أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش















المزيد.....


تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 5178 - 2016 / 5 / 30 - 15:26
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش


التقديرات الأولية للخسائر الاقتصادية والزراعية والمادية في بحزاني وبعشيقة من جراء احتلالها من قبل الدواعش تشمل :
1ـ التدمير و التخريب و التفجير
2ـ السلب والنهب واللصوصية
3ـ الاستحواذ على الممتلكات الشخصية
4ـ الخسائر الاقتصادية و التجارية
5ـ الخسائر التي لحقت بالزراعة والثروة الحيوانية
6ـ ما لحق بالبنية التحتية المصانع والمعامل والبيوت
7ـ تدْميرْ المعابد والمزارات و الكنائس
8 ـ الورش والمكاتب الالكترونية

لإعطاء فكرة أولية مكثفة عن المدينتين المتجاورتين والملتصقتين التابعتين إلى مركز قضاء الموصل.. (ناحية بعشيقة ومدينة بحزاني) .. التي يقطن بهما أكثر من (33 )ألف مواطن ومواطنة جلهم من الايزيديين الذين يشكلون أكثر من 85% من نفوس السكان، يليهم السريان بحدود 11% والبقية خليط من العرب والشبك والأرمن، بالاضافة إلى عدد من العائلات الكردية والتركمانية ممن سكنوا فيها مؤخراً بعد سقوط النظام الدكتاتوري عام 2003 ..
هما من المدن التاريخية القديمة التي يتجاوز وجودهم آلاف السنين تحيط بهما مواقع أثرية لحضارات ما قبل الميلاد لم يجري الكشف عنها لحد الآن، وفي شعاب الجبل ومداخله توجد آثار لسكن الانسان في عدة مغارات منقورة قبل الميلاد مع عدد من مصاطب الموت في مرتفعات الجبل لوضع جثث الموتى ، وفيهما اكبر عدد من المزارات الإيزيدية والزقورات والقبب موزعة بين بعشيقة و بحزاني، في مداخل الجبل من الشرق إلى الغرب بالإضافة إلى وجود كلي السنجق الذي تبدأ فيه أولى مراسم نصب التاوس لتكون إعلاناً وإيذاناً عن بدأ حركته مع جوقة القوالين وانتقالهم بين قرى ومدن الإيزيدية في العراق وتركيا وسوريا وأرمينيا واذربيجان وجورجيا حيث يتواجد الايزيديون..
تشكل بحزاني من الناحية الدينية مركزاً مهماً للديانة يمكن أن نطلق عليها فاتيكان الإيزيدية مقارنة وتشبيهاً بفاتيكان المسيحية مع الفارق في الحجم والدور بين الديانتين بحكم كون الإيزيدية ديانة غير تبشيرية.
عموماً فان سكانها من المتعلمين الذين يمارسون عدة مهن بين الصناعة والزراعة والتجارة والتعليم وبقية الخدمات في مجالات بين الطب والهندسة والفن والحياكة والنجارة.. واشتهرت منذ القدم بصناعة الخمور من التمر والعنب والزبيب والتين، وعرق بعشيقة الشهير كان معروفاً على نطاق واسع في كافة المدن العراقية ومفضلاَ في جميع بارات ومحلات بيع المشروبات الكحولية، بالإضافة إلى معامل النسيج اليدوي لغاية الحرب العراقية الإيرانية، التي أحدثت تأثيراتها على المدينتين، إذ توقف الإنتاج في اكثر من (400) معمل بسبب صعوبة الحصول على الغزل الذي كان مصدره إيران. وكذلك بدأت مفارز الأمن والشرطة تطارد العاملين في صناعة العرق من رافضي الحرب الذين أصبحوا بحكم القوانين الجائرة هاربين مطلوبين للدولة يواجهون مخاطر الموت والإعدام وشتى العقوبات القاسية في زمن حروب الطاغية..
