أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - وعندي من الآسى كربلاء














المزيد.....

وعندي من الآسى كربلاء


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 5260 - 2016 / 8 / 20 - 08:56
المحور: كتابات ساخرة
    


يبدو ان كربلاء تضم هذه الايام تشكيلين حكومين الاول يسمى مجلس المحافظة والثاني هو الحكومة التنفيذية.
وما بين الاثنين عداوة مبطنة فلا الاول يريد انجاز ماعليه حتى لا"يجير" لصالح الثاني ولا الثاني يريد ان يقوم بواجبه لأنه يعتقد ان استلام الراتب هو الاساس وهو الهدف.
هذه العداوة كشرّت انيابها امس الاول حين اتهم عضو مجلس محافظة كربلاء الحكومة التنفيذية في المحافظة بضعف الاداء بتحسين ميزانية المحافظة.
ونكتشف من قول هذا العضو(جاسم حميد هاني) ان القبان الحكومي "الميزان" الذي قيمته 450 مليون دينار عاطل عن العمل منذ سنوات وان عملية جمع الجبايات من عجلات الحمل غير معلومة لدى الجهات الرقابية بسبب عدم وجود عداد وكاميرات مراقبة.
هنا بيت القصيد...جمع الجبايات من عجلات الحمل غير معلومة.
وتمد العداوة لسانها بالقول: ان ضعف واردات المحافظة جاء بسبب ضعف اداء الجهة التنفيذية بالمحافظة في تحسين ميزانية المحافظة من خلال جني الجبايات، وان المحافظة كانت تجني مبلغ وقدره مليار واربعمائة مليون دينار شهريا عندما كان العمل بالقبان الاهلي،موضحا ان غلق القبان الاهلي والاعتماد على الجباة في الشوارع والطرق لجني الرسوم من العجلات المحملة اثر سلبا على ميزانية كربلاء حيث تراجعت ميزانية المحافظة الى النصف فلم تجن كربلاء باكثر من 700 مليون دينار في اعلى معدلاتها وفي بعض الاشهر وصل الى 200 مليون شهريا.
هل من احد يدلني على السر؟ قبان سعره 450 مليون دينار لايمكن شراؤه وهو يعتبر مصروف جيب لاولاد اعضاء مجلس المحافظة او اولاد اعضاء الحكومة التنفيذية؟.
ويطول لسان العداوة ليصل الى عدم وجود كاميرات مراقبة في مناطق دخول السيارات المحملة، وهذا يعني ان الواردات تذهب مباشرة الى من يهمه الامر دون رقيب ولا حسيب.
لايمكن اعفاء جميع اعضاء الحكومة الحكومتين المحلية والتنفيذية ويبدو ان الامر واضح فهناك اخطبوط فضائي يلعب "شاطي باطي" دون رقيب ولا حسيب.
يالله هي بقت عليكم .
وتدخل عضوة مجلس محافظة كربلاء بشرى حسن عاشور على الخط لتقول: هناك مشروع (ميزان الحمولات الثقيلة) الذي تم شرائه من ميزانية المحافظة عام 2009 ولم يستخدم منذ سنوات ولغاية اليوم دون تشغيل طول هذه المدة هدراً للمال العام.
حلوة كلمة هدر المال العام.
كل هذا وتسمى كربلاء بالمدينة المقدسة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,527,743
- ديمقراطية حسنة ام اللبن
- اشاعتان وخرابيط زعاطيط
- لوثة عقلية..لوثة جنسية
- الله ياخذج ياعديلة
- دخيلك خوية عمار
- خلي يجون يشوفون الحرامية
- مبروك للعراقيين البوري البرلماني الرائع
- امريكا تقتلكم في الشرقاط
- اذا الاموال سؤلت بأي ذنب سرقت
- عن الحوزات الدينية مرة اخرى
- هل من دليل يدلني على الحوزات الدينية
- هل تريدون سلسلة معدنية شباب
- كرابيج وزارة التخطيط العراقية
- عن مؤخرة العطية واستعراض السبطانة
- جتك نيلة تنيلك ياسعاد
- طاسة بطن طاسة وبالبحر...
- الحكومة فاسدة وبعض المرجعيات ايضا
- عجيبة ولكم والله عجيبة
- هل تريدون ان نكفر بكم ايها العرب
- هذا اللطم شيعي ولا سني؟


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - وعندي من الآسى كربلاء