أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شهامة عراقيين آخر زمان














المزيد.....

شهامة عراقيين آخر زمان


محمد الرديني
الحوار المتمدن-العدد: 5328 - 2016 / 10 / 30 - 05:31
المحور: كتابات ساخرة
    


عودة نواب رئيس الجمهورية الثلاثة الى مناصبهم تكلف خزينة الدولة الخاوية 5 مليار دولار شهريا.
ويبدو ان هذا الرقم صحيح اذا حسبنا رواتبهم ومخصصاتهم عدا رواتب رجال الحماية والخدم والحشم وما غير ذلك.
ماذا كان انتاج هؤلاء على مستوى الدولة؟ وهل يستحقون هذه الامتيازات؟
الجواب انها دولة فالتوه.
هل يعقل ان طلبة المدارس لم يستلموا مناهج الانكليزي والرياضيات وجماعتنا يلعبون بالمليارات؟.
لوحسبنا تكلفة كل مدرسة جديدة (كارفانات ولتكن مستعملة) فان هذه المليارات تغطي حوالي 50 كرفانا.
لو حسبنا تكلفة الكتب الدراسية لوجدناها تغطي وتزيد. عتبنا على مجلس البرلمان الذي ترك الحبل على الغارب.
لو حسبنا تكلفة البطاقة التموينية لوجدنا انها تغطي عوائل لايقل عددها عن 100 عائلة.
لو حسبنا تكلفة عودة الاطفال الذين يبيعون المناديل الورقية الى المدارس لوجدنا انها يفيض عن الحاجة.
اما حان للمرجعية ان تتدخل وتوقف هذا العبث؟.
من الطريف ان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ترك كل مشاكله واصر في تعميم له ان يكون مقاس الكعب العالي للطالبات لايتجاوز 5 سم.أي تكنوقراط هذا الاخ؟ المشكلة من اين سيحضر ادوات قياس الكعب العالي.
ولم يكتف بذلك بل تعداها الى ضرورة ارتداء التنورة الطويلة غير الضيقة وتحديد الوان 3 فقط هي النيلي او الرصاصي او الاسود ونفس الالوان للجبة الاسلامية ويمنع ارتداء البنطلون منعا باتا.
اعلنوا ذلك صراحة وقولوا نحن "قندهاريين" مو احسن من كل هذا اللف والدوران؟.
بصراحة ابتلينا بيكم بلوى سودة.
امس نشرت على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي مقابلة لأب يريد ان يبيع ولدين من ابنائه (سعر الواحد 150 ألف دينار ليعيل البقية ويدفع ايجار البيت،كان ذلك بحضور وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الذي نهض من على كرسيه محتجا وركن الى زاوية الاستديو وهو يكاد يلطم صائحا:لم اعد اطيق هذا الوضع.
شهم والله انت ايها الوكيل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,032,757
- الخياط والوطن
- عيني حمودي انت خريج محو الامية؟
- كنز سليمان في النزاهة والبرلمان وثالثهما محافظ ذي قار
- ان لم تمت بالمفخخة ستموت في سيارة
- مبروك عليكم العطلة الاضافية
- حلم سخيف جدا
- المجانين ليسوا وحدهم في نعيم
- الوزير الفقير استدان لكي يقضي اجازته مع افراد عائلته في باري ...
- سفيرنا في الامم المتحدة -لنكات -اصلي
- امتحان فضائي للمخابرات
- الفويسق الذي نال زوجة صاحبه
- زهرة النيل وحاشية المالكي اولاد عم
- خروف بغداد ورقصة فضيلة
- راحت عليك يا السعودية
- انت عاطفي اذن انت عراقي
- كلامك درر ايها الزعيم
- سليم الجبوري استقيل اشرف لك
- اريد -امي- في بلاد الكفار ماكو
- عن السيد -تراكتور-قدس
- هامور اسمه شركة الكفيل


المزيد.....




- مجلس المستشارين يحتفي بالذكرى 60 لصدور ظهير الحريات العامة
- (( القصة القصيرة... و الفلاش باك)).. قراءة نقدية في المجموع ...
- البراق يؤجل انعقاد المجلس الحكومي
- مراد علمدار ومهند يعودان للشاشة في -الحراس- و-تصادم-
- أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي تحسين المبادلات في المجال الزرا ...
- سبوتيفاي للبث الموسيقي رسميا في 13 سوقا عربية
- سبوتيفاي للبث الموسيقي رسميا في 13 سوقا عربية
- صدر حديثا رواية «نداء أخير للركاب»، للكاتب والروائي أحمد الق ...
- سبوتيفاي تطرح رسميا خدمة بث الموسيقى في الشرق الأوسط
- تدشين خدمة سبوتيفاي للبث الموسيقي في الشرق الأوسط وشمال أفري ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - شهامة عراقيين آخر زمان