أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيوب المفتي - تبرّج .. تَفرّج ..!!














المزيد.....

تبرّج .. تَفرّج ..!!


أيوب المفتي

الحوار المتمدن-العدد: 4612 - 2014 / 10 / 23 - 08:54
المحور: كتابات ساخرة
    


هل تبرج النساء في الاسلام حرام أم مباح ؟؟
الجواب
أما بعد ..

من خراب المجتمع ، تبرج النساء !! فلقد افتتن كثير من النساء، في وقتنا هذا، بما يزيد على عمل نساء الجاهلية الأولى، من التبرج.. وإظهار المحاسن.. والجمال أمام الرجال الأجانب..!! مما يثير الشهوة.!! ويوقع في الفتنة.! ويوجب غضب الله سبحانه وتعالى..!!!
وخروج المرأة إلى المجتمعات ، سبب لتغير زوجها الغيور عليها والمحسن إليها، ووالد أولادها..!! فتحصل بينهما الفرقة بعد الألفة.. والبغضاء بعد المحبه.. والشقاوة بعد السعادة..!!
ولا شك أن من أقبح المنكرات وأكبر البلايا وأعظم الأخطار على المجتمع، أن تتبرج المرأة.. وتظهر زينتها للرجال الأجانب في الطرقات.. والأسواق.. وبيوت التجارة.. أو المساجد وغيرها من المجتمعات..!!
فهي في كل يوم تزداد في تبرجها..!! وتتفنن في أشكال ملابسها.. فخلعت عنها ثياب الحشمة.! والصيانة.! والحياء.!والعفاف.! وظلت لا تراعي الآداب.! ولا تبالي بهتك النقاب والحجاب..!!!

فماذا سترت المرأة إذا خرجت إلى السوق عارية الذراعين والساقين..؟! كاشفة عن وجهها وصدرها..!! بادية النهود والأرداف..!! حاسرة الرأس.! فلا دين يمنعها.! ولا حياء يردعها.. ولا ولي يحافظ عليها ويوقفها عند حدها..!!! قد استشرفها الشيطان..!!! فخرجت متجملة متعطرة فاتنة!!!!

ألم تسمعوا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟: ( صنفان من أمتي لم أرهما بعد: قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، على رؤوسهن كأسنمة البخت، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا)..

أما يكفي هذا ردعا وزجرا؟!
مع قوله صلى الله عليه وسلم: ( إذا خرجت المرأة متجملة متعطرة، استشرفها الشيطان)...
كيف ترضون أن تكون نساؤكم محط الأنظار، ومثار الفتن؟؟!!
لقد قال صلى الله عليه وسلم( ما رأيت من ناقصات عقل ودين، أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن)..!!!
كيف تخرج المرأة إلى السوق تتمطى! في مشيتها عجبا وتيها!، وتتلون اختيالا وزهوا، بتدلل وتكسر وتظرف ؟؟ !!...
كيف يرضى حياؤها أن تكون مبعث إثارة فتنة وشهوة، في نفس رجل يراها.؟؟! !
وكيف تطيق الشعور والصبر، بأنه يصبو إليها ويتمناها..؟ !!
كيف ترون ذلك وتصبرون؟ !.. أما تغارون؟.. أما تخجلون؟.. أما تخافون من رب العالمين؟؟..
فالمرأة مأمورة بالاحتشام والحياء.. والبقاء في قعر بيتها.. لئلا تفتن وتنفتن.. فتتنغص عليها حياتها وسعادتها.. ويخدش عرضها.. وتهان كرامتها.. وتنطلق إليها النظرات الوقحة الجريئة..!!!
ما هو والله إلا التقليد الأعمى سيطر على النفوس.. واستعبد القلوب.. وأعمى بصائر الرجال والنساء..!! خضعوا له من غير تفكر ولا تدبر..!! ومن غير تورع ولا تأمل.. وانقادوا له باستسلام ونشوة..!! فسلبت زهاهم مضرته وفتنته...!!!

فالتبرج ضرره جسيم، وخطره عظيم ، يخرب الديار، ويجلب الخزي والعار ..!!

إنكم مسؤولون أمام الله عما أولاكم..!! وجعلكم قوامين على النساء..!! فلماذا أهملتم؟.. فأحسنوا تربيتهن وتوجيههن..!! وخذوا على أيديهن..!! فإنه إذا نزل العذاب عم الصالح والطالح..!!!
فما لنا نرى المرأة في مجتمعنا، تزداد كل يوم في تبرجها؟؟! وإظهار جمالها ومحاسنها، بثيابها الجميلة وحليها البراق..؟؟ !...
وكأن المعني بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ} [سورة الأحزاب آية: 59] .

فيا للأسف.!!
لقد خلعت المرأة ثياب الحشمة والصيانة..! وتجردت من الحياء والعفاف والكرامة..!
كل هذا بسبب ضعف الدين في القلوب..!! وعدم الغيرة من وليها..!

والمرأة اليوم زادت في تبرجها.. على ما كان عليه نساء الجاهلية الأولى.!

فقد قال بعض المفسرين في ذلك، هو: أنها تلقي الخمار على رأسها ولا تشده..!! فلم يوار قلائدها وقرطها وعنقها..!! هذا هو تبرج نساء الجاهلية الأولى.. فهل نساء اليوم قد ابتعدن منه وحذرنه؟؟!!!...
لا والله، بل زدن عليه، وأتين بما هو أشد..!!
بل نرى المرأة تجوب الشوارع العامة.. وتأتي المجتمعات.. عارية الذراعين والساقين..!! بادية الصدر والنهدين..!! كاشفة عن وجهها.!! مظهرة لمحاسنها.! فلا دين ولا حياء ولا مروءة.! ولا ولي يحافظ عليها.! ويوقفها عند حدها.! بهذا وأمثاله يسري الفساد على الأسر والبيوتات..!!

والله يوفق المسلمين لما فيه صلاح دينهم ودنياهم، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم...

المفتي أيوب



#أيوب_المفتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكَلب الذكَرْ معَ المرأةِ .. أشَدٌّ الخَطَرْ !!
- حمّالات الأثداء.. في حديث الأفتاء!!‏
- جواز السفر..ليس من الايمان!!‏
- الزوجات والامّاء في شرع العقلاء !!‏
- رسالة الى المجاهدين في امة المسلمين!!


المزيد.....




- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان
- عندما كانت -التعاونيات- حركة مدافعة عن السلام العالمي
- جدل وتساؤلات بشأن اسباب تكريم “محمد رمضان ” في “الأقصر السين ...
- لقاء الخميسي تنضم للجان تحكيم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقي ...
- واشنطن بوست: ثقافة سرية المعلومات خرجت عن السيطرة
- تعبئة ثقافية بمرسوم رئاسي في روسيا.. ما علاقتها بالصراع مع ا ...
- وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما
- الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على المطالبين بسحب جنسيته
- افتتاح مهرجان -أيام تشيخوف- في بطرسبورغ
- لوحة لبيكاسو -بيعت من أجل الفرار من النازيين- تثير نزاعا قضا ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أيوب المفتي - تبرّج .. تَفرّج ..!!