أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل محمود - أمهلني بعض الوقت..














المزيد.....

أمهلني بعض الوقت..


نبيل محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5094 - 2016 / 3 / 5 - 01:17
المحور: الادب والفن
    


فيما الزمان ينصهر كساعات دالي السائلة
أتساءل كم هو الوقت؟
وفي أيّ يومٍ من أيام الأسبوع نحن؟
أمهلني بعض الوقت لأتذكّر..
كنتُ هناك..
وحلمتُ بجثتي المذبوحة تحمل رأس صديقي
مضيتُ يساراً..
وانعطف يميناً..
فبلغنا ساحة العدم سريعاً
في مدينة الأخطبوط المنهمكة بألف خطيئةٍ وخطيئة
كان القاتل من بعيد..
يرمقنا مقهقهاً
ويقلّب بين يديه ذكرياتنا وأفكارنا الملعونة
أمهلني بعض الوقت فقط..
لأتذكّر ذلك اليوم الدامي
في التقويم السوريالي
حين عوى الليل وزأر النهار
وتجعّد المكان حول خراطيم النفط الخرافية
كان السائل الأسود يندفع بسرعةٍ
لزجاً كالخبْثِ وقاتماً كالـمَقْتِ
ويجرف أوطان الشرق من بقايا الشعوب..
أمهلني بعض الوقت لأتذكّر..
.. هل سأتذكّر؟
فهذا الذي اسمه الزمان
كان يدور بنا في نفس المكان
حتى أفْقدنا الدُّوارُ حسَّ الاتّجاه
وحتى أوشك أنْ يترسّخ فينا الإيمان..
أنّ في الأصل ذنوب *
وأنّ الغفرانَ في النضوب؟!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* (... كان عمال شركة النفط في كركوك ينزلون في حفرياتهم إلى أعماق بعيدة الغور في الأرض. وفي يوم 14 تشرين الأول 1927م فاضت إحدى الحفر بالسائل الثمين، وأخذ يتدفق بغزارة هائلة، فأدى ذلك إلى مقتل ثلاثة من المهندسين وبضعة أنفار من العمال، ولم تقوَ الجهود على سد فوهة هذه البئر إلا بعد عشرة أيام، كان النفط يتدفق خلالها...) عبد الرزاق الحسني، تاريخ العراق السياسي الحديث ج3 ط7، دار الشؤون الثقافية، بغداد-1989، ص49. كأنّ الدلالةَ الرمزيةَ لهذه الحادثة، إذا ما قُرئت بما أعقبها من أحداث تاريخية، إشارةٌ مبكرةٌ لما سيلحق بالعراقيين من لعنةٍ وكوارث، في ظل الإدارة السيئة لموارد هذه الثروة، والصراعات المحلية والعالمية حولها؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,932,332
- وأنت تنحني لتشمّ اللَيْلَك
- توّهم
- وردة حمراء
- لوحة وقصيدة
- أيها الرمادي
- القناع
- حكاية كل شتاء
- قراءة في المجموعة القصصية (في انتظار حَبّ الرْشاد)
- الاغتراب والأنسنة الجمالية
- بحث
- بريق
- تلويحة
- سفر
- المدينة الحديثة
- تفاحة افلاطون
- توهّم
- العودة إلى البيت
- رهافة
- الساعة
- أيائل


المزيد.....




- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نبيل محمود - أمهلني بعض الوقت..