وانعكست تأثيرات الحرب مباشرة على النشاط الاقتصادي للمدينتين.. توقف إنتاج العرق وكذلك صابون زيت الزيتون الباهظ الثمن، وبدأ التفكير عن مشاريع بديلة.. تأسست معامل وورش لصناعة الراشي التي بدأت بـ (راشي الأخوين ـ كتو) الأخوين الياس وحجي كتو اللذان أنتجا الراشي من السمسم في فترة الحرب العراقية الايرانية ..
مع الزمن توسع العمل في معمل (كتو) أصبح ينتج أكثر من 120 طناً من الراشي شهرياً في عهد (خيري كتو) بعد سقوط النظام، وكان مجموع العاملين فيه يتجاوز الـ 50 عاملاً وعاملة قبل أن يستلم الإدارة فيه (سعيد كتو) الذي حدّث المصنع ووسعه عام 2011 وفقاً لمتطلبات العصر ليصبح واحداً من أهم معامل إنتاج الراشي في العراق، كان يتهيأ لإرسال منتوجه إلى أوربا عبر السويد وألمانيا من خلال التاجر المعروف (محمد السعدي) مؤسس شركة ديالى للتجارة..
لم يقتصر العمل في مجال صناعة الراشي عند آل كتو وحدهم الذين لم يسطيعوا تلبية المزيد من طلبات السوق المحلية، ويوماً بعد آخر أصبح عدد المعامل في مجال صناعة الراشي أكثر من (28) معملاً في بعشيقة و بحزاني .. غالبيتهم ساروا في ذات النهج من الإخلاص في العمل وابتعدوا عن الغش فكانوا ينافسون أل كتو ويتسابقون معهم وتحولوا إلى تجار جملة يوزعون بضاعتهم بين بغداد والسليمانية و زاخو ومختلف المدن التي أصبحت تفضل راشي معامل بعشيقة و بحزاني .. وكان معمل الاخوين يتكون من (25) حجر تشكل قوام (25) طاحونة في المعمل مع (10) مقالي لتحميص السمسم و مخزن كبير كان فيه (150) طن من السمسم الجاهز مع حاويات للعبئة والتسويق، و مبلغ (50 ) الف دولار مع (3) مولدات كهرباء قدرة كل واحدة منهم 250 ميكا واط ، بالاضافة الى معمل لإنتاج صابون زيت الزيتون ووجود (4) أطنان من الصابون جاهزة للبيع والتسليم ووجود (6) أطنان من زيت الزيتون الصافي .. بشكل اولي يمكن تقدير خسارة ال كتو من 3-4 مليون دولار ..
اما معمل راشي الصادق بالقرب من الشيخ محمد فقد تجاوزت خسائره المليون دولار بالإضافة الى ديونه على الناس بحكم تسليم البضاعة على التصريف وكان لصاحبه معمل المنيوم ايضاً ..
وتجاوز عدد المشتغلين في مصانع ومعامل الراشي مجتمعة أكثر من (850)عاملا وعاملة بالاضافة الى السواق والموزعين كانوا ينتجون أكثر من (600) طن من الراشي شهرياً .. وازدهرت تبعا لذلك تجارة السمسم التي استحوذ عليها تاجر المواد الغذائية المعروف (عصام شمدين) قبل أن يتخصص فيها لاحقاً شريكة (عامر حسين جرمزي) وكان الاستهلاك الشهري للسمسم قبل احتلال داعش لمدن سهل بتاريخ في آب 2014.. يتجاوز الـ (600) طناّ في الشهر..
الارقام التالية تبين حجم وعدد المعامل والورش الصناعية والتجارية في المدينتين وقد تعرضت للنهب والسلب والتدمير والتفجير، بالاضافة إلى ما لحق بالمزارع و اشجار الزيتون و الثروة الحيوانية التي تعرضت للتلف والفناء.
