أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ممدوح مكرم - الأزمة الهيكلية للاقتصاد المصري














المزيد.....

الأزمة الهيكلية للاقتصاد المصري


ممدوح مكرم
الحوار المتمدن-العدد: 5229 - 2016 / 7 / 20 - 22:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سئمنا تلك الأسطوانة المشروخة التي ترى أزمة الاقتصاد المصري في: عجز الموازنة، وعجز ميزان المدفوعات؛ و بالتالي ارتفاع معدلات الدين الداخلي و الخارجي+ خدمته( الفوائد)، هذه الرؤية القاصرة و المستمدة نظريات الاقتصاد الساذجة و الرثة، و التي ترجع كل شيء إلى السياسات النقدية و المالية!!، ألم تجربوا شتى الطرق و الوسائل يا أبناء الأفاعي؟ هل طورت تلك الطرق الاقتصاد في حده الأدنى؟ هل قضت على العجز أو خففت منه على الأقل؟
المشكلة يا سادة ليست في العجز أو الفائض، وليست في هذه السياسة أو تلك، المشكلة تتلخص في عنوان عريض: أزمة الاقتصاد المصرى هيكيلية أو بنيوية[ أي بتعبير بيولوجي: مشكلة في الجين ذاته) بمعنى آخر: الاقتصاد المصري اقتصاد تابع و متخلف جدًا، يفتقر إلى وجودة قاعدة إنتاجية متينة، ويفتقر للاستقلالية عن رأس المال المعولم و المتوحش الذي أعاد تقسيم العمل الدولي؛ مما أوجد تناقضات عدة من أبرزها: التناقض بين المراكز الرأسمالية المتقدمة، والأطراف المتخلفة و التابعة( رأسماليات الكمبرادور) ويمكن الإشارة السريعة لبعض سمات الاقتصاد المصري فيما يلي:-
1- اقتصاد ريعي: أي يعتمد على مداخيل ريعية غير منتجة مثل : قناة السويس، و السياحة.
2- تضخم القطاع الخدمي و التشهيلاتي؛ وهو انعكاس أساسي و مباشر للنمط الريعي.
3- يرتبط بما سبق: أنه اقتصاد يعتمد على الاستهلاك المسعور الترفي؛ الذي تقوم به البرجوازية و الشرائح العليا من الطبقة الوسطى، وهو ما يساهم في تبديد الفائض، وسوء توجيهه، فبدلا من التوجه للانتاج، يتوجه لإستهلاك مظهري مقيت و عَفِن.
4- أيضا: سيطرة الرأسمالية المالية(ظاهرة عالمية) وهو ما أفرز ما يسمى في الاقتصاد: حركة رأس المال الساخن( قصير الأجل) الذي يرتكز على البورصات، و المضاربات في أسواق العملة، و السمسرة، وتوكيلات التصدير والاستيراد.
5 تفكك القطاعات الانتاجية و الفصل بين القطاعات؛ وهو ما أدى لغياب قاعدة إنتاجية قوية و صلبة، ووجود ما يسمى بالصناعة الرائدة التي تُحدث نقلات نوعية في هيكل الاقتصاد، مما يساعد على تطوير الاقتصاد والانتقال من الشكل الريعي إلى شكل إنتاجي حديث؛ يؤدي إلى إحداث نهضة شاملة على كافة الأصعدة.
هذه هي أزمة الاقتصاد المصري الحقيقية، وعجز الموزانة و غيره، نتائج للأزمة، وليست أسبابًا للأزمة، و بالتالي حل هذه الأزمة: هي مسألة خيارات سياسية بالأساس، وانحيازات اجتماعية بالضرورة، نعرف جيدًا أن هناك وعي بذلك من قبل النظام الحاكم سواء قبل يناير أو بعد ينايربذلك، ولكن خيارات النظام السياسية، وانحيازاته الاجتماعية تجعله يضرب بعرض الحائط تلك النظريات و الرؤى التحليلية التي تقدم حلا جذريا لأزمة الاقتصاد، فهذا النظام مهما