أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوزية بن عبد الله - دفء الثلوج














المزيد.....

دفء الثلوج


فوزية بن عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 04:30
المحور: الادب والفن
    


خطوة خطوة، اخترق سمك الثلوج
كم هو باعث للدفء ان تداعب حبات الثلوج!
بيضاء هي مثل قلب وليد،
وجد نفسه في حضن امرأة تسمى أمه
فلتتساقطي يا ثلوج ولتغسلي قلبي ليعود لفطرته الاولى
ولتلوني قلوب البشر، اجعليها بيضاء مثلكي فقد انهكها السواد
كم هي مبتهجة تلك الشجرة، اكتست اليوم حلة بيضاء
وكأنها تقول لي في سرها من الاجمل آ أنا أم تلك الفتاة العابرة؟
التي تغطي رأسها وتلبس معطفا يقيها ملامسة الثلوج
كم اشفق عليكم ايها البشر، تعيشون وتموتون ولا تدركون
أن الثلوج تأتي كل شتاء لتعمد قلوبكم، وتمنحها دفء الحياة
لتجعل العالم من حولكم عالم ابيض، لتعلن وقفة سلام
ولتدعوا العائلة الى الالتفاف حول موقد يشتعل نارا
لتذيب جليد ذكريات اثقلت القلب وانهكت الشريان
وتذكر عزباء في الثلاثينيات انها قرأت ذات يوم قصة بيضاء كالثلج
وانها لطالما راودها الامير في احلامها
ومنذ ذلك الوقت تتساقط الثلوج كل شتاء ولازال الامير لم يأتي
ولتبعث فرحة الطفولة المسلوبة في المدرسة تحت عبارة التربية والتعليم
انظري الى وجوه الاطفال، آ لا تبدوا مبتهجة اليوم!؟، آ لا يبدون أكثر تهذيبا؟!
انظري كيف يصنعون رجل الثلج، كم هم خلاقون
نظرت الى الشجرة وقلت لها، انت الاجمل، انت الأجمل
غير انه ليس بوسعي الا ان انتمي الى بني البشر
ساعود الى البيت وساعد فنجان قهوتي وساجلس قرب المدفاة
وسافتح كتاب الف ليلة وليلة، فما عادت ليلة واحدة تكفيني
وما عادت الثلوج تبعث في قلبي الفرحة، اغتصبوها يا شجرتي اغتصبوها
وما عاد االسلام كذلك يعنيني، منفيون نحن في اوطاننا منفيون
وما عادت الخطايا تثقل كاهلي حولوها الى فضائل حولوها
غير انهم لم يستطيع بعد ان يمنعوا تساقط الثلوج
فلتتساقطي يا ثلوج ولتمنحيني دفء الحياة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,623,061
- سينتهي الأمر
- المداولات العلنية
- أصابني ملل
- و التقيتك اليوم
- يتبع رؤى
- قبل الرحيل
- ذخات مطر
- المعتقل
- تهافت الحنين
- هنا منذ وقت ليس ببعيد
- عشق الاستعباد
- رؤى
- و لتصغي لي
- اشتقتك
- المسرحية العربية
- موت الانسانية
- كم أشتهي
- ضعت مني
- لا بأس عليك
- شعر بطعم الفودكا


المزيد.....




- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها
- نبوءة الدم.. وخرافة اليقين في مسرحية (مكبث)
- تقــريــر...عباس العبودي: مهرجان واسط السينمائي تشارك به 30 ...
- كاريكاتير العدد 4472
- مسرح الحكايات للأطفال يفتح كواليسه ويكشف أسراره


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوزية بن عبد الله - دفء الثلوج