أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد














المزيد.....

تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5359 - 2016 / 12 / 2 - 17:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد

مجلة الايكونوميست البريطانية
تشرين الثاني 2016
ترجمة عادل حبه

في شهر كانون الأول عام 2010، بحث مجلس الوزراء المصري نتائج الاستطلاع الوطني حول الشباب، الذي تضمن معلومات تشير إلى أن 16% فقط من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 29 قد شاركوا في الانتخابات. كما تشير المعطيات أيضاً إلى أن 2% فقط من شباب مصر يشاركون في العمليات التطوعية. واستنتج مجلس الوزراء المصري من هذه المعطيات بأن البلاد تواجه جيلاً من الشباب غير مبال وغير معني بمستقبل البلاد! ولكن بعد بضعة أسابيع نزل شباب مصر إلى الشوارع وأسقطوا حسني مبارك.
يشير تقرير لهيئة الأمم المتحدة صادر في 29 من تشرين الثاني عام 2016 إلى أن أخذ العبر من الدروس السابقة هو أمر في بالغ الصعوبة. فبعد خمس سنوات من الانتفاضات التي أسقطت أربع من القادة العرب، مازالت الأنظمة القائمة تقمع بدون رحمة أي نوع من أنواع الاحتجاج دون التوجه إلى جذور وأسباب هذا الاحتجاج.
في الوقت الحاضر وبفعل سقوط الدولة الوطنية، يتجه الشباب العرب صوب الدين والأقوام والقبيلة أكثر من توجههم صوب دولتهم. وفي عام 2002 خاضت خمس دول عربية الحروب والمواجهات، في حين إزدادت هذه الحالة لتصل إلى 11 منها. ويتوقع تقرير هيئة الأمم المتحدة أنه مع حلول عام 2020، فإن ثلاثة مواطنين عرب من أصل أربعة سيعيشون في دول تتعرض للحروب والدمار.
وعلى الرغم من أن العرب لايشكلون سوى 5% من سكان العالم، إلاّ أنهم يشكلون نسبة 45% من الارهابيين في العالم. ويتعلق بالعرب نسبة 68% من خسائر جبهات الحروب في العالم، ويتشرد 47% منهم جراء ذلك، ويبحث 58% منهم عن دول اللجوء. إن الحرب لا تؤدي إلى القتل والتسبب في الإعاقة فقط، بل أنها تبيد كل البنى التحتية للحياة الاجتماعية وتسرّع عملية الإنهيار الكلي.
يبلغ مجموع الشباب في الدول العربية يبلغ 105 مليون، وهم في حالة نمو متسارع، في حين أن وتيرة البطالة والتهميش تسير بسرعة أكثر من نمو عدد الشباب. ومن المتوقع أن يصل عدد العاطلين من الشباب العرب نسبة 30%، أي ضعف المعدل العالمي، كما إن نصف عدد النساء العرب لا يحصلن على فرصة العمل ( المعدل العالمي هو 16%).
وفي ظل هذه الظروف، يبقى الحكم في هذه البلدان في قبضة النخب الموروثة. ويشير تقرير الأمم المتحدة إلى أن :" الشباب يتعرضون للتمييز والتهميش والأسر"، مما يؤدي إلى ضعف الالتزام بالحفاظ على مؤسسات الدولة، " ويدفع المسؤولين إلى مأعطاء الوعود المعسولة فقطط. فأحمد الهنداوي، العضو الأردني في هيئة الأمم المتحدة، يخاطب الشباب:" إننا نواجه ظروف أشد وطئة مقارنة بالفترة التيسبقت الربيع العربي".
يميل الحكام العرب إلى توجيه التهديدات الأمنية وفرض سطوتهم. وتوجه لدول العربية المصادر المالية نحو شراء الاسلحة بدلاً من صرفها على قطاع التنمية. يسعى الشباب إلى التغيير في وضعهم الاجتماعي بشكل تقليدي نحو السفر إلى الخارج من أجل الحصول على فرص العمل. ولكن هذه النافذة يجري غلقها بسرعة حالياً. وعلى الرغم من تظاهر " الجامعة العربية" بالأخوة، إلا ّ أنه لا يجري العمل بالتنقل بين البلدان العربية التي يبلغ عددها 22 بلداً . ونتيجة لذلك تقلصت مناطق اللجوء لتنحصر ضمن المناطق الحدودية، فالموانع البيروقراطية مثل القيود الأمنية لا تؤدي إلى أية نتيجة.
يشير جان چابان محرر تقرير هيئة الأمم المتحدة:" عندما يهمش الشاب ويتشرد ويمنع من السفر إلى الخارج، فإن ذلك سيؤدي إلى أن يتحول الشاب إلى ضحية للأيديولوجية المتطرفة". فالعديد من الأفراد المتعلمين يسعون إلى مغادرة بلادهم في هذه الحالة.
