أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - تركية على عتبة حرب أهلية















المزيد.....

تركية على عتبة حرب أهلية


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تركية على عتبة حرب أهلية
بقلم الصحفي التركي یاووز بایدار*
ترجمة عادل حبه

الصحفي التركي یاووز بایدار
لا يريد رؤساء الدول الأوربية ولجنة الاتحاد الأوربي الاعتراف بأنهم يحدقون في أوهام سياسية بقدر ما يتعلق الأمر بتركية. ولكن الواقع في تركية ينطوي على الكثير من المؤشرات التي تتراكم يوماً بعد يوم والتي تستدعي التأمل.
إن ما يدور في أدمغة حكام تركية من حلم بامبراطورية عظمى لأمة عن طريق إلحاق (Irrdentinism) أراض خارج الحدود الفعلية يمكن أن يكون حلماً تدريجياً وبطيئاً، ولكن هناك وجهة أخرى يجب الانتباه إليها وهي الإعلان عن العسكرة الشاملة لحزب الحكومة في تركية، حزب العدالة والتنمية.
بعد بضعة أيام من الانقلاب الفاشل في الخامس عشر من حزيران، شُرع بتحويل الحزب إلى قوة عسكرية. فتحت شعار " أبدا مرة أخرى"، راح بعض كوادر الحزب يرددون بأن الهدف من تسليح المواطنين هو إجراء ضروري لمنع أية محاولة انقلابية آخرى. وقد أكد على ذلك " شرف مالکوش" أحد مشاوري اردوغان البارزين، الذي أعلن عن توزيع الأسلحة على أفراد الشعب.
لقد رحبت المنظمة شبه العسكرية المسماة "واحد عثماني 1453"( الوحدة العثمانية 1453)، التي اقتبست اسمها من احتلال القسطنطينية بعد أن أعلن على شبكة التويتر عن خطوة تسليح حزب العدالة والتنمية (AK- Selahlenma) ونشرت هذا الترحيب على صفحات شبكة التواصل الاجتماعي. وكتب زعيم هذه المنظمة امین کانپولات قائلاً :" إن هذه الدعوة موجهة لجميع الأخوان. تسلحوا من أجل الدفاع عن أرض الآباء، ومن أجل العلم ومن أجل أردوغان". واستطرد قائلاً:" إننا نموت من أجل أردوغان ونَقتُل من أجله". وانتشر هذا التويتر بسرعة ليعُلَن عن شعار آخر هو :" نحن على استعداد بالحرب حتى آخر قطرة من دمنا، هدفنا المقدس هو الشهادة".

