أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - قطع و صدام مع رأس المال وسلطته














المزيد.....

قطع و صدام مع رأس المال وسلطته


الحزب الشيوعي اليوناني
الحوار المتمدن-العدد: 5049 - 2016 / 1 / 19 - 08:56
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    








أجريت بتاريخ 17 كانون الثاني/ يناير 2016، تظاهرة سياسية ثقافية لمنظمة أتيكي المنطقية للحزب الشيوعي اليوناني في استاد بيرياس المغلق، حيث ألقى الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني، ذيميتريس كوتسوباس، خطباً ذكر في سياقه:


"إننا نكرم كل الذين و اللواتي أبقوا راية الحزب مرفوعة، في ظروف صعبة. نكرِّم هامات الصراع الطبقي الشامخة، نكرم أبطال النضال القتلى.

و نواصل تحت الراية ذاتها، وبمزيد من المثابرة والإيمان الذي لا يتزعزع والتفاؤل!

و نحيي كل أولئك المتواجدين في هذه الأيام على طريق النضال من أجل حقوقهم، من أجل حياة كريمة وأفضل.

إننا بجانب أولئك العمال الذين يُسرَّحون بالمئات و يُرمى بهم في الشارع حين إغلاق المصانع والمؤسسات الأخرى!

لقد انتهت مبكراً، التوقعات و الآمال الكاذبة، بعد عام على حكم سيريزا، مع دخولنا العام الثامن للأزمة الاقتصادية.
حيث كان الصناعيون عبر رابطتهم مع ملاكي الأساطيل و رأس المال الكبير يطالبون خلال العام المذكور، بإعفاءات ضريبية جديدة و بمزيد من أدوات دعم الدولة لهم.

إن الجريمة المقترفة بحق نظام الضمان، تخصنا جميعاً، رجالاً و نساء. فما من احد يبقى خارج المذبحة. لذا، علينا الآن بهبة شعبية.

حيث يشكل مخطط الحكومة لنظام الضمان، إثباتاً آخر على أن حكومة سيريزا و اليونانيين المستقلين، تقوم بإكمال العمل القذر الذي لم تنهيه حكومات حزبي الجمهورية الجديدة و الباسوك، السابقة.

لأن العمل القذر هو في أن تنفِّذ حرفياً، مطالب كان يطرحها رأس المال على مدى سنوات، لكي تتخلص الدولة من الطابع الاجتماعي لنظام الضمان. بحيث يُمنح ما بقي من الأموال للرأسماليين و لاستثماراتهم.

إن العمل القذر هو تحويل الضمان لقضية فردية تخص كل شخص مؤمن عليه، و تحويل المعاشات التقاعدية إلى تعويض عن الفقر وبالتالي، أن يمهد الطريق أمام كبار تجار شركات التأمين الصحي والتأمين، نحو استثمارات ذهبية.

وإذا ما كان البعض ينزعج حين كلامنا عن عمل سيريزا القذر، فليقوموا إذن بإجابتنا على ما يلي:

ما هو، سوى عمل قذر، أن تحاول طمأنة الحركة، والشعب و أن تخدعهم، في ذات وقت إحضارك مشروعاً رجعياً شاملاً لإعادة هيكلة نظام الضمان؟ ".

و أكد ذيميتريس كوتسوباس: "ينبغي على الشعب الإجابة على حرب الحكومة و رأس المال و الاتحاد الأوروبي الذي يضع شاهدة قبر نظام الضمان الإجتماعي، عبر وضع معضلة فعلية تقول:" أخضوع للمجزرة أم هبة شعبية " و أن يجيب عليها عبر تنظيم صراعه من خلال تعزيز التحالف الاجتماعي في اتجاه القطع والصدام مع رأس المال وسلطته.

و ذلك، لأننا عند حديثنا عن الضمان الاجتماعي، فنحن نتكلم جوهرياً عن الصحة و الرعاية الاجتماعية، والرعاية الطبية، وحماية الأمومة والحماية ضد حوادث العمل، نتكلم عن مكاسب و حقوق نجدها في كل خطوة، أمامنا.

أجل، يُصرُّ الحزب الشيوعي اليوناني أن يتكلم عن مكاسب و حقوق، و إن يتحدث عن المسلَّمات التي يحتاجها اليوم شعبنا للعيش بكرامة.

نعم، يمكننا أن نعيش حياة كريمة مع حقوق معاصرة!

و أن يخرج العامل و بشكل ناجز إلى التقاعد، بعد سنوات من العمل و يعيش على نحو إنساني. و أن يكون للعاطل عن العمل والمتقاعد، رعاية صحية و فحوصات و إمكانية الحصول على الدواء دون أسعار باهظة. و أن يكون للعمال حق الرعاية في حالة وقوع حادث في العمل. و أن توفر حماية الأمومة والأسرة و تقدم كل الخدمات الصحية الاجتماعية بمستوى عالٍ.

ولمن يسألنا: أبإمكان كل هذا أن يتحقق، أنستطيع التمتع بحياة مع حقوق؟ فنحن نجيبه بشكل قاطع: نعم إننا نستطيع ذلك اليوم، و ذلك على الرغم من العواقب والصعوبات السلبية التي أوجدتها الأزمة، فبلدنا تمتلك امكانات إنتاجية كبيرة. إن التطور التكنولوجي والعلمي هو هائل. و بفضل عمل الشعب والثروة التي ينتجها، تتواجد الشروط اللازمة للحياة الكريمة والرخاء.

حيث تمتع العمال بمثل هذه الحياة مع حقوق، هناك حيث كان الاهتمام متمحوراً على الحاجات لا حول رأس المال. هناك حيث كانت مفاتيح الاقتصاد متواجدة بيد السلطة العمالية الشعبية في البلدان التي بنت الاشتراكية في القرن الماضي.
يُصرُّ الحزب الشيوعي اليوناني و في تعارض مع الأصوات المضللة، على الحديث عن قطع فعلي وصدام مع رأس المال و سلطته.

و يصر الحزب على توجيه دعوة للتماشي معه على طريق الإنقلاب بهدف إلغاء الملكية والسلطة، الرأسماليتين.

و على هذا الطريق، بإمكان الحركة العمالية الشعبية أن تكافح و تحقق نتائج و أن تعيق التدابير المناهضة للشعب و أن تنتزع المكاسب.

إن شعبنا لم يختبر بعد، مسير هذا الطريق مع استمرارية و ثبات حتى النهاية الظافرة بالنصر.

إن شعبنا لم يختبر بعد مدى قوته".

و أضاف كوتسوباس: "هناك الآن كُثرٌ ممن بدأوا يدركون سبب إصرار الحزب الشيوعي اليوناني على أن تحقيق الرفاه الشعبي يشترط قيام تغييرات أشمل على مستوى السلطة والاقتصاد، و هي التي ستفك ارتباط البلاد عن الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي".

هذا و كان قد أثبت "حضورهم" في هذه التظاهرة، ممثلون عن سفارات كوبا وفلسطين وفنزويلا وفيتنام، و شخصيات من مجال الأدب والثقافة و من المنظمات الجماهيرية، حيث تلى الخطاب السياسي، تقديم عرض موسيقي- مسرحي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,056,475,857
- سببٌ للحرب
- من أجل إعادة الإعتبار للحقيقة والواقع
- رسالة بمناسبة الذكرى اﻠ57 لانتصار الثورة في كوبا
- برقية احتجاج حول حظر الحزب الشيوعي الأوكراني
- الحزب هو-مسمار في عين- الاشتراكية الديمقراطية
- برنامج الحزب الشيوعي اليوناني
- فلنعزز النضال ضد الحرب الإمبريالية و ضد تورط بلادنا فيها
- من أجل أوروبا الاشتراكية والسلام والعدالة الاجتماعية
- بيان إعلامي حول اللقاء الشيوعي الأوروبي
- عن الإضراب العام على المستوى الوطني
- عن صب الناتو للزيت فوق النار
- من أجل فك الارتباط الآن عن المخططات الامبريالية الخطرة
- 42 عاما على هَبَّة البوليتِخنيِّو: مسيرة ضخمة نحو سفارة الول ...
- كلمة الأمين العام للجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني ف ...
- كلمة التحية التي ألقاها الرفيق الأمين العام للجنة المركزية ف ...
- مهام الأحزاب الشيوعية والعمالية في تعزيز صراع الطبقة العاملة ...
- حول التطورات في اليونان
- سوريا انتقال المواجهة نحو مرحلة جديدة لم تبقى روسيا خارجها
- مقابلة مع يورغوس مارينوس، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية ...
- بيان المكتب الإعلامي حول الاستهداف الغير مقبول لكوادر الحزب ...


المزيد.....




- روسيا: لقد أثار بنس مسألة التدخلات بالانتخابات الأمريكية مع ...
- فرنسا - تظاهرات -السترات الصفراء-: هل تستمع الحكومة للغضب ال ...
- الجزائر.. بوتفليقة يوقع 5 مراسيم رئاسية
- هدوء الأزمة السياسية في إسرائيل مع تراجع احتمال الانتخابات ا ...
- -تل أبيب تتحول إلى الأردن-.. فما القصة؟
- أول مستشفى للفيلة بالهند
- هدوء الأزمة السياسية في إسرائيل مع تراجع احتمال الانتخابات ا ...
- 993 مفقوداً في حريق غابات كاليفورنيا.. والبحث عنهم مستمر
- بعد اتهامه بالرشوة والفساد.. إسبانيا تستضيف الغندور
- 7 أفكار سلبية قد تعكر مزاجك وتسلبك السعادة


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - الحزب الشيوعي اليوناني - قطع و صدام مع رأس المال وسلطته