أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الخفاجي - احتضرت الثورة، فاحتضر صادق















المزيد.....

احتضرت الثورة، فاحتضر صادق


عصام الخفاجي
الحوار المتمدن-العدد: 5370 - 2016 / 12 / 13 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



5 حزيران 1997: قلت لطلاّبي في جامعة أمستردام: هذا اليوم مثل باقي الأيام بالنسبة لكم، لكنّه غير ذلك لملايين من أبناء المشرق من جيلي وربّما جيلين آخرين أحدهما سبقنا والآخر لحقنا. لم أكن في وارد إلقاء خطبة عصماء عن الذكرى الثلاثين لحرب الهزيمة العربية المذلّة مع إسرائيل. في خمس دقائق لخّصت لهم كيف أن إبن السبعة عشر عاما (أنا) لم تهزّه الهزيمة ولم يغُص جرحها عميقا في الجسد إلاّ بعد شهور ربما. أكيد أنني كنت سأصيب طلاّبي بالملل لو حدّثتهم عن عدد مجلّة "الآداب" الذي لا أزال أذكر منه مقالا لأدونيس وقصيدة نزار قبّاني الشعبوية الشهيرة "هوامش على دفتر النكسة" ولو تحدّثت عن مسرحية "حفلة سمر من أجل خمسة حزيران" الخالدة للصديق الجميل الراحل سعد الله ونّوس.
"هذا الرجل الجالس أمامكم" قلت للطلاّب "هزّ جيلا أنا أحد أبنائه. حاول إيقاظه. لعله أيقظه لفترة. لعلّه فشل. كان أستاذا أتعلّم منه وهو الآن صديق حميم أتعلّم منه. محاضرة اليوم سيقدّمها صادق جلال العظم".
محض مصادفة. كان صادق في أمستردام يحضر حفل صدور ترجمة كتابه "نقد الفكر الديني" إلى الهولندية. قلت له: صادق، أدرّس كورسا عن تكوّن الدول والهوّيات في المشرق وأوربا. مزروعة في فكر الدارسين الشباب و"خبراء الشرق الأوسط" نظرية/خرافة ألاّ هوّيات وطنيّة لنا. بل كتلا بشرية اختار المستعمرون أن يضعوا هذه الكتلة هنا وتلك هناك على عكس الأوربيين الذين كانوا أمما كوّنت دولها "بشكل طبيعي"، كما تمضي الخرافة.
أعرف أن هذا ليس هذا من بين اختصاصات صادق. قلت له: "إطرح الأمر من منظور فلسفي".
كان الطلب واضحا له: صادق وأنا نتشارك في القناعة ب"ماركسية" لا شعبية لها خارج أوساط المثقفين. هي ماركسية "النقد الذاتي بعد الهزيمة". ماركسية لا تحيل كوارثنا إلى المؤامرات بل تقترح أن ننظر إلى تعفّن لا دولنا وبنانا الإجتماعية فقط، بل تعفّن سرى ويسري في مجتمعاتنا. ماركسية تبدأ من تحليل البنية داخليا لكي ترى كيف تفاعلت مع الغرب أو الإستعمار ولاتبدأ من لطم الصدور على أنفسنا كضحايا لإستعمار لولاه لكنّا في ألف خير. طبيعي ألاّ تلقى مقاربة كهذه هوى في نفوس الحركات اليسارية في منطقتنا، بل واليسار الغربي أيضا. اتّخذ نقده ملموسية أكبر حين وجّه النقد الحاد للمقاومة الفلسطينية والحركات القومية في أوائل السبعينات. فأضافت السلطات العراقية كتابا جديدا لصادق إلى قائمة الممنوعات حلّل فيه الشعار البعثي الأجوف "أمّة عربية واحدة، ذات رسالة خالدة".