توزيح الأسلحة في كل مكان
إن الوحدة العثمانية هي منظمة جديدة تم تأسيسها في عام 2009 . ودشنت أولى فعالية لها في الهجوم على مقر صحيفة "جمهوريت" وتدميرها في السابع من حزيران عام 2009. وألقت الوحدة العثمانية الضوء على أهدافها وهي:"اجتذاب الجيل المذهبي، وإحياء نمط الحياة على أساس القرآن، والسعي لإحياء الخلافة الإسلامية وتحويل الكنيسة التاريخية "حاج صوفيا" إلى مسجد. ودافع الصحفيون الموالون للحكومة عن هذه الهدف. فقد كتب عبد الله شانلیداغ الصحفي المتطرف في صحيفة "ینی اکتي" قائلاً:" لا تخشوا هذه الحكومة لأنها تدرك جيداً من الذي يجب أن يُقتل". إن هذه الكراهية المنفلتة لا تتعلق بضرب من الهمجية السياسية (Hooliganism). فهذه الأفكار هي تكرار للتعهدات التي أطلقها حزب العدالة والتنمية. ففي اجتماع لحزب الحكومة في شهر آفيون من محافظة أناضول، صرح وزير الداخلية الجديد سليمان سويلو قائلاً:" إننا سننقذ جميع كوادر حزبنا. إذ سوف نعين حارس شخصي لكل عضو ونضمن استخدام أسلحة بعيدة المدى للحفاظ على أرواحهم".
إن هذه التصريحات ما هي في الواقع سوى ردود فعل على تكرار الهجمات ضد سياسيي حزب العدالة والتنمية خاصة في المحافظات الواقعة في شرقي وجنوب شرقي تركية التي يشكل الأكراد الغالبية فيها، والتي أدت في الآونة الأخيرة إلى جرح وقتل عدد من أقطاب الحزب. فما هي نتيجة حمل السلاح من قبل كلا الطرفين في منطقة متأزمة؟ إن تصريحات المسؤولين في الحكومة تأكد بإصرار على استمرار حزب العدالة والتنمية بتوزيع السلاح على أعضائه. فقد أعلن أردوغان بكتاش محافظ مدينة رايتس الواقعة في شمال شرقي البحر الأسود أنه سيتم توزيع السلاح على كل من يؤمّن الدعم المالي للحزب. ويقارن هذا المحافظ نسبة توزيع السلاح في الفترة التي تسلم خلالها منصب محافظ مدينة مانيسه الواقعة على بحر أيجه وبين ما تم من توزيع الأسلحة قائلاً أن النسبة الأخيرة تفوق سابقتها بخمسة أضعاف. ويضيف هذا المحافظ عضو حزب العدالة والتنمية:"إذا ما جرى السعي صوب انقلاب جديد، فإنه سيتولى شخصياً مهمة توزيع الأسلحة على المواطنين".
إن مثل هذه التصريحات ما هي إلاً نموذج لما يجري في سائر أنحاء تركية. وقد أشارت جريدة "جمهوريت" أخيراً إلى سعي الحكومة لسن قانون جديد للطوارئ يمكن بموجبه جرد كل الإسلحة في جميع المناطق.
وما يثير الاهتمام هو خبر تشكيل وحدات شبابية في المساجد تحت غطاء منظمة "التدين" التركية. هذه المنظمة هي في الأصل تعود إلى منظمة "المسائل المذهبية"، التي تمتعت في عهد أردوغان بإمكانيات مالية ضخمة ونفوذ واسع، والتي أعلنت رسمياً أن الوحدات الشبابية ستشكل في 45 ألف مسجد من مجموع المساجد في تركية والبالغ عددها 85 ألف مسجد. إن منظمة "التدين" على إيمان راسخ بأنه مع حلول عام 2021 سيجري بناء 20 ألف مسجد جديد.
ويضاف إلى كل ذلك ما تورده الصحيفة المستقلة "جمهوريت" في أحد تقاريرها، حيث أشارت إلى أن أكبرالشركات الأمنية الخاصة في تركية تعود ملكيتها إلى حزب العدالة والتنمية. إن ما يثير القلق هو تسليح المواطنين الأوفياء لحزب العدالة والتنمية وتسييس شبكة المساجد. كما يضاف إلى ذلك سيطرة أردوغان على جميع مخاتير القرى وإجبارهم على تقديم أدق التقارير عن كل حركة تحدث في قراهم. ففي خطاب له قبل فترة وجيزة أمام المئات من المخاتير أشار إلى :"أنني المختار الأكبر، وأنني أسيطر على كل شيء".
نتائج انقلاب مزور أحتمالاً
إن الاستقطاب في تركية والانقسام الاجتماعي فيها أضحى أعمق بعد انقلاب الخامس عشر من حزيران، مما يضع تركية على عتبة حرب داخلية. ففي الآونة الأخيرة طرح أحد العاملين في صحيفة "جمهوريت" الغراء السؤال التالي:" هل أن هذا الانطباع خاطئ بأن حزب العدالة والتنمية سوف يشكل جيشه الخاص؟. هذا الرعب لا يتحسسه هذا الصحفي فحسب. فقد عبر أحد المحامين المعروفين قائلاً:"ماذا لو يجري تسليح کمال خلیجداروغلو زعيم المعارضة التركية؟ وأين سيؤدي ذلك؟ فالدعوة إلى التسليح سيؤدي حتماً إلى حرب أهلية. وسينزل السراق إلى الشوارع في عز النهار بأسلحتهم، وإذا لم تتطابق نتائج الانتخابات مع مذاق البعض، فسوف يصبح من غير الممكن السيطرة على أمن البلاد.
