أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - الكبير الداديسي - هروب طالبة مهندسة وعودتها إلى حضن أسرتها يشعل شبكات التواصل الاجتماعي بالغرب














المزيد.....

هروب طالبة مهندسة وعودتها إلى حضن أسرتها يشعل شبكات التواصل الاجتماعي بالغرب


الكبير الداديسي
الحوار المتمدن-العدد: 5238 - 2016 / 7 / 29 - 21:20
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


اهتزت مدينة آسفي خلال الأسبوع المنصرم على حدث اختفاء طالبة مهندسة في العشرينيات من عمرها، وتفاعلت شبكات التواصل الاجتماعي والصحافة الورقية والالكترونية بين من يلوم الفتاة ومن يلقي باللوم على مؤسسات التربية والتنشئة الاجتماعية ... وبعد تردد كبير في الكتابة حول موضوع اختفاء الطالبة حسناء لـمطيب، وبعد ما تناسل من أحداث وافتراءات ونقل لأخبار تنهش في أعراض الناس وتكيل التهم والأقاويل، كان من المفروض الجلوس والاستماع لحسناء وأسرتها، وفي جلسة حميمية مطولة جمعت أستاذا مع عدد من طالباته السابقات وأسرهن منهن من تتابع دراستها في( كلية الطب/ المدارس الوطنية للتجارة والتسيير (ENCG) المدارس الوطنية للهندسة التطبيقية ( ENSA)) وفي بيت الأستاذ عبد الحق لمطيب مساء يوم الخميس 28 يوليوز 2016 جلست حسناء تحكي لأستاذها تفاصيل قصتها وتطالبه بنشرها لتنوير الرأي العام لأن ما لاكته الألسن فيه بعض الحقائق والكثير من الافتراء خاصة حول أين قضت ليلتها؟ ومن أين لها بنقود التنقل؟ لذلك نحاول أن ننقله تفاصيل تلك الجلسة كما هي عسى أن تساهم في رفع ما التبس متجنبين نشر صور الجلسة احتراما لخصوصية من كان حاضرا (الطالبات وأسرهن ) ...
قبل ذلك نشير أن حسناء كانت ولا زالت طالبة مجدة متفوقة في دراستها حاصلة على شهادة الباكالوريا بميزة حسن جدا بمعدل يتجاوز 18 على عشرين شعبة العلوم الفيزيائية وهي الآن تتابع دراستها في سلك المهندسين ENSA آسفي بتفوق ...
تحكي حسناء لأستاذها أنها حضرت حفلة زفاف ليلة الأحد 24 يوليوز 2016 وصباح الاثنين توجهت لمعمل الجبس كعادتها في إطار التدريب (Stage) في حافلة المستخدمين دون أن يفارقها إحساس بالذنب وتأنيب الضمير جراء حصولها على نقط متوسطة في مادتين دراسيتين دون باقي المواد التي حصلت فيها على نقط جد ممتازة ، في كل لحظة تعاتب ذاتها وتراها دون مستوى المجهود الذي بذلته أسرتها من أجل تعليمها وأنها دون الثقة الموضوعة فيها ، وبما أنها وحيدة أسرتها تقول : (لا أخ ولا أخت أقاسمه ويقاسمني همومي لم أجد سوى التوجه إلى قبر جدتي التي ربتني ولم تفارقني طيلة حياتي الدراسية) جلست حسناء بجانب القبر وبكت كثيرا وهي تفتش في حقيبتها وجدت خاتما ذهبيا بقي في الحقيبة مع بعض الحلي استعملتها في العرس الذي حضرته نهاية الأسبوع لتختار قرارها بالابتعاد واقتناص لحظة تستمع فيها لذاتها، وبكامل قواها العقلية اتجهت لدى أحد باعة الذهب بآسفي وباعته خاتمها الذهبي بما قدره 1000درهم ، وبما أنها لا تحمل معها وصل شراء الخاتم كتبت له تعهدا فيه اسمها ورقم بطاقتها الوطنية وتخلي مسؤولية البائع من أي متابعة . وهي تعلم عواقب ما قد يترتب عن هذا البيع في حالة وقوع أي حدث لا قدر الله قبيحا .
بعد ذلك اتجهت للمحطة الطرقية واستقلت حافلة (النجم السريع) نزلت بمدينة الجديدة وأخذت فندقا من فئة 4 نجوم قضت فيه ليتلها قي أمن وسلام . وفي الصباح وبمقهى ( لا توليب) جلست وأعدت تقريرا حول التدريب الذي تجريه بمعمل الجبص التابع للافارج بآسفي. كما عرفت الضجة التي أحدثها غيابها عن أسرتها فازداد عليها الضغط خاصة بعد علمها أنها أصبحت مبحوث عنها من طرف الأجهزة الأمنية، لذلك أغلقت هاتفها وقررت مغادرة الجديدة وأخذت القطار نزلت بمحطة الوازيس بالدار البيضاء . وضاق بها المكان ففضلت الرجوع إلى مراكش لأنها تعرف المدينة وحركية جامع الفنا ليلا بالصيف ومن محطة القطار توجهت إلى ساحة جامع الفنا . وعلى إحدى الكراسي جالست امرأة تحدثتا حول أمور الدراسة ووظائف الشباب لتفاجئهما الشرطة السياحية تطلب هويتها في وقت متأخر من الليل ويتأكد رجال الأمن من هويتها وأنها موضوع مذكرة بحث ورافقتها المرأة لتشد عضدها، وتقف معها في محنتها. في حدود الساعة الثالثة صباحا اتصلت شرطة مراكش بالأب الذي سافر في التو إلى المدينة الحمراء وأحضر ابنته سالمة معافاة.
