أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - خالد ممدوح العزي - بريطانيا وخروجها من الاتحاد ...















المزيد.....

بريطانيا وخروجها من الاتحاد ...


خالد ممدوح العزي

الحوار المتمدن-العدد: 5225 - 2016 / 7 / 16 - 18:23
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


بريطانيا وخروجها من الاتحاد ...
ازمة جدية وقعت على رؤوس البريطانيون الذين استطاع الخروج من الاستفتاء الذي اجرته الحكومة بتاريخ 23 حزيران -يونيو الحالي بإخراج بريطانيا خارج الاتحاد . حاول منظمو الاستفتاء ان يطرحوا محوره بسؤال البقاء او الخروج عن الاتحاد الاوروبي ، سجل البريطانيون انتصارا كبيرا للتطرف من خلال الادلاء بأصواتهم بالخروج من الوحدة الاوروبية حيث حسم بذلك الاستفتاء وقرروا مصيرهم بالخروج وابقوا مصير اوروبا في ازمة سياسية.
وعلبنا القبول بنتائج الانتخابات وهذه قواعد الديمقراطية بالرغم من قول ونستون تشرشل بان الديمقراطية هي أسوأ نظام حكم باستثناء كل الأنظمة الأخرى.“
لقد جرت المنافسة الشديدة بين اليمين المتطرف الذي استطاع اخذ البلاد نحو التطرف والتقوقع الخاص به وبأفكاره والتي رفضته اوروبا سابقا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حيث دفعت في تلك الحرب اثمان ذلك التطرف، اثمان كبيرة وباهظة طالت البشر والحجر ـ وبين صوت الاعتدال الذي لم يتمكن من فرض نفسه وعقلنته على نشر ثقافة المحبة والسلام والتعاون بين اوروبا وبريطانيا .
كانت بريطانيا تعيش اقوى الحملات الاعلامية والاضخم في تاريخ الترويج والدعاية ومحاولة التأثير على الراي العام ، حيث رفع كل من المعسكرين شعاراتهم التي تحث الناس على التصويت لصالح فريق من الفريقين حيث دعت الحملة الرسمية من اجل البقاء في الاتحاد الاوروبي على كل وسائل التواصل الاجتماعي "تحدوا المطر وصوتوا من اجل البقاء"، بينما حث معسكر مؤيدي الخروج الناخبين على "عدم تفويت فرصة التصويت من اجل الخروج".
نجحت دعاية اليمن وقد لاقت صدى كبير داخل الشعب البريطاني الذي صوت لشعارهم بان لا يفوتوا فرضت الخروج. ان انتصار اليمن سي
بالرغم من ان الدول الاوروبية وشعوبها كانت تنتظر عملية التصويت بفارغ الصبر، لأنه كما يبدو فان مصير الاتحاد الاوروبي السياسي والاجتماعي والاقتصادي كان قد ارتبط بهذا التصويت سلبا او ايجابا وهذا ما دعت اليه المستشار الالمانية انغيلا ميركل لاجتماع طارئ لدول الاتحاد الاوروبي بتاريخ .
فالجميع بات يعلم بان خروج بريطانيا من الاتحاد سيكون لها تأثيره السلبي على شعوب الاتحاد الاوروبي التي ستعمل بدورها على الخروج من هذا الاتحاد من خلال تنظيم الاستفتاءات واعطاء جرعات حيوية فعلية لليمن الاوروبي بالنهوض مجددا نحو التطرف .
وهذا ما اكدنه أيسلندا بانها ستعمل على اجرى استفتاء ثاني من اجل الخروج عن سيطرة بريطانيا ، مما يعني بان التطرف البريطاني بمحاولة خروجه هذه قد دق الاسفين في نعش الوحدة الاوروبية التي باتت تنتظر الاستفتاءات على مصيرها القادم .
فالخوف القادم من تطور فكرة التطرف لدى اليمن ستكون من المملكة نفسها التي ستدفع بالدول الصغيرة التي تدخل في اتحاد مع المملكة بالخروج مما يخشى بحدوث بلقان جديدة في اوروبا الغربية .
فاليمن البريطاني كان يحلم بالخروج من الوحدة، كان يعمل بكل قوته على نجاح الاستفتاء والخروج وكانت تشير الاستطلاعات والمعلومات بان بريطانيا كانت تتوجه نحو الخروج .
بالرغم من تدخل جميع القادة الاوروبيين لدعوة البريطانيين الى البقاء لان خروج بلادهم يمكن ان يؤدي الى تفكك الاتحاد الاوروبي.
وحذرت كل المؤسسات الدولية من صندوق النقد الدولي الى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية من ان خروج بريطانيا سيؤدي الى عواقب سلبية على المدى البعيد علاوة على التبعات الاقتصادية الفورية على البلاد مثل التقلبات القوية في الاسواق واحتمال انهيار الجنيه الاسترليني.
