أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - كيف جلد المغاربة بنحماد والنجار وكيف قسمت قضيتهما الشعب المغربي















المزيد.....

كيف جلد المغاربة بنحماد والنجار وكيف قسمت قضيتهما الشعب المغربي


حياة البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5273 - 2016 / 9 / 2 - 18:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جميل جدا أن تكتب لنفسك لا لسيدتك أو سيدك وأن تكتب متى شئت وكيف أردت ...وأن تكتب لإرضاء ما يمليه عليك ضميرك وما تمليه عليك مسؤوليتك تجاه بلدك وتجاه مواطنيه وأن تعالج قضايا تخدم حقا المجتمع و لا تكتب لأجندات وجهات معينة... والأروع والأنبل جدا أن لا تكون مجرد بوق تشغله أو تطفئه هذه الجهات متى شاءت وأرادت... أو لسانا سليطا ومعولا هداما تنزله على من أرادت هذه الجهات سقوطهم أو تراجعهم أو إدخال ألسنتهم بحلوقهم ومحاولة ترهيبهم... مقابل أظرفة سمينة تحقق لبعض الخدام المحسوبين على صاحبة الجلالة، الأمن الاقتصادي وبعض المآرب السطحية التي سرعان مايذهب مفعولها فتصحا بعض ذرات الضمير المتبقية وتنصت لنفسها وباطنها وتحاسب ذاتها عما ارتكبته في حق الآخر… طبعا إن كان هناك أصلا ضمير متبقي ولم يتعرض للسكتة الدماغية والعطلة المطولة بسبب الاستنزاف والاسترزاق البعيد الأمد...

كيف لطخت سمعة صاحبة الجلالة المسؤولية في قضية بن حماد والنجار

على إثر القضية المثيرة للجذل المعروفة بـ: «حب على شاطئ المنصورية» و «كوبل المنصورية» أو «الإسلاميون يمارسون الخيانة الزوجية على الشواطئ» و «الخيانة الزوجية المغلفة بالزواج العرفي»… وغيرها من العناوين التي اتخذتها صحف عالمية ووطنية تصب في المنحى نفسه، اتهمت السلطة الرابعة من قبل العديد من الناس وجزء من خدام أعتاب الفيس الأوفياء وباقي فضاءات التواصل ووصفوها بأشنع وبأقبح النعوت والصفات وصبوا كل اللوم على الإعلام واتهموه بالإعلام المبتذل والقبيح والمتواطئ والغير مستقل والقبيح… وكثير من الأوصاف التي يندى لها جبين أي امرئ ينتمي لهذا الجسم الذي لطالما تمنى الكثير والكثير الانتساب إليه وكان المرء منا يقول إنه: صحااااااااااااااافييييييييييي وبالفم العريض والفخور.

وعلى إثر هذه القضية الشهيرة تم نعت بعض الصحافيين بخدام صاحبة الجلالة غير الأوفياء ووصفوهم بالانتهازيين وبالأبواق المشتراة وبـ«كراي حنوكهم» وبكونهم قاموا بالتشفي بدل المعالجة والحيادية وبكونهم يسبحون في التناقض المبين، وبعدم احترام حقوق الإنسان التي تنادي بها طائفة تحسب نفسها ضمن آل الحقوق الإنسانية ولم تحترم حق الآخر وحريته في ممارسة حقه الطبيعي، خصوصا إن تعلق الأمر بالناس الذين يحسبون على الجهات الإسلامية...
وتم وصف قضية بن حماد والنجار بـ: «الجنازة كبيرة والميت فأر»، وأن من أعطى كل هذا الحجم لهذه القضية ومن دولها وأخرجها خارج النطاق الجغرافي للبلد هم الإعلاميون أذيال وخدام أعتاب السياسة العفنة التي تمارس كل شيء من أجل الوصول إلى الكراسي، وعلى أنها مجرد لعبة سياسية قذرة وأنها صناعة وخدمة «مخزنية» صرفة اكتفت من حزب العدالة والتنمية وتريد الانتهاء منه، بعدما حققت التوازن بالبلاد والعباد ...؟

وغيرها من هذه التحليلات الكثيرة وكأن السياسيين والمخزن قد أخرج هذين الراشدين والشخصيتين العامتين غصبا عنهما وأملوا عليهما خلوتهما البحرية... خصوصا وهما معا أشد وعيا بتبعات أي سلوك غير منطقي تقوم به أي شخصية عامة ومرموقة بالبلد وبكل ما قد ينجم من تبعات عن أي سلوك لامسؤول... وكما يقول المثل الشعبي «ماتدير يديك في غيران مايعضوك احنوشة» «ولانار بدون دخان» والقائمة طويلة...

