أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أنطوني ولسن - أستراليا - هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..














المزيد.....

هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..


أنطوني ولسن - أستراليا

الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 20:54
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟!..
ومن الذي يعتذر، وعلى أي شيء يعتذر؟!
فقضية الأقباط ليست في أجيال مسلوبة على مدى أربعة عشر قرناً مضت، وليست في بنات مسيحيات قاصرات، يخطفن ويرغمن على اعتناق الإسلام، بكل الطرق والاساليب غير المشروعة، ويعاملن بوحشية، منذ الغزو العربي، وحتى هذه اللحظة المرتجفة بالأنين!
القضية القبطية، قضية وجود شعب عريق له: خصوصياته، وحضارته، وقيمه، وعاداته وتقاليده، مسلوباً على أرضه، ومسلوباً من أرضه، ويعامل كالغريب الطريد الشريد، بلا كرامة!
القضية القبطية، كرسها حكام دخلاء لا تحمل جيناتهم الوراثية، اسم مصر، وهوّيتها الفرعونية!
القضية القبطية، قضية المسيحية المضطهدة، بكل رموزها، على كافة الأصعدة.. ومع ذلك تجالد الحياة، مقدمة بسخاء على تراب الوطن، انهار من الدم، واشلاء لا تحصى، وعذاب مروّع لا ينتهي!
القضية القبطية، قضية تمولها دولاً نفطية، اغراها الثراء الفاحش، في السعي الدءوب إلى محاربة مسيحية الأقباط، ومحاولة القضاء عليها، وهم في سبيل ذلك، يبثون روح الفتنة بين المسيحى والمسلم. وبين المسيحي والمسيحي، الذي لا يدرك أن كل الطوائف تحت مقصلة واحدة من الاضطهاد لا تصنيف ولا تفريق بين ارثوذكسي، أو: كاثوليكي، أو: بروتستانتي!
القضية القبطية، هي صرختي المدوية ، ليسمعها العالم الإسلامي، اننا لا نريد اعتذاراً من أحد عما حدث منكم ويحدث لمسيحي مصر، وانما نناشد قلوباً شرب اصحابها من ماء النيل، واعترافاً من الأخ المسلم المصري الفرعوني القبطي، بأن لنا حقوقاً مسلوبة، وكرامة مفقودة.. مؤمناً ايماناً عميقاً ، بأنه ان لم يعترف شقيقي المسلم بأحقية وجودي، ويحس بما أعانيه؛ فلن يفكر أحد في المسكونة كلها في الحل!
كلي أمل في مصر الكنانة، مصر المحبة والحضارة، ان تنتصر، بشعبها العريق المحب الطيب، على الدخلاء والعملاء، في ظل شعارنا الأبدي: "الدين لله والوطن للجميع".. وليس كما قال أحد الكتّاب: "الدين لله والوطن لله"، ظاناً منه أن كلمة الجميع لا تصلح لاحتوائها على كل ما هو غير مسلم سني!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,279,269
- من تاريخ الحصاد المر!
- الفنانة 8/ 11
- الانتماء للوطن
- الفنانة 7/ 11
- الفنانة 6/ 11
- الفنانة 5/ 11
- الفنانة 4/ 11
- رسالة إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
- كلمة.. ونص
- الفنانة 3/ 11
- الفنانة 2/ 11
- الفنانة 1/ 11
- ميثاق الشيطان 22
- الافتراق في جنة الغرب!
- في السينما
- مجد القيامة!..
- .. ومازالت المهزلة مستمرة!
- ما تعلمته في الخارج!
- معاً في البيت!


المزيد.....




- حقائق عن الآباء في الولايات المتحدة
- الشرطة المصرية تواصل تجريف أراضي الوراق والسكان ينشدون الدعم ...
- العرس المغربي.. تقاليد عريقة واحتفالات فريدة
- الرئيس يشتكي البعوض.. معلومات عن ظروف البشير ورفاقه بالسجن
- بالصور... السيسي يجري جولة تفقدية في استاد القاهرة
- هجمات حوثية بطائرات قاصف -2 كا-على مطار أبها جنوب غربي السعو ...
- مصر تفوز على غينيا باستعدادات أمم إفريقيا
- قانون جديد للهجرة لكيبيك الكندية
- تغريم زوجة نتياهو لطلبها وجبات على حساب الدولة
- غرينبلات يرجح تأجيل إعلان خطة السلام


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - أنطوني ولسن - أستراليا - هل يحتاج الأقباط إلى إعتذار؟..