أظن أن هذا التوجّه الفكري المشترك هو ماجمعني وصادق في رفقة أحاول أن أحسب عمرها الآن. أربع وثلاثين سنة. خرجنا من حصار بيروت نهاية آب/ أغسطس 1982 إلى دمشق. مقاتلا كنت أم لم تكن، كان الشرط الإسرائيلي هو أن يلبس واحدنا بدلة المقاتل زيتونية اللون ويحمل قطعة كلاشنكوف يسلّمها إلى البلد الذي سيصل إليه. عدا هذا، كان من حقّنا حمل جعبة صغيرة معلّقة على على البطن. كان ذاك زمن لا أقراص مدمجة أو دسكات فيه تخزن فيها شغلك وتضعه في تلك الجعبة. فكيف استأنف الشغل ولا مادة عندي سوى كومة من "بطاقات أو كاردات البحث"، كما كانت تسمّى حشوتها في تلك الجعبة؟
بوسعي أن أدلّ القارئ الأن إلى ذلك الدكّان في مساكن برزة الذي وضع جهاز هاتف في مدخله لتجري مكالمتك. مقابل ليرة في مساكن برزة اتصّلت بصادق متهيّبا. في بيروت ترجمت ونشرت جزءا أوّلا من مخطوطة ضخمة لماركس عًثر عليها بعد أكثر من نصف قرن من وفاته ولم تخرج إلى العلن وتنشر بالإنكليزية إلا بعد عقدين وصارت تُعرف باسمها الألماني "الغروندريسة" (الأسس). قال لي فيصل درّاج: إن لم تجد الكتاب عند صادق، فلن تجده في سوريا.
وجدته، ولم أمض في ترجمته.
دمشق التي بدت هادئة بعد مجزرة حماة وأحيل الحديث عنها إلى تابو كانت تدنو من الإنفجار أواسط الثمانينات لا بسبب تحركات شعبية بل لأن الصراع على السلطة بين حافظ الأسد وشقيقه رفعت أوشك أن يوصل سوريا إلى حافة حرب حشد فيها كل منهما قواته ومن والاه في أجهزة المخابرات. قنّاصة فوق أسطح البنايات كأننا لم نفارق بيروت الحرب الأهلية. فرع 23 وفرع 35 واستخبارات القوة الجوية وغيرها تتقاسم عمل المفرمة بحق المعارضين. وفوق هذا كانت ازمات العيش تطحن دمشق. رجال يركضون وراء شاحنات توزّع علبتي سكائر لكل فرد بعد أن فّقدت من الأسواق. ابتسامات الإنتصار على وجه من يحصل على علبة مسحوق الحليب تقول لمن في الطابور إنني في موقع متميّز. رجال يقتحمون الطوابير أمام المخابز معلنين أنهم رجال أمن وراءهم مهمات مستعجلة.
فُرض كتمان مشدّد على المثقفين وكان على المعارضين مثل صادق محاولة السير على سراط مستقيم. ولم يُعط رئيس قسم الفلسفة في جامعة دمشق مادة تدريسية في قسمه سوى تدريس اللغة الإنكليزية تحسّبا من إمكانية حرف مادته التدريسية نحو مجار لاتُحمد عقباها وأحيلت المواد الأخرى إلى غيره من الأساتذة.
غبطت صادق غرامشيا في تشاؤم عقله وتفاؤل إرادته. يتساءل ويشكّك ويتحمّس وهو يعمل على صياغة بيان عام 2000 الشهير المطالب بإطلاق الحريات العامة وإنهاء الأوضاع الإستثنائية بعد موت حافظ الأسد.
وغبطته وهو فتى يقارب الثمانين متفائل العقل، متفائل الإرادة. انفجر حماسه (وحماسنا) غير محسوب مع انفجار ثورات الربيع العربي ليبلغ الذروة مع انطلاقها في سوريا. وقف مذهولا أمام انتصارات حقّقت ما حلم به جيل سبق هؤلاء الثوار وعجز عن تحقيقه. لم ينجُ حتى المثقفّون النقديون من نقده. لمَ جلد الذات، كنت أقول له؟ هل لأن عشرات المثقفين والفنّانين وقفوا ضد أنظمة حكمهم فغابوا في السجون والمنافي من دون أن تتحرك "الجماهير" دفاعا عنهم أو استنكارا لقمعهم؟ هل لأن آلاف المصريين كانوا ينزلون إلى الشوارع دوريا احتجاجا على حكّامهم فيما تقف "الجماهير" متفرّجة أو مصفّقة لمن يقمعهم؟ هل نلوم هؤلاء لأنهم سبقوا عصرهم حين كانت تلك "الجماهير" نائمة؟ أم نذكّرهم بأننا انتظرنا آباءكم الذين شلّهم الخدر والخوف طويلا؟ تملّك اليقين الفيلسوف المتشكّك واندفع يبشر بالإنتصار القادم.
