أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - الشعائر الحسينية بين : التهذيب والتشويه














المزيد.....

الشعائر الحسينية بين : التهذيب والتشويه


طالب عباس العسكري
الحوار المتمدن-العدد: 5308 - 2016 / 10 / 8 - 14:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



((الشعائر الحسينية بين : التهذيب والتشويه ))

في بداية شهر محرم دائمآ مانلاحظ استحداث شعيرة جديده مبتدعه من بعض المحسوبين على التشيع تارة قاصدين منها تشوية المذهب سواء كان ذلك عن علم ام عن غير علم ، وتارة اخرى قاصدين منها الشهرة لمصلحة شخصية على حساب المذهب عامة او الحسين خاصة .

حيث اصبحت مصاديق الشعائر اليوم يعينها كل من هب ودب وبقى هكذا الباب مفتوحآ على مصراعيه للمغرضين والمتصيدين بالماء العكر مع كل الاسف وبدأت تنتشر هذه الشعائر الفاسده كثيرآ في الاونة الاخيرة بسبب سكوت بعض المراجع عن تهذيب الشعائر الحسينية وتشخيص مصاديقها بالقول أن قضية الامام الحسين خط احمر ولايجوز التدخل ابدآ في الصغيرة والكبيرة من الشعائر ولا اعلم من اين جاء هذا الكلام ! ، وهل قال الامام الحسين دع الجهلة يشوهون قضيتي وثورتي واهدافي التي خرجت من اجلها وما عليكم الا السكوت فقط !. ، كما ان هذا السكوت أن استمر طويلآ فسوف تكون هذه الشعائر جزءآ مكون من الشعائر الحسينية ، فمثلآ بعد عشرين سنه قد يصل الامر الى قطع اليد او قتل الاباء لطفالهم الرضع اقتداءآ بما جرى في معركة الطف ؛ لان بعض العوام لايفرق بين الإقتداء والتأسي . فكانت نتيجة هذا السكوت ظهور بعض الشعائر المبتدعه مثل شعيرة التطين ، وشعيرة النبح كلاب رقية ، وشعيرة التبزيز ، وشعيرة التكزيز ، وغيرها من الشعائر التي شوهت المذهب كثيرآ اكثر مما نفعته.

وما زاد الطين بله هناك بعض الخطباء قد يعطي مشروعية الى بعض هذه الشعائر الفاسده من على منبر الحسين !، وكانه مرجع وهو من يعين مصاديق الشعائر ،لذلك يرى بعض العوام مشروعية شعيرتهم ؛ لان شيخ فلان الذي لايعرف اصله وفصله قد يراها مشروعه جهلآ منهم بأن دوره يكون ارشادي توعوي فقط وليس الافتاء بمثل هذه الامور .

اذآ كل شعيرة يجب أن تخضع الى ضوابط او أن تتوفر فيها ثلاثة شروط اساسية :
اولآ : أن لا تنافي الموازين الشرعيه التي قام من اجلها الامام الحسين ؛ لان الحسين قام من اجل شريعة جده وليس لنقضها .

ثانيآ : ان لاتناقض الاهداف التي قتل من اجلها الامام الحسين عليه السلام ؛ لان الامام الحسين لايريد منك أن تشوه قضيته بشعائر مبتدعه لتنفر الناس عن دينه ، بل يريد منك اعلاء راية الاسلام ، ونشر مبادءه ومظلوميته ليعلم العالم من هو الحسين ابن علي عليهم السلام .

ثالثآ : أن يتم تعين مصاديق كل شعيرة من قبل المراجع العارفين بزمانهم ومكانهم فقط هل هذه شعيرة ام لا ، وليس من قبل زيد او عمر .

طالب ....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المسؤول وتوظيف الانجازات في الانتخابات المحلية القادمه !!
- الشاب العراقي بين: مطرقة الحشد ونتهازية السياسي
- أحزاب في بلاد مابين النهرين
- مشروع هارب بين الحقيقية والخيال
- عالم الدين مرجع بالعلم ام بالتزكية وكثرت الاتباع !
- اهورنا نحو لائحة التراث العالمي
- مابعد معركة الفلوجة بين الأهم والمهم
- الفلوجة تغتسل وجهها وحاتم سليمان يحلق الشارب علنآ !
- هل الله قادر على خلق اله مثله ؟
- معركة الفلوجة وحلق لحية الدواعش
- قانون الأحوال الشخصية الجعفري بين : المؤيد والمعارض
- حكام العرب والخيانة الابدية !
- التناحر بين الكتل السياسية الى أين!
- الشعب بين داعش السياسة وداعش القتل
- هيبة الدولة بين المواطن والمسؤول
- ثورة بلاد مابين النهرين
- مابين محاكم الموضوع ومحاكم التميز - روح القانون -
- الحفلات التنكرية بين الماسونية والشريعة الأسلامية
- شخص التكنوقراط بين : المسؤولية وتهديد الكتل السياسية
- التغيير بين التكنوقراط ونظام الحكم


المزيد.....




- السودان يتقدم بشكوى في مجلس الأمن ضد القاهرة لإجرائها الانتخ ...
- تحفظات ألمانية على خطة ماكرون لإصلاح منطقة اليورو
- وكالة السودان للأنباء: قرار جمهوري بإعفاء وزير الخارجية من م ...
- البشير يصدر قرارا جمهوريا يعفي بموجبه إبراهيم غندور من منصبه ...
- بعد فشل الحل السياسي والفني.. خيار ثالث تعتزم مصر استخدامه ف ...
- زراعة البراز لعلاج مرضى التلف الدماغي
- الرئيس السوداني يعفي وزير الخارجية إبراهيم الغندور من منصبه ...
- موسكو: كلور ألماني وقنابل بريطانية بدوما
- التحالف العربي: إذا سقطت صعدة فستسقط صنعاء بلا شك
- الداخلية السعودية: مقتل 4 من أفراد الأمن بإطلاق نار في منطقة ...


المزيد.....

- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ
- الدولة عند مهدي عامل : في نقد المصطلح / محمد علي مقلد
- صراع المتشابهات في سوريا)الجزء الاول) / مروان عبد الرزاق
- هل نشهد نهاية عصر البترودولار؟ / مولود مدي
- الصراع من أجل الحداثة فى مِصْرَ / طارق حجي
- داعش: مفرد بصيغة الجمع: إصلاح ديني أم إصلاح سياسي؟ / محمد علي مقلد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طالب عباس العسكري - الشعائر الحسينية بين : التهذيب والتشويه