أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - المعتوه الدجال الكذاب شيخ الازهر 2















المزيد.....

المعتوه الدجال الكذاب شيخ الازهر 2


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5114 - 2016 / 3 / 26 - 13:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد نشر رسالة القارئ الكريم في مقالي السابق، بعث لي نفس القارئ الجواب التالي.
وهذه الرسالة صرخة مؤلمة من اعماق بلادنا تعيسة الحظ.
علينا ان نستمع إلى تنهدات المظلومين. وما اكثرهم.
هذه اصوات يجب ان لا تسكت... في مواجهة الأفكار الظلامية.
ولذلك انشرها دون ذكر كاتبها.
.
استاذنا الاكرم د سامي

لك تحياتي ولك كل عبارات الشكر بكل اللغات التي تعلمها انت.

بداية لقد كنت متوقع جدا ردك العاجل لطلبي مستغيثا ليس لنفسي وانما من اجل اهلنا من العامة في العالم الاسلامي وفي اوروبا حيث مجتمعنا الان ومن اجل الانسانية جميعاء. ولقد كنت اعلم يقينا مسبقا بانك ايضا ستجيب لذات الاسباب الانسانية لانك انسان تملك قيم انسانية في جوانجك وتكوينك الجيني بطبعك، وتحمل مشروعا انسانيا للعالم اجمع ولمجتمعك الصغير في العالم الثالث او السابع ما تفرقش.

صراحة ما اثارني في لقاء هذا الدجال الكذاب الذي قال بالحرف: ان الاسلام لا يامر بالحرب الا عند العدوان وللدفاع عن النفس. وهنا اكبر كذبة تاريخية ابو جلاجل. لماذا؟ لانه انكر صراحة تاريخ الغزوات. فهل مصر قد اعتدت على العرب في المدينة في صحراء نجد في الجزيرة العربية؟ ولذلك تم غزوها وفتحها رغم بعد المسافة. فهل اهل العراق كانوا قد اعتدوا على محمد في المدينة ولذا قام محمد بغزوهم وفتحهم ونهبهم وسلبهم؟ وهكذا بلاد الشام وفلسطين ...الخ؟ وهل حروب الردة كان بسبب العدوان على زبانية محمد في المدينة؟ وماذا تعني كلمتي الفتح والغزو معنى واصطلاحا بالضبط؟

الم يكن هذا كذب صريح في وضح النهار امام برلمان شعب كامل ورجال من العقلاء ممثلي الشعب الالماني المنتخبون انتخابا حرا بينما هذا الدجال الكذاب من انتخبه؟ بل من فوضه اساسا؟ من اين يكتسب شرعيته ان كان له اساس من الشرعية قانونا او بالتقاليد او باي صفة يكون وضع هذا الدجال؟

والمفارقة انه كشف تناقضه بنفسه حيث ذكر ان المسلمون عندما دخلوا بلادا فانهم كانوا يفرضون على اهل هذه البلدان من الديانات الاخرى مبلغ ضئيل للدفاع عنهم. اي دفع الجزية دون ذكر الاسم او النصوص القرانية التي تقول بذلك طبعا. وهذا ايضا كذب وتدليس طبعا. كما لم يوضح صيغة او كيفية هذا الدخول ولماذا بالضبط. كأنما نزلوا بالبرشوط وخلاص. وكيف لهم ان يدافعون عن اصحاب الديانات الاخرى في بلادهم. فهذا استعمار من نوع غريب جدا ومتخلف ايضا. يا عمي انت مين حتى تدافع عني في بلدي؟ وايش دخلك انت بي اساسا؟ الظاهر ان الغزاء المسلمون الفاشيون قد اعطوا انفسهم مهام الامم المتحدة بشكل مقلوب، عشوائي وعدواني في وقت مبكر دون ان يعلموا ايضا. وكالعادة لا يعلمون اية حاجة حتى عن انفسهم، بينما اي حاجة تم اكتشافها في اي مكان في العالم يقول المسلمون الفاشلون هذا موجود عندنا في القران. اذن لماذا لم تكتشفوهوا انتم بانفسكم مبكرا كمان؟ لا اجابة طبعا.

النقطة الثانية: تحدث هذا الدجال عن احكام الاسلام. فتحدث عن الصلاة والحج والصوم. بينما احجم تماما عن ذكر احكام الحدود والجهاد في سبيل الله كافضل وأسمى عمل للانسان المسلم عند الله.

لقد خرس جبنا هذا الدجال الكذاب عن اهم احكام الاسلام بدءا بالحدود كاحكام سادية بشعة سارية المفعول حتى الان بنصوص القران، ويدرس ويامر بتطبيقه في الازهر نفسه تحت اشراف هذا الدجال الجبان الكذاب المدعو شيخ الازهر وفتاويه الفقهية ايضا، وكلهم لا يتناسب الانسان اطلاقا لاي سبب او مبرر. فكيف تقطع لشخص اطرافه بالخلاف كمان؟ والمقارنة فان العالم الحر الانساني الان يتخلص من عقوبة الاعدام لكبار القتلة وعتاة المجرمين. لماذا؟ لان ببساطة فانه اي هذا الفرد مجرم قاتل فهل المجتمع عبر قضائه المحايد وكل قوانينه العادلة ان يعامله بالمثل. لا طبعا لان المجتمع ليس ساحة للقتل او العمل بالمثل الذي يتنافى مع مبدأ العدل القضائي الذي ياخذ بالاسباب والحال ايضا. هذه ضمن القيم الاخلاقية البشرية في المجتمعات حتى قديما. فكيف يجوز لدين من الله ان يامر انسان بقتل اخيه الانسان كتشريع وواجب ديني من الله للانسان في حق اخيه الانسان. كيف يامر الله انسان بقطع اطراف اخيه الانسان لاي سبب في الوقت الذي وعد الله نفسه في القران بالحساب والعذاب في الدنيا والاخرة معا ايضا؟ اي رب هذا. واي دين يحتقر الانسان ويزدري عقله لهذه الدرجة؟ اذن ادولف هتلر كان ما زال طفل صغير وفق قوانين الله الاسلامي الفاشي وفق نصوص القران المقدس.

