أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيوب المفتي - الخروف السعيد ..!!














المزيد.....

الخروف السعيد ..!!


أيوب المفتي

الحوار المتمدن-العدد: 5283 - 2016 / 9 / 12 - 09:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اقترب العيد ، وطلب مني أولادي أن أشتري خروف نضحّي به كعادة الناس !. ولكني رفضت الفكرة لاني لا أحب ان أنفق على أمور غير ضرورية مثل خروف العيد ، ولكن الأولاد أصرّوا ، بل هددوني بأنهم سيعتصمون إحتجاجا على تصرفي غير الديمقراطي والتعسفي والذي يهدد العيش المشترك !.
لم أرضخ لهم رغم الأعتصام الصامت أمام غرفة نومي ..!
ولكنهم قرروا النزول الى الصاله والأعتصام هناك بالخيام .. وقاموا بإلقاء الخطب والكلمات التي تتهمني بالدكتاتورية ، والعمالة للغرب وانتهاك حقوق الأنسان ، وبأني برجوازي مكتنز، انتهازي مصاص دماء ، واتهموني بالفساد المالي والسياسي ، وبأني أنفق وأقترض الأموال بدون حساب من أحد ، وأني اغرقت العائلة بالديون بسبب تصرفاتي المشبوهة ، وطالبوا بتقديمي للمحاكمة ومعرفة اذا كانت اموالي نظيفة ، ام لا ؟!
وخوفا من تشتت العائلة وحفاظا على السلم الأسري والعيش المشترك، نزلت عند رغبة الأبناء ووافقت على شراء الخروف بعد عدة مفاوضات .

قبل العيد بيوم واحد ، ذهبت مع إبني الكبير الى السوق ، واشتريت الخروف ، واتصل ابني باخوانه في المنزل هاتفيا واخبرهم بلزوم ازالة الخيام وانهاء كل مظاهر الرفض والاحتجاج بعد ان تحقق النصر الالهي العظيم .! وبهذا حصلوا على مطلبهم .
أجلست الخروف بالمقعد الأمامي في سيارتي ، وربطت له حزام الأمان ، وقدت سيارتي في شوارع خالية من سوق للجزّارين ، ومحلات بيع اللحوم المبردة خوفا على مشاعر الخروف السعيد والعزيز ! وحتى لا يكتشف المؤامره اللئيمة التي تعدها المعارضة له !.
وعندما وصلنا الى المنزل، انزلته من السيارة بكل احترام ووقار، وأدخلته صالة الضيوف .
طلبت من زوجتي ان تذهب وترتدي ملابس أكثر احتشاماً ، لأن الخروف قد تربى في بيئة اجتماعية محافظة ! ، ولم يعتد على المرأة السافرة والمتبرّجة ، حتى انه يعتبر جسد المرأة عورة ! ، ولا أحد يضمن تصرفه الذكوري ، وخاصة ان زوجتي قد احتضنت الخروف عند دخولنا وداعبت صوفه ، وهذا التصرف لا تمارسه معي رغم سنوات الزواج الطويلة ، مما أشعرني بالغيرة ، وتمنيت أن أكون مكان الخروف ..!!
وفي هذه الأثناء كان الأولاد يلعبون مع الخروف ، وبعد عودة زوجتي الى الصالة وقد ارتدت الجلباب الشرعي ، والحجاب !، طلبتُ من الأولاد الذهاب الى غرفهم للنوم ، وترك الخروف يرتاح من السفر!.

