أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - كريمة الحفناوى - احتفالية ثورة يناير فى قصر ثقافة منشية ناصر














المزيد.....

احتفالية ثورة يناير فى قصر ثقافة منشية ناصر


كريمة الحفناوى

الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 15:09
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



فى الثامن والعشرين من يناير، كنت فى طريقى إلى قصر ثقافة منشية ناصر (وهذا اسمها الشائع بينما اسمها الرسمى المكتوب عليها منشأة ناصر) بدعوة كريمة من مدير مديرية ثقافة القاهرة الأستاذ محمد سعيد، والذى يبذل جهدا ملحوظا ونشاطا كثيفا منذ توليه العمل قبل شهورقليلة، ومعنا الشابة الواعدة رشا فتحى بالعلاقات العامة بالمديرية.
منشية ناصر، هذا المكان الشعبى الذى يقطنه آلاف من أهالى مصر، ويقع بجوار أحياء الدويقة والجمالية، ومنهم أولاد البلد الجدعان الذين يعيشون فى هذه المناطق العشوائية التى ينقصها الكثير من الخدمات. وسط هذه البقعة الغالية على نفسى تذكرت ليالى ثورة يناير الأولى وأهالى حى المنشية الذين تعرفت على بعضهم وسط ميدان التحرير. وتذكرت أن أول مكان تحركت إليه بعد خلع مبارك كان منشية ناصر بدعوة من لجنة حماية الثورة، والتى بدأ دورها بحماية الأهالى والبيوت والدكاكين والممتلكات ليلة سقوط الشرطة فى 28 يناير 2011، واستمر دورها بعد ذلك لمناقشة قضايا وهموم أهالى المنشية وعمل ندوات تناولت كل قضايا الثورة، كما تناولت مسابقات للأطفال والشباب والشابات فى الشعر والقصة والغناء وتكريم المتفوقين دراسيا ورياضيا.
كانت لجنة حماية الثورة بمنشية ناصر هى الصالون الثقافى الشعبى الأسبوعى، تلك اللجنة التى تأسست على يد الحاج عبد العزيز على عبد العزيز أحد القيادات الشعبية فى المنطقة مع المخلصين من شباب المنطقة المثقفين مثل يسرى الحنفى الشاعر الذى يرأس نادى الأدب بقصر ثقافة المنشية، والمذيع المتألق التقدمى سمير عمر، وغيرهم العديد من أبناء المنشية.
قابلتنا بوجهها المصرى الذى يحمل ملامح وسمرة أهل جنوب مصر فى أسوان، مديرة القصر الشابة الدءوبة شفاء صلاح الدين. إن قصور الثقافة يامسئولين، وسط حوارى مصر وأحيائها الشعبية، ووسط القرى والنجوع، هى خط الدفاع الأول ضد الفكر المتطرف والعنف والإرهاب. هذا القصر بقاعاته الكبيرة ومسرحه الكبير فى حضن الجبل، يحتاج إلى مبالغ قليلة لاستكمال إعادة بناء بعض حجرات المسرح التى تهدمت مع وقوع صخرة الدويقة قبل الثورة. يحتاج إلى بعض التجهيزات والأثاثات، يحتاج إلى شاشة سينما ليصبح منارة هذا الحى التى تضم زهورا وزهرات الأطفال المبدعين.
يتيح القصر مجالا لممارسة إبداعات الرسم والتصوير والموسيقى ونادى الأدب ونادى المرأة ومكتبة الطفل. ورغم شدة برودة الجو فى هذه الأمسية كانت الجلسة تشع بالدفئ بالموجودين الذين امتلأت بهم القاعة، متقدة بالحوار عن ثورة يناير وأهدافها ومطالب الشعب المصرى فى العدالة الانتقالية والعدالة الاجتماعية والحريات والديمقراطية، دافئة بأصوات الشعراء المبدعين من أهالى المنشية، وبالأغنيات الوطنية التى قدمها المبدعين عادل سيد والملحن محمد عبد الدايم الذى تربى على يديه العديد من الأصوات الشابة. كما قدمت الطفلة ولاء عبد الرحمن (10 سنوات) ابنة حى المنشية أغانى ألهبت حماس الجميع. وعرفت أن هذه الطفلة الموهوبة عضوة فى كورال أطفال الأوبرا. استجاب مدير المديرية لطلب أولياء أمور هؤلاء المبدعين الصغار بالاهتمام بهم ووعدهم بحضور لجنة الموهوبين بالهيئة للاستماع واعتماد فريق كورال لقصر ثقافة المنشية.
وكانت المفاجأة أن رشا فتحى بالعلاقات العامة فى مديرية الثقافة هى أيضا مطربة فى الأوبرا غنت ورددنا معها أغنية "مصر التى فى خاطرى" وعلت القاعة بأصواتنا "وحبها من روحنا، ونفتديها بالعزيز الأكرمِ"!
إنها مصر التى تحتاج الكثير من الجهد والعمل لرفع المعاناة عن كاهل شعبها. مصر التى قال مستشار وزير التخطيط أن 25 مليون من سكانها يعيشون فى العشوائيات، وأن 60% من هذه العشوائيات تقع فى القاهرة.
إن العدالة الاجتماعية تقتضى عدالة وحسن توزيع الثروات، عدالة تنمية الثروة البشرية التى تحتاج إلى الحق فى الحياة، أى الحق فى الصحة والتعليم والسكن والغذاء والعمل، الحق فى إتاحة الثقافة للجميع، الحق فى تطوير هذه المناطق وإعادة بنائها وإدخال المرافق إليها من مياه وصرف صحى وطرقات مرصوفة تصلح لسيرالبشر. نحتاج إلى الاهتمام بتنمية ونشر الفكر والإبداع واكتشاف المواهب واحتضانها ورعايتها.
حرية الفكر والإبداع
وأنا فى طريقى للعودة من هذه الأمسية رنت فى أذنى كلمات "لا تعقيب على أحكام القضاء، سوف احترم الحكم وأنفذه، ولن ألجأ إلى نقابة الصحفيين أو اتحاد الكتاب للتدخل لمصلحتى، سوف أدخل السجن برأس مرفوعة وأعتبرها فرصة للتأمل والإبداع". تحية لصاحبة هذه الكلمات الشجاعة، تحية إلى الكاتبة والشاعرة فاطمة ناعوت التى انضمت وبشرف إلى كتيبة الرواد الذين تم اتهامهم بأنهم يستخدمون عقولهم، يفكرون ويجتهدون من أجل مصلحة الوطن، بل وتم تكفير بعضهم والآن يزج بهم إلى السجون، وذلك خلافا للدستور الذى جاء بعد ثورتى يناير ويونيو، والذى نص فى باب الحريات فى المادة 64 على أن حرية الاعتقاد مطلقة، وفى المادة 65 على أن حرية الفكر والرأى مكفولة ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه بالقول أو الكتابة أو التصوير أو غير ذلك من وسائل التعبير. وفى المادتين 67 و71 والّتان تنصان على حرية الإبداع الأدبى والفكرى مكفولة، وحرية النشر والتعبير. كما تنصان على أنه لا يجوز رفع أو تحريك الدعاوى لوقف أو مصادرة الأعمال الفنية والأدبية والفكرية والأعمال المنشورة أو ضد مبدعيها إلا عن طريق النيابة العامة، ولا توقع عقوبة سالبة للحرية بسبب الجرائم التى ترتكب بسبب علانية المنتج الفنى أو الأدبى أو الفكرى أو الجرائم التى ترتكب بطريقة النشر. لن تستطيعوا سجن الأفكار فإن لها أجنحة تطير.
دكتورة كريمة الحفناوى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,464,806
- دستور الثورة والحقوق الاقتصادية والاجتماعية
- عام مضى وعام جديد 3
- عام مضى وعام جديد 2
- عام مضى وعام جديد 1
- غطاء قانونى لإهانة وإذلال المرأة المصرية 2
- غطاء قانونى لإهانة وإذلال المرأة المصرية
- حول الانتخابات البرلمانية 4
- القوافل التنويرية للثقافة الجماهيرية
- المجمع الإعلامى بالإسماعيلية والانتخابات البرلمانية
- حول المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية 3
- حول المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية
- فلنتعلم من هذا الشعب العظيم
- الثقافة الجماهيرية والمرأة الريفية
- حول الانتخابات البرلمانية فى مصر
- الصورة الحالية فى الانتخابات البرلمانية
- عودة -روح- المسرح المصرى
- من فقراء شعب مصر إلى رئيس وزراء مصر
- السياسات الحكومية تهدد استقلال الإرادة الوطنية
- على الانتخابات رايحين نازلين بالملايين
- الأفكار الظلامية الإرهابية والثورة التنويرية


المزيد.....




- العلماء ربما توصلوا إلى السبب وراء حدوث الحازوقة لدى الأطفال ...
- لم يجد ورقة.. شاهد أين وقّع -ميسي- لموظف فندق أقام به في الر ...
- ماذا يحدث داخل احتجاجات إيران وكيف ردت الحكومة والمرشد؟
- اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تراقب المشهد في إيران وتدعو لوق ...
- نائب في البرلمان الألماني: الولايات المتحدة وتركيا من -حفاري ...
- تدريبات عسكرية إسرائيلية مفاجئة قرب الحدود مع سوريا ولبنان
- أمطار غزيرة في الكويت ومخاوف من تكرر سيناريو 2018 (فيديو)‎
- المحتجون يغلقون مدخل ميناء أم قصر مجددا في العراق
- عراقيون يبتكرون نسختهم الخاصة من نشيد المقاومة الإيطالية ضد ...
- شاهد: زعيم كوريا الشمالية يشرف على تدريبات للقوات الجوية


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - كريمة الحفناوى - احتفالية ثورة يناير فى قصر ثقافة منشية ناصر