أما آخر معلومة أوردتها منظمة التعاون الاقتصادي والأمن في أوربا فتشير إلى أن 35% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 سنة لا يتمتعون بتعليم مناسب وعاطلون عن العمل مما يشير إلى السقوط التاريخي لتركية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*ياووز بايدار صحفي ومدون تركي ومؤسس البرنامج الصحفي المستقل "بي 24" في اصطنبول. حائز على جائزة الصحافة الأوربية في عام 2014. ويعيش الآن خارج تركية، ويتولى أحياناً الكتابة في صحيفة " زود دویچه" الألمانية ككاتب ضيف. وكانت آخر مقلاته هي تركية على عتبة حرب أهلية والتي أثارت الكثير من ردود الفعل، حيث أشار بالاستناد إلى العديد من الوثائق على أن حزب العدالة والتنمية يسعى إلى تسليح كوادره وتحويلهم إلى قوة عسكرية من أجل قمع المعارضين. ويذلك يستنتج ياووز بايدار إلى أن هذه السياسة ستدفع بالبلاد إلى آتون حرب داخلية مدمرة.
ومما يثير القلق أن هذه الأفكار التي يطرحها رجب طيب أردوغان في وقت يضع فيه علامات سؤال على اتفاقية لوزان عام 1923 والخاصة باستسلام تركية في الحرب العالمية الأولى. ومن ناحية أخرى يفتعل الأزمات مع حيرانه من خلال على التدخل في الشؤون الداخلية للعراق وافتعال الأزمات مع جاراته اليونان والعراق. كما أن يفتعل الأومة مع الجارة إيران بذريعة تقديمها المساعدة والدعم للحشد الشعبي في العراق. وهة يستغل كل هذه الأزمات كذريعة من أجل قمع مخالفية في الداخل.
إن مقالة ياووز التي نشرت في صحيفة " زود دویچه تسایتونگ"في 28 اکتوبر 2016، تلقي الضوء وتفضح سعي حزب العدالة والتنمية الأسلاموي في أمور لم تثير اهتمام الرأي العام العالمي. ومن بين هذه المؤشرات تنامي نوع من الفاشية القائمة على القومية التركية والرجعية الدينية وتوزيع السلاح على أكثر الفئات رجعية في المجتمع التركي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,008,085
- الاسس الذهنية والفكرية لكولن واردوغان ومستقبل تركية
- الطبقة المتوسطة ضمانة للحكم الرشيد
- اوكراينا تتحول إلى ملجأ ومقر لداعش
- الانقلاب التركي ما هو إلاّ تصفية حسابات وصراع على الغنائم بي ...
- بمناسبة الذكرى الثمانين لتأسيس عصبة مكافحة الصهيونية
- حزب البعث العائد لصدام حسين في أروقة نظام استبدادي
- اماذا يقدم الاتحاد الأوربي الفدية لحكام تركيا؟
- الدكتور هاشم بني طرفي في ذمة الخلود
- مصير الاسد يخلق فجوة بين ايران وروسيا
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟13-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 12-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 11-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 10-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 9-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8ب-13
- على الناخب الايراني انتخاب من اختاره مجلس حراسة الدستور!!!!! ...
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 8أ-13
- حكومة خبراء لا حكومة محصصة فاشلة*
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟7-13
- هل شارفت الرأسمالية على نهايتها؟ 6-13


المزيد.....




- بالفيديو.. جسم غريب يشق سماء العراق ويسقط وسط البلاد
- شركة الخدمات الأمريكية Airbnb تقطع صلاتها بالمستوطنات الإسرا ...
- لهذه الأسباب يؤيد الاتحاد الأوروبي قراراً بفرض عقوبات ضد إير ...
- بوتين وأردوغان: خط أنابيب "ترك ستريم" يكتمل وليس م ...
- ظهور مفاجئ للوحة تذكارية عن صدام حسين شرقي لندن
- لهذه الأسباب يؤيد الاتحاد الأوروبي قراراً بفرض عقوبات ضد إير ...
- دعوات أبو تريكة وصلاح للخطيب بعد العملية الجراحية
- واشنطن بوست: لماذا منشار عظام لعملية خطف يا صاحب السمو؟
- ألمانيا تفرض حظرا للسفر وتجمد مبيعات السلاح للسعودية
- حافظ بشار الأسد بين أهالي دمشق القديمة (صور)


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - تركية على عتبة حرب أهلية