اختلفت أوجهه ( السادات، مبارك، الاخوان، العسكر) هو ممثل طبقي و سياسي لمصالح اللصوص و الحرامية و الهليبة( الرأسمالية) وآليات السوق ووصفات مؤسسات التمويل الدولية و المعونة الأمريكية هي المفتاح السحري الذي يوهمنا به النظام عبر الأبواق الأيديولجية في الإعلام و التعليم و الوعظ الديني المتخلف و الفقير جدًا، ولا تخلو مناهج الاقتصاد العفن في الدراسات الأكاديمية بالإشادة بالسوق و الحديث عن الرشادة و العقلانية، ومحو وعي طلبة الاقتصاد بحيث يتخرجون كي يعملوا ضمن منظومة النهب و الإفقار بمداعية تطلعاتهم البرجوازية، و إيهامهم بنظرية الحراك الاجتماعي!!
و من هنا كان التركيز على النظريات النقدية( نسبة للنقود) و نماذج القياس الإحصائية البعيدة كل البعد عن أزمات اقتصادنا الفعلية، وهي نتيجة مباشرة للتبشير بالدين الجديد، دين السوق، و الصنم الجديد: صنم التنمية الرأسمالية الرث، والذي يجد صداه في تقديس القطاع الخاص.
هذه رؤية متواضعة، لكنها تفتح آفاق للتفكير الجدي، و التعامل مع الموضوع من زوايا أخرى بخلاف زوايا أنصار السوق و الرأسمال المتوحش، سواء أكانوا من المعتدلين أم من الغلاة!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التنظيم( الجدل بين الأزمة و الضرورة ) [نقد ذاتي وموضوعي لتجر ...
- نقد الدين أم نقد الفكر الديني؟
- الهيمنة السعودية على مصر
- منمنمات فلسفية: جدلية العلاقة بين الإيمان والإلحاد
- منمنمات تاريخية: منشآت أحمد بن طولون في مصر
- - بين مزدوجين- أزمة الإسلام ،و إسلام الأزمة
- العقل الإيماني وصراع الأزمنة : قراءة في مقال حسن إبراهيم أحم ...
- ماذا يريد العدو الصهيوني من سوريا ؟
- مشوار قراءة في قصيدة مصطفى محمد
- كيف نفهم ظاهرة التخلف فى مجتمعاتنا ؟
- الدولة الريعية
- محاولة لفهم الوضع الطبقى الراهن فى مصر
- د. نصر حامد أبو زيد و تاريخانية النص ( جدل النص و الواقع )
- العراق من التقسيم ؛ إلى تقسيم التقسيم
- عمال أسمنت أسيوط ( سيمكس ) : العودة للمربع صفر( متابعات )
- التطرف اليمينى هو سمة أساسية للعقود المقبلة
- تثوير الفن ، و تنوير التثوير
- خطاب الهزيمة ، وهزيمة الخطاب ( سبعة و أربعون عاما على هزيمة ...
- بنية التخلف فى مصر
- مع هادى العلوى الذى جمع بين الماركسية و التراث الاسلامى و ال ...


المزيد.....




- هيئة الترفيه تُعلن عن بدء بناء دار أوبرا في السعودية
- هل سمعت بجزيرة الملياردير من قبل؟
- ترامب يقترح تسليح المعلمين لمنع هجمات على المدارس 
- بغداد ترد على تصريحات مسؤول إيراني حول خضوع العراق لسيطرة إي ...
- اليمن.. الحرب ضد القاعدة في وادي المسيني
- مسؤول استخباراتي إسرائيلي سابق: الكثير من الصواريخ الباليستي ...
- لبنان.. شوائب في قانون الانتخابات النسبي
- كيف يؤثر جلدك الميت على سرعة حاسوبك؟
- مؤتمر صحفي لوزيري خارجية روسيا وصربيا
- اليونان تسلم روسيا مجرما خطيرا


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ممدوح مكرم - الأزمة الهيكلية للاقتصاد المصري