن سلمان
- مصر: أحكام مخففة ترسخ إفلات الشرطة من العقاب
- الحريري يتهم حزب الله بعرقلة تشكيل الحكومة


المزيد.....

- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - حرب النفط والغاز الدموية في سوريه