أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - دنيا عبد الكريم - أحسنوا إلى أبنائكم














المزيد.....

أحسنوا إلى أبنائكم


دنيا عبد الكريم
الحوار المتمدن-العدد: 5367 - 2016 / 12 / 10 - 07:04
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


كثيرا ماتوصي الأديان الابناء بالاحسان الى والديهم ، وطاعتهم ولكن ليس هنالك نصوص تأمر الآباء والامهات بالاحسان الى ابنائهم ، فرنى كثير من الآباء والامهات يسيؤون الى ابنائهم ويعرضونهم لعقوبات جسدية قاسية تصل الى التعذيب ، أو الضرب المفضي الى الموت ، فكثيرا ماتنتشر في المواقع الاخبارية المحلية اخبار وصور لاطفال تعرضوا للتعذيب وحالات الموت على يد آبائهم بسبب تحرض زوجاتهم ، او بسبب قسوة الوالدين سوية ، وهنالك حالات اخرى لم تُنشر لا يعلم بها احد ، وتكون نتيجة هذه المعاملة القاسية شخص لايثق بنفسه وبالآخرين ، كرامته محطمة ، او يصبح مجرما بسبب سوء المعاملة والتربية ، من المؤسف ان يتعامل الآباء بهذه الطرق مع اطفال صغار لايملكون قوة ولا تمييزاً ولا يحتملان وجودهم ، وهم سبب وجودهم في هذه الحياة ، ومؤسف ايضاً عدم تطرق الناشطين الحقوقيين لهذه المسائل معتبرينها مسألة طبيعية وان للوالدين ان يفعلا مايريدان بأبنائهم ، وكأن للوالدين فقط حق على الابناء وليس هنالك حق للابناء على الآباء ، اذا كان الوالدان لايعرفان الاحسان لابنائهم ولا يجيدون تربيتهم ولا يحتملون وجودهم اذن لماذا ينجبون الاطفال؟ هل للشقاء وورطة الحياة ينجبانهم ؟ ، من باب أولى وجوب سَن قانون يحمي الاطفال من العنف المنزلي والمدرسي على حد سواء وليس فقط الاكتفاء بحق الاباء والمعلمين بضرب الطفل بأي حجة كانت وتسلط القوي على الضعيف ، لان العنف لا يولد الا العنف والكراهية ، وكذلك ينبغي اعادة رسم المنظومة الاخلاقية ومطالبة الاباء بالاحسان الى ابنائهم كما يطالبون ابناء بالاحسان اليهم ؛ لانهم سبب وجودهم من اجل حماية الأسر من التفكك وضياع الاطفال وانسانيتهم وبالتالي حفظ المجتمع من المخاطر الناتجة عن سوء التربية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هل أنصف القانون العراقي المرأة ؟
- مشروع قانون القبيلة
- الرد على مغالطات مونتسكيو بشأن تبرير استعباد نساء الشرق في ك ...
- جميعنا مخطئون
- كرامة المرأة في المجتمع العربي
- حرية المرأة بين الدول العلمانية والإسلامية
- عصر الأوهام
- هكذا يتم استعباد المرأة
- المرأة العربية ضحية القرن الحادي والعشرين :
- لايمثلوننا
- الرجال قوامون على النساء
- القيمومة على المرأة
- بلدكم اولى بكم
- حرق الاطفال في العراق - الحقوق المسلوبة
- زيف العدالة
- من طاغية واحد الى عدة طغاة


المزيد.....




- اعتقال فلسطيني بسبب عبارة -صباح الخير- على -فيسبوك-
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...
- ترامب يعلق على حضور خمسة رؤساء سابقين في حفل لإغاثة ضحايا ال ...
- العشرات من أهالي الغراف يتظاهرون ضد خصخصة الكهرباء في القضاء ...
- ترامب يشيد بجهود الرؤساء السابقين في إغاثة ضحايا الأعاصير
- اختيار موغابي سفير للنوايا الحسنة يتناقض مع قيم الأمم المتحد ...
- الأمم المتحدة تعرب عن قلقها إزاء تقارير عن -حالات عنف- وتدعو ...
- عصام زهر الدين.. رجل الأسد الذي توعد اللاجئين
- مرصد مكافحة الإرهاب يدين حادث الواحات البحرية الإرهابي
- غسان سلامة: الأمم المتحدة تحضر لمؤتمر ليبي شامل


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - دنيا عبد الكريم - أحسنوا إلى أبنائكم