أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله أبو شرخ - عن دولة عمر بن الخطّاب !














المزيد.....

عن دولة عمر بن الخطّاب !


عبدالله أبو شرخ

الحوار المتمدن-العدد: 5280 - 2016 / 9 / 9 - 13:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يكاد يمر حديث عن دولة العدل التي يفتقدها المسلمون منذ وفاة النبي ( ص ) إلا ويخرج من الناس من يؤكد أن دولة عمر بن الخطاب كانت هي الدولة المثالية القوية التي حظي الناس فيها بالعدل والأمان، وهم في هذا إنما يتجاهلون الدول الديمقراطية المتقدمة التي يحظى جميع سكانها بخدمات التعليم النوعي والعلاج الصحي الراقي والضمان الاجتماعي دون فساد أو محسوبية أو تمييز !

وحتى دولة عمر لم تكن دولة بمفهوم الدولة الحديث الديمقراطية التي تفصل السلطات، بل كانت تجمعاً بدائياً يعتمد على قوة الحاكم وعدله، أي أن الدولة الإسلامية في الأساس تعتمد كلية على صلاح الحاكم، إن صلح الحاكم صلحت أحوال الرعية، وإن فسد هلك الناس وضاعت حقوقهم !
يا جماعة الدولة الحديثة لا تعتمد على فرد مطلق الصلاحيات، بل تعتمد حكم المؤسسات وفصل السلطات لكي لا تستبد قوة بالحكم والثروة، وحتى في فترة حكم عمر بن الخطاب، فإن منطق التطبيل والتزمير والتقديس يحجب الحقيقة الموضوعية، فمن ناحية، المسلمون يرفضون الاجتهاد مع وجود نص قرآني، رغم أن عمر قد فعلها دون أي مشكلة عندما ألغى نصيب المؤلفة قلوبهم من الزكاة رغم وجود نص قطعي، ذلك أنه لا سبيل لمواكبة التغيرات المذهلة في عجلة التاريخ بنصوص ثابتة لا تتغير ! قوة عمر في الاجتهاد كانت من إيجابيات حكمه.
لكن ما لا يعلمه الناس، وخاصة البسطاء غير الباحثين، أن عمر بن الخطاب نفسه قد قتل في قضية تتعلق بالعدل ! وهاكم الحقيقة كما أوردها محمد بن سعد في طبقاته الكبرى !

كان الخليفة عمر يخاطب قادة الجند بعد فتح فارس ويوصيهم بألا يحضروا أحدا من العلوج المواسي إلى بلاد المسلمين.
هامش: العلوج هم أهل البلاد المفتوحة، والمواسي تعني العنيدين المشاكسين !
وعندما كان المغيرة بن شعبة والي العراق، لفت نظره بناء وحداد ونقاش يقال له أبو لؤلؤة، فكتب المغيرة إلى الخليفة عمر يستأذنه في إرسال أبو لؤلؤة إلى مكة والمدينة لكي يبني قصورا كالتي رآها في بلاد الفرس، وقد سمح الخليفة عمر بقدوم أبو لؤلؤة إلى المدينة.
وذات يوم كان عمر مع بعض الصحابة متوجهين إلى المسجد لأداء صلاة العصر، فأقبل أبو لؤلؤة إلى عمر يشكو له ظلم المغيرة بن شعبة، حيث كان المغيرة قد ضرب خراجاً ( ضريبة ) على أبي لؤلؤة مقدارها مائة درهم. فسأله عمر: أنت ماذا تعمل ؟! قال له ( بناء وحداد ونقاش )، فقال له عمر ( ليس بكثير عليك مائة درهم ) !!! وفي يوم آخر عندما كان عمر وصحابته متوجهون للصلاة، مروا من أمام دكان أبو لؤلؤة، فناداه عمر قائلاً ( يا غلام .. أما قلت لي أنك تستطيع أن تصنع رحى تدور بالهواء ؟؟! )، فقال له أبو لؤلؤة ( سأصنع لك رحى يتحدث بها الناس ! ) فقال عمر لأصحابه ( لقد توعدني الغلام !!! )
وهكذا كان، فبعد أيام اختبأ أبو لؤلؤة في المسجد تحت جنح الظلام مسلحاً بخنجر مسموم، وبعدما قامت صلاة الفجر اقتحم أبو لؤلؤة الصف الأول من المصلين فقتل ستة أفراد منهم الخليفة عمر، وجرح حوالي 13 رجلاً !
وهكذا أعزائي لم يكن في مقتل عمر ما يستحق الذكر عن صراع ديني بين المجوس والمسلمين أو أن الرجل كان من عبدة النيران فقد ثبت أنه كان قد دخل الإسلام. الرجل بكل بساطة كان يشعر بالظلم والغبن فتوجه إلى الخليفة فلم ينصفه، فانتقم بنفسه من قيادة ( الفاتحين ) الذين نهبوا وسلبوا واغتصبوا وقتلوا !

