أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرار حيدر الموسوي - لم يفهموا الشباب معنى سياسة الشفافية والمسألة والاسننه والديمقراطية«البنطلون الساقط»














المزيد.....

لم يفهموا الشباب معنى سياسة الشفافية والمسألة والاسننه والديمقراطية«البنطلون الساقط»


كرار حيدر الموسوي
الحوار المتمدن-العدد: 5107 - 2016 / 3 / 18 - 23:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشيع عن الولايات المتحدة الأمريكية أنها بلد الحريات، والليبرالية التي تدعو لحق كل مواطن في ممارسة حياته بمنتهى الحرية، دون قيد أو شرط، خاصة إذا تعلق الأمر بالشكل، والملابس، مع ذلك، وفي إحدى الولايات التابعة لأمريكا، صار الأمر مختلفا بعض الشيء، عندما حاولت المدينة فرض قيودا على مواطنيها من أجل المحافظة على الشكل العام.
كان ذلك في أواخر عام 2013 -بحسب «nydailynews»- حيث قرر المسئولون وضع حد لموضة البناطيل الساقطة، بعد انتشارها بشك ملحوظ في شوارع المدينة، لتكون ظاهرة جديدة أثارت تحفظات بعض السكان، وانتقاداتهم.
لم يكن الأمر متعلق بالموضة الجديدة نفسها، لكن بشكل الشباب المارين في الشوارع، ببناطيلهم ساقطة، وملابسهم الداخلية المكشوفة للعامة، بصورة رؤوا فيها سلوكا غير حضاريا، ولا يمثل الحريات من قريب أو بعيد، لدرجة دفعتهم من تحول الموضة لسلوك عام فيما بعد، تترتب عليه نتائج أخرى تقلل من الموضة، وتحولها لقيمة غير جمالية.
اتخذت حكومة الولاية قرارا وقتها بحظر ارتداء الملابس الساقطة، وقبل أن تسن قانونا واضحا يمنع هذه الظاهرة قررت أن تجري استفتاءً تتأكد فيه من تقبل السكان للقانون، وبالفعل وصلت نسبة الاعتراض واحد من كل ثمانية.
نص القانون على فرض أثمان باهظة على الملابس الساقطة، بجانب فرض غرامة تبلغ 50 دولارًا للمخالفة الأولى، و100 دولارًا عند تكراراها للمرة الثانية، وفي الثالثة تفرض نفس الغرامة بجانب قضاء 16 ساعة في الخدمة العامة,وذكر المرسوم المرفق بالقانون، أن هذا النوع من الملابس مخالف للسلامة والصحة والسلام الإجتماعي، وحسن النظام بين الرعية.
جيروم بويكين، رئيس المجلس المحلي للمدينة، كان من أشد المؤيدين للقرار، مشيرا إلى أنه لا يرى أي شيء إيجابي في هذا النوع من الملابس، ومؤكدا أنها ليست قضية السود أو البيض، لكنها قضية متعلقة بكل الناس، «إننا هنا الليلة في محاولة لوضع حد لهذا الشيء، والسماح لهؤلاء الصبية والفتيات بأن يظهروا بشكل لائق,في المقابل، أثار القانون جدلا واسعًا بين سكان المدينة، بعضهم رأى أنه سيكون من الصعب تطبيقه والسيطرة على الظاهرة، رغم اتفاقهم أنها تبدو حمقاء، وغير جذابة أو لائقة على الجانب الآخر، أرسل الإتحاد الأمريكي للحريات المدنية في ولاية لويزيانا، بريدًا إلكترونيًا إلى المجلس، قائلا أن «الحظر غير دستوري»، وأضاف: «أن حظر نمط ملابس معين من شأنه أن ينتهك مصلحة الحرية المكفولة بموجب التعديل رقم 14، وأن الحكومة لا تمتلك حق إخبار الناس ما يرتدونه، كما أنها لا تملك الحق في اعتبار نوع معين من الملابس غير مشروعة، إلا لو كانت أضرارها صحية.في الوقت نفسه، لم تتراجع حكومة الولاية عن تنفيذ القانون، وقاموا بتعليق لوحات إعلانية في الشوارع، تحذر من ارتداء الملابس الساقطة، مدون عليها جملة: «ارفع ملابسك، وارتقي بصورتك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,273,961
- مافيات فساد وعصابات قتل تقود دفة الحكومة العراقية من الخلف و ...
- مسارح عرائس ودمى ل14 جيش متفرج وسيناريست أجنبي في بلاد الراف ...
- الهالكي الكرطاني اليهودي دمر العراق وسرق ميزانيته واللي يحجي ...
- قرة عين مجاهدي العراق البواسل وبطالة الشهادات الجامعية
- الن تحاج فهود ولبوات وعرانيص السياسة العراقية والمسؤولين
- الفوبيا والرهاب والارهاب
- مكرمة محافظ البنك المركزي الدعوجي علي العلاق
- كتابات وشواهد من الاسرائيلين حول انبطاح وذوبان ل ...سل مان( ...
- الفرق بين رجل ورجالات ورجيجيل ورجة الات الدولة وبين شراذم وت ...
- أجاكم الموت ياسنافر يا أيتام ابو الحروف ياخفافيش التلمود
- دويلات الخليج واصحاب الفجيج والبو لوط الاردن والاتراك وقلنسو ...
- ماكنة مايسمى بحزب الدعوة لانتاج السراق والفساد ورعاة الدعارة ...
- من العاقل ومن المجنون ومن السافل والشريف
- هل تجد فروق بين سربلية وغواني الماضي وسياسي ومسؤولي العراق ا ...
- لقد أسمعت إذ ناديت حيا ... ولكن لا حياة لمن تنادي
- مسلسل اقزام الحكومات المتعاقبة للعراق والكيكة ولعنة الله على ...
- جاهلية وغباء وادمغة فارغة ونظرية التأليه والشوفينيه والستالي ...
- حزب الدعوة العريق ماذا كان وكيف اصبح وبراعم الشر ومطيات بني ...
- حزب الدعوة السابق لظله زور وقتل ابناء جلدته ونسى كل شيء وحول ...
- الحيتان والكواسج والاخطبوط والسعلوات والمارد الطنطل للتكتلات ...