تحكي حسناء واثقة من نفسها نادمة على ما أحدثته لأسرتها ، مؤكدة على أن التجربة أفادتها في حياتها وعلمتها أشياء لا يتعلمها المرء بالنصائح والخطب. كما أكدت لها ثقة أسرتها فيها وأن الظروف التي كانت تعيشها آنئذ أعمتها عن كل العواقب ، وأن كل ما كانت تحتاجه لحظة اتخاذ قرار الابتعاد هو الخلو للذات والاستماع إليها. كان كل صديقاتها يتابعن تفاصيل الحكاية قبل أن تنقلب الجلسة لدردشة تربوية حول علاقة الأبناء بالآباء والضغوط التي يعيشها الأبناء المتفوقون دراسيا والخوف من كسر خواطر الأهل بنقط يبدو لهم دون المستوى المطلوب في وقت يسهر جراها آخرون ولا يستطيعون الظفر بما هو دونها. والأكيد ونحن في أجواء المباريات والامتحانات نسمع عن أسر حصل أبناؤها على معدلات عالية وبميزة حسن جدا تعيش ما يشبه الحداد لأنها كانت تحلم بمعدلات أعلى ليتأكد من تفاصيل الحكاية أن ما تناقلت وسائل الإعلام خاصة الإليكتروني منه في كثير من الأمور التي لا علاقة لها بواقع التجربة ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المغرب يعود رسميا للاتحاد الإفريقي
- هل يستنجد الاتحاد الإفريقي بالمغرب بعد أزمة الجزائر المالية
- ليلة القدر بين العادة والعبادة في المغرب العربي
- قانون التقاعد يُسقط القناع عن النقابات في المغرب
- الترمضينة أو سكيزوفرينية رمضان
- عندما تستطيع يسارية فعل ما عجز عنه الحزب والنقابة
- الإنتاجية بين كرم رمضان والأجر مقابل العمل
- رمضان وجنون التسوق بالمغرب أو عندما تبيض الطيور أكبر من حجمه ...
- ألعاب استمتعنا بها وحرم منها أبناؤنا
- الروائيات العربيات يحلن العلاقة الحميمية ضربا من العنف والعذ ...
- في ظل غياب اهتمام الدولة بالمتقاعدين المغاربة يكرمون بعضهم ا ...
- الملتقى الدولي للسرد بآسفي حول تمثلاث العنف في السرد
- نقابة تدعو إلى معاقبة حكومة بن كيران عبر صناديق الاقتراع
- أخيرا أصبح للبنان رئيس في البرازيل والعبرة لمن يعتبر
- عندما تتحول الانتخابات لضرب من المعاناة
- أليس فيكم رشيد مختار يكيف زمن الامتحانات مع رمضان
- في الهوية الثقافية الأمازيغية
- في الرواية النسائية العراقية
- في الرواية النسائية بالجزائر ج.1
- المرأة ونشأة الرواية في الخليج


المزيد.....




- شاهد.. "تهديدات" بقتل ملكة جمال العراق بعد صورة سي ...
- حقوقية تقترح مسوّدة مشروع لتأسيس مجلس أعلى للمرأة العراقية
- بسبب صورتها مع الإسرائيلية.. ملكة جمال العراق تغادر بلدها ال ...
- شاهد... فرح فتاة سعودية بتوظيف النساء في التفتيش وترسل رسالة ...
- مؤسسة المرأة الجديدة ورشة عمل حول ” مبادىء وأليات عمل التنظي ...
- حقوقية عراقية تقترح قانوناً لتأسيس مجلساً أعلى للمرأة العراق ...
- تهديدات القتل تطارد ملكة جمال العراق سارة عيدان بعد -السيلفي ...
- مصدر لبناني: اعتقال مشتبه بجريمة قتل واغتصاب بريطانية
- منافس ترامب يدافع عنه عقب اتهامه بالتحرش الجنسي
- أول لجنة خاصة لمحاربة التحرش الجنسي في هوليوود برئاسة المحام ...


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - الكبير الداديسي - هروب طالبة مهندسة وعودتها إلى حضن أسرتها يشعل شبكات التواصل الاجتماعي بالغرب