قلت لزوجتي همساً : ضعي بعض الملفوف والخس والخيار في صينية وقدميه كوجبة شهية وطازجة للخروف ، وكنت راغبا بأن أقدم له قدحا كبيرا من الجعة المثلّجة ، ولكني خشيت ، وبصراحة ردة فعله .!!
تناولت ريموت كونترول التلفزيون من على الطاولة التي أمامنا ، أنا وضيفي العزيز " الخروف السعيد " واحترت ماذا يرغب ان يتفرج الضيف الجالس الى جانبي ؟!
وبعد استثناء قنوات العهر العربية الفضائية الدينية والسياسية والحكومية ، وكنت أظن انه لربما يفضل الموسيقى الهادئة ، ولكن عندما كانت "هيفاء وهبي" تغني وهي شبه عارية .. خشيت على مشاعر الخروف الدينية في تلك اللحظة !!، فبادرت سريعاً وأخترت قناة" سبيس تون" كي يستمتع الخروف في مشاهدة برامج الاطفال كونها محايدة ، ولأذهب انا الى الجحيم !.
وفي صباح يوم العيد ، أقتدت الخروف الى الجزّار ، بعد ان قلت للخروف ,,لا تخف .. فهذا كوافير، وسيقص صوفك" تسريحة سبايكي" الجميلة ,, !!.
طلبت من الجزّار أن يكون لطيفا مع الخروف ، وأن لا يسبب له الألم ..
وبعد دقائق معدودة ، كان دم الخروف يسيل على الأرض ، ونظرت اليه بجزن وأسى ، وانا اتسائل : دم من هذا من الأضحية ؟ نحن أم الخروف ؟؟
من يُقتل في العراق وسوريا واليمن وليبيا والسودان ولبنان وفلسطين ، هل هم أضحية لتسيل دمائهم؟ ولماذا؟ وكم عندهم من الأعياد في بلدانهم ؟؟

عدت الى المنزل، وانا أحمل لحم الخروف السعيد في أكياس بلاستيكية ، وعند المطبخ ألقيتها على الأرض بعصبية ، ولم أنبس بكلمة أمام دهشة زوجتي ..
ذهبت الى حيث البار الصغير في زاوية الصالة ، وأحتسيت كأساً من الفودكا لعلني أهدأ قليلاً .
واليوم هو عيد الأضحى . أليس كذلك ؟؟
من ضحّى بمن ..؟؟؟
ولماذا لا نضحّي بمرتب يوم واحد لعائلة نازحة ؟
ولماذا لا نضحّي بقلم وقرطاس وحقيبة مدرسة لطفل محروم من المدرسة ؟
ولماذا لا نضحّي بقنينة دم لمن يحتاج ؟
ولماذا لا نضحّي بكسوة الشتاء وهو على الابواب الى يتيم ؟
ولماذا لانضحّي بكرسي طبي لمعاق أو معاقة ؟
ولماذا لا نضحّي بوجبة من طعام أطفالنا الى طفل جوعان ؟
ولماذا ؟... ولماذا؟ ... ولماذا ؟ ...ولما... ذا ؟؟؟؟

(عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ...بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ )

أيوب المفتي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,680,809,765
- مجلات عروض الأزياء محرمة..!!
- ما حكم استقدام العمالة الكافرة إلى بلاد المسلمين ؟؟!!
- لماذا حرّم رسول الله النوم على البطن ؟؟
- العنوهن فإنهن ملعونات ..!!
- صوت الجرس .. يطرد الملائكة ..!!
- ما حكم ما يسمى بزواج المسفار؟!!
- فتوى السياحة والأصطياف من المحرّمات ..!!
- فتوى في تعلّم لغة الكفّار ..!!
- تبرّج .. تَفرّج ..!!
- الكَلب الذكَرْ معَ المرأةِ .. أشَدٌّ الخَطَرْ !!
- حمّالات الأثداء.. في حديث الأفتاء!!‏
- جواز السفر..ليس من الايمان!!‏
- الزوجات والامّاء في شرع العقلاء !!‏
- رسالة الى المجاهدين في امة المسلمين!!


المزيد.....




- شاهد: زيارة في أروقة "بيت الذاكرة" اليهودية المغرب ...
- شاهد: زيارة في أروقة "بيت الذاكرة" اليهودية المغرب ...
- عقب صلاة الفجر.. الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى ويوقع إصابات
- قائد الثورة الاسلامية: دك القاعدة الاميركية من ايام الله
- قائد الثورة الاسلامية يؤم صلاة الجمعة في طهران وتظاهرات بعده ...
- الجماهير الإيرانية تتوافد منذ الصباح الباكر الى مصلى الإمام ...
- اصابات بمواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال في باحات المسجد ا ...
- الجماهير الإيرانية بانتظار قائد الثورة الاسلامية في مصلى طهر ...
- سؤال المشاركة والمقاطعة على طاولة “الإخوان” في الأردن
- الجيش الإسرائيلي يعتدي على المصلين في المسجد الأقصى... بالفي ...


المزيد.....

- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أيوب المفتي - الخروف السعيد ..!!