المزيد.....




- دراسة جديدة: سروالك الداخلي قد يؤثر على فرصتك في الإنجاب
- في بيروت.. من رقصة الـ -فوغ- إلى حملات دفاع عن حقوق المثليين ...
- شاهد.. اصطدام سيارة بحاجز أمني قرب البرلمان البريطاني
- اليمن: ارتفاع حصيلة الضحايا في غارة التحالف على صعدة إلى 51 ...
- موسكو قلقة من ضخامة ميزانية أمريكا العسكرية
- إردوغان: "تركيا ستقاطع المنتجات الإلكترونية الأمريكية&q ...
- مقتل اثنين في انفجار قنبلة بسوق مزدحمة في بغداد
- الصليب الأحمر: 40 طفلا من بين 51 قتيلا في غارة صعدة
- مسؤول إيراني: السعودية أفرجت عن ثلاثة صيادين
- بومبيو يشكر العرض السعودي لإرسال وحدات تحلية مياه للعراق


المزيد.....

- حين يسرق البوليس الدولة ويحوّلها الى دولة بوليسية . يبقى هنا ... / سعيد الوجاني
- حوار حول مجتمع المعرفة / السيد نصر الدين السيد
- التجربة الصينية نهضة حقيقية ونموذج حقيقى للتنمية المعتمدة عل ... / شريف فياض
- نيكوس بولانتازاس : الماركسية و نظرية الدولة / مارك مجدي
- المسألة الفلاحية والانتفاضات الشعبية / هيفاء أحمد الجندي
- علاقة الجيش بالسياسة في الجزائر(1) - ماحقيقة تأثير الجيش في ... / رابح لونيسي
- الملكية والتحولات الاقتصادية والسياسية / تيار (التحدي ) التحرر الديمقراطي المغرب
- إذا لم نكن نحن رسل السلام، فمن إذن؟ سافرت إلى إسرائيل ولم أن ... / إلهام مانع
- أثر سياسة الرئيس الأمريكي ترامب على النظام العالمي / غازي الصوراني
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرار حيدر الموسوي - لم يفهموا الشباب معنى سياسة الشفافية والمسألة والاسننه والديمقراطية«البنطلون الساقط»