أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!














المزيد.....

قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5204 - 2016 / 6 / 25 - 19:07
المحور: كتابات ساخرة
    


قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!
هل من حق الإنسان ان يتسائل عن بعض المخلوقات والجدوى من خلقها !!
اهلاً بكم في بانوراما الليلة وبرنامجكم ( لكل سؤال جواب ) وهذا الجواب سيكون مع ضيفنا الكبير المرحوم ( دارون ) .. سيد دارون هل ضحكتم علينا أو لك رأي آخر !
نسألكم لماذا خلق الله الحشرات والزواحف والقوارض !! هذه الحشرات التي تفتك بالإنسان وتنقل له ملايين الامراض وقتلت وتقتل الملايين من البشر ومن ثم يقوم الإنسان بإختراع مبيد الحشرات لقتل المليارات من تلك الحشرات سنوياً .. فكم هي المصائب التي يعانيها الإنسان بسبب تلك الحشرات الضارة والزواحف القاتلة والقوارض المنزلية والبرية منها وكم هي الاضرار التي تعانيها الانسانية من تلك المصائب !! ألم يكن بالإمكان خلق تلك الحشرات دو ان تضر او تقتل الإنسان حتى يقوم الإنسان هو الآخر بدوره بفتكلها واهلاكلها !! فكّر قليلاً ....
لماذا خلق الله الافاعي والعقارب التي بلدغتها السامة قتلت وتقتل الملايين من البشر ! ألم يكن بالإمكان خلقها وهي حيوانات أليفة لا تضر ولا تلدغ ولماذا تلدغ اصلاً !! وبدوره يقوم الانسان بتدريس دورات موسمية لتعليم البشر على كيفية قتل والتخلص من تلك الزواحف السامة !! فكّر قليلاً ...
لماذا خلق الرب الحيوانات المفترسة والتي تلتهم هي الاخرى بدورها الملايين من البشر والحيوانات الاصغر والاضعف منها سنوياً !! هل كان مكتوباً على الاسود والضِباع والذئاب وغيرها من أن تقتل الاصغر منها حتى تعيش ! ألم يكن من الافضل ان تعيش على طعام آخر وتعيش جميع الحيوانات سوياً دون خوف او رُعب من الآخر ! فكّر قليلاً ...
لماذا خلق الحيتان والاسماك الكبيرة والتي لا تعيش إلا بقتل المليارات من الاسماك الاصغر منها وهي الاخرى تلتهم الميارات من الأسماك الاصغر والاضعف منها سنوياً !!
ألم يكُن من الافضل ان يجد لهم طعاماً آخراً غير قتل الاصغر منها ! هل كان هناك اي صعوبة او مانع في ذلك !! فكّر قليلاً ..
لماذا خلق البحار والانهار والجبال ومن ثم جاء بالفيضانات والسوناميات والبراكين والاهتزازات الارضية والعواصف لتبلع الملايين من البشر وهم احياء تحت تلك المصائب والنيران الحقيرة ! ألم يكن من الافضل لو كانت ساكنة هادئة لا فوران ولا احتراق ولا انقلابات ولا هُم يحزنون ! فكّر قليلاً ..
لماذا خلق الامراض لكي تهتك اجساد الملايين من البشر سنوياً !! فكم هي معانات الإنسان عندما تصيبه تلك الآفة او عندما يبتلع اللعين احد افراده او اطفاله او اصدقائه !! هل نعي كيف يعاني الابوين وطفلهم معاق او مصيب بآفة لا يمكن التخلص منها إلا بفقدانهِ ! هل نعي بأن الأموال التي تُصرف للبحوث في إيجاد بعض الادوية لمساعدة المصابين بتلك العواقب تكفي لإطعام نصف شعوب الارض الجوعانة ( بس ليش خلق الجوع نفسه ) !! فكّر قليلاً ..
وأخيراً لماذا خلق الإنسان نفسه !! هذا الإنسان الذي ومنذ إدراكه العفوي بدأ بنحر وقتل اخيه الآخر !! هذا الإنسان ( الحيوان ) صنع ويصنع كل انواع الاسلحة التي تفتك بالآخر دون رحمة او شفقة او خوف من الخالق نفسه ! هذا الحيوان الذي قتل المليارات ولازال مستمراً الى يومنا هذا في ذلك الفتك والقتل والتدمير لأخيه من نفس الأب ونفس الخالق . ألم يكن بإمكانه خلق الانساناً على هيئته بريئاً نظيفاً طاهراً !! هل لهذا القتل والتدمير والتفعيل والفتك مبرراته عند الخالق ! ألم يكن من الافضل خلق إنساناً وظروفاً للتعايش السلمي دون المبرر لكل تلك الجرائم الرهيبة والمرعبة ! فكّر قليلاً ...
ألا يعني هذا بأنني كنت محقاً في نظريتي إذاً !! البقاء للأفضل والتناحر على البقاء بين افراد كل نوع بعينه هو اشد ضروب التناحر !! شكراً للضيافة ...
شكراً لظيفي الكريم والذي هو الآخر خلقه الرب ومن ثم انتخبه ليصعدالى الفوق .. ليتحوّل في النهاية الى ديدان لا يمكن معرفة اصولها القادمة وكيف ستتطور وينتهي بها المَصاب ( يمكن يرجع دارون مرة اخرى ! والله فكرة ) !! ..
هي بعض الاسئلة من ظيفي قد تكون بديهيه للبعض وقد تكون تافهه للبعض الآخر وقد تكون واقعية ومهمة للآخرين وقد يدركها البعض والبعض الآخر يجهلها والاهم من كل هذا وذاك قد يعتبر البعض بأن ظيفي مصاب بالتخريف ولهؤلاء نقول كيف تردون بالمنطق والعقل على كل تلك التخاريف !!
لا يمكن للشعوب المتأخرة ان تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر ... !! نيسان سمو ..
نيسان سمو الهوزي 25/06/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,436,890
- قصة الزَنبور ( الدَبور ) الياباني !!
- ما أعرف على منو تضحكوا !!!!
- هل للعرب ثمة اخلاق فعلاً !!!!
- ماذا نقول لهم في عيدهم المنهار !!!
- على مَن تضحك يا السيد العُبادي !!
- إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!
- إذاً ماهو الحل يا الاوروبيين !!
- القبض على اخطر رجُل في اوروبا !!!
- ماذا حصل للروس ولماذا هرب بوتن !! بعض الحنين للماضي !!
- لِنُعيد بعض الذكريات القديمة !!
- لِنُعيد بعض الافلام القديمة !!!
- مفاوضات جنيف وقصة صَدام مع جلال الطالباني !
- وأخيراً وصلت هدايا بابا نويل لعام 2016 !!!
- موقعة جديدة بين إيران والسعودية كفيلة لإستقرار العالم !!
- سؤال الى كل كُتاب وقُراء الموقع المحترمون !!!
- ومهزلة الحلقة الاخيرة !!! THE VOICE
- لماذا طالبَ دونالد ترامب بِطرد المسلمين من اميريكا !!!
- الصداقة والجنس المتوحش !!
- محطات ساخرة ! لا ، هي اكثر من ساخرة !!
- لقد إنزَلَقْتَ يا بوتين فلِيَرحل الأسد !


المزيد.....




- إصابة الفنان المصري محمد نجم بجلطة دماغية ونقله لأحد المستشف ...
- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - قد يتهمني البعض بالتخريف او التَخَرُف !!