أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - لا تطلبوا الإصلاحات من الخونة .. لان الآيس كريم لديهم أطيب من العراق!














المزيد.....

لا تطلبوا الإصلاحات من الخونة .. لان الآيس كريم لديهم أطيب من العراق!


سعد الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 4917 - 2015 / 9 / 6 - 01:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غرفة واسعة، أضواء خافتة، نوافذ مغلقة، ستائر داكنة تزيد من العتمة والغموض، دخان كثيف يتصاعد في أرجاء الغرفة نتاج ما يدخنه المجتمعون من السكائر، على أبواب الغرفة رجال يتجاوز عددهم أضعاف من بداخلها حاملين السلاح للحراسة، إنهم ليسوا سوى رؤوس سراق المال العام ، يتفقون على إحدى الصفقات، ويضعون خارطة طريق لفتح مشاريع جديدة خارج العراق في زمن "الاصلاحات"، ويقسمون فيما بينهم المهام بما فيها التصريحات "الكاذبة" وامتصاص غضب الشارع العراقي.
ليس مشهدًا سينمائيًا لفيلم من عينة الأكشن، إنما صورة مكبرة أو لنقل كاشفة لما كان عليه حال اجتماعات ولقاءات خونة العراق تحت عناوين "المسؤولية"من اجل إطلاق حزمة "إصلاحات هوائية" فالمجتمعون لم يكونوا أبدًا ممثلين عن الشعب بل هم مجموعة جاءت في ذيل الدبابات الأمريكية وتحت عناوين "مذهبية طائفية ،مظلومية"، بل كانوا ممثلين عن دول المؤامرة بامتياز. مختلفون في كل شيء عدا "سرقة المال العام وسفك الدم العراقي ، بل باعوا ذلك الدم الطاهر ليشتروا به زجاجات عطر من الأسواق الأوروبية، اتفقوا جميعًا على استمرار جرائمهم، ووضعوا ما أسموه بـ"الإصلاح" ليتقاسموا ما يتوهمون بأنه صار غنيمة لهم من ارض العراق ومقدراتها، فواقع الأمر أنهم محملين بأجندة مجهزة مسبقًا، جاؤوا فقط ليوقعوا عليها بالأحرف الأولى، انه مشهد يضاف إلى تاريخ مشاهد الخيانة، التي يعرض فيها أناس أوطانهم للبيع، مقابل الإقامة في إحدى فلل لندن أو باريس أو طهران أو بيروت أو دبي ، ومصاحبة بائعات الهوى تحت عنوان "زواج المتعة".

