أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - هل بدأت نهاية الإرهاب في سوريا ؟ ..















المزيد.....

هل بدأت نهاية الإرهاب في سوريا ؟ ..


بدر الدين شنن

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 14:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحرب الدامية المتصاعدة ، في التدمير ، والتقتيل ، والتشريد ، التي تشنها على سوريا ، قوى منظومة الإرهاب الدولي ، التي تضم دولاً استعمارية عريقة ، وكيانات إقليمية وعربية ، موالية لها ، وتنظيمات إرهابية متعددة الجنسيات ، منذ سنوات ، مفتوحة على سنوات أخرى ، تنذر بالمزيد من الدمار والدم ، ترجئ عند البحث عن مخارج لوقفها، وإنقاذ الشعب السوري ، والإنسانية ، من هذه الكارثة الفاشية اللعينة .ترجئ استخدام التنظير ، والفلسفة ، لتفسير انتقال الوجود الروسي العسكري في سوريا إلى مرحلة جديدة ، بناء على طلب من الدولة السورية ، مرحلة المشاركة العسكرية الجوية ، لدعم الجيش السوري ، الذي يحمل عبء حرب وطنية ، وإنسانية عالمية طاحنة ومديدة .. ودعم الشعب السوري الذي يدفع ثمن هذه الحرب على مدار الساعة خلال أكثر من أربع سنوات ، من دمه ، وعمرانه ، ووجوده الجغرافي والسكاني ، ضد القوى الإرهابية الفاشية المتوحشة . وتتطلب التعاطي مع التفاعلات الحربية ، بموضوعية ، وصفوف وطنية موحدة ، وعقول مفتوحة ، وقلوب ، متآخية .

الكل يعرف ، منذ عشرات السنين ، أن لروسيا قاعدة بحرية عسكرية في طرطوس ، ومن يتصور أن هذه القاعدة ، موجودة لإجراء أبحاث عن الثروة السمكية في المياه الشرقية للبحر المتوسط ، ولا تعنيها بشيء ، الحرب الفظيعة التي يشنها " حلف الناتو " بواسطة الإرهاب الدولي ، على بعد مئات الأمتار منها ، وهي مستهدفة في هذه الحرب ، هو أكثر من ساذج في السياسة .

والكل يعرف أيضاً ، أن بين روسيا وسوريا علاقات صداقة قديمة متعددة ، منذ العهد السوفييتي حتى الآن ، وأهمها الجانب العسكري . وإن لم تكن كل تجهيزات الجيش السوري العسكرية روسية المصدر ، فإن معظمها على الأقل هو روسي . فضلاً عن وجود تقاطعات ومصالح روسية سورية تاريخية مشتركة ، في كثير من المسائل الدولية ، وخاصة في مسائل احترام سيادة الدول وفقاً لميثاق الأمم المتحدة . ومؤخراً في مسألة كسر احتكار القطبية الدولية ، ومخططات الهيمنة الأميركية على العالم ، ومسألة التصدي للحروب التي تشنها قوى الإرهاب الدولي ، لصالح هذا الاحتكار وهذه الهيمنة . ، على بلدان عدة ، وتهدد بلدان أخرى بما فيها روسيا ، من خلال ( 14000 ) إرهابي شيشاني ، هم الآن يقاتلون في سوريا والعراق .. وغداً سيقاتلون في الاتحاد الروسي .

ولذلك لم يكن من الغرابة بشيء ، أن تقوم روسيا ، وخلف ظهرها تهديد إرهابي جدي قائم ، وتصميم أميركي غربي ، على ضرب أعمدة استحقاق نهوضها ، كدولة لها الحق الكامل ، في السيادة ،وحركة السوق العالمية ، والتطور الحضاري والتكنولوجي ، أن تقوم بدعم الدولة الصديقة سوريا ، التي باتت تتقاسم معها مخاطر جدية ، تمثلها عدوانية منظومة الإرهاب الدولي ، التي تشتبك مع الجيش السوري ، في مئات المعارك ، على امتداد واسع من الأراضي السورية في وقت واحد . وجاء التحالف الأميركي الدولي ، المريب في بنيته ، وأدائه ، وأهدافه ، الذي يضم ستين دولة ، ليستبيح الأجواء السورية بذريعة الحرب على " داعش " . وليرفع من منسوب هذه المخاطر .