1ـ عدد معامل صناعة الراشي (28) معملاً
2ـ عدد المعامل البلاستيكية (6) منها معمل البيت البلاستيكي لصاحبه نشوان ـ ابو هديل افتتح عام 2009 بكلفة الكثر من 40 ألف دولار فقط من مادة البلاستيك وكان يملك ايضا معمل مطابخ تركية بالاضافة الى معرض خاص بالمطابخ والموبيليا بأكثر من 70 ألف دولار وكان يجني اكثر من 60 ألف دولار في السنة ..
ومعمل كرستال المهندس صخر حيدر الشيخ حسين.. الذي أعلن عن افتتاحه في شباط 2014 في بحزاني لإنتاج قارورات بلاستك بسعة 20000 عشرين الف قارورة في اليوم لتعبئة مادة الراشي والدبس بحجم لتر ونصف اللتر بمختلف الأشكال وفقاً للحاجة والطلب .
3ـ عدد محلات صناعة وبيع الطرشي والزيتون بالجملة(12)
4ـ عدد الدكاكين والمحلات التجارية يفوق الـ (500) دكاناً ومتجراً
5ـ الثروة الحيوانية عدد خسائر الأبقار والأغنام والمواشي والدواجن .. لا توجد احصائيات دقيقة والتقديرات لا يمكن الاعلان عنها لأنها وضعت امانة عند بعض التجار العرب في الموصل والقرى العربية وقد يجري مصادرتها بحكم الأوضاع الملتبسة التي أدت بالبعض من التجار الى التعاون مع داعش وخيانة الأمانة ..
6ـ عدد المخابز الاوتوماتيكية (4) ... والمطاعم (11)مطعماً بعضها يعود لمستثمرين من خارج المنطقة ..
7ـ عدد البارات و محلات بيع المشروبات الكحولية التي كانت متواجدة في المدينتين يتجاوز العشرين باراً ومحلا .. تقدر خسائر محل (الن) لبيع المشروبات الكحولية لصاحبه (قائد الياس مادو) بنصف مليون دولار تقريباً ..اما محل ابو بياض فتقدر خسائره باكثر من 300 ألف دولار
8ـ عدد المعامل المنتجة للعرق أكثر من (20) معملا منها معمل داود علي بلوكا وهو اشهر صانع عرق ومعمل سليمان كتو الذي توارثه بناته وابنه سلوان ومعمل حسو كنجي الذي قد توقف عن العمل بعد سقوط النظام الدكتاتوري الذي كان يوزع التمر على الآخرين ويستهلك اكثر من (40) طناً من تمر الحلة والناصرية في الأسبوع .. وعموما كانت بعشيقة وبحزاني تنتج كميات تجارية كبيرة من العرق من التمر والعنب والزبيب والتين وتوزع منتوجها في مختلف المدن العراقية ولا يمكن تقدير الخسائر التي لحقت باصحابها الآن وتحتاج لمعرفة حجم انتاجهم اليومي أو الأسبوعي وفقاً لاسعار السوق حينها مع حساب المدة الزمنية التي نحن على اعتاب ذكراها الثانية بعد شهرين ..
9ـ عدد معامل صناعة البرغل والجريش ثمانية معامل
10ـ عدد معامل صناعة الطابوق سته معامل
11ـ عدد مكائن انتاج الكهرباء اكثر من عشرين ماكنة
12ـ عدد القصابين / الحلاقين/ ورش التجميل/ بقية المهن .. لا توجد احصائيات دقيقة في حوزتنا
13ـ الدوائر الرسمية والمؤسسات الحكومية كانت المدينتين مشمولتين بالمناطق المتنازع عليها وكان يجري العمل على تحويلها لقضاء وقد وضعت الخطط لانشاء دائرة مرور وبنك ودائرة قضاء ومعاهد دراسية وغيرها من المؤسسات التي تتجاوز حدود الناحية التي كانت فيها دائرة زراعية ومستوصف حكومي مع تشكيلات ادارية لادارة كردستان التي بدأت تهتم بالمدينتين وفقا لسياسة الحزبين اللذان سعيا لتثبيت وجودهم بين الناس من خلال حاجة الناس للخدمات وفرص العمل خاصىة بعد تحول الموصل الى مدينة يديرها الإرهابيون قبل سقوطها بيد الدواعش من عام 2005 وما بعد وما حل بالايزيدييين والمسيحيين والشبك من اعتداءات اسفرت عن قتل العشرات منهم كان من بينها قتل 24 عاملا من اهالي بعشيقة وبحزاني من العاملين في معمل الغزل والنسيج في الموصل بتاريخ 22 نيسان عام 2007 ..