هؤلاء كما ذكرهم بريمر في كتابه "عام قضيته في العراق" انه لامثيل لهم في "الخيانة "، في هذا الكتاب قال بريمر: "بينما كنت في اجتماع "صيفي" داخل مقر السفارة الأمريكية مع الجعفري والطالباني والمالكي وعبد العزيز الحكيم والشهرستاني وآخرين لبحث الأوضاع السياسية والأمنية في العراق ولنضع "خارطة الطريق"، طلب كل من "الجعفري والمالكي وعبد العزيز الحكيم والشهرستاني الآيس كريم الأمريكي وانا أراقبهم ،وطلبوا وجبة ثانية من كؤوس الايس كريم وعندما قلت لهم " كفى لأننا نتحدث عن مستقبل العراق قالوا لي أن الايس كريم أطيب من العراق"!!، هؤلاء الذين فضلوا الايس كريم الأمريكي على(العراق) كيف نطلب منهم إصلاح البلد وتقديم الخدمات وهم خرابه وسراقه بل قتلوا كل جميل فيه.
لا اعتقد أن يقوم العبادي ومن ورائه المنافقين والكذابين من حاشية "محتال العصر" المالكي ان يقدم إصلاحات حقيقية ملموسة على ارض الواقع لسبب بسيط لأنهم خارج أطار الوطنية والأخلاقية والدينية ، لان العراق عندهم عبارة عن "ذاكرة "بل محطة عبور ، مضت الجمعة الخامسة والشعب العراقي مستمرا في ثورته الإصلاحية حتى تحقيق مطالبه في تشكيل حكومة بناء واعمار وتعديل الدستور الذي هو "أس"مشكلة العراق وإصلاح الجهاز القضائي وتقديم الخدمات ، والسؤال ..هل تتحقق الثورة الإصلاحية تحت حكم الخونة وسراق المال العام وأصحاب الأجندات الخارجية؟.
هؤلاء "الحكام" شاركوا في زعزعة استقرار الوطن وضياع ثلث الأرض العراقية بيد داعش الشيطان من أجل حفنة دولارات بل سعوا بكل جدية عرقلة بناء دولة عصرية حديثة ..فهل تعلم يا ابن وطني العزيز ..ماذا يريدون هؤلاء الخونة ؟، إنهم يريدون إسقاط الثياب عن أجسادنا، لنغطي بأيدينا عوراتنا، فلا تمتد تجاههم، إنهم يريدون إسقاط وطنيتنا وحذف تاريخنا وثقافتنا، وتقسيم بلادنا، أفلا تعقلون؟!. هؤلاء الذين قالوا ان "الايس كريم أطيب من العراق" لن يقدموا سوى الخراب والقتل ..ليفعلوا ما يريدون، وليتآمروا كما يحلو لهم.. هو العراق سيظل وينتصر، وهم في فصول الخيانة بالتاريخ سيُدرّسون. وسوف نمضي نحو تحقيق مستقبل أفضل حتى ترسو سفينة الوطن علي بر الأمان برعاية الله وعنايته رغم كيد الخائنين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,224,730
- إليكم هذا الخبر -الفضائي-!
- لا ..يا سيادة رئيس البرلمان!
- يا شعب العراق.. الظلم والفساد يحيا بالسكوت!
- -شخابيط-!
- Who are you
- لجنة التحقيق في أسباب سقوط الموصل في حضرة المالكي!
- اتفاقيات جهانغيري حولت العراق الى مجرد أسم!
- ﺃ-;-ﻳ-;-ﻬ-;-ﺎ-;- ﺍ-;-A ...
- الكعكة هي التي تحكمنا!
- السيد العبادي.. لن يهلِّل لك الشعب حتى محاكمة المالكي
- احذروا أتباع (برنارد لويس)!
- دور الصحافة في توعية المجتمع
- جوابهم -لااحد فوق القانون -.. وسؤالنا إلى متى يظل المالكي فو ...
- ضوء في تطوير القوات المسلحة العراقية
- لا تصدقوا كل ما تسمعونه.. إليكم الحقيقة
- دفع الرواتب للحشد الشعبي اهانة -لجهاده-
- الى القائد العام ..الجيش الخالي من المبادىء والمهنية هو ميلي ...
- في عاشوراء..حور العين بانتظار المسؤولين !
- بعد عاشوراء..هل تتحق المصالحة الوطنية؟
- الى الدكتور حيدر العبادي .. إليك الحقيقة


المزيد.....




- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN: أمن الخليج في عالم ما بع ...
- قرية مصرية في الجيزة تنتج أجود أنواع السجاد في العالم
- رشيدة طليب تبكي في مؤتمر خلال حديثها عن معاناة الفلسطينيين
- كيف حاولت -عناصر مارقة- تهريب البشير من سجن كوبر وما قصة -ال ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب لـCNN عن أمن الخليج العربي في ع ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...
- الحرب في اليمن: من يتحمل عواقبها وكوارث -الجوع والمرض والتهج ...
- تجاهلٌ أم سخرية؟ بعد رفض الدنمارك بيع غرينلاند.. ترامب يعد ب ...
- شاهد: سيدةٌ أمريكية على كرسي متحرك كُتبت لها النجاة بعد سقوط ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الكناني - لا تطلبوا الإصلاحات من الخونة .. لان الآيس كريم لديهم أطيب من العراق!