وبذلك يصح أن نطلق على الخطوة الروسية العسكرية الجديدة ، توصيف " المفاجأة " التي صدمت الطرف الآخر ، بكل تنوعاته ومسمياته ، سواء من حيث أنها قطعت مسار الحوارات المنافقة حول مصير سوريا ، أو السرعة في اتخاذ القرار وتنفيذه .
وارتداداً لهذه المفاجأة الصادمة ، أطلقت شخصيات دولية وإقليمية ، منخرطة في حرب الإرهاب الدولي على سوريا ، تصريحات متسرعة ، قلقة ، مضطربة ، ترفض أي تغيير في قواعد لعبة الحرب التي أشعلتها ، ومولتها ، وتبنتها :
- الرئيس الفرنسي " هولاند " أكد على مواصلة الحرب وإقامة منطقة عازلة يعود إليها اللاجئون السوريون .. وحظر جوي ..
- رئيس الوزراء التركي " أحمد أوغلو " : لا " للأسد " .. لا .. " لداعش " .
- ناطق باسم الرئيس الأميركي " لا استقرار في سوريا مع بقاء " الأسد " .
- وأخيراً صدر بيان مشترك " أميركي ، ألماني ، فرنسي ، بريطاني ، سعودي ، تركي ، قطري " ينتقد ما سماه التدخل الروسي في سماء سوريا .
أما ردود فعل السوريين الموالين لهذه الدول ، فهي تسقط من الحساب ، لأنها لا تعدو كونها تؤدي دور الكومبارس في مجال تحديد المواقف السياسية ، لأنها ليس لها ما يتحرك بفاعلية باسمها وينصاع لأوامرها فوق الأرض السورية .

بمعنى أنهم جميعاً يتمسكون بالتحالف الدولي الأميركي المريب ، لاستخدامه في مهام هجومية مدمرة ، على سوريا في وقت ما ، بدلاً من الهجمات المهزلة المزعومة على " داعش " . ويريدون بقاء الحرب مشتعلة في سوريا ، وتكريس بقاء التنظيمات الإرهابية كأمر واقع في المشهد السياسي السوري ، وفرض التعامل معها ، كطرف رئيس من أطراف الأزمة السورية ، عندما تصبح التسوية السياسية ملبية لشروطهم ومصالحهم .

الأمر الذي يستدعي ، إلقاء نظرة أعمق لخلفية الحضور الجوي الحربي الروسي في السماء السورية ، ولانعكاسات هذا الحضور ، على المنظومة الرأسمالية الكونية ، وانقساماتها ، وصراعاتها على القطبية الدولية ، وعلى عملية تقاسم النفوذ والمصالح الدولية .
من هذه الزاوية ، يمكن فهم الخطوة الروسية في سماء سوريا والحرب على سوريا ، كمشاركة في الحرب على الإرهاب الدولي ، وكمظلة أمان جوية في السماء السورية . وهي بذلك جعلت ، المخططات الدولية للتدخل العسكري المباشر ، في مناطق استراتيجية سورية حيوية ، وشديدة التأثير على البنى الحكومية والعسكرية السورية ، وإقامة مناطق عازلة وحظر الطيران السوري ، من الماضي ، وفتحت من الآن فصاعداً صفحة جديدة من العلاقات الثنائية الندية مع الولايات المتحدة الأميركية ، وفي العلاقات الدولية ، ووضعت القطبية الأميركية الدولية الأحادية موضع الإلغاء العملي . وزعزعت ، وأسقطت المعادلات ، والمفاهيم السياسية التي ألغت قيم التحرر الوطني والقومي ، وحق الشعوب في تقرير مصيرها ، التي بنيت على أن أميركا باتت في زمن " العولمة " سيدة العالم . ولابد من الخضوع لإرادتها ، وللأقدار السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تحددها للعالم كله .