لم ينتصر الاعتدال البريطاني ولم يستطع قطع الطريق امام كل محاولات التطرف الاوروبي ، ولم تتنفس اوروبا الصعداء ، وذهب الشعب البريطاني نحو التطرف وقد انصاع لمطالب التطرف بكل اشكاله وبكل انواعه لقد استطاع جر بريطانيا نحو التقوقع بالرغم من الثقافة التي تملكها المملكة والتي تصل الى مئات السنين من التجارب الديمقراطية وثقافة الوعي والعدالة والانسانية والاعتدال لكنها ذهبت نحو التقوقع الانطواء في داخلها وعلى ذاتها من خلال تبني شعارات وهمية وحاقدة.
ربما كان اليمن يستخدم شعارات نارية استطاع من خلالها التأثير على الناخب البريطاني واخذه نحو توجهاته السياسية الخاصة لتنفيذ حلم شوفني متطرف .
وربما موت النائبة الشابة البريطانية عن حزب جو كوكس العمل بتاريخ 18 حزيران -يونيو الحالي، كانت صدمة فعلية للجمهور البريطاني الذي خاف من تصرفات اليمن او ربما لم يكن الوقت كافا لكي يفكر تفكير مبدئيا بمعقبة حكومته ودولته على التقصير ببعض القضايا وخاصة مشكلة اللجوء والوضع الاقتصادي والمعيشي والاجتماعي ، لكن الصدمة كانت العلاج الفعلي للشعب البريطاني الذي فهم سريعا بان بريطانيا ستذهب نحو التطرف والتعصب والمشاكل الداخلية وخاص بعد اعتقال قاتل النائبة وعرضه امام القضاء البريطاني والذي لعب الاعلام دورا كبيرا في نوايا اليمن وتحديدا عندما اطلق شعارته الحاقدة "الموت للخونة، الحرية لبريطانيا".
وبالرغم من اجراء عملية الاستفتاء وانتصار اليمن في هذه المغامرة الخطرة . فان النسبة قريبة جدا 53 % لصالح الخروج من الاتحاد الاوروبي و47 % لصالح البقاء فان الامر لا يشكل كارثة ، ولايزال هذا الرقم يشكل نصرا فعليا لقوة الاعتدال ، فالمطلوب من الدولة ومجلس العموم البريطاني والنخب والاعلام البريطاني الوقوف امام هذه الشعارات والعمل على ايجاد حلول جديدة لها كي لا تبقى في يد اليمن والتلويح بها ساعة يشاء ويجذب الشارع باتجاه من
لابد من القول بان هذا الهزيمة التي اصابة الجسد البريطاني في عملية الاستفتاء اعلن الخطر في اوروبا والعالم من نمو التطرف الارهابي المذهبي او القومي او القومي التي جسدتها القوى البريطانية هو حالة باتت تعيشها دول العالم كله ،لكن انتصار التطرف هو ضربة للوحدة البريطانية والوحدة الاوروبية التي باتت تتطلب رسم سياسة خاصة مستقلة من اجل لعب دور ريادي في العالم وخاصة بان شعوب الاتحاد الاوروبي والعالم كله يعول على اعادة تفعيل دور دول الاتحاد الاوروبي الذي بات بحكم المغيب .
د.خالد ممدوح العزي .
كاتب صحافي وباحث في العلاقات الدولية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,976,867
- كتاب عدالت عبدالله الكرد- الحالة العراقية والاخر العربي
- الجمهورية الغائبة ...
- كتاب -حرب السنتين وبعد
- كتاب جديد عن اوكرانيا ...
- كتاب -البوتينية....
- روسيا ما بين السوخوي ورحيل الاسد.
- خطوات روسيا القادمة في سورية :التقسيم او الاطاحة بالاسد ...
- اخطار التدخل الروسي العسكري في سوريا ...
- اوكرانيا :ازمة نخب في القيادة وتطرف يخيف الغرب...
- المبادرة الفرنسية بخصوص الشرق الأوسط...
- التطرف ووسائل التواصل الاجتماعي .
- التمدد -الداعشي- والقلق الروسي...
- الإبداع الإعلاني والقدرات الفنية...
- عاصمة القياصرة والخبر العربي .
- الحلم الروسي -من بطرس الأكبر إلى بوتين-...
- الدبلوماسية العربية وعاصفة العزم...
- الإمبراطورية المتخيلة واليمن...
- العرب وزمام المبادرة...
- أهمية الرسالة الروسية للعرب... خوف واعتراف ...
- الدين بين مطرقة السياسة وكماش العقيدة ................


المزيد.....




- مظاهرات الجمعة تتواصل في لبنان احتجاجاً على الضرائب
- 3 رؤساء حكومة سابقين في لبنان يصدرون بيانا مشتركا بـ3 إعلانا ...
- جثة ضخمة في المحيط تذعر العلماء.. ما سرها؟
- موفد فرانس24 إلى الحدود التركية السورية: وقف إطلاق النار هش ...
- مراسلنا: مقتل أكثر من 20 شخص بانفجار في مسجد شرقي أفغانستان ...
- أردوغان: المنطقة الآمنة في سوريا ستمتد على طول الحدود لمسافة ...
- ماذا ينتظر إيرلندا الشمالية وفق اتفاق بريكست الجديد؟
- اليوم العاشر: خرق طفيف لاتفاق أميركي تركي بوقف النار لخمسة أ ...
- حيدر العبادي: العملية العسكرية التركية مجازفة خطيرة
- قصف متقطع وإطلاق نار شمالي سوريا غداة اتفاق تعليق القتال


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - خالد ممدوح العزي - بريطانيا وخروجها من الاتحاد ...