أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مدحت ميلاد ثابت - عاملوهم كما تعاملون الأرهابين














المزيد.....

عاملوهم كما تعاملون الأرهابين


مدحت ميلاد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5146 - 2016 / 4 / 28 - 18:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يستيقظ كل الشعب المصري مسيحيين ومسلمين ليجدوا الزينات والياميش والبلح بمختلف أنواعه وغيرها من المأكولات والحلوي ليعلم الجميع أنه قد أقترب حلول شهر رمضان وتبدأ الاستعدادات وتبادل الزيارات والتهنئة حتي قبل حلول شهر رمضان المبارك بفترة طويلة ولأننا نسيج واحد نتفاعل جميعنا مسيحيين ومسلمين مع الحدث فتضيف رئاسة الجمهورية فرحة قدوم الشهر يتبعه عيد الفطر بالافراج عن بعض المساجين والذين يقدم أوراقهم أو بإعتبارات ومعايير يراها النظام ....ويحدث هذا في عيد الأضحي ايضا ولكن يتعجب المواطن البسيط العادي عندما يقرأ أسماء الذين تم الافراج عليهم يتعجب للأفراج عن الظواهري وغيره ...أليس هؤلاء من روعوا الأمنين ...أليس هؤلاء من سعوا في الارض فسادا وقاموا بالتهديد بانهم سيجعلونها خرابا ...أليسوا هؤلاء من قمنا ضدهم بثورتنا المجيدة لكي نتخلص من الافكار الرجعية المتخلفة والاسلوب والنهج البربري ألم نتعلم أنهم عندما خرجوا من سجونهم وأوسعوا الاعلام حديثا وقولا أمثال عاصم عبد الماجد الهارب وناجح إبراهيم وغيرهم أنهم أستتابوا وقاموا بتغير منهجهم وعادوا مرة أخري الي اسلوبهم البربري لأن دولة الفاشية الدينية التي تنبوها قد سقطت ....ألم نتعلم تلك الدروس أم أن لنا ذاكرة السمكة ودموع التماسيح فسرعان ما ننسي ونصدق الدموع الكاذبة من عيون وقحة فنهلل لهم ونتباري في أحتسابهم من المظلومبن ...فهل حدثت المعجزة وأصبح الذئب حملا ؟!!! وسرعان ما تسقط الأقنعة ويعود الوجه القبيح يطل علينا من جديد في عبارات التطرف والحقد والكراهية ليظهر المسخ والذي يستنسخ من أفكار إرهابية وهابية متطرفة وكأننا نشاهد زواجا عرفيا أو علاقة غير مشروعة يبتج عنها حمل سفاح بين الارهاب والنظام الحاكم .....فأخبرونا بالله عليكم هل أنتم جادون في محاربة التطرف والارهاب بجميع أنواعه .......هل فعلا تم تجديد الخطاب الديني هل أختفت بلا رجعة فتاوي تحريم التعنئة للمسيحيين بلا رجعة .....هل أخذ المسيحيين حقوقهم المغتصبة والمنقوصة والضائعة ...عندها يتأمل المواطن المسيحي البسيط للأحداث مخاطبا نفسه أو من حوله من المقربين عندما تدق اجراس الكنائس معلنة عن بدء الأحتفال بأعيادهم ولاينتقص من فرحتهم بالعيد إلا ذويهم الذين زجوا بهم في غياهب السجون ظلما أليس من حقهم أن يفرج عنهم بمناسبة أعيادهم ؟!!!! هل تلك هي المساواة ياسيادة الرئيس ؟! ألا يكفي أن مديرة مدرسة لم تستطيع أخذ حقها ورجوعها لمنصبها ؟!!!ألا يكفينا مذاق المر من عدم وجود قيادات مسيحية في وظائف عدة ؟!!ألم نتجرع المرارة في أحداث كثيرة بل ودفعنا ضريبة باهظة الثمن عالية التكاليف لتغيير النظام ألم تحرق الكنائس وتهجر العائلات ..... الم تغتصب الممتلكات وتختطف القاصرات ؟!!ألايحق لنا مثلما يحق للأخريين ؟!....ألانستطيع أن نطالب حتي بمساواتنا مع الارهابين في كرم الرئاسة بالأفراج عن المعتقلين ظلما وعدوانا ...ألايستحق جرجس البارومي أن يفرج عنه ؟! أقلها وبالتعبير الدارج أنه لايهش ولاينش ليس من جانبه اي ضرر ألايحق لنا بالمطالبة بالإفراج عن المعلمة دميانة المتهمة زورا بإذدراء الأديان ...الم يرق قلب النظام وهو يري الحديد بأيدي أطفال متهمين بإذدراء الأديان ؟!! أطفال أبرياء لايعلمون حتي كيف يكون إذراء الدين .......ألايصيبا ذلك بالتعجب !!!!!! أن كان كذلك فهل تفضل أن يصبح الاقباط المسيحيين متطرفين أيضا لكي يتم الافراج عنهم في مناسباتهم الدينية وأعيادهم الرسمية .........أخبرونا بالله عليكم هل نحن فعلا في مصر بلد العجائب ؟!!!إنها فعلا مصر بلد العجائب
عاملونا كما تعاملون الأرهابين في الأفراج عنهم في أعيادهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,515,013
- مصر لن تقسم ولكنها تباع في مزاد علني :ألا أونا ألا تريه ألا ...
- عندما تصبح المدارس داعشية فعفوا القانون هنا هو إجتياز إختبار ...
- بزيارة الرئيس السيسي للكاتدرائية سقطت ورقة التوت
- الطيب والشرس والقبيح ...في قصف قلم الابداع وتحجر الفكر
- الفرق بين صفر المونديال وصفر التعصب (عندما ننهي من قاموسنا ( ...
- مصر أنها حقا رمانة الميزان


المزيد.....




- رواد مسبح بأمريكا يتفاجؤون بتطاير عشرات الفُرش في الهواء
- المجلس العسكري السوداني يعلن تشكيل مجلس السيادة برئاسة البره ...
- رصد ظاهرة -سحابة النار- النادرة
- جدل بعد تصريحات لمحمد صلاح نفى فيها التدخل لإعادة وردة المته ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- يوسف الشاهد يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخا ...
- الانفصاليون يسيطرون على معظم قواعد الحكومة اليمنية قرب ميناء ...
- ترامب يؤيد عودة روسيا إلى مجموعة الثماني
- المبعوث الاممي: التجزئة في اليمن أصبحت تشكل تهديدا أقوى وأكث ...
- أبرز الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى في نصف قرن


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مدحت ميلاد ثابت - عاملوهم كما تعاملون الأرهابين