أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل كوننار - في الحب و في بعض من ملابساته














المزيد.....

في الحب و في بعض من ملابساته


عادل كوننار

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 14:58
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إذا سألت سمكة، ما البحر؟ فستجيبك: هذا هو البحر إنه في كل مكان، و إن كنت ملحا أكثر و طلبت منها أن تعطيك تعريفا مفصلا للبحر، فعندها سيعتصي عليها الجواب؟ ذلك أن أروع الأشياء هي التي تعاش في سلاسة و يسر، و دونما حاجة لتسييجها بتعريفات تحد من بديهيتها و انسيابيتها التلقائية في حياتنا، و تعاسة الانسان الأكبر تكمن في حديثه الدائم عن الحب و التغني به، دون الوصول إلى عيشه كما ينبغي، و لا القدرة على إدراكه من الداخل، حتى غدت مكانته العميقة في نفوس البشر آخذة في التلاشي شيئا فشيئا حتى صارت آيلة للاندثار.

فلماذا أصبح الإنسان أكثر افتقارا للحب، في حين يصرح بأنه أصبح أكثر تحضرا و ثقافة و تدينا؟
النحات الذي يحول الأحجار إلى تماثيل هو في الواقع لا يقوم سوى بالكشف عنها، أي أن التماثيل بالنسبة إليه جزء لا يتجزء من الحجر، و مهمته تتلخص فقط في الكشف عنها، و إذا كان بالمثل الحب جزء من كينونة الإنسان فالفارق في كبحه و كبته و إعاقة سبل الكشف عنه.

و تتعدد المعيقات التي تحول بين الإنسان و بين الحب، و من بينها تلك النظرة الدونية في مجتمعاتنا للعاطفة عموما و للجنس خصوصا، و هي تصل بهذا الأخير إلى مرتبة الدنس، لأن ارتباطه بالخطيئة متعمق في الوجدان بشكل راسخ، و الأمر و عكس ما يروج له، لا أساس له في الدين بقدر ما يجد مسوغاته في البنية العرفية السائدة، فالدين الإسلامي مثلا جاء معترفا بالطبيعة البشرية ميسرا لها قنوات التصريف و التعبير، إلا أننا أعقنا هذا التصريف و قمعناه، و بالتوازي مع قمعه أضحى الإنسان فاسدا من الداخل، أمام استحالة التحرر من شيء متجدر فيه بما لا مناص منه.

و من أبرز المعيقات كذلك أمام الحب في زماننا، ما أضحت عليه حياتنا في ظل هذا الحضور الطاغي للمادة حتى غدت هي المسيطر و الموجه لكل خطواتنا، بل و المحدد لكل مصائرنا، و أمام هذا الوضع، فمن الطبيعي أن يتأثر الحب بالسلب، فكلما اكتسحت المادة مساحة أكبر من حياتنا، كلما تقلصت معها مساحة الحب، و في هذا قيل عندما يتكلم المال يصمت الحب، أو عندما يدخل الفقر من الباب يخرج الحب من الشباك، و نحن و إن لم نكن نسلم بأن المال هو الذي يصنع الحب فإننا نوقن بأن غيابه يقتله.

أي أن الحب الحالم المغرد خارج صوت هذا الواقع المادي الذي لا يمكن تجاهله، هو بدوره لن يكون مثمرا على درب تحقيق تلك الروابط العاطفية المتينة، إذا ما ظل طوباويا و غير مستند على إدراك واع للمسؤوليات المترتبة عن هذا الالتزام الروحي و الأخلاقي، و من هنا تأتي الصعوبة و تبزغ التعقيدات و العراقيل أمام تحقق ذلك الأمن العاطفي المنشود، و الذي و للمفارقة يبدو منشودا و محاربا في نفس الآن من قبل ناشديه أنفسهم.

فإذا كانت مياه الأنهار تنطلق من منابعها في طريقها نحو المحيط بشكل فطري، دون أن تتوقف مثلا عند نقطة مرور لتسأل الشرطي عن مكان البحر، فالحال بالنسبة لشلالات عواطفنا نحن هو خلاف ذلك، حين يحكم عليها في كل حين بتعدد التقاطعات و الإشارات المرورية التي تجعل طرقها نحو محيط الانفراج أكثر عسرا و أبلغ مشقة.

و أمام هذا الوضع الأشبه بمتاهة، يبدو الانفلات من تشعباتها إلى بر الحب و سعادته، مشروطا بإعادة ترميم الطرقات و تعبيدها عبر إعادة صياغة علاقتنا مع الأشياء و فيما بيننا، كي نصل لحالة من السلام النفسي، الذي لا سبيل إليه سوى بتحقق الأمن العاطفي بكل أشكاله، و هذه الصياغة الجديدة يمكن أن نستمد رؤية لخارطة طريقها من خلال هذه العبارة الحكيمة للمفكر مصطفى محمود حين قال : السعادة ليست في الجمال ولا في الغنى ولا في الحب ولا في القوة ولا في الصحة، السعادة في استخدامنا العاقل لكل هذه الأشياء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,864,958
- الإنسان بين حب البقاء و الرغبة في التميز
- الواقع و المثال، أية علاقة؟
- رمضان بين العادة و العبادة


المزيد.....




- عاجل: حركة إميضر ترفع اعتصامها التاريخي فعليا وفيما يلي نص ا ...
- تقديم مناضلي حركة 20فبراير موقع الدار البيضاء إلى المحكمة با ...
- زعيم تحالف -أزرق أبيض-: مستعد لتشكيل حكومة وحدة وطنية ونتنيا ...
- حالة طبية نادرة.. هندي يصاب بـ -قرن الشيطان-
- الولايات المتحدة ترفع دعوى قضائية جديدة ضد سنودن
- غانتس: أكثر من مليون إسرائيلي رفضوا بتصويتهم الكراهية والفسا ...
- NPR: صور أقمار صناعية أميركية تلتقط تجهيز إيران أسلحتها قبل ...
- القضاء الأردني يقر عدم مسؤولية مجلس الأمة عن اتفاقية الغاز ا ...
- -طبخة وحكاية-.. مبادرة لفك عزلة السوريات النازحات في ريف حلب ...
- الدفاع السعودية تقول إنها ستكشف تورط إيران بهجمات أرامكو في ...


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عادل كوننار - في الحب و في بعض من ملابساته