أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - من أجل حماية ناشطي الحراك المدني














المزيد.....

من أجل حماية ناشطي الحراك المدني


حاكم كريم عطية
الحوار المتمدن-العدد: 4925 - 2015 / 9 / 14 - 01:28
المحور: المجتمع المدني
    



يتعرض ناشطي الحراك المدني في كل المحافظات العراقية لحملة مطاردة وقتل وتهديد لكسر شوكة التحرك الشعبي، حملة تقودها المليشيات المسلحة وبلطجية الأحزاب التي قادت عمليات الفساد في العراق ،وهي حملة ينبغي التصدي لها من قبل كل وطني غيور، على أقامة الدولة المدنية في العراق ،ومحاسبة قوى الفساد ومن يقف ورائها ،حيث تحولت الآن قوى الحمايات لكل الفاسدين بالتعاون مع قوى المليشيات المسلحة لتؤدي الدور الجديد الموكل أليها للتصدي لكل الناشطين المدنيين، ومحاولة ترهيبهم بشتى الوسائل والطرق ،حيث راح ضحية هذه الممارسات اثنى عشر ناشطا مدنيا أغلبهم أغتيل أو أختطف وعذب وقتل ورمي في الشوارع ،كل هذه الأعمال الأجرامية شهدتها الساحة العراقية أيام الحراك الشعبي عام 2011، وفيها قضى الكثير من أبطال الحراك الشعبي قتلا وتنكيلا مثل الناشط المدني هادي المهدي، لكن القضاء والسلطة التنفيذية، لم تتمكن من جلب أي مجرم وأية جهة تقف خلف تلك النشاطات الأجرامية للقضاء العادل ،وسجلت كل الأغتيالات ضد مجهول، فهل نترك الناشطين لكلاب المليشيات ومجاميع الأغتيالات ،في ظل دولة لا تتمكن من أيقاف عجلة مظللة واحدة في الشارع ،ولا تتمكن من نزع قطعة سلاح واحدة من عنصر مليشيا واحد ،هل نترك الناشطين المدنيين لهؤلاء السفلة المجرمين ونكرر مأساة الحراك الشعبي لعام 2011 ،كلا يجب الدعوة لكل الناشطين في دول العالم ،للتضامن مع شعبنا بالدعوة الوقوف أمام سفاراتهم ،ومقرات الأمم المتحدة ،في محاولة لجلب أنظار العالم المتحضر، لما يتعرض له الناشطين المدنيين في العراق ،لمجرد المطالبة بالحقوق المدنية المشروعة للجماهير الشعبية ، ومحاولة أن يأخذ القانون مجراه لمحاسبة الفاسدين والمجرمين، والمتهمين بجرائم الحرب ومن تسبب لتعرض الملايين من بنات وأبناء شعبنا للقتل والتهجير والموت المجاني، نتيجة السياسة الطائفية ،ونشاط الفساد الأجرامي، وخلق مجتمع المليشيات المنفلتة راعية الفساد ،وتكريس مجتمع الطوائف والسنن كل ذلك يتطلب منا وقفة جريئة حيال ما يتعرض له شعبنا وناشطيه المدنيين، من تصفيات وملاحقات، في ظل أجهزة الدولة التي يفترض فيها حمايتهم ،لكن كل المؤشرات تفيد أن التداخل بين هذه الأجهزة والمليشيات موجود، وفيه تنسيق عالي خصوصا من قبل عناصر البعث وزبانيته المتغلغلة في صفوف كل الأجهزة الأمنية وصفوف المليشيات المسلحة ،ومن قبل جيش الفساد ،ومن يريد حماية نفسه من الفاسدين ،من كل أجهزة الدولة ،الحذر من ترك الناشطين لقمة سائغة لعناصر المليشيات وممارساتهم الأجرامية، وكذلك فلول مجاميع الأغتيالات ،و تحميل الدولة وأجهزتها الأمنية مسؤولية توفير الحماية للمواطن العراقي، وكل ذلك يتطلب موقفا أكثر حزما من أحزاب قوى اليسار، لوضع النقاط على الحروف وتسمية الأشياء بمسمياتها ،فما عاد بالأمكان السكوت عن الجرائم التي ترتكب بحق الوطنيين الأحرار في بلادنا ،يجب العمل على أطلاق حملة وطنية للدفاع عن ناشطي الحراك المدني في العراق، عبر كل الوسائل الأعلامية ،التي تدعم حراك الشعب العراقي عربيا وعالميا ،لا تتركوهم لفلول المليشيات المسلحة ربيبة أيران وقطر والسعودية، المليشيات العمود الذي تستند له كل أنشطة الفساد منذ 13 عاما.


حاكم كريم عطية
لندن في 13/9/2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,916,986,015
- الميليشيات تطرح البديل مرة أخرى
- اللحظة التأريخية بيد العراقيين
- الهاربين من جحيم الأسلام العربي
- التعتيم الأعلامي حول الحراك الشعبي
- عند أيران الخبر اليقين
- المليشيات الذراع المسلح للفساد
- هروب الفساد من البوابات الخلفية للمحاصصة الطائفية
- الحذر من مخططات أفشال الحراك الشعبي
- أعتراف بعثي بعمل أرهابي بحضور صالح المطلق
- يكفي متاجرة بأهالي ضحايا مجزرة سبايكر
- مستقبل الدولة العراقية والمليشيات
- ملفات الفساد تحترق؟؟؟؟
- 42 مليشيا مسلحة شيعية معلنة في العراق
- المرأة الأيزيدية بين جريمة سبي داعش وعرف العشيرة
- غرف طواريء في ساحة الحرب السورية
- الفضائيين ما بين الوهم والحقيقة
- لماذا تريد أمريكا جيش سني ؟؟؟
- ميزانية 2014 !!! من يحاسب من !!! ملفات محاصصة
- جريمة سبايكر هل تسقط بالتقادم
- العراق السعيد


المزيد.....




- الأمم المتحدة: روسيا وتركيا تعملان بتفاؤل لتطبيق تفاصيل اتفا ...
- رئيس الوزراء البولندي: قمة الاتحاد الأوروبي أكدت رفضها للنقل ...
- إيمانويل ماكرون: أوروبا تواجه أربعة تحديات بشأن أزمة المهاجر ...
- حزب الله باق في سوريا حتى إشعار آخر...واشنطن ترغب في توقيع م ...
- نائب الرئيس اليمني يطالب الأمم المتحدة بـ-موقف حازم- تجاه ال ...
- سويسريون يستيقظون على خطابات "موقعة من إردوغان" تد ...
- على هامش الجدل الأخير حول حكم الإعدام: كيف صرت مناهضا لحكم ا ...
- سويسريون يستيقظون على خطابات "موقعة من إردوغان" تد ...
- الأمم المتحدة تلغي اتفاقية تشغيل الجسر الجوي الطبي مع حكومة ...
- ما بدائل الأونروا لمواجهة وقف التمويل الأميركي؟


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - من أجل حماية ناشطي الحراك المدني