14ـ عدد المدارس .. اكثر من 20 مدرسة
15ـ عدد محلات بيع مواد البناء والخباطات وقوالب الخشب اكثر من 40
16ـ عدد محلات وورش تصليح السيارات .. حدث تطور مهم بعد سقوط النظام في هذا المجال وبحكم اوضاع الموصل الصعبة ووجود الخط الرابط بين دهوك واربيل المار من بعشيقة .. ازداد عدد المحلات والورش الصناعية الخاصة بالسيارات واحتوى الحي الصناعي بين المدينتين على اكثر من 250 ورشة تصليح نافست الأحياء الصناعية في الموصل ودهوك الى حدٍ كبير ..
17ـ عدد محلات الخياطة 8
18ـ معامل النسيج اليدوي.. بالرغم من توقف معامل النسيج اليدوي الا ان معمل صلاح سليمان لاسوكا كان مستمراً وايضا كان هناك اربعة معامل اخرى ما تزال تنتج الميازر والاحتياجات المحلية وفقاً لمتطلبات السكان واحتياجاتهم الفلكلورية ..
19ـ محلات تبديل العملة .. ستة محلات
20ـ خسائر الأسلحة الشخصية .. لا يمكن تقديرها فقد صادرت حكومة اقليم كردستان مَنْ أخذ سلاحه معه كشرط للموافقة للدخول الى مناطق الإقليم بما فيها قضاء الشيخان.. واستحوذت داعش على سلاح من تركه في الدار مجبراً بعد ان قرر مغادرة بيته في لحظة استعجال وترك حاجياته وممتلكاته وفكر بانقاذ ابنائه وذويه فقط ..
21ـ محلات تصليح الأسلحة 3
22ـ المذاخر و الصيدليات 6
23ـ المختبرات 4
24ـ محلات الأشعة 6
25ـ أجهزة الاستنساخ 12
26ـ المصورين .. كان من بين المصورين من له تاريخ قديم في المهنة وتوراث المهنة عن ابيه كمحل تصوير هلال الديوالي الذي كان ابيه المعلم المتقاد حسن الديوالي مصوراً شهيراً .. وفيه كافة مستلزمات التصوير بما فيها الكمبيوترات والأجهزة الحديثة وكذلك كاميرات الفيديو لتصوير الأعراس والحفلات وتقدر خسائره بأكثر من 100 الف دولار لو احتسبنا المدة الزمنية وما كان يجنيه من دخل اثناء تصويره للأعراس مع بقية الأجهزة التي استحوذ عليه الدواعش من محله.. وكذلك محل تصوير انور سلمان حسين بالاضافة الى عددٍ اخر من المصورين في بعشيقة
27ـ وكلاء المواد الغذائية .. اكثر من اربعين وكيلاً
28ـ السواق وسيارات الأجرة .. لا توجد احصائية بحوزتنا الآن
29ـ محلات تصليح الكهربائيات .. اكثر من ستة
30ـ أصحاب المقاهي و الكازينوهات اربعة
31ـ محلات ومحطات الجبل .. لا توجد احصائية
32ـ خسائر الكنائس .. هناك ثلاثة كنائس اثنتان منها قديمتان الاولى في بحزاني والثانية في بعشيقة مع استحداث كنيسة جديدة في بحزاني بعد سقط النظام البعثي.. يصعب الحديث عن خسائر الكنائس وتقديرها بحكم ما فيها من ذخائر ومواد لا تقدر بثمن ..