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن روسيا المحكومة الآن بقوانين التطور الرأسمالي ، هي غير روسيا " الاتحاد السوفييتي " الذي كان محكوماً بقيم تحرير الإنسان والشعوب من الاستغلال والاضطهاد . وأن روسيا الآن جزء من النظام الرأسمالي الكوني ، لا تشكل معسكراً متناقضاً تناحرياً مع معسكر رأسمالي آخر . لكنها تشكل طرفاً رأسمالياً صاعداً متحالفاً مع مجموعة دولية " بريكس " تشاركه الطموح التنافسي المتحرر من عقلية التوسع والفتوحات الاستعمارية القديمة البالية ، مع طرف رأسمالي يحتكر القطبية الدولية والهيمنة على العالم ، من أجل بناء عالم متعدد الأقطاب يحترم سيادة الدول وخياراتها السياسية والاجتماعية ، ويلتزم بميثاق الأمم المتحدة . ما يؤدي إلى لجم المؤامرات ، المغامرات العدوانية ، لتسويق إنتاج قطاع الصناعات الحربية ، وللسيطرة على الطاقة ، والتحكم بمستويات المعيشة في قارات بكاملها ، وإلى فتح آفاق نمو اقتصادي عالمي محكوم بالتكامل ومستويات معيشة عادلة لكل الشعوب .

وعلى هذا المحور تحديداً ، تدور العلاقات والمصالح ، وتبادل الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري ، بين روسيا والدول الأخرى المتقاربة معها في الاتجاه العام ، ويشمل قوس هذه العلاقات ، دول مستضعفة مهمشة معرضة للعدوان والتدمير لنهب ثرواتها واستخدام مواقها الجغرافية المميزة ، خدمة للمصالح الإمبريالية .. بما فيها سوريا . وقد عبر عن ذلك خطاب الرئيس " بوتين " الأخير في اجتماع الهيئة العامة السبعين للأمم المتحدة ، الذي أكد تمسك روسيا بالمنظمة الدولية وبميثاقها ، بمعنى تمرير تطلعاتها الدولية عبر قرارات الأمم المتحدة وشرعيتها , فيما الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها ، يتجاوزون في كثير من الممارسات والحروب ، الأمم المتحدة وميثاقها بكل فظاظة . وما يجري في سوريا الآن والشرق الأوسط وشمال إفريقيا يبرهن على ذلك

وقد أدى انعكاس تصاعد الحرب على سوريا ، وتصاعد توسيع الإرهاب الدولي ، وتوجهه المكشوف للإفلات من السيطرة ، وتهديد للأمن والاستقرار في بلدان عدة في غير قارة في العالم ، إلى ضرورة قيام تحالف دولي فاعل ضد الإرهاب الدولي والقضاء عليه . وعلى هذه الخلفية نشأ " حلف بغداد المعلوماتي " ضد الإرهاب الدولي ، الذي سيبدأ عمله " التنسيقي المعلوماتي ، بين " روسيا وسوريا والعراق وإيران + جزب الله اللبناني " . والذي يعول عليه أن يرتقي إلى المستوى العسكري الشامل بين هذه الأطراف ، وأن يعبد الطرق للحسم العسكري .. وللحلول السياسية لاضطرابات وحروب الشرق الأوسط ، وخاصة في سوريا والعراق .

بيد أن ذلك لن يتحقق في الزمن والشكل المطلوبين ، من خلال الاعتماد على المبادرات والتحركات والتضحيات الصديقة وحسب ، وإنما أيضاً من خلال تعزيز قدرات الذات القائمة على الوحدة الوطنية ، وعلى إحياء المشروع القومي التحرري الديمقراطي ، وإحياء مفاعيله الجماهيرية أولاً ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,506,642
- أيلول أسود بشع آخر
- دفاعاً عن هوية المسجد الأقصى ووجوده
- المؤتمر النقابي الدولي بدمشق .. توقيته وأهميته
- لا بديل للوطن .. العودة للدار هي الحل
- حرب البؤساء العادلة
- بيان مجلس الأمن والتجربة السورية
- أردوغان وسوريا المستعصية على الفتح
- آفاق
- المطلوب قبل فوات الأوان
- دفاعاً عن سوريا ووحدتها أرضاً وشعباً
- معركة ميسلون بين الأمس واليوم - إلى يوسف العظمة -
- الرعب الإسرائيلي المتجدد من التاريخ
- لماذا تريد أمريكا رحيل الرئيس ؟ .
- السلام والأمان والأمل .. بين الممكن والمعجزة .
- الريحان .. والأمير والسلطان إلى ضحايا كوباني
- موسم الغزو البربري المفتوح
- ارتدادات الحرب السورية
- ما ذنبنا .. ؟ ..
- الوحدة الوطنية .. أو الضياع
- المعارضة السورية إلى القاهرة .. ثم إلى أين ؟


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - هل بدأت نهاية الإرهاب في سوريا ؟ ..