فالدجال الكذاب الجبان شيخ الازهر قد صمت عن ذكر الحدود ضمن احكام الاسلام الثابتة التي لا تتغيير زمانا او مكانا كما تعلم. والاغرب من هذا ان اعضاء البرلمان الالماني الموقر لم يتطرق احد منهم بطرح السؤال عن الحدود الاسلامية ضمن احكام الاسلام. وهذا ما زادني غيظ ومغص كلفني جرة من الخمر دون جدوى. فلم اجد الحقيقة يا استاذي سامي في الخمر هذه المرة الا بسبب نازية الاسلام وشيوخه الدجالون الكذابون الافاكون المراوغون. وبعد ان ظننت ان حسن الترابي كاكبر مراوغ فرانكفوني متاسلم فاشي كذاب قد فاق زميله بول بوت في القتل، قد مات في الشهر الماضي، فاذا بي افاجأ بالدجال الكذاب الاخر شيخ الازهر. ويا لها من هول.

وبالتالي لم اجد بدا الا بالكتابة اليك في جنح الظلام والناس نيام.
وبصراحة كان صغيرا قزما كذابا، صدقه الاكابر من اصحاب المكانة الاجتماعية كاعضاء منتخبون في البرلمان الالماني الديمقراطي، والقيم الانسانية وما كان لهم ان يجلس هذا القزم الفاشي امامهم باية قوة الا لقيمهم الانسانية وضمن اكبر الدول الصناعية في عالمنا اليوم، حيث تسلل هذا المعتوه ليجلس في قاعة البرلمان المنتخب ديمقراطيا، وهو في الواقع عدو البرلمان الاول يفوق الفوهلر هتلر بالاف الفراسخ.
عزيزي استاذي وصديقي سامي بصراحة الازمة الكارثية المدمرة قد بات تتجلى كل يوم بانها اكبر بكثير مما نتصور. ولابد من مواجهة الامرين اولا يجب مواجهة اخوتنا في الانسانية الاوروبيون بسؤال مهم جدا. هل هم يعرفون حقيقة الاسلام وخطره الداهم المدمر الا انهم يتساهلون معه، ام انهم لا يعرفونه؟

فيجب ان يكون الاجابة صريحة وواضحة.

والخط الاخر في الجبهة الاخرى حيث شعوبنا في العالم السابع الاسلامي حيث لا نملك الا مواصلة الوعي وتكثيفها وتفنيد مزاعم الاسلام من النصوص القرانية والسنة اي الحديث والفقهية وكل ما يمت بصلة للاسلام والتصدي الفكري بضراوة لفقهاء الاسلام وحتى مقاضاتهم في البلدان الاوروبية وحرمانهم منها ما امكن ذلك لتخليص البشرية من شرور فاشية الاسلام الاكبر على الاطلاق في الكون كله.
اخيرا اشكرك جدا على النشر وحفظ الاسم لان الارهابيون لا يتركوننا كما تعلم ولكن انت اساسا في الميدان منذ اليوم الاول.
كما اوصيك بمشاهدة اللقاء الصحفي لهذا الكذاب الاشر شيخ الازهر بنفسك على اليوتوب.

لك تحياتي ووافر شكري
بل اقول بيت من اغنية سودانية:
يرضيك الله يخليك ويشيل من عمرنا ويديك الله يخليك.
https://www.youtube.com/watch?v=SOVOcrEJh30
اخوك وصديقك وتلميذك المخلص
.
د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية للقرآن مجانا من هنا http://goo.gl/JpqIST أو ورقيا من موقع امازون http://goo.gl/dEgPU8
كتبي المجانية http://goo.gl/cE1LSC
اشرطتي http://sami-aldeeb.com/video





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,653,199
- المعتوه الدجال الكذاب شيخ الازهر 1
- انصاف الحقائق عند مثقفينا
- مقدمة طبعتي العربية للقرآن - نداء للقراء
- هل محمد نبي وأنا لست نبي؟
- من اقوال النبي سامي الذيب
- يا فاطمة ناعوت: الحج والأضاحي اكبر عملية نصب
- الملحدون هم الأمل الوحيد لنا
- النبي محمد يقدم استقالته
- الترشيح لمنصب النبي مكان محمد
- فتاوى ازهرية تنتهك الإنسانية 13
- فتاوى ازهرية تنتهك الإنسانية 12
- أفيون وياسمين – نجمة دزيري
- أين الخطأ في رسالة محمد؟
- فتاوى ازهرية تنتهك الإنسانية 11
- ما هو اذن الإسلام؟
- النبي محمد يتنبأ بنهاية الإسلام
- اكسر الجرة وخلصنا من مرة
- اعلان مراكش ضحك على اللحى
- اعلان مراكش: تمخض الجبل فولد فأرا
- رسالة إلى الرئيس السيسي


المزيد.....




- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه
- أسامة بن لادن في حقبة أوكسفورد!
- تسليم الكويت مطلوبين من جماعة الإخوان المسلمين لمصر خطوة -نز ...
- الكويت تحسم الجدل بشأن إعلانها -الإخوان المسلمين- تنظيما إره ...
- لغز اختفاء مراهقة في الفاتيكان قبل 36 عاما.. غموض محير!


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - المعتوه الدجال الكذاب شيخ الازهر 2