33ـ أصحاب المخازن ومحطات التأجير المؤقتة .. العشرات من محلات التخزين كانت تحوي بضاعة تجارية لا يمكن تقدير محتواها وثمنها كانت تستقبل كمحطات مؤقتة البضاعة المتداولة بين التجار في كردستان والموصل ومنها الى بقية مدن العراق .. شملت المشربات الكحولية والمواد الكهربائية والغذائية والملابس والاحذية وغيرها من المواد التي تدخل في صلب العمل التجاري وفقا لحاجة البلد ومتطلبات السوق بما فيها اجهزة الطبخ والشبابيك والابواب التي كانت تستورد من منافذ تركيا الى مختلف مدن العراق وتوضع في مخازن بعشيقة وبحزاني مؤقتاً شملها التلف والمصادرة والسطو ..
34ـ تجار السمسم والعلف .. كانت المدينتين تستهلم اكثر من 600 طنمن السمسم شهرياً
35ـ المكتبات الشخصية .. يصعب تقدير اثمانها لوجود عدد كبير من السياسيين والمثقفين والكتاب والشعراء في المنطقة امتلكوا مكتبات خاصة ويصعب تحديد محتوايتها او معرفة ما حصل لها .. هل نهبت ام تلفت واحرقت .. علما ان البعض من الكتاب قد ترك بالاضافة الى كتبه مخطوطات كتاباته وبقية وثائقه ولا يعرف مصيرها ولا يمكن تقدير قيمتها العلمية والأدبية والتاريخية ويصعب البوح بالمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع الآن عسى أن يكون منها سالماً من عبث الدواعش المجرمين ..
36ـ البنك والدوائر الحكومية .. تم التطرق الى هذا الموضوع في فقرة سابقة ..
37ـ محطات الوقود / البانزينخانات .. كانت في المدينتين ثلاثة محطات للوقود الأولى محطة تعبئة بحزاني التابعة للدولة والثانية محطة العزاوي و الثالثة محطة الجبل ..
38ـ محلات بيع قناني الغاز .. اكثر من محل بينها موزعون للغاز كانت بحوزتهم آلاف القناني للتداول والتعبئة ..
39ـ خسائر التجار والباعة الشبك "المتجولون" والنساء الكرديات من جمع الخباز والحشائش .. يصعب تقديرها..
40 ـ البنائين .. اكثر من 20 بناء لا يمكن تقدير خسائرهم
42 ـ صالات الأفراح و المناسبات .. تم انشاء صالتان للافراح والاعراس في بعشيقة وبحزاني مع كافة مستلزماتها من ساحة توقف للسيارات وملاعب اطفال وصالات وملحق مطبخ ومخزن مشربات كلف انشاؤها اكثر من 400 الف دوالار وكانت تؤجر في اليوم الواحد للاعراس والحفلات بـ 1500 دولار ناهيك عن فائدة البيع والشراء وفقا للعدد ..
42 ـ خسائر العازفين الشعبيين .. يصعب تقديرها
43 ـ معامل النسيج .. سبق وان تم التطرق لهذا الموضوع
44 ـ النجارين والمكائن العائدة لهم .. اشتهرت بحزاني بوجود عائلات فيها تمتهن النجارة منها عائلة قطي وعائلة سالم النجار وقد توارث الابناء المهنة ابا عن جد وكان تصنع مختلف اجهزة الدور بالاضافة الى الابواب والشبابيك والموبيليا و معامل النسيج اليدوي والجراجر لفصل الحنطة والشعير عن القصب والتبن .. وفي السنوات الأخيرة تطور العمل في محل دخيل سالم النجار وهو اكبر محل نجارة في سهل نينوى وامتاز بجودة الصناعة واستخدامه للمكائن الحديثة وقد عمل فيه ابنائه سالم ودخيل واركان وكانت مخازنه معبئة بالخشب وبقية مستلزمات العمل وتقدر خسائره بكثر من 250 الف دولار وكذلك محل نجارة هاني رازي الذي اشتهر بصنع وشد افضل انواع القنبات وكراسي الجلوس وكان زبائنه من المسؤولين والتجار والاغنياء الذين يتوافدون على شراء منتوجه الراقي ولا تقل خسائره عن اقرانه من احفاد سالم النجار ان لم تفوقهم .. وهكذا الحال بالنسبة للآخرين ممن عملوا في النجارة وبيع الابواب والشبابيك الجاهزة التي كانوا يستوردونها من المانيا عبر تركيا اذ يصعب تقدير خسائرهم وما حل ببضاعتهم الآن..
