أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناديه كاظم شبيل - مدينة الثوره !ثورة على الحق ونصرة للباطل !






المزيد.....

مدينة الثوره !ثورة على الحق ونصرة للباطل !


ناديه كاظم شبيل

الحوار المتمدن-العدد: 5126 - 2016 / 4 / 7 - 15:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ملاحظه :( لا اقصد كل اهالي مدينة الثوره ، ولكن معظمهم)
تقع مدينة الثوره شرق العاصمه العراقيه بغداد قسم (الرصافه ). بناها الشهيد عبد الكريم قاسم في ستينيات القران المنصرم .
اغلب سكانها من مدينة واهوار العماره ،ويقدّر تعدادها قرابة الثلاثة ملايين نسمه .
سمّيت في عهد الطاغيه المقبور صدام حسين بمدينة صدام ، وفي عهد الغزو الامريكي بمدينة الصدر نسبة الى الشهيد محمد صادق الصدر .
تنقسم مدينة الثوره الى قضائين قضاء الصدر الاولى والثانيه . اشتهرت مدينة الثوره بالنزاعات المستمره بين سكانها ،ويخشى سكان مناطق بغداد الاخرى التسوق من اسواقها خوفا من الوقوع في تلك المشاكل ، منها وكما هو معروف ، تعمدهم الارتطام بمركبات المتسوقين كي يحصلوا على التعويض ، علاوة على ضرب السائق البرئ الضرب المبرح ، وفاقا لما جنته يديه من دهس (الابرياء ) .
من يزور بغداد مابعد الاحتلال يشاهد شيئا ملفتا للنظر ، فهؤلاء الفقراء ، قد اصبحوا اثرياء في غمضة عين ، فأغلب اصحاب المتاجر والمطاعم في شارع فلسطين هم من اهل الثوره ، واغلب سكان شارع فلسطين هم من اهل الثوره ايضا ، فلقد اضطر بعض سكان شارع فلسطين لبيع حدائق منازلهم لاهل الثوره ، لتبنى على احدث طراز ، ابواب وشبابيك في غاية الفن والروعه ، لوحات فنيه رائعه ترسم على الجدران الخارجيه ، وسؤال يتردد في الخاطر (من اين لك هذا ؟) ، الغريب في الامر انك لا تستطيع ان تلفظ كلمة (شروكي ) امام تاجر منهم فلقد تعودنا على رفض شراء بعض الاقمشه كون الوانها محبذه من (الشراكوه ) وعندما تعلن ذلك بعفوية امام التاجر يحذرك بشده وربما يرفض بيعك بضاعته كونك اهنت مشاعره .
في مدينة الثوره توجد عدة اسواق تسمى اسواق الحراميه ، منها اسواق السده والعوده ورعيده ومريدي ، في سوق مريدي بامكان المرء شراء الاوراق الرسميه المزوره والشهادات الجامعيه اضافة لبيع السلع المسروقه .
في هذه الاسواق تستطيع شراء كل شئ من الحبوب الممنوعه الى ملابس المخطوفين و قطع غيار سيارات المغدورين والكهربائيات ، كل ماهو مفقود في الاسواق الاخرى تجده متوفرا في اسواق الحراميه حتى الاسلحه والمسدسات والقنابل اليدويه ! .
معظم افراد جيش المهدي من مدينة الثوره ، فقائدهم المفدّى هو مقتدى الصدر .
نساء في بغداد امتهنّ السرقه ،ومن مدينة الصدر ايضا ، يدخلن البيوت مع صغارهن دون ان يحيّوا اهلها تحيّة طيبه ، يسرقن بحرفية متناهيه كل ماغلى ثمنه وخف حمله ، في كل يوم تسمع صراخ يتعالى من الضحايا ( النجده النجده امسكوا الحراميه ) والحرامية تسير بهدوء عجيب كأنها ليست المقصوده لتختفي في شوارع بغداد وازقـّتها مخلفة رعبا وحسرة والما في قلب ضحيتها التي من دينها ونفس مذهبها ايضا .
رجاء حار لاشراف آل الصدر الذين يحملون نهج الشهيد محمد باقر الصدر ، ارفعوا اسم الشهيد عن هذه المدينة ، او علّموا اهلها ان الحرام بكل اشكاله من مال او ممارسات خاطئه سمي حرام كي يتجنبه الناس ، علموهم ان المسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، علموهم أن القتل والخطف وتعذيب الابرياء ليست من الانسانية في شئ ....علموهم كلنا لادم وادم من تراب ، ان يحبوا لاخوانهم مايحبون لانفسهم ويكرهوا لاخيهم مايكرهون لانفسهم ،علّموهم الحب والتسامح كونهما بعيدان عنهما بعد الارض عن السماء !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,716,896,325
- ماذا يريد الصدريون ّ
- مرحبا بالغدير ....ولكن !
- في وطني العراق !
- ذات الكفن الاسود !
- في العراق الحبيب ! ان تحال على التقاعد ! شئ من المحال !
- حدث في جوازات الاعظميه !
- الفارون من الحجيم !
- لالالا ................لا تكتبي !
- المرأة المسلمة المغتربه ! حررها القانون وقيّدها الشرع !
- التحرش الجنسي في الوطن العربي
- يومها ؟؟؟؟؟؟؟؟حين تمتلك ارادتها كشقيقها الرجل ، ذلك هو يومها ...
- عنصريون مع سبق الاصرار والترصد !
- ترى ! كم شتاته تستوعب صحراء عراقنا الجميل ؟
- مباراة انسانية بين حلف الفضول واتفاقية جنيف
- خفته جدا ............حتى خيّل لي بأنني احببته جدا !
- ماانتنها !صلة الرحم لو تحولت الى صلة لحم
- دعوة لتنقية الذات !
- وداعا أبا علي !
- اي الاصنام احق بالتحطيم ؟
- كما من حمّى ينتفض المريض ،انتفض الشعب العربي من ظلم الطغاة !


المزيد.....




- نتنياهو: نستعد لبسط السيادة الإسرائيلية على -يهودا والسامرة- ...
- مرصد الإفتاء:36 عمليةإرهابية خلال اسبوع إستهدفت 10 دول وتوق ...
- وقف الداعية المصري عبدالله رشدي عن العمل.. والإفتاء تدافع عن ...
- سيادة الشعب الدينية تهزم مؤامرات الاستكبار
- يهودي مرشح لإسقاط ترامب.. ساندرز يقاطع أبرز مؤتمر أميركي داع ...
- مهرجان بلجيكي يتجاهل المطالبة بإلغائه لاتهامه بـ"معاداة ...
- مهرجان بلجيكي يتجاهل المطالبة بإلغائه لاتهامه بـ"معاداة ...
- الجيش الليبي يرد على السراج: يبدو أن -الإخوان- يسيطرون على ر ...
- محافظ قم الإيرانية: إلغاء الاعتكاف في المساجد والعتبات المقد ...
- الإخوان يديرون رئيس حكومة الوفاق في ليبيا 


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناديه كاظم شبيل - مدينة الثوره !ثورة على الحق ونصرة للباطل !