أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - في الأمتحان ..يكرم المرء على قدر الأجابة !














المزيد.....

في الأمتحان ..يكرم المرء على قدر الأجابة !


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 08:51
المحور: الادب والفن
    


في الأمتحان ...يكرم المرء على قدر الأجابة !
والله انا فكرت بسؤالك هواية !...صدك أذا ماردنه نكون عراقيين ..شرح نكون ؟...أحزروا!... بس أمي كبل ما تموت الله يرحمها ويرحم والديكم ...كللتلي ..يابه ؟..كتلها ها يوم !...كالت يابه أنت خو مانسيت تحجي مثلنه ؟...وبلاد الغرب نسستك أهلك وناسك ؟ ...كتللها يوم أنا لسسه أحجي مثل ما علمتيني من جان عمري سنة !...كالت ...يابة !..يعني أنت لسسه تتذكر شكولاتنه!؟.. وشلون عايشين وشنلبس وشناكل ؟...كتلها وروح أبوج ما نسيت شي من كل اللي تكولي وعلمتيني عليه ...كالت أكلك يابه !...كتلها كولي يوم ...كالت لا تنسه وصيتي !...وتواعدني !! ...فبكيت بكاء شديدا !...وقلت لها لو كنتي قربي لقبلت رأسك ويديك وقدميك ...لأنكي أنت أيقونة الحياة !...بل أنتي الحياة كلها بكل تفاصيلها ...ولن أختار بديلا عن لغتك ومولدك وبيتك ووطنك ما حييت ..رغم رحيلها ولم ألتقي بها منذ أفترقنا عنها أخر مرة عام 1978 م حتى وفاتها عام 1992م ، ولكن أقولها وبصدق الحب الذي حملته لأمي ...ولم يفارقني يوما لا في حلي ولا في ترحالي والى اليوم.. وسيبقى معي ما حييت ...فليس لي غير العراق بلدا ووطننا ، مهما أبتعدت عنه في المكان والزمان..فحتى لو غادرته !...فهو عصي على مغادرتي !...لأنه يعيش في لباب العقل ووسط سويداء القلب ..فلا مهربا من قدري العراق ...( بلادي وإن جارت علي عزيزة
وأهلي وإن ضنوا علي كرام ) .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
20/11/2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,563,404
- اهداء للذين لا عنوان لهم !..ولا صندوق بريد ؟
- خاطرة وما ذهب اليه الخيال .
- عاجل ..أعتقال متظاهرين أمام مجلس النواب اليوم .
- لا للأرهاب !...نعم لأنسنة الحياة في المجتمع العالمي .
- في ذكرى رحيل القائد الشيوعي وضاح حسن عبد الامير
- حاورتها بعد ان شربنا من خمرتها .
- السؤال الى المجهول ..
- أخترنا لكم من بطون الكتب
- مناجات لروح الفقيد الراحل عبد الرزاق عبد الواحد .
- بمناسبة أفتتاح سفارة المهدي المنتظر ..قدس سره الشريف !
- الوقوف لجانب الشعب المصري ..هي ضرورة وطنية وقومية وأممية .
- فلاديمير لينين قائد ثورة أكتوبر العظمى .
- المجد لثورة أكتوبر الأشتراكية العظمى
- كلمات للشاعر والاديب والمثقف الكبير ..سعدي يوسف .
- هل نحن لغز ؟..حروفه غير موجودة في معاجم اللغة !...
- تخريفات في اخر العمر ...
- لنخرج عن السياق ...أليها نكتب ! .
- كلمات عن مشهد راقص لصبية جميلة .
- ماركس وزيارته للجزائر
- تعليق على ملصقات في بعض مناطق بغداد .


المزيد.....




- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- كان: -الطفيلي- أفضل فيلم وبانديراس أفضل ممثل
- عقدة في حياة -رامبو- كادت تفقده حلم التمثيل
- خليل حسونة ديوان -لو-
- مهرجان كان 2019: فيلم -طفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون ...
- أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف -تيفيناغ-


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - في الأمتحان ..يكرم المرء على قدر الأجابة !