نعم كانت دولة عمر عادلة، ولكن لمن ؟ لمن خاضوا معركة بدر الذين قدرت ثرواتهم بملايين الدنانير الذهبية، وليس لعامة الناس أمثالنا، فكيف بالموالي والعبيد ؟!

----------------------------------

يجب أن يغادر المسلمون منطق تقديس التاريخ وتحويله إلى عقيدة دينية، ويجب أن نغادر منطق تقديس الحكام الذين لهم ما لهم وعليهم ما عليهم.
يجب أن نغادر منطق الغرق في الماضي لأنه لن يعود، وهو إن صلح بمقاييس زمانه ومكانه، فلن يصلح بمقاييس هذا الزمان !
مطلوب بناء دولة عربية حديثة، علمانية، ديمقراطية، توفر الحرية والعدل والمساواة، تحكمها المؤسسة لا الفرد المستبد الطاغي. دولة تحتكم إلى دستور علماني يكفل جميع الحريات العامة والخاصة، أملا في الخلاص من عصر ظلامي قبيح نراه أقرب إلى ظلام العصور الوسطى الأوروبية منه إلى أبسط مفاهيم الحرية وقيمة الإنسان !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,635,017
- غزة عتبة ظلم !
- برنامج انتخابي مقترح للمرحلة الفلسطينية الراهنة – صدمة لوعي ...
- حول جدلية العلم والدين !
- الإسلام والإيمان مجدداً !
- عبقرية تأسيس الإخوان المسلمين !
- فلسطين: 68 عاماً من الدم والدموع .. ماذا بعد ؟!
- في البحث عن نهاية: سأشرب من النهر !
- الدرس البريطاني إلى الشعب الفلسطيني !
- غزة والضفة: الاحتلال المباشر أم الاحتلال بالوكالة .. أيهما أ ...
- هل حركة فتح علمانية ؟!
- دجاج وإسمنت ومغانم أخرى !
- بين مقهى تل أبيب وملهى فلوريدا !
- لا بطولة في عملية تل أبيب !
- عبدالله أبو شرخ - كاتب ومفكر فلسطيني - في حوار مفتوح مع القر ...
- النكبة الحقيقة: لماذا تم تجاهل الفوارق العلمية والحضارية مع ...
- تراجيديا النكبة / الهولوكوست .. دمٌ ودموع !
- في نقد العقل العربي الفلسطيني ! ( 2 من 2 )
- في نقد العقل العربي والفلسطيني ( 1 من 2 )
- شركاء الترامادول !
- وحش العنوسة خطر عظيم يتهدد فتيات وشباب غزة !


المزيد.....




- حصري: هروب المدنيين من آخر جيب لتنظيم -الدولة الإسلامية- في ...
- بالفيديو.. مسلمون ينظفون حدائق واشنطن في تحدٍ لإغلاق ترامب
- الكونغو الديمقراطية: الكنيسة الكاثوليكية تترك باب التساؤلات ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبدالله أبو شرخ - عن دولة عمر بن الخطّاب !