هل توجد أية فرصة للتغيير؟ إن تسهيل الانتقال داخل هذه البلدان يمكن أن يشكل خطوة جيدة للتغيير. فالقسم الأعظم من هذه البلدان قبل قرن مضى كان خاضعاً للأمبراطورية العثمانية وفي ظل سوق واحدة.أما الآن فإن الحصول على تأشيرة دخول للدراسة في أوربا هي أسهل من السفر في المنطقة العربية. فالاتحاد الكمركي وتحسين السفر بين هذه البلدان يمكن أن يضاعف من الناتج المحلي الأجمالي إلى 760 مليار دولار خلال الأعموام السبع القادمة. وهذا تقدير أورده تقرير الأمم المتحدة، ويبلغ ذلك أكثر من الناتج المحلي الاجمالي السنوي للمغرب.
يميل الشبان العرب أكثر صوب الاحتجاج منه إلى المشاركة في الانتخابات. ويشير تقرير الأمم المتحدة إلى أن حركة الاحتجاج العربية تمر بأطوار خلال كل خمس سنوات. فالاضطرابات بلغت أوجها في شمال أفريقيا في عام 2001، وفي أعوام 2006 و 2011 تعاقبت الاضطرابات بحيث أصبحت اللاحقة منها أشد حدة من سابقتها. ويبدو الآن أنه آن الأوان لدورة جديدة من موجة الاضطرابات. وهنا يشير التقرير إلى أنه من الممكن أن:" يرجح الشبان العرب استخدام طرق جديدة مباشرة وعنفية، خاصة إذا ما اقتنعوا بأن الآلية القائمة لم تعود عليهم بالفائدة والمشاركة".
ويشير التقرير إلى أن الجيل الجديد في المجتمعات العربية هم أكبر فئات المتعلمين وأكثرهم استقراراً في المدينة من كل الأجيال الشبابية العربية في المنطقة". ولكن على شرط أن يعرف الحكام العرب ذلك وما ينبغي عليهم عمله.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,704,641
- تحية للمؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- النزعة القومية الجديدة
- ذهن وذِكر الإسلامويين يتمركز حول جسد المرأة
- تركية على عتبة حرب أهلية
- الاسس الذهنية والفكرية لكولن واردوغان ومستقبل تركية
- الطبقة المتوسطة ضمانة للحكم الرشيد
- اوكراينا تتحول إلى ملجأ ومقر لداعش
- الانقلاب التركي ما هو إلاّ تصفية حسابات وصراع على الغنائم بي ...
- بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس عصبة مكافحة الصهيونية
- حزب البعث العائد لصدام حسين في أروقة نظام استبدادي
- اماذا يقدم الاتحاد الأوربي الفدية لحكام تركيا؟
- الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود
- مصير الاسد يخلق فجوة بين ايران وروسيا
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟13-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 12-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 11-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 10-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 9-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8ب-13
- على الناخب الايراني انتخاب من اختاره مجلس حراسة الدستور!!!!! ...


المزيد.....




- -الجاسوس ذو التسعة أرواح-.. نشأ بالسعودية وبات أهم عميل للـM ...
- شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم
- بعد ثماني سنوات من الخدمة.. صدور قرار تسريح أقدم دورة في الج ...
- أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الحكومة العراقية
- بوتين رحب بماكرون بعيدا عن التملق
- شكري يلتقى نظيره السوداني في أديس أبابا
- وزير الدفاع الإيراني: لن نتفاوض مع أحد حول قدراتنا الصاروخية ...
- رئيس كوري الجنوبية يلتقي اليوم السبت الزعيم الكوري الشمالي ف ...
- بطرسبورغ..اتفاقيات بـ 700 مليار روبل
- بيونغ يانغ تطلع البعثات الدبلوماسية لديها على عملية تفكيك مو ...


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد