أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نيسان سمو الهوزي - إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!















المزيد.....

إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5120 - 2016 / 4 / 1 - 12:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!
هل ما يحصل في الكنائس المسيحية من فضائع وفضائح اخلاقية وفي كل الإتجاهات له مدلولات غير التي نعيها وندركها ( او يُمكن احنا كُفار ) او هناك سر آخر لا نستوعبه أم نرفع الراية ونقول : مَن منكم ليس له خطيئة فليرفع يده او حتى ساقه !!
اهلاً بكم في بانوراما الليلة وبرنامجكم ( فضائح الكنيسة أم الارهابيين ) وهذا الموضوع الشَيّق والجديد سيكون محور حديثنا وسنستضيف فيها بطل من ابطالها ومغوار من قادتها وهو الكاهن ( قبل الطرد طبعاً ) عامر ساكا لِيُوَجهنا الى اقرب كازينو حتى نستفيد منها .. ساكا وين جًنت تلعب !
اخي لا تتهمني زوراً وبهتاناً ، فلو تحدثتُ بصراحة ( راح توكع الشعرتين الباقية في رأسك ) ليش الشغلة باقية عليَّ وبَس ! راح اجيبلك شوية من الصورة ..تَفضل .....
عادي يعني شنو ! ليش الكاهن مو إنسان وما يشتهي الحلويات !! ليش الكازينو حرام على الراهب ! ليش السرقة ممنوعه على القسيس ! ليش بس آني اسرق وانهب واستغل الضعفاء والبليدين والاهوجيين والمهمشين الاغبياء ! روح شوف ارصدة الاكبر مني وراح تعرف الموضوع بشكل اعمق وسوف ترى لعبتي عادية جداً جداً ...
كل ما هناك حاولتُ ان استغل موقعي في الكنيسة التي اخدم فيها راعيتي كما طلب مني المسيح وذلك بعمل الكفالات لِبعض المسيحيين العالقين هنا وهناك ( يعني في دول جوار العراق ) لإصالهم الى كندا او امريكا ( لا شُغل على مستوى القارات ) وقد استثمرت تلك المبالغ في الكازينوهات الغربية ( يعني منا وفينا ) وقامرت بتلك المبالغ والتي لا تتجاوز المليون دولار وهو مبلغ تافه قبالة ما يجنيه الآخرون الاكبر مني سناً ومركزاً وهذه هي القصة بإختصار .....
أما عن الفقراء التي ضحكتُ عليهم وعلى ذقون آبائهم فلِيُعوضهم الرب وسوف اصلي من اجلهم واُقدم قداس الاحد لهم ( صلوا لهم ) حتى يحصلوا على فرصة اخرى مع مقامر آخر انجح مني ..عادي يعني شنو !
هل تعتبرون ما قُمتُ به ابشع من التجاوزات الاخلاقية والجنسية التي تحصل في كل الكنائس الغربية يومياً ! لم ينجو طفل ولا يتيم ولا حتى المعوقيين من شر تلك الإعتدائات الجنسية وفي مجمل تلك البيوت الإلهية فماذا كانت ردة فعل الرأس الكبير وماذا حصل لهؤلاء المعتدين على نفوس تلك الاطفال !! إستقالة ! طُز ! طرد ! طُزين ! آني هم راح اقدم استقالتي يعني شنو عادي !! هل تعي ماذا يجري بين جدران تلك الابنية من الضحك على ذقون الغشماء والمغفلين وكم يتم استغلالهم وترعيبهم بإسم الرب ! هل تعي كيف يتعاملوا مع الرعية وبدكتاتورية رهيبة ! هل تدرك كم هي حسابات وأملاك الكثير والكثير منهم ( مو حتى لينين الكافر قال من أين لك هذا ) ! هل ترغب في ان اذكر الاسماء ولأشخاص اكبر مني درجات كهنوتية وإيماناً علوياً بسنوات طويلة ( لا يُستر عرضك خليها مدفونة ) ! هل سمعت بأملاك مطرانية مشيغان وديترويت وملبورن وسدني ! هل اذكر اسماء ( لا يا ابن الناس ) !! .
اخي ( اعوذُ بالله ) إن الجرائم التي تحصل وإن لم تصل الى القتل المباشر وتفخيخ النفس ولكنها لا تقل عنها إجراماً ووحشية ، لا بل هي ابشع بكثير .. الكل يعلم بذلك والكل يُغطي ويتستر على الآخر من اجل السيرورة والتقدم لِصالح الامة الكلدانية الآشورية السريانية الجامعة الرسولية الواحدة .. جاو ..
شكراً لضيفي الذي اختصر ووضع النقط وبكل سلاسة على الصليب الذي يحمله هو وغيره ..
طبعاً نعلم بالكثير مما يحصل في تلك الجوامع ولكننا نُطبق المثل العراقي الذي يقول :
لا تنبش الفضلات ( تعرفون يعني شنو ) لأن الريحة ستفوح اكثر كلما نبشت اكثر ..
ولكن الذي شجعني وسمح لي بالمرور قليلاً على هذا الموضوع هي كلمة الاخ زيد والتي كانت بعنوان ( مقامر كاهن تحطيم للقيم المسيحية ، وحلول منطقية .. والتي تحدث عنها في كلمته الاخيرة موضحاً بعض التفاصيل عن تلك الجريمة وما جاءت من ردود للأخوة في نشر تفاصيل اخرى وفي اماكن اخرى مما يقومون به هؤلاء الكهنة من تجاوزات مريبة بحق المسيحي الغشيم المؤمن ..
فمن احدى تلك الامثلة المضحكة ( ليست إجرامية ولكنها للتسلية والضحك فقط ) مداخلة لأحد الاخوة على كلمة زيد هي ما يحصل ( هنا قريب عنا ) في استراليا بجلب الراعي لإبن اخية الشاذ جنسياً ( حسب قول الشاهد ) في تقديم القربان للمصليين النيامى ( عادي مو وافقوا على زواج الشواذ ) ! !! ووووووووووووووووووو الخ ..
فهذا وهذه المشاكل المتكررة دون اي رعاية بالروح الذي يُقدسونه ويُؤمنون به والأمانة التي بِأعناقهم جعلني اتطرق الى تلك المصائب ..لا يخلو نهار إلا ونصحو على جريمة من تلك الجرائم والمسلسلات الرهيبة دون بوادر افقية ولا حتى شاقولية لإيقاف وإنهاء هذا المسلسل التركي ( حتى وادي الذئاب راح يخلص ) !
المصيبة الاكبر جائت من على الفيس بوك بعد ان انتشر خبر المقامر على كل تلك الصفحات من كاهن آخر ( يعني زميل ) فيقول : مَن كان منكم دون خطيئة فليرفع يده ( لا جاب الذيب من ذيله ) !! نفس المقولة الهزلية والتي يضحكون بها على الابلة ومنذ آلاف السنين .. إن اعتبار ما قامة به هذا المقامر وما يقومون به غيره من الإعتدائات المذكورة خطأ فني او إنساني لهوه الإرهاب الحقيقي الكامل .. هذا هو الارهاب الحقيقي فليس كُل مَن يقتل بشكل مباشر هو الارهاب ، فهناك من الإهراب ماهو اقبح واشد فتكاً حتى إن لم يتم إستخدام السكين او الدينميت او حتى التي إن تي .. فمثلاً هناك ارهاب ما قتل من الحُب مثلاً ، مثلاً !!
