أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - البحث عن أزهار الماء.














المزيد.....

البحث عن أزهار الماء.


جعفر المهاجر

الحوار المتمدن-العدد: 5354 - 2016 / 11 / 27 - 14:22
المحور: الادب والفن
    


البحث عن أزهار الماء.

أذكرها في أرض الصبواتْ.
نبعا للقلبْ.
فصلا من مطر واعدْ.
نسمتها فاحتْ في الروحْ.
توقظ سحر الأفياءْ.
ظل العمر بها يزهو.
يعرفها إسما إسما في الأرجاء.
ويناجيها بحنو وصفاءْ.
فترد عليه بأحلى صوت
دون رياء.
أزهارٌ توقظ ذاكرتي.
من شتى الألوانْ.
رغم القهر الوحشي.
ولفح الريحْ الهوجاء.
وجمر الرمضاءْ.
أزهارٌ عاشت في الوجدانْ.
يجمعها حبٌ أزلي وحنان.
عراقي النكهة والعرفانْ.
أزهارٌ تقطر حباً صوفياً
صبحا ومساءْ.
لهفتها أقوى من طوفانْ.
أزهار أغلى من كل كنوز الأرض.
وبحار اللؤلؤ والمرجان.
أزهارٌ تهفو للشمس .
ولطلعتها تتهادى الأحياء.
وطيور النورس والأغصان .
فيها دونتُ ترانيم العمرْ .
ورأيت عطاء الإنسانْ .
والألفة والبهجة.
وأحلى الألحانْ.
أزهار الماء ربيعُ الأحباب.
كانت أملا .. وجدا لهّابْ.
عشبا .. قمحا .. وكتابْ.
أزهار الماءْ الحبلى بالدفء.
أحيت روحي الظمأى.
كنت أراها في خاصرة الأرض.
وفي عمق الوديانْ.
وبين النهرينْ.
سحرا ، وبهاء ، وجنانْ.
نخلا يزهو في كل مكانْ.
عبقُ الجوري لها عنوانْ.
في دمها يسري الريحان .
ويعانقها طيب الجيرانْ.
ونبض التوق الهيمانْ.
أزهارُ من عطر مودتها.
رسمت للحب الطاهر.
دنيا من عبق فتانْ.
ورؤي جذلى.
تجلو العتمةُ والأشجانْ.
تهزاُ من قيد السجانْ.
وتعطر موج الشطآنْ.
تمنح للحارات الشعبية.
توقا ، ورواء، وحنانْ.
لسناها تبتهج الرؤيا.
وبها تتلاشى الأحزان .
2
مرت أعوام في وطني.
شبت فيها أعتى النيرانْ.
فيها عاش الإنسان .
بين دهاليز الحرمان .
في وطني كنت وحيدا.
أبحث عن تلك الأزهار الحبلى بالشوق.
ومررت بمقابر لاتحصى.
وبأرض مقفرة تغمرها الأشواك.
فوجدت بقاياها.
ذابلة صفراءْ.
تشكو من عطش مر.
وسرب جراد وحشي يأكلها .
وغبار يعلو في الأرجاء.
ويطوق خصري ياوطنيْ.
شوكٌ .. وقبور .. وخرابْ.
ومسوخٌ غادرة سوداءْ.
تتظاهر بالرحمة.
والباطنُ غدرٌ .. وعذابٌ.. ورياءٌ.
تتباكى بدموع خادعة.
وترفع أعلى الأصوات.
صبرا صبرا يا فقراءْ.
أطلقتُ مواويل اللقيا.
رغم الموت الأصفر
والأصوات الغوغائية.
وجموع الغيلانْ.
وفتحت العينينْ لمرات أخرى.
أرنو للأفق الأبعدْ مذهولا.
فلمحت دروبا مقفرة دون جوابْ.
وصخورا في أرصفة العمرْ.
رغم الصبر المرْ .
وطول الأحقابْ.
ورفعت الصوت بلا جدوى .
وتلاشى الصوت وغابْ .
وغدا محض سرابْ .
جفت أزهار الماءْ.
لفحتها ريحٌ سوداءْ.
وربوعك صارت ياوطني.
نهرا من دمعٍ وبلاءْ.
موتا وعذابا وبكاءْ.
صلحا وهميا وهجاءْ.
وصراعا لايهدأ ودماءْ.
ورجعت إلى المنفى .
مقهورا دون رجاءْ.
جعفر المهاجر.
27/11/2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,549,484
- أوسمة فوق جبهة الوطن.
- سلاما ياسيد النخل والشهداء.
- إذا ذهب الحياء تفشى الداء.
- حنين الطائر.
- زيارة أربعينية الإمام الحسين صرخة ضد أعداء الإنسانية.
- مكابدات الغربه.
- سيدي ياحسين ياوهج الخلود.
- الأنبياء رسل السلام والمحبة إلى شعوب الأرض.
- ليالي الفجيعه.
- بغدادُ قد طال السًفرْ.
- شيئ من أضاليل حكام آل سعود وأتباعهم.
- العقيلة زينب الكبرى رمزٌ خالدٌ للإباء الحسيني.
- الولدُ على سر أبيه.
- بغدادُ شامخةٌ أرضا وإنسانا.
- أردوغان سلطان الطائفية والكذب والعدوان.
- أقباس من كتاب النهضة الحسينية.
- هل تمر مجزرة صنعاء مرور الكرام؟؟؟
- ثورة الإمام الحسين شعلة أزلية تنير الدرب للشعوب.
- من وحي الهجرة النبوية المباركة .
- مؤتمر كروزني بداية الأمل للأمة الإسلامية.


المزيد.....




- العثور على -توأم- باكستاني لنجم -صراع العروش- (صورة)
- بالفيديو... الممثلة السورية نسرين طافش تغني للجولان
- -أرطغرل- يودع الشاشة مع -قيامة عثمان-
- متحف قطر الوطني.. تحفة معمارية تروي قصة شعب
- بالفيديو..الجواهري الصغير.. طفل عراقي يحفظ أكثر من ألف بيت ش ...
- كيف تفاعل الفنانون اللبنانيون مع عملية قسطرة قلب الحريري؟!
- عائدات -كابتن مارفيل- تقترب من مليار دولار (فيديو)
- العثماني يبحث آفاق التعاون الصناعي مع المدير العام لمنظمة ال ...
- رئيس أركان الجيش الجزائري: المادة 102 المخرج الوحيد لأزمة ال ...
- جاستن بيبر يعتزل الغناء مؤقتا


المزيد.....

- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر المهاجر - البحث عن أزهار الماء.