45 ـ محلات بيع النظارات الطبية .. ثلاثة محلات ..
46ـ محلات بيع العطور .. كان هناك عدة محلات لبيع العطور اهمها محل نشوان علي البيطار الذي كان ينفرد بجلب كافة انواع العطور النسائية والرجالية واشتهر.. وكان له زبائن من خارج المنطقة يبيع لهم بالجملة .. وتقدر خسائره باكثر من 100 الف دولار إنْ لم تكن اكثر ..
47 ـ معامل صابون زيت الزيتون .. كانت قد توقفت عن العمل وبقي معمل كتو منتها الوحيد وقد ذكرنا التفاصيل في فقرة سابقة ..
48 ـ معمل المياه المعدنية .. معملان
49 ـ محل شعيا الألقوشي لبيع وتصليح مستلزمات مضخات المياة ومحركات السيارات بمختلف انواعها تقدر خسائره باكثر من 100 الف دولار ان لم تزد عليها ..
50 ـ المحلات التجارية و الدكاكين.. عدد المحلات التجارية والدكاكين تجاوز الـ 250 محلا .. منها على سبيل المثال محلات تعود لعائلة طباني التي يمكن اجمال خسائرها بالتالي (خسائر محل ايفان طباني سوبر ماركت تقريباً 50 الف دولار بضاعة المحل ومعدل الدخل اليومي مليون ونصف دينار ما يعادل 1400 دولار في اليوم الواحد .. محل عادل طباني بضاعته مع المخزن بـ 35 الف دولار والديون 500 الف دينار وخسارة الدخل اليومي 150 الف دينار .. محل سلام طباني 30 الف دولار مع ديون .. محل دلوفان طباني تقريبا 20 الف دولار مع ديون .. بهذا يكون مجموع خسائر هذه العائلة وحدها اكثر 200 الف دولار ناهيك عن الاضرار التي لحقت ببيوتهم وعماراتهم وبقية ممتلكاتهم)
51ـ معامل الدبس أنشأت عدة معامل لصناعة الدبس في بعشيقة وقد صرف على الديكور لاحدى المعامل فقط اكثر من 40 ألف دولار ..
52ـ سنختصر الحديث عن الخسائر الزراعية بالتأكيد ان المدينتين كانتا في قائمة المدن المهتمة بزراعة اشجار الزيتون تاريخياً وقد بلغت اعداد اشجار الزيتون ما يقارب النصف مليون شجرة قديمة وحديثة وكان عدد ماطورات / مضخات الماء والآبار التي تسقيها تتجاوز المئة بئر.. وقد انتج اهالي المنطقة افضل انواع الصابون من زيت الزيتون وكانوا يتاجرون به في الاسواق المحلية وبلدان الخليج العربي والدول المجاورة وقد تعرضت البساتين للتلف والتيبس بسبب العطش.. ولو قدرنا سعر كل شجرة بمائة دولار فقط سيكون مبلغ الخسائر خيالي..
100 دولار لكل شجرة X 500,000 شجرة = 50,000,000 مليون دولار وهذا اقل تقدير للخسائر في المجال الزراعي .. علماً ان كل شجرة زيتون كانت تنتج ما يقارب 50 كيلوغرام من الزيتون في الموسم ..