ومع هذا، وبسبب هذا:
أحترمك يا صادق لأنك قضيت حياتك ناقدا ومحرّضا على الإحتجاج، وأبخست حق نفسك إذ لم ترَ الرابط بين نقدك وتحريضك وبين حشود وصلت إلى ماوصلت أنت إليه قبل عقود.
أحترمك لأنك كنت من بين قلّة قليلة لم تهادن المستبّدين حين كانت غالبية المثقّفين الساحقة ترى أن مجابهة الإمبريالية تبرّر السكوت على استبدادهم.
أحترمك لأنك رميت بثقلك وقد أثقلتك الشيخوخة والأمراض وراء الثورة.
أحترمك لأنك كابرت ودفنت عقلانيتك حين كانت العقلانية تقول إننا انهزمنا يا صادق.
أحترمك لأنك لم تعلّق على مقالاتي "المتشائمة" في "الحياة".
رفضت الإعتراف بالهزيمة، وأنت تعرف أننا انهزمنا.
وحين بات مشهد احتضار الثورة جلّيّا، انطويت على نفسك في صمت وقرّرت الإحتضار.
قالت إيمان: "ذكرنا وئام وذكرناك قبل أن يدخل صادق في غيبوبته النهائية.
لا معنى لزيارتك له الآن. لن يتعرّف عليك."
آن وقت الرحيل يا صديق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سوريا من تخاذل أوباما إلى خذلان ترمب
- مهمّات جديدة تنتظر الحشد الشعبي
- يمين الثورة السورية ويسارها
- السياسة كفعل تراجيدي
- عن تكوّن الدول وصناعة الأمم وتفسّخها
- الطائفة تعلن الحرب على الطائفية
- جلال الماشطة الذي غادر ولم يغادر
- إصلاح ما لايمكن إصلاحه في دولة أمراء الحرب
- في هجاء الجماهير
- عصام الخفاجي - مفكر و باحث اكاديمي يساري - في حوار مفتوح مع ...
- عن العبادي وإغواء الزعامة
- عن غزو الكويت وانحطاط السياسة
- سايكس- بيكو كردياٍ
- إيران خامنئي وإيران روحاني والعرب
- لتعلن بغداد استقلال كردستان
- عشيرة السنّي وطائفة الشيعي
- عبد ربّه منصور العبادي والرئيس المخلوع
- عن أمريكا المتآمرة وإيران الحنون
- لكي لاتنتحر المقاومة السورية
- حرس السنّة الوطني وحشد الشيعة الشعبي


المزيد.....




- مصدر من البيت الأبيض: ترامب دعم مرشحا متهما بالتحرش ليحمي نف ...
- أمريكا: القبض على 50 مقاتل أجنبي ضمن "داعش"
- السعودية والإمارات نحو تشكيل قوة غرب إفريقيا
- الحريري يؤجل -بق البحصة-
- تركيا تناشد العالم الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين
- تيلرسون.. روسيا فضلت غزو أوكرانيا وأعلنت علينا حربا هجينة
- اليابان تطلب وقف تحليق المروحيات الأمريكية فوق مدنها
- واشنطن: مصير الأسد يحدده السوريون
- البرادعي يغرد عن غيبوبة العرب!
- على البنتاغون فحص نظره!


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام الخفاجي - احتضرت الثورة، فاحتضر صادق