أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - الحق من اجل الحق / الموصل تناديكم














المزيد.....

الحق من اجل الحق / الموصل تناديكم


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5268 - 2016 / 8 / 28 - 13:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحق من أجل الحق/ الموصل تناديكم
سمير اسطيفو شبلا
الانبار / فلوجة - الموصل / القيارة
بالفعل كانت الفلوجة بناسها الطيبين مفتاح انهيار داعش العراق، وتوالت الانتصارات بعدها ليس بالسهولة التي يتصورها البعض وانما بعد مخاض عسير وعمليات قيصيرية صعبة في كافة جبهات القتال من سهل نينوى وكركوك الى الانبار وصلاح الدين، ونؤكد هنا ان لولا السكان الاصلاء في هذه المناطق فلا يكون هناك انتصار لقواتنا البطلة بانواعها وتشكيلاتها، وبالمقابل ان لم يكن هناك حاضنة لداعش بين هذه القرى والمدن لما استولى داعش لمدة سنتين واكثر على زمام الامور في هذه المناطق الساخنة، ايهما من ضمن المعادلة هذه هو الحق الذي انتصر وسينتصر حتما
وهل هناك معادلة في الميزان (عادلة وعدالة) بين قوى الاثنين (اهالي الفلوجة والمناطق الاخرى الذين احتضنوا داعش وبين اولئك الذين اجبروا على ذلك وقلبهم مع العراق! هنا يبرز دور القيادة صاحبة الرؤيا التي تقرأ المستقبل كما وجب ان يكون وايمانها بشعبها وليس باحزابها ومذاهبها وطوائفها، لذا وجب ان يكون هذا التحول في رؤيا القائد والقيادة هو مفتاح الانتصار على الارهاب والشر الداعشي الداخلي الذي يعشعش بيننا كبرلمانيين وكحكومة ومنظمات مجتمع مدني وهيئات وحركات واحزاب وخاصة الدينية منها، وبين داعش الذي نحاربه اليوم وننتصر عليه
ان الانتصار يأتي بلا مواربة من احتضان شعبنا الحي الذي لا يموت في الانبار وصلاح الدين (الفلوجة التي قلنا انها اصبحت مفتاح الانتصارات المتلاحقة) لماذا لان شعبها والذي هو شعبنا العراقي مازال حيا بالرغم من المآسي التي حلت به منذ 14 عام! لا داعي لتكرار الارقام والبيانات الخاصة بالفساد وخاصة السرقات منها ، والخيانات المتكررة بين الاخوة الاعداء
هكذا برهنت الايام ان شعب القيارة هو حي ايضا ودليلنا استقبالهم المتميز لقواتنا البطلة عند تحريرهم وخاصة الشبيبة منهم، ونؤكد انها مفتاح تحرير الموصل
هنا تكمن الاشارة مع العبرات، نحن لا نريد ان نرى حلب ثانية وهذا ما يريده داعش واخواته واخوانه في داخل الموصل! اما المواصلة الشرفاء والطيبين يريدون موصلهم القديمة / الجديدة دون استهداف البنية التحتية، في العسكر وكما لنا خبرتنا المتواضعة ان هناك منافذ فرار توفرها القوات الحكومية كطرق آمنة لفرار العدو! نتمنى ان يكون هذا الامر مدروس من جميع النواحي، ونؤكد للمرة الألف: ان داعش القذر لا يهمه البنى التحتية لانه لا يهمه ارواح البشر، ولكننا يهمنا البنى التحتية وارواح البشر العراقيين
فهل من قائد صاحب رؤى يفهمنا؟
27/28 - آب 2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,251,953
- حان وقت الحقيقة يا دواعشنا السمان /الموصل تناديكم
- اسقاط حكومة الدواعش ضرورة تاريخية
- العراق سيظل قابع في فخ المذهبية والمذهبية المضادة
- What is Anfal?As a result grove
- القوش وحقوق ما يسمى بالاقليات
- كوردستان بين الفيدرالية والكونفدرالية
- تقدير الذات مرتبط بالفعل الانساني وليس الحيواني
- ثقافة الحياة تبقى هدفنا
- تحليل حقوقي لمظاهرات العراق
- دقت ساعة العمل يا ابن الانسان
- نظام الحكم في العراق اصبح غير شرعي وفقد مشروعيته
- اليوم الدولي للشعوب الاصلية 2015
- اصلاح الأمم المتحدة ضرورة تاريخية
- قرارات محكمتنا الحقوقية تحت المجهر
- أرجع يا حمو رابي
- عقد مؤتمر استثنائي لايقاف مجزرة اعدام 7000 سجين
- عالمنا وعالمكم
- مطاليب غبطة البطريرك ودور منظماتنا الحقوقية
- العراق ما بعد حقوق الانسان
- 8 آذار لسبيانا وللغرباء في اوطانهم فقط


المزيد.....




- الشرطة الفرنسية تواصل البحث عن المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبور ...
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- الأردن.. لافتات تعلق الجرس -ما تسكتوش التحرش جريمة-
- الذكاء الاصطناعي وخطورته: حين تصاب الآلة بـ-الهذيان-
- لماذا يرمون الكرات النارية في شوارع غواتيمالا؟
- مقتل جنديين وإصابة إثنين آخرين في إطلاق نار على مستوطنة في ا ...
- -منحة من أجل النجاح- غيّرت حياة أربعة آلاف فتاة مغربية
- كيف تعرف أن الرضيع مصاب بالصفرة (اليرقان)؟
- لا تتجاوز 200 ميللتر من عصير البرتقال
- يشيخ ببطء.. 7 حقائق غير معروفة عن جسم الرجل


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - الحق من اجل الحق / الموصل تناديكم