كيف كفر أبو النعيم عبد الرحيم شيخي رئيس حركة الإصلاح والتوحيد

وهناك من أحل الزواج العرفي الذي لا يعترف به القانون المغربي وأوجد الذريعة للكوبل الذائع الصيت وخون حتى أبناء قبيلته وعشيرته في نفس التوجه والطرح، كما هو الحال عند المفتي الذائع الصيت أبو النعيم الكثير والعديد الخرجات والفتاوى في التكفير، عندما دون رسالة على صفحته مخاطبا عبد الرحيم شيخي رئيس حركة الإصلاح والتوحيد وأعضائها عند تجميد الحركة لمهام بنحماد والنجار قائلا: «إن الخلاف بيننا وبينكم خلاف بين السنة والبدعة، أما أن تناصروا المرتدين وتتبرؤوا من الموحدين فسيتحول الخلاف إلى خلاف بين التوحيد والشرك والإيمان والكفر فتب إلى الله قبل فوات الأوان ... وإذا أصررت على ما أنت عليه فيُخشى عليك سوء الخاتمة ولن ينفعك عند ربك هؤلاء الشرذمة من المرتدين، فلا تتعالى على هاذين الشخصين مهما بلغ خطؤهما عندك فجريمتك أقبح ومصيبتك ... وإن كان في هذا المجلس الذي ترأسه من يخاف الله واليوم الآخر فليقيلوك وليبعدوك فأنت شر عليهم وأنت مصيبة عليهم وإننا نبرأ إلى الله منك ومن أفعالك مع المرتدين ومن براءتك من الموحدين».
فكيف يفعل الرجل هذا والجريمة تركب هذين الشخصين من الرأس حتى أخمص القدمين، ولم تترك له أي خيار سوى خيار إقالة بن حماد والنجار اللذين يحتلان معا مهمة ليست بالهينة وليست بالثانوية في هذه الحركة، التي تتخذ جزءا من سورة هود عليه السلام شعارا، والتي تدل دلالة صريحة على النهي عن منكر والإتيان بمثله... باسم الله الرحمان الرحيم «قالَ يَقَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَ بَيّنَةٍ مّن رّبّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىَ مَآ أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِيَ إِلاّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ» سورة [هود] الآية رقم [88].
وكيف سيفعل بالله هذا الرجل أمام أبو النعيم وأمثاله وهو مرغم لابطل حول شعارالحركة الذي تتخذه من القرآن الكريم / القانون الصارم والذي لارجعة ولاخلاف فيه، هذه الآية التي تفيد حسب تفسيرالطبري وغيره من المفسرين على أنها تعني: «وما أريد أن أنهاكم عن أمر ثم أفعل خلافه، بل لا أفعل إلا ما آمركم به، ولا أنتهي إلا عما أنهاكم عنه».
إذن وكما قال الشاعر أبو الأسود الدؤلي: لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم
وإلا أصبحت النتيجة والنهاية منطقية لكل مخاف بالحركة:
لاتنهى عن منكر وتأتي مثله فإذا فعلت ... فأنت مطرود وفضيحتك بالمغرب وخارجه «بجلاجل»، كما يقول الإخوة المصريون، وستكون فضيحة الموسم التي لن تنسى و ستدخل حتما التاريخ من باب الفضائح الجنسية الكبرى.

في حين ذهبت طائفة من خدام فضاء التواصل الأوفياء والبعض من عامة الناس إلى التساؤل والإكثار من «اللولوات» و«الكنكنات»، لماذا اختار هذين «الشابين اليافعين» وهم يقصدون صاحبي القضية الشهيرة، البحر ولم يختارا مثلا «الاوطيلات» الراقية، ولماذا لم يكتريا شقة مفروشة على ضفاف النهر أو البحر مادامت تروقهم الطبيعة البحرية وتحرك الراقد فيهما ...(كون غير... وكان عليهم أن...) ولماذا لم يذهب هو إليها بمنزلها الخاص؟... أيمتلك بن حماد ثمن المرسيدس ولايمتلك ثمن منزل خاص ...؟؟ وغيرها من التساؤلات الساخرة والمجلدة للمتهمين ولأسرهما وعائلاتهما والحركة والحزب الذي ينتميان إليهما...

ولماذا لم يفعل كما يفعل البعض ولم تذهب هي إلى منزله الخاص لهذا الغرض كما يفعل الكثيرون والكثيرات ممن يمارسون الخيانة مرارا وتكرارا وبشكل متعدد وينتقلون من رجل إلى آخر ومن امرأة إلى أخرى ولا عين رأت ولا أذن سمعت ... أو رأت وسمعت و«تعامت» بسبب تبريرات متنوعة يتم التسترعليها برداء الحب وباسم يافطة الحب والهيام والرومانسية التي بدت نسائمها وتبريراتها مؤخرا تطل على شعبنا الذي يكاد يحطم الرقم القياسي في الحب العذري بكثرة...

كيف قسمت قضية بنحماد والنجار المغاربة إلى كتائب يمين ويسار وأخرى وسطية

قسمت القضية المثيرة للجدل والتي ذاع صيتها وطنيا ودوليا وعرفت تسوناميا مهولا وفريدا من نوعه من المقالات الإخبارية والتحليلية والتعليقات ... الإعلام ورواد فضاء التواصل إلى كتائب يمين متطرف وكتائب يسار متطرف وكتائب قسم ثالث معتدل يتسم بالوسطية والحيادية.
فقد سعت بعض كتائب اليمين المتطرف إلى الدفاع عن المتهمين محاولة «تحليل» الخيانة الزوجية تحت عباءة الزواج العرفي، الذي لا يمت للمغرب وقوانينه بصلة و لا يعترف به جملة وتفصيلا...ورغم رأي القرآن الكريم في هذا الصدد ورغم قطعية الآيتين الكريمتين في هذا: «الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ».
ورغم وضوح القرآن وموقف الدين الواضح والذي لا يقبل أي تبرير أو رأفة يحاول البعض تبرير هذا، وتغطيته بالزواج العرفي الذي لا يعترف به المغرب.

في حين ذهبت مجموعة تحسب نفسها من كتائب اليسار المتطرف، سواء على الصعيد الوطني أو الوطني أو الدولي، الذين حاولوا تسييس هذه القضية والاصطياد في المياه العكرة... والركوب على موجة هذه القضية الشهيرة، حيث هبوا بإمطار المتهمين بوابل من القنابل الكلامية والتشفي والسخرية المفرطة والكلام اللاذع والنعوت القبيحة ناسين الدفاع عن إنسانية الإنسان وإمكانيته الوقوع في الخطأ مهما كانت مكانته الإيمانية والسياسية والتسامح وغيرها من مفردات الحقوق الإنسانية ...
وفي نفس الوقت العمل على الدفاع عن العلاقة بين الراشدين بإبطال القانون الذي يجرم هذه العلاقة أي الخيانة الزوجية وتبريرها تحت يافطة الحب والرومانسية ضاربين مؤسسة الزواج والحفاظ على الأسرة وبنيانها عرض الحائط ... وتحت تبرير حقوق الإنسان والحرية البريئة من هذا التبرير الواهي لأغراض دفينة تكمن في تبرير خيانة الراشدين حتى وإن كانت لهم أزواج وزوجات وأسر وأبناء ...لا ذنب لهم سوى كونهم أبناء أناس لم يستطيعوا كبح شهوات مابين فخذيهم ومراهقتهم المتأخرة، وكونهم أبناء لمراهقين شيوخ ولهم مصالح دفينة لا تحترم في العمق حقوق الإنسان والأسرة والأطفال عماد المستقبل والزوجة والزوج، الذين تتم خيانتهما، متناسين أن حريتهما تنتهي بابتداء حرية الآخر الذي تمارس في حقه الخيانة والتطاول على حقوقه المشروعة...

أما فيما يخص الكتائب الوسطية والمستقلة والتي لاتحسب على جهة معينة فذهبت نحو مساندة زوجة بنحماد وكل من يتعرض للخيانة الزوجية من نساء ورجال بكون الخلل لا يعود إلى المرء الذي تمارس في حقه الخيانة بقدر ما يعود إلى شخصية الخائنة والخائن والدفع بالتالي إلى تجريم الخيانة الزوجية وضرورة معاقبة جناة الخيانة الزوجية بكل أطيافها وعلى وجه الخصوص الذين يتوفرون على أسرو أزواج وأبناء والإلحاح بضرورة حماية القانون للأسرة ومنحها الأولوية و الدفاع عنها وعن عدم تقويض صرحها بكل ما أوتي وعدم إلحاق الأذى بأطفالها أو أحد الأزواج بها الذين تعرضوا لفعل الخيانة والإيذاء النفسي.
والتركيز على عدم إفلات الجناة كيفما كان صنفهم وكيفما كان لونهم من العقاب وتحت أي ذريعة من الذرائع أو المسميات، من قبل دعاة التعدد والتنوع في العلاقات الجنسية سواء الذين يحاولون إدخال بعض الأنواع من الزيجات المرفوضة بالمغرب، أو من قبل دعاة الذرائع التي تبيح التعدد عن طريق تعدد العلاقات الجنسية بين الراشدين المتزوجين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,041,604
- حقوق وعدالة تجمع معظم قضاة المملكة المغربية للبحث في ظاهرة ز ...
- المرأة التي تريدا داعش الاسلام والصهيونية والنصرانية والعولم ...
- عندما تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دور أحزاب المعارضة والجما ...
- من له الصلاحية في إنعاش الهمجية والجاهلية من جديد ومن يستهدف ...
- لكل قاعدة استثناء والاستثناء يذوب أمام الاغلبية
- داعش واسرائيل أكبر سماسرة المتاجرة بأعضاء السوريين
- مؤتمر اتحاد العمل النسائي ينهي اشغاله
- ومن الحب ماقتل..؟؟؟
- سيد اليابوري: طارد العكوس وجالب العرسان والعروسات وكل شيء...
- Double face/الوجه المزدوج
- كيف نسيطر على التشاؤم ونحقق أهدافنا المؤجلة
- لنرقى ولنتحمل المسؤولية جميعا
- الثقافة هي الحل...
- قضية المرأة هي مقياس الديمقراطية لدى الدول
- لنحب ولنتعلم فنونه فهو علاج لكل داء
- اتحاد العمل النسائي : من أجل - قانون شامل لمناهضة العنف ضد ا ...
- مسيرة برتقالية من أجل تفعيل هيئة المناصفة والتسريع بإخراج قا ...
- أيها العالم المخبول تمهل...
- دعائم الحفاظ على مؤسسة الزواج من التفكك والترهل
- الاعلام يكرس الصور النمطية حول المرأة ويقزم دورها


المزيد.....




- بعد اعتماد الميزانية الأكبر في تاريخ المملكة... تركي آل الشي ...
- شاهد...أمير قطر يؤدي -العرضة القطرية- مع والده احتفالا باليو ...
- روسيا تسرع وتائر إنشاء المشاريع العسكرية
- الولايات المتحدة تخلت عن المناورات في القطب الشمالي
- اليابانيون يمكن أن يفوّتوا فرصة تاريخية
- الرئيس المصري يلتقي رئيس وزراء سلوفينيا على هامش فعاليات الم ...
- السودان: عرض موازنة 2019 اليوم الأربعاء بعد إجازتها عبر مجلس ...
- حظر السفر الأمريكي: يمنية تتمكن بعد عناء من دخول الولايات ال ...
- نكي هيلي عن صفقة القرن: إنها خطة سلام مختلفة ومبتكرة
- الحوثي يعلق على تصريحات البشير بشأن مشاركة الجيش السوداني في ...


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حياة البدري - كيف جلد المغاربة بنحماد والنجار وكيف قسمت قضيتهما الشعب المغربي