هذه عينات من تقديرات اولية للخسائر الاقتصادية والزراعية في بعشيقة وبحزاني على يد الدواعش الذين استباحوها منذ عامين.. وهي لا تشكل الاّ الجزء اليسير من الخسائر النفسية والاجتماعية الأكبر التي لحقت بالسكان.. نأمل أن لا تستكمل بالمزيد من التدمير لما تبقى من الممتلكات .. بما فيها الدور السكنية بحجة تحريرها في الأيام القادمة التي ستشهد مغادرة داعش لبعشيقة وبحزاني وبقية مدن سهل نينوى.. بعد أن اقتربنا من نهاية عرض مسرحية الفضائح .. التي برع الساسة المنحظون في اخفاء صلتهم بالدواعش.. وآن الآوان للكشف عمن كان يتففن باخراجها من خلف الكواليس!!
هذا اقل ما يمكن ان نفعله في القادم من الأيام ..
ويبقى السؤال من يعوض هذه الخسائر ؟!! ..
نقول.. هذه ليست نهاية الحكاية .. انها البداية .. بداية الحق بمحاسبة من تسبب في كل هذا الدمار والخراب .. وبداية المطالبة بالتعويض .. تعويض كل المتضررين من دخول داعش لمسرح القرى والمدن الآمنة التي سلمت للمجرمين في لحظة تواطئ وعار من قبل اكثر من طرف سيدينهم التاريخ كما ادان من قبلهم من ساهم في الغزوات والفرمانات الاجرامية السابقة ..
ـــــــــــــــــــــــــــ

صباح كنجي
نهاية ايار 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,611,536,137
- هل هناك من ضرورة لبقاء حزب للشيوعيين في العراق؟..(7)
- العراق استمرار الزلازل و المهازل
- أينَ الله يَا نادية؟!
- بول البعير في مسارح التحرير ! مشاهد سريالية مِنْ تراجيديا سن ...
- سردار المختار يلتحق بالأنصار
- الإصلاح .. أم تحديث الدولة و المجتمع ؟!!
- داعش لا تمثل الإسلام!
- داعش وجدر الدولمة
- قراءة في بيان الحزب الشيوعي الكردستاني
- أشجار معدومة وحُصن مرعوبة
- بالوثائق ماذا يجري في العراق؟!!
- تجمع جماهيري كبير في هامبورغ
- منو فينا مو قشمر!
- طائر الفينيق ل نوّاف السنجاري
- هلْ تحولَ الحزب الديمقراطي إلى حزب البعث الكردستاني؟!
- من أجل تحرير المسلمين وانقاذهم من أوهام الدين..
- آشتي يزور التاريخ ويتجنى على الضحايا!
- تحرير سنجار لا يَلغي مَسْؤولية مَنْ سَاهمَ بسقوطها!
- بحزاني لَنْ تخشع وجبل سنجار لنْ يركع ..
- مداخلة في مؤتمر حقوق الانسان برلين


المزيد.....




- السعودية تعبر عن ترحيبها وارتياحها بإنهاء إعفاء منشأة نووية ...
- بعد فشل غانتز.. من سيشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة؟
- طائرات مسيرة تركية تقتل 7 من عناصر الوحدات الكردية في ريف عي ...
- أستون مارتن تكشف عن واحدة من أكثر السيارات أناقة ورفاهية (في ...
- صحيفة: واشنطن قد تسحب 4000 جندي من كوريا الجنوبية
- فوز السعودية والإمارات وتونس بعضوية مجلس اليونسكو التنفيذي
- لوكسمبورغ تطالب بروكسل الاعتراف بفلسطين
- مطور برمجيات شهير: احذفوا -واتس آب- من هواتفكم فورا!
- القوات الموالية لحفتر تعلن إسقاط طائرة إيطالية بلا طيار وروم ...
- أول دولة عربية تدرج التربية الجنسية في مناهج التعليم


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش