أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار طلال - حسين القارات














المزيد.....

حسين القارات


عمار طلال
الحوار المتمدن-العدد: 5001 - 2015 / 11 / 30 - 16:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حسين القارات

عمار طلال*
أفواج وفود المعزين بأربعينية الإمام الحسين.. عليه السلام، من دول إقليمية وإسلامية، فاقت الـ 18 مليونا حتى الآن، وما زال في تزايد، تحثه فورة حماس، تسر المؤمنين.
دول إقليمية وإسلامية، تعزي بالحسين، في وفود شعبية، مفوجة الإنتظام، تشكل تقليدا إيمانيا واردا، ضمن دائرة الإحتمال، لكن ما أود مناقشته، هو الأجانب من المسلمين، الذين أقام بعضهم مجالس عزاء في بلدهم محليا، وبعضهم قدم في مجاميع، الى كربلاء، وقوفا بين يدي أبي عبد الله في أربعينيته.
غير أؤلئك وهؤلاء، ثمة عراقيون وعرب ومسلمون، هاجروا من بلدانهم، الى دول أجنبية.. غير إسلامية، إكتسبوا الجنسية، تماهيا مع مجتمع جديد، وأنجبوا أبناءً لا يعرفون أصلهم، إنما إنتموا الى مسقط رأسهم، وسط ثقافة الغرب التي لا تعنى بالأنساب.
الإنتقالة الإجتماعية، يفترض بها إستحضار منظومة وعي جديدة، تنسخ ما سبقها، وتحل طرحا بديلا عنه، بعد ربع ونصف قرن، يقضيها هناك.
لكن تبزغ عظمة رسوخ واقعة الطف، عندما لا تتقاطع مع ثقافات الغرب، شديدة التطرف في إطلاق حرية الفرد، وتحييده عن صلات المجتمع.. ماضيا وحاضرا، بل تجيء زرافات المؤمنين بإستشهاد الحسين؛ من أجل الحق والعدل، التي وجدوها تتكامل مع ما تلقوه من إقامتهم.. عمرا.. في الغرب، وسط ثقافة لها أطر ومقومات مغايرة لنا، ذات تمظهرات لا تشبه سلوكنا، لكنها في جوهرها، تتسق مع إسلامنا الحسيني الرصين.
المسلون من ابناء اوربا وافريقيا وامريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية، والمسلمون الوافدون عليهم، لم يجدوا تضادا بين حضارة الغرب، وما دعى له الحسين، وتجلى من اجله شهيدا، في واقعة "الطف" لذا لم تعارض حكومات الدول، في تلك القارات تنظيم مواكب ومجالس عزاء، تحقق إنفتاحا حضاريا على ثقافات تجيد الحوار، من خلال الموقف التاريخي النبيل، المتوارث.. يتجدد.
وهي فرصة للتعريف بحضارية الإسلام الذي يضحي فيه إبن بنت رسول الله، بحياته وعياله، لإقرار الإلتزام الأمثل بتعاليم دين إنساني منزل التوحيد.
وبهذا الإنفتاح، تطوع غير المسلمين، في بلدان قصية، لتعريف شعوبهم، بقيمة الإسلام الثوري.. التأملي، وليس الإسلام الإرهابي الأهوج، للتمييز بين جهاد يسهم ببناء حضارة، وبين إدعاء الجهاد؛ بغية مداهمة الحضارات القائمة بأرقى أشكالها، في أوربا وأمريكا وسواهما، من شعوب مسالمة، على أراض قصية.
أربعينية الحسين.. هذا العام، قربت الإسلام، من مجتمعات تلقته بشكله الإرهابي، محققة حوارا حضاريا، مع العالم، تجلى في تفاهم عالٍ بدا واضحا من الطمأنينة التي تحاط بها المواكب في امريكا واوربا اللتان لم تندى جروح الأرهاب في جسديهما.
وبهذا فإن الثقافة الحسينية، تجسدت، أولا بقدرتها على نقل صورة الإسلام الثوري تأمليا وليس إرهابيا، وثانيا بإيقاظ الإنتماء الإيماني، لدى المغتربين، وهم يقطعون ربع قرن وأكثر، في مجتمعات غير إسلامية.
*مدير عام مجموعة السومرية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,192,408
- عالم بلا داعش
- يوتوبيا العراق
- قواعد ذهبية للخلاص
- التقسيم حلا.. أعصبوها بلحيتي
- كهنة المشارف
- إصلاحات فضائية تمهيدا لليأس.. العيد يتلاشى في ساحة التحرير
- قرابين الحضارة إنتحار جماعي للحكومة والشعب
- -الحمار مخرجا- دولة البنك الذي إستولى عليه اللصوص
- تهوية سياسية.. -هذا الشعب وحده طلع لا تركب الموجة-
- الذئاب التي تحرسنا أكلت كل شيء
- مياه الحكومة المعدنية تسيل في أنابيب زجاجية شفافة
- شَرِبَ العربُ نفطَهم.. واضعين (الهوز) في الأفواه
- كهرباء مثقفة
- بعد العيد.. بناء أخلاقي وقتالي للجيش!
- عيد بثلاثة بداية الميراث في الشرق الاوسط
- دم الضحايا فم عام من إنتصار الفتوى على الهزيمة
- السفسطة الديمقراطية عراق ما بعد داعش
- -قل موتوا بغيظكم- تحررت تكريت وأندحر الذين في قلوبهم مرض
- التشكيلة الوزارية إنموذجا.. -أمرني ربي بمداراة الناس-
- د. العبادي.. ينتصر للعراق بجنود لا ترى


المزيد.....




- قانون -الدولة القومية اليهودية-: الجزائر تندد بمساعي إسرائيل ...
- مصر تصدر بيانا حول إقرار إسرائيل -دولة يهودية-
- واشنطن تسعى للاحتفاظ بأرشيف يهود العراق بعد سرقتها له
- مصر ترفض قانون الدولة القومية للشعب اليهودي
- مصر ترفض قانون الدولة القومية للشعب اليهودي
- مصر تعلن رفضها لقانون -يهودية الدولة- وتؤكد: يكرس الاحتلال و ...
- أعضاء بالكونغرس يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغداد
- بومبيو: نرقب وضع الحريات الدينية في السعودية
- الخارجية اللبنانية تستنكر قانون «الدولة اليهودية» في إسرائيل ...
- قانون يهودية الدولة.. أي خيارات للمواجهة؟


المزيد.....

- ( العذاب والتعذيب : رؤية قرآنية )، الكتاب كاملا. / أحمد صبحى منصور
- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمار طلال - حسين القارات