إذا كان ما قامه به هذا الكاهن وما يقترفهُ غيره خطأ تقني فإنني اعتبر كل ما تقوم به الجماعات الارهابية بخطأ فني لا يتجاوز الخطأ الكهنوتي .. الذي يطفو على السطح هو عُشر ما يتم دفنه او التَستُر عليه تحت السرير فكفى بحق الآلهه وأوقفوا هذه المهاذل وإلا فستكونون في خطوة لأمام وخطوتيّن ونصف للوراء ( لا تخاف إلا من الشرقي إذا استكحب ) !!
لا نقول هذا الكلام إجهاراً او تشهيراً بأحد او بضرب هذا او ذاك بل من اجل ان تقوم الرآسة الجامعية بوضع حد لهذه المهاترات والإعتدائات ووضع تعديلات وصَك قوانين ( صُدك آني بطران ) رادعة لكل مَن تسولُ نفسه على القيام بتلك الجرائم وكذلك وقف الضحك على ذقون المؤمنين الهُبلاء ( إذا اهبل ليش مايضحكون عليه ! والله فكرة ) !! وإحترام مَن وضع بيضه في سلاتهم من اجل المحافظة على البيضة الباقية وإلا فسيصبوا الحال في نهاية المطاف كالمقولة التي سأنهي هذه السمفونية المسيحية فيهيا وحتى لا يتهموننا الأخوة المسيحيون بأننا نعاديهم سنعطي لهم هذه النصيحة المجانية . عليكم التمسك بأحدى الحَلَقَتين ، أما الاخلاقية او الإنسانية فإذا فقدتم الحلقتين ستصلون الى .... اقرأ المقولة :
لا يُمكن للشعوب والامم المتقدمة أن تتراجع وتتهالك وتتهارى إلا إذا إستفحل فيها السقوط الاخلاقي والإنساني !!! نيسان سمو ...
لا يا امعودين ، اليوم واحد نسيان واليوم يومي في الكذب ، فكل ما قلته هو عبارة عن كذبة نيسان ( هاي صُدك قوية ) !!
رابط ارسله احد المغدورين بهم ..
https://www.youtube.com/watch?v=q0ovVruQSOo
نيسان سمو الهوزي . 01/04/2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,971,775
- إذاً ماهو الحل يا الاوروبيين !!
- القبض على اخطر رجُل في اوروبا !!!
- ماذا حصل للروس ولماذا هرب بوتن !! بعض الحنين للماضي !!
- لِنُعيد بعض الذكريات القديمة !!
- لِنُعيد بعض الافلام القديمة !!!
- مفاوضات جنيف وقصة صَدام مع جلال الطالباني !
- وأخيراً وصلت هدايا بابا نويل لعام 2016 !!!
- موقعة جديدة بين إيران والسعودية كفيلة لإستقرار العالم !!
- سؤال الى كل كُتاب وقُراء الموقع المحترمون !!!
- ومهزلة الحلقة الاخيرة !!! THE VOICE
- لماذا طالبَ دونالد ترامب بِطرد المسلمين من اميريكا !!!
- الصداقة والجنس المتوحش !!
- محطات ساخرة ! لا ، هي اكثر من ساخرة !!
- لقد إنزَلَقْتَ يا بوتين فلِيَرحل الأسد !
- يجب على اوربا ان لا تثق بالشيطان الاكبر !
- فرفشة عَالماشي ! خُما راح انقضيها بالرطم واللطم !
- قصة باريس الحزينة !!
- ماذا تريد من بشار يا جُبير !!
- كان عندنا ... في القرية منبوذ من قِبل الجميع !!
- قانون الانتخاب الطبيعي هو نقطة الصفر !!


المزيد.....




- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...
- لا محال كشف الزمر المجرمة والفساد وافشال الاجندات الخارجية
- -أمر أحد جنوده بالرقود-... هكذا تأكد قائد البحرية الأمريكية ...
- النضال بالصيام.. هكذا صام المسلمون الأفارقة المستعبدون بأمير ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نيسان سمو الهوزي - إستشراء الفضائح في الكنيسة المسيحيه !!